Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه زواج عن صدفه الفصل الثاني 2بقلم ساره احمد


 روايه زواج عن صدفه الفصل الثاني 

امير:الحقني يا وسيم انا خبطت بنت بعربيتي...


وسيم:طيب انا جاي بسرعه ... وانهي المكالمه وذهب بسرعه لي المستشفي.... لي يجد ابوه وجده هناك.... اصل ابوه دكتور ودي المستشفي بتاعته.....


امجد:متخفش يا امير هي كويسه بس اتعمت... والعمي نفسي....


امير بحزن:والحل يا بابا...


امجد:لازم وسيم يتجوزها اصله هو سبب عماها...


وسيم بضيق:مستحيل اتجوزها دي عيله.....


جده بحزم:هتتجوزها يا وسيم وده اخر كلام.....


وسيم بعند: لا مش هجوزها والا يحصل يحصل وفجأه

وسيم بعند:بقي انا مش بطقها اقوم اتجوزها وكمان وهي عاميه انا ليه اشيل غلطت غيري ده مستحيل يحصل مش هتجوزها يا جدي وتركهم ولسه هيتحرك خطوه....

وفجأه يقف امير بكل حماسه وعينها تلمع بوميض الحب و يقول....

امير:خلص يا بابا انا هجوزها انا الا خط'بها بلعربيه وانا سبب عماها وهي بنت وحيده ومالها غير جدتها وجدتها مات"ت بسببي اول ما سمعت بخبر الحادثه يبقي انا اولا بيها......

امجد بحزن:ياريت ينفع يا امير للاسف وسيم هو الا يتجوزها عشان هو علاجها من غيره مستحيل تشوف تاني....

يتعصب الجد ويقف وبكل حزم وقوه :مفيش كلام تاني هتتجوزها يا وسيم غصب عنك حتي لو انت متكتف.... البنت الا جواي دي بقي من مسؤليتي انا بعد ما جدها ما'تت واحنا السبب خلاص الكلام يا وسيم......

رغم جبروت وسيم وعناده وشخصيته القويه التي ترعب اي شخص الا انه لا يسطتيع ان يكس"ر كلمه جده او ابوه لانه يحب اسرته كثيرا ويحنو عليهم ويحترمهم ويخاف علي غض'بهم او زعلهم.....

ينظر وسيم لي امير بعين مشتع"له غا'ضبه لو سه"ام لا اصبته....

يرتعب امير من وسيم ويتراجع خطوه..... وهو حزين.... ويقول في نفسه

امير:بس انا حبيتها رغم اني معرفش شكلها ايه هي لبسه النقاب... بس عيونها حلوه اوي وسحرتني.... يارب ساعدني......


يجز وسيم علي اسنانه من الغي'ظ 

ويهمس بغض'ب

وسيم:بقي انا علي اخر الزمن اتجوز واحده معرفش شكلها وكمان عاميه وعيله دي عندها ١٩سنه وبس .... لا ده انا هتجوزها فتره هخليها تطفش من الجحي'م الا هتشوفه علي ايدي......

لا وكمان بتحبني حبها بر'ص....

وفعلا الجد بعت لي المأذون وجيه وكتب الكتاب وعبير مش قادره ترفض لانها بتحبه لكن دموعها تسيل علي حظها وتبكي في صمت....

وبعد كتب الكتاب.... يمشي المأذون وهو متعجب من نظرات الحزن والغض"ب التي تملئ الوجوه.....


امجد:وسيم عبير بقت امانه بين ايدك هي بقت علي اسمك وكمان هي ملهاش غيرك.....


ينظر اليه وسيم ولا يرد....

الجد:وسيم انت رجل وتعرف تصون ناسك اتقي الله فيها....

الفرح هيبقي بعد ما تخرج من هنا.... احنا مشين.....

وذهبوا وتركوا وسيم مع عبير امير لم يتحمل وذهب قبل قدوم المأذون......

ينظر لها وسيم ويتحدث ببرود:بصي بقي انا مستحيل اربط حياتي بواحده عام"يه واكيد وحشه.... انااا

لم يكمل وصرخت فيه عبير بوجع ودموع:انا عارفه كل حاجه انا اصل مش طايقك ولا عوزك انا بك"رهك وعوزه اطلق.... ومش محتاجه شفقه من حد

 يتعصب وسيم وقبل يتحرك خطوه تتعصر عبير في الطرابيزه فتقع ارضا وتصط'دم راسها في حافتها وو

                   الفصل الثالث من هنا



تعليقات