Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذراء علي ابواب الجحيم الفصل الثاني 2 بقلم سندريلا انوش


  رواية عذراء علي ابواب الجحيم الفصل الثاني 

وقف مكانه يحاول استيعاب ما حدث منذ قليل..هل بالفعل تبلل بالماء..
تسمر يوسف خلفه وهو يقول لنفسه:يانهار ازرق..هنصور قتيل هنا.
رفع مراد رأسه ببطئ وعيناه تطق شرار..فوجد فتاه جميله..خصلاتها بنيه تنظر له يذعر ثم اختفت..
انزل رأسه ثم مظر امامه بشرود ثم تفاجئ بها تخرج من باب بنياتها المتهدمه..وفي يدها منشفه وبدءت في مسح الماء عنه وهي تعتذر بشده..
نيروز بأسف:ان..انا اسفه يا عمو مأخدش بالي صدقني بعتذر.
نظر مراد لعيناها ولم يعلق..
ولكنه بداخله قال بتهكم:عمو؟!😒
بينما يوسف وقف يتابع المشهد بصدمه..
يوسف:هو مقتلهاش لحد دلوقت ازاي؟؟!
رفع رأسه مجددا يحدد الدور للتي تسكن فيه تلك الفتاة..ثم تركها ودخل بيتها..تحت نظراتها المتعجبه..
نيروز:اوووف زمانه مفكر اهلي فوق وهيطلع يشتكلهم.
ثم ركضت خلفه للداخل وخلفها يوسف..صعد مراد وهو يتفقد الادوار ثم وقف امام باب مفتوح فأدرك انه منزلها ثم دلف بهدوء اليه..صعدت خلفه نيروز ودلفت..
نيروز:يا عمو انا اتاسفت وبعدين مكانتش مايه بصابون يعني.
لم يهتم لها بل تابع في تفحص المنزل بنظرات ثاقبه..
ثم جلس علي اريكه في منتصف الصاله ونظر لها بتفحص..
شعرت نيروز ان عيناه تخترق ملابسها فخجلت وقالت:لو سمحت اطلع برا انا اهلي مش هنا ومينفعش كدا كلام الناس هيكتر.






نظر لها وصمت..فدخل يوسف
يوسف:مراد انت بتعمل اي هنا؟!
لم يرد عليه..
نيروز بتهكم:صاحبك اخرص باين او القطه اكلت لسانه؟!
نهض مراد ثم اتجه اليها ومسكها من فكها ونظر لعيناها بتحذير..ثم انحنى بجانب اذنها قائلا..
مراد بصوت رجولي خشن اقشعر بدنها منه:انا لا اخرص ولا في قطه اكلت لساني..بس الاكيد انك هتدفعي تمن كلامك دا قدام.
ثم ابتعد ونظر لوجها عن قرب..نظرت هي لزمورد عيناه الخضراء..
فترك فكها ووجه حديثه لصديقه:روح انت..وسيبلي العربيه انا هرجع بيها..وانت شوفلك تاكسي ولا اي زفت روح بيه.

يوسف:اي ياعم هو في ا..قاطعه مراد بصرامه:انا قولت اللي عندي..سيبني شويه مع القطه ام لسان طويل.
نظرت له نيروز قائله:انا ممكن اصوت والم عليك الحاره كلها.
مراد بمكر:اممم اعمليها وانا هقولهم هي اللي طلعتني معاها بمزاجها ولما معجبتهاش عملت الفيلم دا كله.
نيروز:انت طلعتلي منين ياعم انت..ماكنتش بلاستيكة مايه بصابون يعني.
نظر مراد الي يوسف:يلا انت..انا هتصرف مع الانسه...
ثم وجه حديثه لها:اومال الانسه اسمها اي؟!
نيروز:نيروز يا خفيف.
مراد:اممم طب انزل انت بقي يايوسف عشان هوريها الخفيف دا بيعمل اي.
تراجعت هي للخلف بتوتر..ثم نظر يوسف له بيأس ثم خرج فأغلق مراد الباب خلفه ونظر الي نيروز..
نيروز بخوف:انت عاوز اي بالظبط.
نظر مراد لها ببرود ثم اتجه الي الاريكه وخلع ستره وألقاها بجانبه..






مراد:عندك كام سنه يا شاطره.
نيروز:وانت مالك انت.
مراد:رجعنا تاني..تمام شكلك بتحبي الطريق الصعب.
ثم نهض بحركة بسرعه وجذبها والصقها في الحائط وكتف يدها الاثنان بيد واحده ورفعها فوق رأسها ونظر لعيناها بصرامه..
مراد:نقول السؤال تاني..عندك كام سنه يا شاطره.
نيروز بخجل وتعلثم:ع..عندي 18.
نظر مراد لها ثم ابتعد قليلاً ونظر لجسدها وقال:بس اللي ظاهر دا ميقولش 18.
تململت بين يدها قائله بصراخ:انت انسان قليل الادب اهلك معرفوش يربوك انت بتبص علي اي ابعد عني يا حيواان.
مسك فكها بيده وقال:قولي قولتي اي من شويه تاني.
نظر له بخوف وصمت..
مراد:لسانك دا انا هعرف اقصهولك ازاي.
بدءت نيروز تشعر بدموعها تتجمع في عيناها فقالت:انت عاوز اي..انا أسفت عن اللي حصل وبتأسف تاني.
مراد بهدوء:اهلك فين؟!
نيروز:عند خالتي.
مراد:وهيرجعوا امتي؟!
نيروز:بكرا الصبح.
مراد:بتكدبي عليا؟!
نيروز:لالا والله ابدا انا خالتي في سنهور.
مراد:فلاحين يعني.
نظرت نيروز له بغضب فقال:اي زعلتك اوي كلمة فلاحين؟!
نيروز باندفاع:الفلاحين اللي بتتكلم عنهم دول هما اللي زعولك القطن اللي انت لابس منه هدومك دي.
مراد:اه هدومي اللي انت بلتيها.
نيروز:قولت غصبن عنييي.
ابتعد عنها مراد سريعاً ثم اتجه الي الاريكة وجلس وارجع ظهره ورأسه للخلف واغمض عيناه..
نيروز بتهكم:نعمل للباشا اي عشان يشربه.
مراد:قهوة.
نيروز بعدم تصديق:افندم.
ارجع مراد راسه لها قائلا:قهوة اي طارشه؟!
نيروز:مبعرفش اعملها.
مراد:لا اتعلمي بقي لان من هنا ورايح هشربها منك.
نيروز:مش فاهمه تقصد اي.
ارجع راسه مجددا للخلف قائلا:متاخديش في بالك ويلا اعمليها.
ذهبت نيروز الي المطبخ بتهكم وهي تقول لنفسها:كائن مستفز ملزق..الله يخربيتك الريحه بتاعته لازقت فيا..بس اي الجمال دا..خسارة في امه لو طبعه بالمنظر دا.

مراد من الخارج:هتباتي في المطبخ انجزي عاوز اسالك عن كام حاجه.
نيروز بعصبيه:منا مش الكاماريره اللي اهلك جابوهالك عشان تعملك قهوتك.
ثم وضعت يدها علي فمها بصدمه..سيقتلها حتما..
ارتجف جسدها عندما لاحظت سكوته المفاجئ..ثم نظرت خلفها لتجده يقف وعيناه تنظر لها بتوعد..
نيروز بتعلثم:بص..انت اللي مستفز قسمابالله مش بعرف امسك لساني.
اقترب منها ثم دفعها لتلتصق في البراد فاحصارها بين يداه قائلا:امممم كاماريره مش كدا.
نيروز بتوتر:قهوتك ساده ولا عادي.
ابتعد عنها وهو يبتسم بداخله..من تلك الطفله المشاغبه..
مراد وهو يتركها:اي حاجه وانجزي.
ا

عدت نيروز بسرعه القهوة وخرجت واعطتها له ثم سحبت كرسي وجلست امامه..فوضع ساق فوق الاخرى..
مراد:بتدرسي اي؟!
نيروز:هدخل علوم.
مراد:اممم..قولتي بقي ان اهلك عند خالتك مش كدا.
نيروز:اه.
ارتشف من فنجان قهوته ثم قال:مانت شاطره في عمايل القهوة اهو ولا هي مناهده عالفاضي يعني.
نيروز:معلاااش ياخويا.
مراد:تربية حواري.
نيروز:سبنالك التربيه عشان كانت نقصاك.
القى مراد الفنجان في الارض فتحطم الي اشلاء ثم مسكها من خصلاتها..
مراد بتحذير ولكن بهدوء:انت مسحوبه من لسانك..وهندمك علي كلامك دا حرف خرف يا نيروز.
ثم ترك شعرها..فنهضت هي قائله:انت انسان معندكش دم بتتهجم علي البيوت وتنتهك حرمتها..اتفضل برا.
جلس علي الاريكه بهدوء واخرج هاتفه وتجاهلها..
نيروز:اووووف..خلاص خاليك كلم نفسك..ثم دلفت الي غرفتها وامسكت هاتفها..
وارسلت رساله الي صديقتها مي حجازي..
**مي حجازي..صديقة نيروز منذ الطفوله ولكنها تركت حارتها منذ خمس سنوات ومازلت علي تواصل مع نيروز..
نيروز:مي انا في مصيبه ردي.
انتظرت قليلاً ثم أتى اشعار لها فوجدتها مي..

مي:خييير يامو المصايب.
نيروز:في راجل في شقتنا.
مي:يا مصبتي راجل..حلو ولا معفن يابت.
نيروز:مي انا مش بهزر انا عندي رااااجل..هو حلو..وحلو اووووي بس مستفيز مش راضي يخرج من شقتنا.
مي:صوتي يا بت لمي الحاره علي اللي خلفوووه.
نيروز:هددني ياابت وقالي لو عملتيها هقول للناس انك انت اللي طلعتيني معاكي ولما معجبتكيش صوووتييييعععع.
مي بخبث:طيب بت حاولي تغفليه كدا من غير ما ياخد باله ممكن اكون عرفاه.
نيروز:خايفه ياخد باله.
مي:انت فين دلوقت.
نيروز:في اوضتي.
مي:خلاص صوريه من عند باب اوضتك يلاا.
نيروز:ربنا يستر.
اغلقت المحادثه ثم فتحت بابها ببطئ ثم التقطت صوره وارسلتها الي مي وانتظرت ردها..
فوجدت مي تتصل بها فردت عليها..
مي بصراخ:اللله يخربيتتتتك انت عااارفه مييين الللي عندك.
نيروز:مين؟!
مي:دا مراد باشا المصري صاحب شركة المصري لاستيراد عربيات الفرار.
نيروز:وبيعمل اي عندي دااععع.
مي:معررفش بس المصيبه الاكبر انه شافك وانت بتصوريه.
انقبض قلب نيروز وقالت:هه ازاي.
مي:افتحي الصوره كدا.
نيروز:طب خاليكي معايا.
فتحت نيروز الصوره وتمعنت النظر فيها فوجدته ينظر باتجاها وهو يبتسم بسخريه ثم اغلقت الصوره..
نيروز:احيه يابو سوسو احيه.
مي:هتعملي اي؟!
نيروز:معررفش.
مي:هو جالك ازاي اصلا.
حكت نيروز لها ماحدث..
مي بصدمه:خربيتك يا شيخه.
نيروز:ماخدتش باااليييي.
مي:بس هو رجل اعمال زي دا كان بيعمل اي في حارتكم يا نيروز انتم كحيانين.
نيروز:بختي الاسود.
سمعت نيروز..صوته ينادي عليها فقالت لمي:اقفلي اقفلي دا بينادي.
ثم اغلق هاتفها والقته علي سريرها وخرجت له..
مراد:حلوه الصوره؟!
نيروز:نينيني الصوره..عاوز اي؟!
مراد:انا ماشي.
نيروز:في داهيه يا جدع.
مراد:امممم اغلطي اغلطي..هحاسبك في بطرقتي.
نيروز:ماشي يا مراد بيه المصري.
مراد:امممم استخبارات وشغل الاندر ايدج.
نيروز:اولا لا استخبارات ولا حاجه..ثانيا والاهم انا مش اندر زفت انا جبت ال18.

مراد بتهكم:اه اه بأمارة عمو..انا همشي بس بكرا بليل هكون هنا تاني عشان ليا كلام مع اهلك.
ثم اتجه الي الباب فسارت خلفه ثم استدار لها وامسكها من خدها قائلا:اه وبعد كدا لما تيجي تصوري حد علي غفله ابقي اقفلي الفلاش يااا..يا نبهه.
ثم تركها ونزل الي الدرج..
نيروز:بلابلابلابلابلابللااا..غتت اتفو.
ثم اغلقت الباب بقوه..ودلفت الي الداخل وهي تلعنه..
في اليوم التالي خاصتا في المساء..
كانت تجلس في غرفتها تستمع الي احدى اغاني محمد حماقي..ثم وجدت امها تدخل اليها وهي تقول:قومي يا مذخوده في عريس مراايش جالك قومي البسي حاجه وقبليه يلااا يا بت.

نيروز:خدي الجاتوه وقوليله مرفوض.
ضربتها امها ثم قالت:قوومي.
نيروز:حاضر حاضر متضربيش بس.
ارتدت نيروز بنطال جينز وفوقه تيتشرت اسود..وتركت لشعرها الحريه وخرجت..
دلفت الي حجرة المعيشه لتتفاجئ به..
نيروز بصدمه:مراد المصري!! 
يتبع...

تعليقات