Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية السم في العسل الفصل الثالث عشر 13 بقلم كوكي سامح

 

رواية السم في العسل الفصل الثالث عشر بقلم كوكي سامح 

في منزل تحيه 

سهر ماسكه الفون بتتصل ب ملك : الو

ملك : ازيك ي سهر وحشانى 

سهر : فين فريحه 

ملك : فونها فصل

سهر : الفون فصل، شويه وابقى اكلمها 



الباب اتفتح وكانت تحيه" داخله وشايله الاكل" 



سهر : تعالى ي داده " قعدت ع الكرسى" 

( شوفتى اللي حصلي) 



"تحيه بتفتح لفه الاكل" 



تحيه 

( انا مش عاوزة كلام دلوقتى يلا اقعدو كلوا الأول وبعدين نتكلم) 



" كارم ووعد قربوا وشدوا كراسي وقعدوا" 



سهر 







( يلا ي داده كلي معانا) 

تحيه 

( انا واكله هناك) 

كارم 

( كلي معانا ونبي) 

تحيه" مدت ايدها "

( خلاص هاكل لقمه ع قدي) 



وابتدو كلهم ياكلوا......... 



في فيلا الدمنهوري 

احمد نايم بعد ما شرب فنجان قهوه من ايد تحيه

" كان نايم ومش حاسس بحاجه "



فى مكان ما 

" معتزه متربطه من ايدها وبلاستر ع بوقها" 



مجهول " مد ايده شال البلاستر وضربها بالقلم "

( قتلتى الدمنهوري ليه) 



معتزه بخوف

( مقتلتوش، والله ما قتلته) 



مجهول 

( اومال فين الخاتم بتاع جوزك اللي انت بتلبسيه ع طول) 



معتزه 

( معرفش) 



مجهول" ول"ع شعله نا"ر وبيحر"ق سن السكينه



في فيلا الدمنهوري... 



__الفيلا فاضيه مفيهاش اى حد حتى كريم مش موجود وهنا منار استغلت الوضع ده 












كانت واقفه قصاد سرير احمد، كانت لابسه وفي ايدها شنطه سفر 

فتحت باب الاوضه " بتشاور بإيدها" 

( ادخلوا بسرعه) 



" اتنين بودى جارد طول وعرض دخلوا" 



منار 

( يلا شالوه ونزلوه في العربيه بسرعه) 

نزلوه بيه وهي وراهم، خرجوا ع العربيه إنما هي 

دخلت اوضه المكتب فتحت الخزنه وخدت 

كل الفلوس والمجوهرات اللي موجودة 

اكتر من ربع ساعه بتحول فالفلوس والمجوهرات 

خرجت والشنطة كانت تقيله في ايدها جدا 

ركبت العربيه واحمد كان نايم ع الكنبه اللي ورا مغيب عن الوعى تماما 😳😳

في منزل تحيه

سهر " ماسكه بطنها" 

( ااااه انا بموووووووت) 🥺

طلعت المفتاح وفتحت باب الشقه....




تعليقات

11 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. القصه رائعه

    ردحذف
  2. أحدث روعه

    ردحذف
  3. لماذا تستخفون في عقول الناس هكذا لماذا تقول ادخل على قوقل ندخل ولم نرى شيئا خلا ص نزلو القصه كامل
    يا اما بلاش بنعلق وما بتزلو عيب

    ردحذف

إرسال تعليق