Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جواز اجباري الفصل الثاني 2 بقلم يمني محمد

 


 رواية جواز اجباري الفصل الثاني 



قومي البسي هدومك انجزي بسرعه

انا صحيت من النوم وبدأت افتح عيني على الجمله دي متكسره حاسه اني كنت في حرب.
بدأت افتح عيني واستوعب انا فين
لاقيت نفسي في السرير ع*ريانه ايوه زي مابقول كده ع*ريانه وفيه نقط د*م على الملايه
#جواز إجباري
لطمت على وشي مش عارفه انا فين ولا ايه جابني هنا
بدأت اصرخ واعيط انا فين ومين عمل فيه كده يالهوي يالهوي الحقوني 












سمعت صوت قرب بيقولي اهدي كده مالك
دا مليون بنت تتمنى تصحى تلاقي نفسها في س*رير
سامر الكاشف

بتول بدموع وصدمه .. انتي ياحيوان الا عملت فيا كده

لسه مش كملت الجمله لقيت قلم نزل على بوقي خرسني
مبقتش قادره اتكلم








سامر بغضب.. اسمعي ياروح امك لاعاش ولاكان لسه الايغلط فيه تفوقي لنفسك كده علشان مزعلش منك هوريكي وش تاني خالص

بتول بدموع.. هتعمل فيه ايه اكتر من كدا ضيعتني منك لله فرحي كمان اسبوع منك لله

سامر بضحكه عاليه.. هو العريس كان هيبسطك كده

بتول بصربخ.. ياحيوان ياحيوان بتحاول تقوم من على السرير بس هي ع*ريانه
 وهو حاطط رجل على الأرض ورجل مرفوعه على ملايه السرير
مش عارفه حتى تشد الملايه يعني مش عارفه تقوم من السرير

بتول.. انا عايزه هدومي علشان امشي فين هدومي
سامر بمنتهى الوقاحه.. خدوها في الذباله
مفيش هدوم قولت ايه

بتول.. هصرخ ألم عليك الناس
سامر. صرخي اعملي مابدالك ولاحد هيسمعك ولا حد هيسال فيكي احنا هنا في فندق محترم
وانتي طالعه معايه بمزاجك

ثم اقترب منها ووصع بده على شعرها ويده التانيه على ركبته هو

والكاميرات موجوده في الفندق انك طالعه هنا بمزاجك من غير ماحد يطلب منك








جيت عايزه فلوس مني ولما انا رفضت عرضتي عليا نفسك ولما انا رفضت برضو
خ*لعت هدومك وعايزه تعمليلي ف*ضيحه

كل دا وهي مش مستوعبه الاببحصل
بتول.. انت شيطان حرام عليك سبني سبني وبدأت في الصريخ وتسب فيه بألفاظ وصريخ
هي كانت شبه قاعده وفارده رجلها وماسكه الملايه بايده جامد تخبي جسمها من عينه 

زقها لوراء وحط ايده في رقبتها بقوه وع*نف 
ثم كمل كلامه
دا غير ملف هيكون ليكي في الآداب دلوقتي
دا غير الاهيحصل لأهلك
دا غير أن انا ممكن أشد الملايه دي وهو يضع يده على حرف الملايه دي واخليك فرجه للجميع

بتول لا لا ابوس ايديك لا ارحمني
اديني رصاصه الرحمه وارحمني بالموت

وهو يبعد عنها ويتمشى في الغرفه ويولع السجاره بغرور 
لا انا هديكي قبله الحياة 

تعليقات