Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المعذبه الفصل الثاني عشر 12بقلم إياد حلمي

 

رواية المعذبه الفصل الثاني عشر بقلم إياد حلمي

#المعذبه ال١٢
يجذ"بها شهاب من شعرها وهو يصرخ بغض"ب الجحي"م عوزه تعرفي مالي هقولك بس بطريقتي
اخذ يقبلها بقسوه وقوه وابرار تقاومه الي ان جن كلا وم"زق عنها ثيابها وانقض عليها بكل قوته وفجأه تصرخ ابرار وتسقط فاقده للوعي... يصعق شهاب.... من سقوط ابرار وقتها يرجع لي رشده وينحني عليها ويجن من القلق اول ما شاف لا تتحرك ولونها شاحب وجسدها بارد حامل وجري علي سيارته ووضعها فيها وانطلق بسرعه لي المستشفي..... وهناك جري علي الطوارئ... والقلق يعتصر قلبه..... مر قليل من الوقت وخرج الدكتور فجري عليه شهاب بلهفه
شهاب:ها يا دكتور مراتي مالها....
الدكتور ببسمه:ايه مالك يا استاذ اهدي مراتك حضرتك زي الفل وهي بخير..... 
شهاب بفرحه:الحمد لله طيب ايه سبب الاغماء ده
الدكتور:ده شئ عادي بيحصل لي كل واحده حامل....
يصدم شهاب:حامل ...








يتعجب الدكتور:اه حامل هو حضرتك ما كنت تعرف.....
شهاب:لا ....
الدكتور:تمام هي بخير وحملها بخير بس لازم الراحه وعدم التوتر ومحتاجه الرعايه والتغذيه 
شهاب:شكرا يا دكتور 
الدكتور:العفو وانا هنا بنطشي طول الليل لو حضرتك احتجت حاجه..... انل موجود عن اذنك ....
يجلس شهاب علي الكرسي مصدوم من الخبر ووضع كفه علي وجه لا يصدق ما سمع قد اشتع"لت نيرا"ن الشك والغيره المجنونه.....
شهاب:معقول ده يبقي ابن مازن لا مستحيل ابرار متربيه مدتينه بس دي امها عملت كده قبل كده.... وهي بنت... لا لا مستحيل انا لازم اتأكد الاول ياري ساعدني اتحمل... لحد ما اتأكد......
يدخل شهاب لي داخل الغرفه وهو يحاول التحكم في نفسه وعدم اظهار اي شئ من شعوره.....وحاول تمثيل البرود..... 
شهاب:انتي كويسه....
تدير ابرار وجهها لي الناحيه الاخري... حتي تخفي دموعها وتظل متماسكه ولا تنهار امامه....
ابرار:الحمد لله ممكن تروحني النهارده.....
شهاب:حاضر بس انتي....
ابرار ببرود:ايواه عارفه الدكتور قالي انا حامل.... بس ده مش هيغير ولا هيغفر الا حصل منك وشكك فيه مش هعديه بساهل بس ممكن تروحني..... واه علي فكره مش هتتحمل اي مسؤليه لي الطفل ده انا عارفه انك مش عوزه بس انا عوزها ده طفلي حته مني....والا حصل ده كس"ر الثقه والاحترام في علاقتنا احنا هنطلق بمجرد ما وعدك ليه تنفذه....








كلامها وجع قلب شهاب وحر"ق روحه..... كان نفسه يرتمي في حضنها بس كبريائه منعه وكمان شكه فيها اكبر من اي حب....
شهاب:وانا عند وعدي لكي .... 
رجعت ابرار لي القصر الذي تبدل حاله..... في لحظه.... انقلبت الاحوال...... ومرت الايام وشهاب تقريبا لا يري ابرار ونادر في تجاهل تام لي سندس الا الفراق قا"تلها.... قلبها بي"تحرق غيره علي نادر الذي لا يفراق شذا ......

شهاب مازل يبحث في ماضي ابرار... وقد وصل لي اصل الحكايه التي صعقته.... تماما....
نادر:شهاب انت واثق من كلامك....
شهاب:ايواه زي ما انا بقولك كده ابرار طلعت مش بنت حرا"م ولها عيله كبيره وكمان امها اتظلمت ظلم كبير.....وحسن اخوها هو السبب هو والعقر"به مراته كل ده عشان يستولي علي كل ثروه ابوه...
نادر:طيب ناوي علي ايه...؟
شهاب بمك"ر:ناوي ارجع حق ابرار بس بفضيحه كبيره لي حسن وفيها هعلن براءه ام ابرار ادام الدنيا.... كلها......
نادر:وانا معاك يا اخوي ايدي في ايدك ومد ايده لي شهاب....
يبتسم شهاب بحب ويسحب اخوه لي حضنه. ويضمه بقوه.....
نادر:بس انا عوزك في لعبه كبيره اوي..... اسمها سميه...
شهاب:معاك يا احلي اخ.....
يضع شهاب يده حول عنقه اخو يلا جهز الرجاله ونطلع علي حسن....
نادر:من عيني وفعلا جهزوا الرجاله والسيارات وذهبوا لي حسن في بيته......وهناك حصل الا يفوق الخيال.......

في القصر
سميه بغض"ب:يعني ايه يا غبي فله ماتت....ازاي يا غبي ده حصل...
سيف بتوتر:مش مهم ازاي المهم احنا هنخلص من الجثه دي ازاي...
سميه:اسمع كل الا هقولك عليه...
سيف:انا سامع.....

ابرار بتعجب:ايه ده مستحيل دي رساله من فله .... ام افتحها...
تفتحها فله وتقراها وبعدها تصرخ وتجري لي خارج القصر وتوقف سياره اجره وتصعد بيها...
وبعد فتره تنزل امام منزل فله لي تجد الباب مفتوح فتدخل تجري بقلق لي تجد فله ج'ثه هام'ده وهناك سك"ين مغروس في قلبها...
والدم'اء مغرقه المكان... وهناك اثار تكس'ير وفوضي في البيت....
تقف مصدومه مكانها وعيونها مبرقه ولا تنطق وفجأه تسمع صوت انذار الشرطه وهي تقتحم المكان.... وتقفض عليها.....
يتبع
#اياد_حلمي
يلا اتفاعلوا معا الا جاي اقوي



تعليقات