Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حواء من ضلع ادم (كاملة جميع الفصول)بقلم باسنت اشرف


 رواية حواء من ضلع ادم الفصل الاول 


_ عروستك عندي هي من الصعيد بس هي دي اللي هتصون عرضك يا ولدي 


_ من الصعيد!! 


_ ايوا يا ادم أنتَ نسيت أننا صعايدة ولا أي 

وبعدين دي يعتبر بنت عمتك


_ مش فاهم يا جدي ازاي بنت عمتي وبابا معندهوش اخوات بنات؟!! 


_ هي بنت بنت اخويا ولأن حضرتك مش بتيجي معانا الصعيد ابدًا علشان كده متعرفهاش 


_ اها فهمت يا جدي اللي فيه الخير يقدمة ربنا 


_ ماشي يا ادم بأذن الله هنسافر الصعيد في اقرب وقت


_بأذن الله يا جدي عن اذنك هطلع ارتاح شوية علشان عندي مهمة 


_ماشي يا ادم 


خرج ادم من حيث كان يجلس هو وجده وصعد للأعلىٰ حيث تكمن شقتهم 

فهم يعيشون في منزل كبير لكل اسرة من أُسَرْ ابناء الجد "يونس" طابق يخصه هو واولاده ولكنهم يحبون بعضهم كثيرًا لذلك دائمًا ما يجتمعوا عند والدهم "يونس" 


ــ حمدلله علىٰ سلامتك يا ادم وحشتني اوي 


اردفت بها والدة ادم والتي تدعىٰ " رجاء " وهي تحتضنه وعينيها تفيض بالدموع 


_وأنتِ وحشتيني اكتر يا ماما والله 

اهدي بقىٰ لي الدموع دي كلها؟؟


_قولتلك كتير يا ادم متدخلش شرطة عاجبك حالي دلوقت وأنا حاطة ايدي علىٰ قلبي كل ما تطلع مهمة؟؟ 


_يوه يا ماما حصل خير خلاص قولتلك متقلقيش عليَّ ابنك مش اي حد يماااا 


_اي ده اي ده كل الحب للأستاذ ادم لكن أنا ولا كأني ابنك 


_بس يولا يا يوسف، اخوك متغرب لكن أنتَ مرزوع معايا علطول 


_احم أنا هسكت بكرامتي احسن يا ماما








_ايوا كده خليك في حالك 


ثم اكمل بتساؤل 


_اومال بابا فين؟؟ 


_بيصلي يا حبيبي 


_أبيه ادم أنتَ جيت وحشتني اوي 


قالتها تمارا وهي تتعلق بأحضان اخيها بفرحة شديدة 


_توتا وحشتيني اوي 


_وأنتَ اكتر بكتير يا ابيه واللهِ 


انضم إليهم والدهم والذي يدعىٰ " رأفت " 


_ خلاص بقىٰ يا بابا متزعلش حقك علىٰ رأسي 


رأفت بزعل مصطنع


_لا يا ادم علشان تتأخر علينا كده تاني 


_خلاص واللهِ مش هتأخر تاني صدقوني 


واكمل حديثة بمرح 


_خلاص بقىٰ يا حج وبعدين أنا قررت أتجوز اهو علشان ترتاحوا 


لم يكمل حديثة لأ والدتة انطلقت بالزغاريط بصوت عالي 


أردف رأفت بفزع


_ما براحة يا رجاء فزعتينا يا حبيبتي 


_يوه يا رأفت مبسوطة ده أنا أمنيه حياتي أشوف ادم عريس 


قال يوسف بعبث 


_ وأنا كيس جوافة صح؟؟ 


_بس يا ولا اخوك هو الكبير 


اكملوا حديثهم في جو مليء بالألفة والحب 


في الطابق الذي يلي عائلة رأفت 

يسكن الابن الثاني ليونس وهو "وائل" 

يعيش هو وزوجتة "اسماء" ولم يرزقة الله سوىٰ ثلاثة بنات  "ورد وسما وفريدة" ولكنهم تاج فوق رأسة كما يقول هو 


_أنا مش عايزة اتجوز يا بابا 


_ لي يا دكتورة ورد يا عاقلة يا كبيرة 


_ماما لو سمحتِ استني


_ يا دكتورة ورد

 ده دكتور وراجل كويس أنا مقولتش اتجوزية

أنا بقول نشوفة ونسأل عنه واللي فيه الخير يقدمه ربنا 


_ حاضر يا بابا لو ده هيريحكم انا موافقة 


هكذا اردفت ورد بدموع 


احتضنها والدها وهو يقول 


_خلاص يا حبيبة بابا طالما أنتِ مش عايزة مش هنجبرك علىٰ حاجة 


_أنا موافقة يا بابا بس لو مرتاحتش خلاص اوك 


_اوك 


_ هتفضل تدلعهم كده لحد امتىٰ يا وائل؟؟ 


_ هفضل ادلعهم لغاية ما اموت يا اسماء دول بناتي لو أنا مدلعتهمش مين هيدلعهم!! 










احتضنتا كلًا من ورد وسما وفريدة طوالدها 


_ربنا يباركلنا فيك يا بابا يا غالي 


في الطابق الذي يليه يسكن الابن الثالت ل "يونس"  وهو "وليد" لديه ثلاثة ابناء 

اكبرهم "ياسين" ويليه "يامن" ويليهما "يزيد" وتليهما "يقين"


_مرات عمي الجامدة جموده 


_ ادخلي يا فريدة روحي صحي ياسين كأني بعتاكِ 


_طول عمري بقول أن انتِ اللي فيهم 


اردفت نورا بحب 


_روحي يا فريدة ربنا يجعلكم من نصيب بعض يا حبيبتي 


تحركت فريدة من المطبخ متجهة إلىٰ غرفة ياسين حب طفولتها وشبابها وقبل أن تقرع الباب خرج ياسين 


_في حاجة يا فريدة؟؟ 


_لا ده بس هو 


_في أي يا بنتي براحة 


_ لا هو طنط بعتتني علشان اصحيك 


_ماشي 


تركها واتجة ناحية المطبخ فتمكن منها فضولها فدلفت إلىٰ غرفته وهي تطلع في جميع الانحاء وعلىٰ صوره بحب شديد


_ياااااه بحبه اووي ابن القمرر ده 


_أي الكلام اللي بتقولية ده؟؟ 


اردفت فريدة بتوتر 


_ مفيش 









_هعتبر أني مسمعتش حاجة يا فريدة لأنك مش اكتر من اختي فياريت دماغك متروحش بعيد علشان لو سمعت الكلام ده تاني هضطر اقول لعمي بعد كده 


_ بس أنا بحبك يا ياسين 


_وأنا مش بحبك يا فريدة أنتِ اختي وأنا هتجوز بعد كده فياريت متفكريش في الكلام ده تاني 


خرجت فريدة من الغرفة ودموعها تسبقها 


اردفت "نورا" بخوف عليها 


_فريدة مالك يا حبيبتي 


لم تتوقف فريدة بل اكملت سيرها وهي تنزل إلىٰ الأسفل لتدلف إلىٰ غرفتها وهي تبكي بشدة 

          الفصل الثاني من هنا

تعليقات