Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمينة ولكن الفصل الثاني 2 بقلم بسملة سمير


  رواية سمينة ولكن الفصل الثاني 

.هدي بتقفل معاه وبتبص لبنتها 

هدي: اهو عملت اللى قولتلك عليه ارتحتي كدا 
روميساء بإرتياح وابتسامه شيـ طانه 👿: اوووووووي

... عند فارس وحلا 

حلا: في ايه يفارس خالتك عايزه ايه 
فارس: عايزانا نروح انهارده نتغدا مع بعض وماما 
حلا بضيق: منتغدا في البيت يفارس انت عارف مبحبش اكل عند حد 
فارس: وخالتي مش حد ي حلا دا هيا ساعة زمن وهنرجع وكمان عشان متزعلش عشان بقالي فتره مشفتهاش 
حلا بخنقه: ماشى 

.. قامت من ع السرير وهي بتلم الملايه حولين جسـ مها وراحت تجيب بجامه من الدولاب ودخلت الحمام وبعد فتره خرجت وهي لابسه بجامه برمودا قبل الركبا وخرجت ووقفت قدام المرايا وبتسرع شعرها وبعدها جه فارس من وراها وحضـ نها من ضهرها 





فارس وهو حضنها: مالك بس ايه اللى زعلك انن راحين عندها 
حلا بخنقه: مش برتاح هناك يفارس وبنتها مش بحبها وبحس انها هتكلك بعنيها 
فارس بضحك ع غيرتها: حضرتك غيرانه ولا ايه 
حلا: ونا اغير ليه 
فارس وهو بيحاول يستفزها: يمكن عشان هيا احلا منك 
حلا بوجع: احلا مني 
فارس بضحك: طبعآ
حلا بدموع: وهي احلا مني فيه ايه عشان بس هي ارفع مني 
فارس : في ايه  كنت بحاول استفزك مش اكتر والله وبعدين قال بكدب مفيش حد احلا منك 
حلا بدموع وعدم تصديق: بجد يفارس انا احلا 
فارس وهو بيحـ ضنها وبيـ بوسها من جانب شفاـ يفها : اها يقلب فارس 

_وقت الغدا 

فارس بصوت عالي: يلا يحلا عشان ماما مستنيانا تحت 
حلا وهي جايه بتجري: جايه اهو 

_نزل فارس وحلا عند مديحه وبعدها اتقابلوا وراحو عند خالته 







هدي وهي رايحه ع الباب: ايوا يلي ع الباب جايه اهو 
فارس بحب: قلبي يهدهود 
هدي وهي بتحـ ضنه: قلب هدهود وحشتني يفارس يحبيبي 
فارس بحب: انتي اكتر يقلبي 

_وبعدين تيجي روميساء من وراهم وتروح حضـ نه فارس وتسلم عليه وتقريبا كلهم جالهم حالة صدمه من اللِ عملته بس مفيش غير شخص واحد بس اللى عجبه اللِ عملته روميساء  و حلا اللِ متخيلتش ان تجلها الجـ رأه وتحضن جوزها عيني عينك كدا 

روميساء: ازيك يفارس عامل ايه 
فارس وهو بيحاول يكون ع طبيعته: الحمدلله 
روميساء بقـ رف وهي بتسلم ع حلا: ازيك 
حلا وهي بتحاول تطلع ابتسامتها طبيعيه: الحمدلله 

_كلهم سلمو ع بعض واتجهو ع السفرا علشان الغدا 

روميساء وهي بتمد ايدها بطبق شوربه لفارس ومن غير قصد الطبق يقع عليه وع هدومه روميساء بخضه: انااا اس..فههه مكنتش اقصد 
اتنفض فارس وهو قاعد وهو بيقول: لا عادي ولا يهمك
حلا بضيق: مش تحاسبي 
حماتها: وهي مالها يحلا هي كانت قصدها ما قالت مكنش قصدها 
حلا بضيق منها: كانت تاخد بلها هي مش عاميه 
فارس بقلة صبر: خلاص خلاص مش عايز كلام
هدي: اطلع ي فارس غير في الاوضه فوق هتلاقي لبس ليك  

_طلع فارس الاوضه وبعدين تستأذن روميساء منهم انها هتروح تجيب حاجه وتطلع ورا فارس وتدخل الاوضه ع فارس من غير ميحس ويكون ميدلها ضهره وتقرب منه وتحضنه من ضهره وتبـ وسه من كتفه 

روميساء وهي حضناه: انت ليه مش حاسسس بيا 
فارس اتنفض وبعد عنها: حااسسس بي ايه 

_نيجي تحت حلا كانت هتجنن وتعرف روميساء طالعه لجوزها ولا بجد رايحه تجيب حاجه عايزه تتلكك بأي حاجه عشان تطلع لجوزها 

حلا: هقوم اجيب ملح واجي 
هدي: استني انادي لفاطمه تجبلك 
حلا وهي مش عارفه تقول ايه وبتفكر: لا لا لا هقوم انا 

_وفعلآ قامت حلا واتجة للأوضه اللِ فيها فارس 

#يتبع

تعليقات