Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنات الخالة الفصل التاسع عشر 19 بقلم شروق حجازي

  

رواية بنات الخالة الفصل التاسع  عشر بقلم شروق حجازي


نور:بس اللي أنا مش فاهماه ليه جدك قال انك متجوزني 

اشمعنا انت ليه مش أي حد تاني 

يزن:هحكيلك امبارح لقيت جدي بيندهلي ويقولي انه 

عاوزني أتجوزك عشان ممكن في أي وقت خالك يجي 

وياخدكم وساعتها جدي مش هيعرف يعمل حاجه عشان 

هو خالكم فأنا ساعتها فرحت بجد وبيني وبينك ماصدقت 

بس استغربت ليه جدي طلب مني أنا كده

لقيت جدي بيقولي متستغربش أنا كان ممكن أطلب من 

حمزة أو زين بس أنا عارف انك بتحبها وهتحافظ عليها 

عشان كده طلبت منك انت 

واتصدمت أكتر ان جدي عارف اني بحبك ومش بس كده 

دا الكل كمان عارف وانتي ولا هنا 

نور ضحكت : ومين قالك اني مكنتش أعرف 

يزن:يعني انتي كنتي عارفه 

نور:أيوه

يزن: طب اي 

نور:اي 

يزن:مش هتقوليها بقا 

نور :يزن في حاجه مهمه عاوزه أقولهالك 

يزن:اي هي

نور بكسوف :وانا كمان بحبك

يزن بصدمه:بتقولي اي

أنا سمعت صح 

نور:خلاص بقا 

يزن:طب قوليها تاني 

نور:لا هي كانت مره واحده وخلاص

يزن بتمثيل الزعل: ماشي

نور بضحك:خلاص متزعلش 

بحبك

يزن:منا عارف 

نور:دا انت رخم 

يزن بضحك:حقك عليا وانا كمان بحبك والله 

نور لسه هترد قاطعتها أمندا

أمندا:اي يعريس مش كده ألاه بنتنا بتتحرج

يزن لنور:أختك دي 

نور بضحك:بيقولوا كده 

يزن بضحك: مراتي أقولها اللي أنا عاوزه

أمندا: وأختي قبل ماتكون مراتك 

نوربضحك:في اي انتي وهو بطلوا شغل عيال

يزن:عشانك انتي بس ياحبيبتي 

أمندا بضحك:هي فيها حبيبتي أنا بقول أمشي أنا بقا

يزن:أنا بقول كده برضه

أمندا:ماشي اوعي يستفرد بيكي خودي بالك

نور بضحك:امشي يلا سيليا بتندهلك

أمندا:بتوزعني يالطفي مكنش العشم ده 

أنا جيالك ياسيليا ياحبيبتي 

يزن ونور فضلوا يضحكوا علي أمندا

مريم :أسيل الحقي مين داخل ده

أسيل:هيكون مين يعني 

مريم:الظابط يانيله

أسيل:عمار اي جابه هنا ده 

مريم:بطلي غباء زميل أسر وياسين طبيعي يكونوا من المعازيم

أسيل:معاكي حق 

مريم: الحقي هو بيبصلك كده لي

أسيل:مش عارفه بس ياتري واقف مع ياسين أخويا بيقوله اي

مريم:ممكن يكون بيطلب ايدك من ياسين












أسيل:يطلب ايدي اي بس احنا ماشوفناش بعض غير مرتين والمرة الأولي كان موقف زباله

مريم بضحك:متفكرنيش 

أسيل:اضحكي يختي اضحكي 

مريم:أسفة والله 

أسيل:عادي يبنتي إذا كنت أنا كل ما افتكر أضحك 

وبعدين أسر جاي علينا اسكتي

مريم:بجد 

أسيل:أيوه

مريم:طب أعمل اي 

أسيل:مالك في اي اتعاملي عادي ده بقا جوزك خلاص 

مريم:مهو ده اللي أنا خايفه منه 

أسيل بضحك:متخافيش كلنا لها

مريم: تصدقي انك سافله

أسر : أسيل ياسين بينادي عليكي

أسيل: ياسين برضه علي العموم أنا هتوزع بمزاجي 

أسر:طول عمري أقول إن البت أسيل دي لماحه 

أسيل : ماشي سلام ياعريس 

أسر: عاوز أتكلم معاكي 

مريم: تتكلم معايا في اي 

أسر: انتي بتتكلمي كده ليه 

مريم:بتكلم ازاي وبعدين أظن ان ده مش وقته

أسر:ماشي يامريم براحتك 

أمندا: اي ده انتي مش كنتي واقفه مع مريم 

أسيل بضحك: مهو  أسر وزعني وبيني وبينك مبحبش 

أكون تقيله علي حد

أمندا: وانا كمان دا حتي يزن فضل ماسك فيا عشان أفضل 

قاعده معاه هو ونور وانا أبدا

أسيل بضحك:انتي هتقوليلي يختي 

أمندا:انتي مش مصدقاني

أسيل:لا ازاي مصدقاكي طبعاً

أمندا:مش اللي هناك ده الظابط باين 

أسيل:أه هو عمار

أمندا:الله يسهلوا يعم 

أسيل بضحك : يسهلوا اي بس

أمندا:بقولك صحيح التنسيق هيظهر بكره عاوزين نشوف بقا الكليات عشان نكتب الرغبات

أسيل: ان شاء الله خير 

أنا هطلع الجنينة شوية وجاية

أمندا:وانا هروح لسيلين وسيليا علي ماتيجي 

أسيل :ماشي 

في الجنينة 

عمار :واقفة لوحدك ليه 

أسيل بخضة: اي ده 

عمار:اي 












أنا أسف اني خضيتك

أسيل: عادي مفيش حاجه

عمار: واقفه لوحدك ليه بقا

أسيل: مفيش طلعت أشم هوا عادي 

عمار : عقبال ماتشميه من بلكونتنا 

أسيل بإحراج: انت بتقول اي 

عمار بغمزة:زي ماسمعتي 

أسيل: أنا داخله أشوف ياسين عاوزني لي 

عمار فضل يضحك علي أسيل اللي طلعت تجري من قدامه 

عشان كسفها

وبعد ساعات طويلة انتهي الفرح علي خير في قصر 

الشافعي بس ياتري عيلة المنوفي هتعدي الموضوع عادي 

كده ولا بيخططوا لحاجة هنعرف بعدين

بعد ماالفرح خلص والمعازيم مشيت الجد أمر ان العرسان 

يطلعوا أوضهم 

في أوضة يزن ونور 

يزن بضحك:اتفضلي ياعروسة برجلك اليمين

نور بضحك: قديم أوي علي فكره وبعدين عروسة اي 

بالفستان اللي أنا لبساه ده 

يزن: مالوا الفستان عشان لونه  الاسود يعني علي 

فكره لونه جامد وغير كده انه هياكل حته من عليكي 

وبعدين ماالبدلة اللي أنا لابسها مش بدلة عريس خالص 

احنا كده مش تقلديين وحاجه جديدة

نور بضحك: معاك حق هي فعلاً حاجة جديدة

دا احنا في المستقبل لما نيجي نحكي لولادنا علي ظروف 

فرحنا واتجوزنا ازاي ولا لما يشوفوا صور فرحنا مش 

هيصدقوا

يزن بغمزة: أيوة بقا جيتي للمهم 

نور : مالها عينك فيها حاجة

يزن:نور متستهبليش انتي فاهمة 

نور بضحك: فاهمه اي بقا

يزن: امممم ماشي استعبطي استعبطي 

ولادنا ياستي 

نور: مالهم بقا 

يزن: بيسلموا عليكي وقالولي بوسلنا ماما من هنا ومن هنا 

نور :اي ده هو أنا مقولتلكش

يزن بضحك: تصدقي مقولتليش

نور:مش الفرح جه فجأة أه والله زي مابقولك كده أنا كنت 

معزومة عادي بنت خالت العروسة بقا أتصدم اني هتجوز 

أنا كمان 

يزن:أه وبعدين 

نور لسه هتتكلم قاطعهم خبط الباب 

نور بضحك : جيتي في وقتك 

يزن: مين دي اللي جات في وقتها انتوا مظبطينها بقا 

نور: لا والله دي أكيد أمندا جيبالي بيچمامة أنام فيها 

عشان هدومي لسه في أوضتي 

يزن: دايماً بتيجي في الوقت الغلط هي حتي نقرها من 

نقري ليه

نور وهي بتضحك على يزن : أنا هروح أفتحلها 

يزن: خليكي هروح أنا أفتحلها 

نور ماشي 

علي الباب 

أمندا: اي ده كله انتوا واقعين  علي ودانكوا بقالي ساعة بخبط

يزن: بقالك ساعة بتخبطي مردناش تاخدي بعضك وتمشي 

أمندا:ليه ان شاء الله وبعدين منا عارفة انكم في الأوضة 

متردوش ليه بقا

يزن: ياصبر أيوب أنا هلاقيها منك ولا من أختك 

انتي مبتفهميش عرسان جديدة

أمندا بإحراج: احم طب روق كده بس ياأبو نسب 

وبعدين أنا اي عرفني يعني امسك الشنطة دي أنا لميت 

فيها حاجة نور سلام 

يزن بضحك علي منظر أمندا:سلام

نور من ورا يزن :يعني عجبك كده حرجتها 

يزن :لا وهي بتتحرج أوي امسكي هدومك أهيه

نور :جات في وقتها أنا هموت وأنام 

يزن:نعم يختي تنامي اي 

نور: اي تعبانة واليوم كان غريب وصعب

يزن: انا هعديها بمزاجي ولينا كلام بكره

نور بضحك: أنا داخله أغير 

نسيب يزن ونور بقا ونروح لفهد وأينور 

في أوضة فهد وأينور 

أينور دخلت الحمام غيرت ولبست بيچامة وطلعت من 

الحمام لقت فهد هو كمان غير هدومه وكان لسه هينام

علي السرير 

أينور:انت بتعمل اي 

فهد: شايفة اي هنام 

أينور: وانا هنام فين 

فهد:في الثلاجة 

أينور:أنا مبهزرش 

فهد: هتنامي فين يعني هي الناس بتنام فين 

أينور: منا مش هنام جنبك أكيد 

فهد:ليه بعض وانا معرفش 

أينور بإحراج:مش بعرف أنام جنب حد 

فهد فهم ان أينور مكسوفة منه 

فهد :خلاص نامي انتي علي السرير وانا هنام هنا علي 

الكنبة 











أينور: شكراً

فهد:العفو 

أينور راحت عشان تنام علي السرير 

وفهد راح نام علي الكنبة بس كان مضايق عشان الكنبة 

مش مريحة وفضل يتقلب كتير لحد ما نام 

أما بقا عند أسر ومريم 

أسر : أظن دلوقتي ممكن نتكلم بقا 

مريم: عايز تتكلم في اي مفيش كلام نتكلم فيه أصلاً

أسر: لا فيه كلام ولوسمحتي اسمعيني ولو لمرة 

مريم: لا اسمعني انت بقا 

أنا لما وفقت أتجوزك اتجوزتك عشان جدي  وعشان مش 

برفضله طلب مش أكتر من كده  وعشان الظروف اللي 

احنا فيها دي بس مفيش حاجة تانية 

أسر: يعني انتي شايفة كده

مريم:مش شايفة غير كده 

أسر: واللي بينا لحقتي تنسيه يامريم

مريم بدموع: انت اللي نسيتة من الاول  ومحاولتش 

أسر:انتي اللي حكمتي من غير ماتسمعيني وحاولت 

أشرحلك وانتي مكنتيش مدياني فرصة 

مريم : حط نفسك مكاني لما تلاقي حد بعتلك صور لحبيبتك مع واحد في أوضاع 

وحشة ومش بس كده اللي باعت الصور كمان باعتلي 

عنوان ويقولي لو روحتي هتلاقي حبيب القلب هناك

أنا والله ماصدقتش الصور وقولت أكيد متفبركة

وقولت مش هروح العنوان ده أنا والله كنت بثق فيك أكتر 

من نفسي وانت عارف كده كويس

ولما مروحتش العنوان اللي  الشخص ده كان باعتهولي 

واتأخرت عن الميعاد اللي قالي علية عرف اني مش جايه  

فبعتلي ڤيديو ليك مع

البنت دي فطبيعي بعد ما اشوف الڤيديو وأشوفك

بنفس اللبس اللي كنت خارج بيه من البيت الصبح أشك 

ولما روحت اتأكدت وشوفتك وانت حاضنها

عاوزني ساعتها أعمل اي 

أقف أتفرج عليك وانت حاضنها مشيت طبعاً وبعدين أنا 

كنت ساعتها منهارة من اللي شوفته وانت لما جيت 

تكلمني طبيعي مكونش طايقاك كنت عاوزني أسمعك ازاي 

وانا في الوضع ده كنت استني لحد ماأهدي 

إنما انت سبتني ومحاولتش تاني وسافرت

في الوقت ده مريم انهارت علي الاخر وفضلت تعيط 

أسر:حقك عليا أنا أسف أنا والله مسبتكيش ولا حاجة 

أنا جاتلي مأمورية وسافرت بس والله منستكيش والله 














ولما مرضيتيش تسمعيني ساعتها فهمت أسيل كل حاجه 

وشرحتلها ان دي كانت مهمة ولما كشفوني كانوا عاوزين 

ينتقموا مني فيكي عشان كده بعتولك الصور والڤيديوهات

والبنت دي اللي شوفتيني حاضنها كنت بقرب منها بس 

عشان معلومات مش أكتر

مريم بعياط:مش سبب برضه 

أسر حضنها وفضل يهديها 

أسر : حقك عليا أنا أسف والله 

سامحيني بقا مش عاوزك تفضلي زعلانه مني وبعدين 

بطلي عياط عشان الميك أب ساح وشكلك بقا وحش أوي 

مريم : بجد ساح  شكلي بقا وحش

أسر بضحك عليها:ده اللي همك 

مريم: أمال اي اللي يهمني يعني 

أسر:أنا مثلاً

مريم:وانت تهمني ليه .

بس خلص البارت ده نكمل البارت الجاي

ياتري مريم هتسامح أسر ولا مش هتسامحه؟

ياتري عويس المنوفي ناوي علي حاجة لعيلة الشافعي ولا كده خلاص ؟

                  الفصل العشرون من هنا

تعليقات