Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أميرها الفصل السادس 6 بقلم سوليية نصار

 


 رواية أميرها الفصل السادس 



-كاميليا!!!
قولتها بصدمة ...حسيت جوايا حاجة اتهزت ...جسمي كله اتجمد لثواني فضلت فاقد للنطق وانا ببص علي كاميليا ..
-أمير ..امير فوق بالله عليك ...
صاحبي الدكتور كان بيهزني جامد عشان افوق ...بصتله بتوهان وانا شايف كاميليا اللي مضر*وبة بالر*صاص قدامي ...وقتها أجبرت نفسي اني ارجع للواقع ومعرفش للمرة التانية في حياتي بعد وفا*ة اختي التوأم احس اني اتزل*زلت مرة تانية وانا شايف كاميليا مبتتحركش ...مديت ايدي علي رقبتها ولقيت فيها نبض...اتنفست براحة وصرخت:
-حضروا العمليات بسرعة ......






دخلوها بسرعة عشان يعملولها العملية كنت طبعا هبقي معاهم بس بصيت لخالتي ....كان واضح مين عمل كده وليه ...قولت بصوت منفعل:
-شوفتي وصلتي بنتك لفين اهي بين الحياة والم*وت بسبب عنادك ...انتي عمرك ما حبتيها...كان عندك هو*س انك تجوزيها وخلاص وكأنها عبأ عليكي ....عشان روحت أخطب واحدة تانية قررتي تعا*قبيها وتجوزيها من واحد مج*رم ...كاميليا لو حصلها حاجة اعرفي انك انتي اللي هتبقي مسؤولة ...انتي اللي هتتحملي ذنب مو*تها فاهمة ولا لا ...
فضلت خالتي تبكي بعن*ف وقالت بصوت متقطع :
-ابوس ايديك يا بني ساعدها ...ابوس ايديك رجعلي بنتي وانا والله عمري ما هجب*رها علي حاجة ابدا ...هحققلها اللي هي عايزاه صدقني يا أمير بس ابوس ايديك أنقذها ...اعمل اللي في ايديك ورجعلي بنتي ...
كانت بتبكي بحر*قة ...كنت حاسس انها فعلا هتمو*ت من الحزن وعلي قد ما كنت متضايق منها بس صعبت عليا...دي بنتها واكيد بتحبها ...احنا احيانا بنحتاج لصدمة تخلينا نعرف أهمية اللي معانا والصدمة دي مكانتش لخالتي بس دي كانت ليا لو افتكرت للحظة اني خس*رت كاميليا ....
اتجهت عشان أحضر نفسي ...اول مرة اكون متوتر في عملية بالشكل ده ...أنا من اشطر الجراحين في المستشفي أو علي الاقل الدكاترة اللي هنا واللي أعلي مني بيقولوا كده ...دايما مجتهد بس المرة دي كنت بترعش حرفيا د..كنت مر*عوب اني مقدرش انقذ كاميليا ...مخي كان هين*فجر حرفيا من كتر التفكير وعشان كده بسرعة قبل العملية صليت ركعتين بنية التوفيق ...دعيت كتير ان ربنا ينقذ كاميليا مكنتش متخيل اني اخسرها ومش عايز افكر في كده .





...
....
خلصت صلاة وروحت اوضة العمليات ...بصيت ليها وهي نايمة ساكنة ... دكتور التخدير كان معايا وكان كل شئ جاهز ...قلبي كان بيدق بسرعة والممرضين بيقولوا علي وضعها ...لحسن الحظ الر*صاصة مصابتش مكان حساس بس يفضل تطلع بسرعة والا هتعملها مض*اعفات...مسكت المش*رط وانا مرعوب ...كانت أيدي بتترعش وكنت عرقان....كنت خايف اعمل غلطة تخليني اخس*رها...اخيرا قدرت اتحكم في نفسي ...غمضت عيني وانا بسمي في سري وبعدين بدأت اشتغل ...فتحت بالمشر*ط مكان الرص*اصة وانت لسه مر*عوب برضه بس فجأة معرفش ايه اللي حصل ...بذهول سمعت صفارة...بصيت علي الجهاز اللي قدامي لقيت الخط بقا مستقيم ...وممرضة بتصرخ:
-قلب المريضة وقف يا دكتور ....
رجعت لورا ودموعي نزلت ...وقع الم*شرط من أيدي وقولت:
-جيبوا دكتور غيري انا مش هعرف أنقذها ...أنا هضي*عها!!!!



تعليقات