Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم دعاء حجاج

 


 رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الخامس و العشرون 


#بريئه_أوقعتنى_في_حبها 
حمزه مسك ورده وقعد على ركبته ومغمض عيونه وقال: ميرال انا مش عارف ازاى وامتى ده حصل بس حصل خلاص
حمزه خد نفس عميق وقال وهو لسه مغمض عينيه: ميرال انا بحبك وحابب أكمل حياتى معاكى تقبلى تتجوزينى ؟

ناهد وقفت مكانها وقالت بصدمه: اي 
حمزه فتح عيونه عالطول وقال بارتباك: ما٠٠٠ما٠٠٠ماما 
ناهد راحت عنده وقالت وهى بتهز رأسها: هو ده الاتفاق اللى ما بينا يا حمزه 
حمزه مسك أيدها وقال: ماما انتى فهمتى غلط 
ناهد زقته وقالت: قولت انك بتكره البنتين دول أوي بس الظاهر كنت بتضحك عليا

حمزه بص لتحت وقال: غصب عنى يا ماما والله ما عارف ازاى حبيتها 
ناهد هزت رأسها وقالت: مستحيل اسمحلك تتجوز بنت زي ده ٠٠٠ده جايه من الشوارع 
حمزه بعصبية: مامااااااا ٠٠٠٠٠يا ريت متقوليش على ميرال كده











ناهد: ليه ؟ للدرجه ده بتحبها 
حمزه بص لتحت ومردش عليها وناهد قالت بعصبية: بتعلي صوتك على أمك يا حمزه عشان واحده زي ده 
حمزه بصلها وقال: لحد دلوقتى ساكت يا ماما بس ٠٠٠٠٠
قبل ما يكمل كلامه كان نزل قلم على وجهه 
ناهد: بس اي ؟ عايز تحاسب امك يا حمزه عايز تحاسب أمك عشان واحده جايه من الشوارع 

حمزه مردش عليها وخد بعضه وطلع وناهد قعدت على طرف الاريكه وقالت: مستحيل اسمح بكده مستحيل 
ناهد: اكيدا رنيم لما تتجوز بعد يومين هتاخدها معاها وخلال اليومين دول لازم امنع حمزه أنه يعترف بحبه ليها أو يقول حاجه لكمال ٠٠٠٠٠

حمزه كان متعصب أوى ووقف فجاه حين رأي ميرال واقفه قدام المرايه وبتنشف شعرها المبتل  
حمزه هز رأسه وقال: لا يا ماما مش هعمل غلطه ياسين 

حمزه خد نفس عميق وقال: ميرااال 
ميرال استدارت وقالت: حمزه 
حمزه دخل وقال: عايز اقولك على حاجه بس قبل ما اقولك عايز أعرف إذا كان في مشاعر عندك اتجاهي ولا لا 
ميرال بارتباك: مشاعر؟ اي الكلام اللى بتقوله ده أنا مش فاهمه حاجه 

حمزه مسك ايد ميرال وبص في عيونها وقال: ميرال أنا 
ميرال هزت رأسها وقالت: أنت أي
حمزه بلع ريقه وقال: ميرال انا
ميرال: انت أي كمل 
حمزه خد نفس عميق وقال: ميرال انا ب 
ناهد بزعيق: حمززززززه 
ميرال سحبت أيدها عالطول وناهد دخلت ومسكت حمزه من دراعه وقالت: عايزاك 
حمزه كان باصص لميرال وميرال بصت لتحت عالطول وناهد ضغطت على دراعه وقالت: بتفكر في اي يا حبيبي 

حمزه راح معاها فعلاً وناهد دخلته الاوضه وقفلت الباب وقالت بعصبية: اي اللى كنت عايز تقوله ده 
حمزه هز رأسه وقال: انا مش زي يا ياسين ماما وهتجوز البنت اللى بحبها 
ناهد: انت هتتجوز سالى بنت وفاء صاحبتى
حمزه قعد يضحك وقال: انتى لسه عايشه في الزمن ده 

ناهد بغضب: حمزه انا مش بهزر وهتكلم مع كمال في الموضوع ده وبعدين سالى من مستوانا 
حمزه: ااااه قولى كده بقا انا كده فهمت
ناهد: تقصد اي 
حمزه: اقصد انك عايزه الناس اللى معاها فلوس طول عمرك كده بتحبي الفلوس وبس 

ناهد رفعت أيدها وقالت بعصبيه: حمزززززه
حمزه بص على أيدها وقال: بلاش يا ماما القناع ده مش لايق عليكى وانا عارف قلبك ده شايل اي لرنيم وميرال ٠٠٠٠عن أذنك 

حمزه فتح الباب وطلع وناهد اتعصبت أوى وقالت: هتتجوز سالى يا حمزه ووعد منى انك هتتجوزها 
حمزه نزل تحت وحرفيا كان متعصب أوى 
كمال: حمزه 
حمزه مردش عليا وطلع وركب عربيته ومشي ٠٠٠٠٠

ميرال كانت نازله على السلم وقالت: اكيدا المدام ناهد اتخانقت مع حمزه لما شافته عندي 
كمال بص لميرال وقال: متعرفيش حمزه ماله يا بنتى 
ميرال وصلت عنده وهزت رأسها وقالت: مش عارفه 

ناهد كانت نازله على السلم أيضاً وكمال باصلها ووقتها أدرك أنها  قالت حاجه لحمزه ضايقته أوى 
ميرال: آمال رنيم فين 
كمال بصلها وقال: راحت شغلها 
ميرال هزت رأسها وخدت بعضها وطلعت متجه الى الجامعه

ناهد وصلت عند كمال وقعدت على الكرسي وقالت: سوسن هاتى فطاري 
كمال: قولتى اي لحمزه يا ناهد 
ناهد بصتله وقالت: انت بتكلمنى انااااا 

كمال مسكها من دراعها وقومها وقال: انطقي قولتى اي لابنى 
ناهد زقته وقالت: ده أبنى انا كمان يا كمال ومستحيل اقوله حاجه تضايقه  
كمال قعد يضحك وقال بسخرية: مستحيل تقولى حاجه تضايقه عليا الكلام ده بردو 
سوسن وهى واقفه وخايفه جدآ: ال٠٠٠ ال٠٠٠ الفطار يا مدام 

ناهد بصت لكمال وقالت: خلاص مش عايزه 
ناهد بعد ما قالت كده طلعت على فوق وكمال قال بتوعد: مش هسمح تد"مري حد من عيالى تانى يا ناهد كفايه اللى عملتى في ياسين كفايه ٠٠٠٠٠

(في الطريق )
السائق: على فين يا آنسه 
ميرال مشت وراء قلبها تلك المره: على شركه حمزه النصراوي
السائق هز رأسه وميرال خدت نفس عميق وقالت: اكيدا حصل حاجه 
(على الجهه الأخري)
سيف كان سايق العربيه باقصي سرعه وبمجرد التفكير في زواج رنيم وأحمد بيتجن

داس فرامل ونزل من العربيه وقعد يضر"ب الكاوتش برجله وكان متعصب أوى 
سيف: للأسف مش بتحبنى ٠٠٠٠٠رنيم لو كانت بتحبنى كنت عملت المستحيل عشان تكون معاياااا 
سيف بزعيق: بس طلعت بتحب الزفت اللى وراء سر كبير اوى 











سيف طلع تليفونه ورن على الشخص اللى طلب منه كل المعلومات عن أحمد 
_سيف بيه 
سيف: أنت نسيت اللى قولتلك عليا ولا أي 
_كل المعلومات معايا يا بيه وانا حالياً في مكتبك ومنتظرك توصل 

سيف فرح أوى وقال: أنا جاي حالا اوعك تتحرك 
هز رأسه وقال: حاضر يا بيه
سيف قفل التليفون وركب العربيه عالطول وقال: والله ووقعت يا أحمد
سيف زود السرعه وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه 

(بعد مهله من الوقت وتحديداً في المستشفى)
رنيم غيرت هدومها وفجاه تليفونها رن 
مسكت التليفون وقالت: دينا (دينا أخدت رقم رنيم وقتها)

رنيم فتحت التليفون وقالت: الووو
دينا: رنيم بقولك 
رنيم طلعت وقفلت الباب وراءها وقالت: في اي 
دينا: عايزاكى تشوفي رامى إذا كان بخير ولا لا 
رنيم: دينا أنا مش فاهمه اي اللى بيحصل وانتى اتجوزتى زياد ليه ومين رامى اللى بتحبي ده 

دينا: بعدين يا رنيم بعدين 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: طب خليكى معايااا 
دينا: تمام 
رنيم بصت حواليها وفتحت الباب بكل هدوء ودخلت وقالت: بخير يا دينا 
دينا: هو هو نايم دلوقتى 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: ايوه يا دينا 
دينا: ماشي٠٠٠٠٠شكرا يا رنيم 

رنيم: يا بنتى في اي أنا مش فاهمه حاجه 
دينا قفلت التليفون عالطول أول ما حست ان الباب بينفتح
زياد فتح الباب ودينا بصت لتحت وقالت:في حاجه يا زياد
زياد: اي رايك نتغدا برااااا 
دينا: مش بحب الأكل بتاع المطاعم
زياد: طب اي رأيك نطلع مشوار صغير كده
دينا هزت رأسها وقالت بتأليف: انا اسفه يا زياد بس انا تعبانه ومش قادره

زياد فهو يعلم جيداً أنها بتكدب ليقول: طب اي رأيك نروح عند ماما سميره  
دينا بصتله وفرحت أوى وقالت: بجد
زياد فرح أوى على فرحتها وقال: بجد 
دينا هزت رأسها وقالت: ربع ساعه وهكون جاهزه 
زياد فهو يريد أن يصل إلى تلك الهدف ليقول: مش كنتى تعبانه ومش قادره 
دينا بتهرب: أصلا حسيت مره واحده انى تعبانه بس دلوقتي بقيت بخير

زياد بشك: تمام هستناكى براااا 
دينا ابتسمت رغماً عنها وزياد طلع ودينا قالت بخوف: يا تري ماما هترحب بياااا ولا هتطردنى 

دينا طردت كل الأفكار ده من دماغها وفتحت الدولاب وطلعت فستان بنى وكانت مبسوطه أوى أنها هتشوف والدتها

بقلم دعآء حجآج---------------------------------------------
----------------------------------------------------
(في شركه حمزه النصراوي للأزياء)
ميرال: جنا حمزه في المكتب 
جنا: ايوه وطلب منى مدخلش حد 
ميرال مسمعتش منها واتجهت إلى مكتب حمزه وجنا قامت عالطول وقالت: ميرال لو سمحتى مينفعش كده 

ميرال فتحت الباب وحمزه قام وقال: في اي
جنا وقفت عند الباب وقالت: والله يا حمزه بيه قولتلها البيه مش عايز يشوف حد ولكن هى أصرت تشوف حضرتك
حمزه: طب روحى انتى 
جنا هزت رأسها وطلعت فعلاً وحمزه بص لميرال وقال برسميه: في اي 

ميرال: بصراحه خوفت عليك
حمزه ضم حواجبه وقال: خوفتى عليا ؟
ميرال هزت رأسها وقالت: لما مردتش على عمو كمال وطلعت بالطريقه ده الصراحه قلقت عليك 
حمزه: ومروحتيش الجامعه صح
ميرال هزت رأسها وحمزه بص في الساعه وراح عندها وقال: يدوب تلاحقي يلا هوصلك 

حمزه كان طالع ولكن ميرال مسكته من دراعه وقالت: مالك حاسه ان في حاجه مخبيها عليا
حمزه وضع ايده على خدها وقال: يومين بس وهتعرفي كل حاجه 










ميرال بفضول: زي 
حمزه: خليها في وقتها احسن 
ميرال ابتسمت وحمزه مسك أيدها وطلعوا براااا

كان من يراقبهم بغيره وغل نعم هى جنا سكرتيره حمزه فهى تعشق حمزه منذو دخولها الشركه 
جنا بغيظ: ما انا قدامه من زمان أوى ولا مره بص ليا وميرال خلال أسبوع واحد قدرت تخطف قلبه 
جنا استدارت بالكرسي وقالت: بس يا تري حمزه فعلاً بيحبها ولا في حاجه تانيه ؟

(في شركه سيف النصراوي)
سيف نزل من العربيه ودخل جوا عالطول وطلع على فوق وقال: تالين تالين 
تالين جرت عليا وقالت: نعم يا بيه 
سيف: في حد جوا 
تالين هزت رأسها وقالت: ايوه يا بيه 

سيف وهو متجه الى مكتبه: هاتى فنجانين قهوه فورا 
تالين هزت راسها وسيف فتح الباب والشاب قام وسيف قعد على الكرسي وقال: أقعد وعايزك تقولى قدرت تعرف اي عنه 
الشاب قعد وقال: سيف بيه كل المعلومات اللى جمعتها بتقول انه شاب محترم اوى واخلاقه عاليه 
سيف حط ايده على المكتب وقال بغضب: يعنى مقدرتش تمسك اي حاجه عليا

الشاب هز رأسه وقال: سيف بيه انا عملت زي ما حضرتك قولتلى وكل المعلومات اللى قدرت اجمعها تثبت أنه مثال لكل الشباب في الأخلاق والاحترام 
سيف: والسفر ده معرفتش سببه اي 
الشاب: بتجيلوا بعثه عالطول يا بيه وبيقعد فيها أربع سنين على الأقل 
سيف قبض أيده وتالين طرقت الباب وقالت: القهوه يا بيه 

سيف: خلاص يا تالين مالوش لازوم وانت اتفضل براااا 
الشاب قام وقال: بس يا بيه 
سيف بزعيق: برااااااا 
الشاب بلع ريقه بصعوبه وخاف من سيف أوى وطلع عالطول 
سيف استدار بالكرسي وقال: يعنى كده خلاص ٠٠٠٠يعنى رنيم هتتجوز الزفت ده 
سيف هز رأسه وقال: لا يا سيف اوعك تستسلم وعلى الاكيدا في حاجه وراء الزفت ده وهتقدر تعرفها ووقتها هتمنع رنيم تتجوزه

(في المستشفى)
_رحاااااب 
رحاب وقفت مكانها وقالت: دكتور أحمد 
أحمد راح عندها وقال: رنيم فين ؟
رحاب: عند المريضه اللى في الغرفه ١٤٥٦

أحمد هز رأسه وقال: شكراااا عن اذنك 
أحمد مشي ورحاب ضمت حواجبها وقالت: يا تري عايز اي من رنيم؟

رنيم بابتسامة: يعنى بقيتى احسن دلوقتى 
ابتسمت تلك الامراه العجوز وقالت: أنا لما بشوفك بيروح كل الألم يا بنتى 
رنيم مسكت أيدها وقبلتها والست حطت ايدها على رأسها وقالت: ربنا يحفظك يا رب ويوعدك بابن الحلال اللى يصونك 

وقتها أحمد وقف مكانه والابتسامه اترسمت على وجهه 
الست بصت لأحمد وقالت: زي الدكتور أحمد بالظبط 
رنيم بصت لتحت وأحمد وقتها دخل وقال: اخبارك اي دلوقتى يا امى 
_الحمدلله بخير يا ابنى البركه فيك وفي ست البنات 
رنيم ابتسمت وأحمد بص لرنيم وقال: طب استأذنك هاخد ست البنات عشر دقايق بس
الست ابتسمت وقالت: تعرفوا انكم لايقين على بعض أوى 

رنيم خجلت أوى وأحمد قال: عايزك في كلمتين 
رنيم هزت رأسها وبصت للست وقالت: عايزاكى اقوي من كده وان شاء الله هتقومى بالسلامه 
الست حطت ايدها على خدها وقالت بابتسامه: طالما انتى قولتى كده يبقا أن شاء الله هقوم بالسلامه 
رنيم بابتسامة مماثله: أن شاء الله 

_روحى يا بنتى شوفي الدكتور أحمد عايزك في اي 
رنيم: حاضر 

(بعد مهله من الوقت)
رنيم وهى باصه لتحت: اتفضل 
أحمد ابتسم فهو يعشق خجلها الذي يجعلها جميله حقا 
أحمد خد نفس عميق وقال: ماما هنا وعايزه تشوفك

رنيم بصتله وقالت بابتسامه: بجد ؟
أحمد هز رأسه وقال: تعبت شويه واضطريت اجيبها معايا 
رنيم بخوف: وحاليا اخبارها اي
أحمد: بخير متقلقيش 
رنيم: طب هى في الغرفه الكام 
أحمد مسك أيدها لأول مره ورنيم اترعشت عالطول 
احمد بصلها وقال: انتى كويسه
رنيم هزت رأسها وراحت مع أحمد اللى اخدها الغرفه اللى فيها والدته

دخلوا جوا وأحمد شاور على رنيم وقال: رنيم يا ماما مرات ابنك المستقبليه 
زينات وهى والده احمد: ما شاء الله زي القمر
رنيم بصت لأحمد اللى هز رأسه بابتسامة ٠٠٠٠رنيم راحت عندها ومسكت أيدها وقبلتها وقالت: أخبارك اي دلوقتى
زينات وضعت أيدها على خد رنيم وقالت بابتسامه: دلوقتى بقيت بخير أوى 
رنيم: يا رب دايما تكونى بخير 











زينات بصت لأحمد وقالت: أنا دلوقتى عرفت ليه أحمد مهوس بيكى 
أحمد بتهرب: طب طب انا لازم امشي لازم أشوف المريض اللى في الغرفه**** عن اذنكم
احمد طلع عالطول وزينات قعدت تضحك عليا ورنيم كانت حاسه بحاجه غريبه او بالأصح مش فرحانه 
زينات: مش عشان أبنى بس أحمد كويس أوى ولا مره رفع صوته عليا وعلى والده 
رنيم بصت لتحت وابتسمت 
زينات: رنيم ٠٠٠٠اسمك حلو أوى يا رنيم زيك بالظبط 

رنيم بصتلها وقالت برسميه: شكرااا 
زينات: بلاش الرسميه ده وبعدين انا هكون أمك بردو صح ولا أنا غلطانه 
رنيم: طبعاً 
زينات ابتسمت ورنيم قامت وقالت: انا لازم امشي عن اذنك 
زينات: أذنك معاكى يا بنتى 
رنيم طلعت عالطول ومكنتش فرحانه خالص فكأن في شي بداخلها يرفض أحمد وبشده 

أحمد وهو واقف وراءها: ماما قالتلك أي 
رنيم لفت ناحيته وقالت: مش قولت عندك حاله ولازم تشوفها 
أحمد بارتباك: أصلا أصلا 
رنيم قعدت تضحك لأن وقتها افتكرت ياسين 
رنيم بدون انتباه: خلاص يا ياسين 
أحمد ضم حواجبه وقال: ياسين مين
رنيم بصتله وقالت بارتباك: ياسين ٠٠٠٠ياسين 
أحمد: مش ياسين إبن كمال النصراوي بردو 

رنيم هزت رأسها وقالت بتهرب: أنا لازم امشي عن اذنك 
رنيم مشت عالطول وأحمد قال: معقول ؟ لا لا رنيم لو عندها مشاعر اتجاه ياسين مكنتش وافقت بيا

(في الجامعه)
حمزه داس فرامل وبص لميرال وقال بابتسامه: بالتوفيق
ميرال: ممكن أتأخر النهارده عشان ٠٠٠٠٠
حمزه قاطعها وقال: من النهارده بقيتى حرا يا ميرال 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: يعنى اي 

حمزه بص لتحت وقال: يعنى العقد اللى ما بينا خلاص انتهى وحريتك رجعتلك من تانى
ميرال زعلت أوى رغم ان تلك الكلام مفرح جدآ وهى كانت تريد ذلك 
ميرال هزت راسها وقالت: بس انا عايزه اشتغل معاك اقصد ده حلمى 
حمزه: خلصي جامعتك الأول وبوعدك هتكونى معايا ومدي الحياه 

نبضات قلبها ازدادت وقالت بعيون لامعه: معاااااك 
حمزه هز رأسه وقال: ايوه معايا عندك اعتراض ولا حاجه 
ميرال هزت راسها أيضا وقالت: لأ ابدا بالعكس هكون فرحانه أوى 
حمزه: امممم وده اعتراف منك بقا ولا فهمت غلط 
ميرال باستغراب: اعتراف اي انا بتكلم عن الشغل 
_استنى استنى انت مكنتش بتتكلم عن الشغل 

حمزه بكذب: لا بتكلم ويلا انزلى قبل ما تتاخري على المحاضره 









ميرال: حمزه ده حلمى من وانا صغيره بلاش تحرمنى من الحلم ده 
حمزه بصلها وقال في سره: مش هينفع يا ميرال انا وصل بيا الأمر انى عايز اخدك في حضنى ومخليش حد يشوفك أبدا انا عارف ان ده جنان بس الحقيقه انا مجنون بيكى 
ميرال: حمزززززه 

حمزه فاق من شروده وقال: زي ما قولتلك خلصي جامعتك الأول 
ميرال: يمكن أبعد 
تلك الكلمه اشعلت نيران بداخل حمزه ليقول بحده: انزلى يا ميرال 
ميرال: بس
حمزه بزعيق: ميرااال انزلى مش هقولها كتير 
ميرال فتحت الباب ونزلت فعلاً وحمزه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه 

ميرال: بس انا مقولتش حاجه غلط عشان يتعصب كده 
وفجاه حد جى من وراء ميرال وحضنها جامد أوى و٠٠٠٠


تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق