Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يلا بينا نعرف نبينا الفصل العاشر10 بقلم اسماء

 

رواية يلا بينا نعرف نبينا  الفصل العاشر بقلم اسماء  


الحلقه 12،13 ، 11 ،10

10

يلا بينا نصلى على النبى ..

بعد حجة الوداع .. آخر حجه للنبى ﷺ قبل وفاته.. حصل موقف جميل جداً ..

•• تيجى بنت شابة وضيئه تسأل النبى ﷺ فى مسألة فقهيه .. وكان واقف جنب النبى ﷺ صحابى أسمه الفضل بن العباس .. ده يبقى ابن عم النبى ﷺ .. والفضل كان شاب فبص  للبنت قوى .. فالنبى ﷺ شاف الفضل .. 
فيا ترى عمل فيه ايه ؟ 
( بصوا الدعوة الرقيقة اللى احنا مُفتقدينها جداً ) .. الفضل عينه على البنت فالنبى ﷺ مسك دقن الفضل وحرك وش الفضل ناحية وشه صلى الله عليه وسلم وابتسم فى وشه و بس كده .. ما قالش للفضل ولا كلمة .. فالفضل لقى عينه فى عين النبى .. وكأن النبى بيقول له خليك معايا .. وبعد كده البنت سألت السؤال ومشيت ..

 •• فى موقف تانى .. مره شاب صغير دخل على النبى المسجد وقدام كل الصحابة قال له : يا رسول الله أئذن لي في الزنا .. فكل الصحابة انفعلوا جدا .. فالنبي قال له : أقبل ( يعنى تعالى ) .. فجه الشاب .. 
فقال  النبي : أدنوا ( يعنى قرب ) ..فجلس بين يديّ النبي ..
فقال النبى : يابني .. أترضاه لأمك ؟ فقال الولد : لا 
قال له : أترضاه لأختك ؟ .. قال : لا
قال له : أترضاه لعمتك ؟ ..  والولد يقول لأ ..
فقال النبي : كذلك الناس لا يرضونه لبناتهم ولا لأمهاتهم ولا لأخواتهم ..










وفضل النبى ﷺ يمسح على صدر الولد ويقول : " اللهم أصلح قلبه وطهر فرجه " ..

فبيقول الشاب : قبل أن يضع النبي يده على صدري كان الزنا أحب الأشياء إلى قلبي .. وما إن رفع الرسول صلى الله عليه وسلم يده عن صدري حتى كان "هو" صلى الله عليه و سلم أحب الناس إلى قلبي .. 

صلى الله على محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ..

 11

يلا بينا نصلى على النبى ..

" رحمة النبى ﷺ بالعُصاه "
النبى ﷺ كان حنين أوى .. وكان رحيم جداً .. قال تعالى : " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " ..

كان فى رجل من المسلمين أسمه عبد الله .. على أد ما كان بيحب النبى ﷺ جداً وبيقعد يضحكه بخفة دمه .. على أد ما كان عنده عاده مش حلوه وبيعمل كبيرة من الكبائر .. كان مدمن خمر .. ومابيعديش يوم من غير ما يشرب لحد ما يسكر على الاخر .. 

فكانوا ياخدوه لحد المسجد النبوى علشان تُقام عليه عقوبة الخمر ويتجلد .. 
ورغم كل ده كان النبى ﷺ بيحبه جداً ..

وكان عبد الله  بعد ما يتعاقب .. يروح تانى للنبى ويضحكه ويهزر معاه .. وكمان يتكلم مع الصحابه وكأن مفيش حاجه حصلت .. ( أيوة  عبد الله غلط ، لكن خلاص خد عقابه ، فالموضوع منتهى ) .

وكل يومين تلاته كان عبد الله يرجع يسكر تانى .. فياخدوه ويتجلد تانى .. وعينه تيجى فى عيون سيدنا النبى ﷺ ؛؛ فيتكسف عبد الله ، ويبص ف الارض .. 

وكان النبى ﷺ لما يشوف عبد الله بيتجلد ، يسيب المسجد ويطلع ..
النبى مش قادر يشوفه وهو بيتجلد .. 
النبى بيحبه بس عبد الله غلط ولازم يتعاقب .. 

وفى يوم كان عبدالله بيتجلد فيقوم النبى ﷺ ويطلع من المسجد ،
فقام واحد من الصحابة قايل لعبد الله إيه ؟ لعنك الله .. ما أكثر ما يؤتى بك .. ( أنت مش بتبطل تسكر !! كل شوية تغلط وتقام عليك العقوبة ، والنبى يحزن على حالك بالشكل ده !! لعنك الله) ..
فيسمع النبى ﷺ الكلمات دى وهو يدوب على باب المسجد ، فيحمر وجهه الشريف من الغضب ، ويلف ويرجع ويبص للصحابى ويقول : لا تلعنوه .. فوالله ما علمت عنه غير أنه يحب الله ورسوله ..

ويقف عبد الله مذهول ويبص للنبى ﷺ 
ويبكى .. 
(عبد الله مش مصدق أن حبه لله ولرسوله له قيمه كبيرة أوى بالشكل ده ) .. ويقرر يبطل الخمر نهائياً ..

12

يلا بينا صلوا على النبى ..

سيدنا جبريل كان بيحب النبى ﷺ جداً

 .. مرة سيدنا جبريل منزلش على النبى فترة .. فالنبى حزن جداً جداً
لأنه بيحب سيدنا جبريل ..

ف تنزل الآيه الكريمه : 
" وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ ۖ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَٰلِكَ .. "

الملائكة كلها بتحب النبى .. وكانت بتبقى عايزة تسلم عليه ، فجبريل يجى للنبى ويقول له : " يا رسول الله معى مَلَك أول مرة ينزل الأرض يريد أن يسلم عليك " ، فكان يسلم علي النبى ويمشى ..

كمان النبي عليه الصلاة والسلام بيقول : أنا أول من يحرك حِلق الجنة ( باب الجنه ) .. 
ويقول صلى الله عليه وسلم : أنا سيد الشفعاء ويوم القيامه أذهب إلى ربى فأخر ساجداً فيقول الرب : يا محمد أرفع رأسك وسل تُعطى ، واشفع تشفع ، وقل يُسمع لك .. فأقول : أمتى يارب أمتى ، فيقول الله
تبارك تعالى انظروا من وجدتم في قلبه مثقال حبَّةٍ من خردل من إيمان ، فأخرجوهُ ، فيخرج من النار ناس متفحمه .. و ينزلوهم فى  نهر أسمه نهر الحياة .. فتنبت أجسادهم مرة تانية  و يدخلوا الجنه ..
أقولكم حاجة جميلة ، ربنا بيقول لرسوله :
" ولسوف يعطيك ربك فترضى " .. 
فقال المفسرون : ولن يرضى رسول الله وواحد من أمته في نار جهنم .. 

أحنا كل ده كنا مش بنحكى أحداث ، لكن بنحكى مقتطفات كمقدمة .. 










أحنا مع كل حلقه بنخرج من الدنيا ونرجع ورا ١٤٠٠ سنة ، ونعيش مع النبى والصحابة وننسى الدنيا ومشاغلها وكل حاجة .. 

تعالوا الحلقة الجاية نقرب من النبى أكتر و نشوف كان شكله أيه صلى الله عليه وسلم ..
 
13

يلا بينا صلوا على النبى 

وصف النبي ﷺ (ج1)
يلا نقرب أكثر  من التفاصيل .. أيه كان شكل النبى صلى الله عليه وسلم ؟

فيه صحابي أسمه " حسان بن ثابت " كان مشرك ، وكان شاعر كبير ، فكفار قريش قالوا له : يا حسان خذ هذا المال مقابل أن تهجو محمد ( يعنى تشتمه بالشعر ) .. 
فحسّان قال أنا لازم ألاقى حاجة فيه وحشة وأبدأ أتكلم عنها .. 
فوقف حسان يستنى النبى من الصبح لغاية بالليل فوق جبل ، بس النبى معداش .. فبيقول حسان : فإذا بى وأنا أنصرف رأيته يأتى من بعيد وحاولت أدقق فيه ..

وبعد ما حسان شاف النبى  راح لقريش وقالهم أنا مش ههجو محمد و رجع لهم
الأموال .. 
فقالوا: لمَ يا حسان ؟ 
فقال: أما أنا فأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ..
فقالوا: يا حسّان ما دهاك ؟ ما لهذا أرسلناك ! واتضايقوا جدا من إسلام  حسان .. 

حسان بن ثابت هو صاحب البيت المشهور : وأحسن منك لم تر قط عين ؛؛ وأجمل منك لم تلد النساء ؛؛ خُلِقت مبرأً من كل عيب ؛؛ كأنك قد خُلقت كما تشاء .. 

وفى أبيات شعر مش مثبت أنها لحسان بن ثابت ولكن جميله جداً :
فلما رأيت أنواره سطعت ؛؛ 
وضعت من خيفتى كفي على بصرى ؛؛ 

خوفاً على بصرى من حسن صورته ؛؛ 
فلم أكن أنظره إلا على قدرى ؛؛ 
روح من النور فى جسم من القمر ؛؛ 
كحلية نُسجت من الأنجم الزُهر .. 

اللهم صل علي حبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .. 

ربنا يرزقنا ويرزقكم رؤية النبى صلى الله عليه وسلم فى المنام ..



تعليقات