Ads by Google X

رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم دعاء حجاج

 


 رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الخامس و الثلاثون 






اليوم اقتنع قلبي بهذه الكلمه ٠٠٠٠٠نعم انت منقذي من اي خطر يقترب منى ٠٠٠٠٠لذلك انا أحبك كثيراً ⁦♥️⁩

سيف خد نفس عميق وقال: احمد تاجر أعضاء بشريه يا رنيم وانتى كنتى من ضمن المستهدفين 

وقتها رنيم انصدمت من هذا الكلام لتقول بعدم استيعاب لما قاله السيف: سيف انت بتقول اي 

سيف هز رأسه وقال: مش كنتى عايزه تعرفي الحقيقه وانا بقولك الحقيقه احمد كان ناوي يتجوزك عشان يقدر ياخدك وتسافروا برا واكيدا الباقي عارفه

رنيم وضعت رأسها بين أيديها وقالت: معقول كان عايز يعمل كده انا ولا مره شوفت منه حاجه وحشه 

سيف خد نفس عميق وقال: بابا طول عمره بيقول بلاش تحكم على شخص من مظهره الخارجي 

رنيم بصت لسيف وقالت: بس ليه كان عايز يقت"لني 
سيف: احمد اختفي يوم الفرح يا رنيم واللى متاكد منه ان في حد خطفه واحمد مفكر ان أنا اللى خطفته عشان اتجوزك وطبعا لما اتجوزتك خطه احمد كلها فشلت فأحب ينتقم منى عن طريقك 

رنيم وهى بتشاور على نفسها: اشمعنا انا يا سيف ليه اختارنى انا 
سيف: لو مركزه في الكلامى مكنتيش سالتى السوال ده يا رنيم ٠٠٠٠٠انا قولتلك في الاول انك من ضمن المستهدفين يعنى مش لوحدك 

رنيم: يعنى اي ؟؟ أحمد كان بيروح لأي واحده ويطلب ايدها وفي الآخر ياخدها ويسافروا برا ويبيع أعضاءها 
سيف: ويقبض احمد شغال مع ناس خطيره أوى واعتقد انهم اجانب اي من دوله خارجيه 

رنيم: معقول في دكاتره كده
سيف خد نفس عميق وقال: زي ما في الحلو في الوحش يا روحى واعتقد احمد متربي برا 

رنيم: وانت عرفت الكلام ده كله منين ؟
سيف وهو يتذكر تلك اليوم الذي ذهب فيا الى رامى الذي مكث عده ايام في المستشفى 

Flash back٠٠٠٠٠٠

سيف قام وقال: رامى انا لازم امشي خد بالك من نفسك 
رامى ضم حواجبه وقال: على فين 

سيف وهو خارج: بعدين يا رامى بعدين 
سيف خرج من المستشفى وركب عربيته وقادها باقصي سرعه 

بعد مهله من الوقت 
سيف نزل من العربيه وقال: اكيدا عرف كل حاجه عن أحمد 
سيف دخل الشركه وركب الاسانسير وكان مستعجل جدا ان يعرف حقيقه أحمد 

سيف طلع من الاسانسير وذهب الى مكتبه عالطول وفتح الباب وقال: هاااا قدرت تعرف عنه اي

هز رأسه وقال: الدكتور احمد طلع محترم جدا يا سيف بيه 
سيف ضر"ب المكتبه بايده وقال بغضب: انت بتقول اي ؟
الشاب بص لتحت وقال: هى ده الحقيقه يا بيه 

سيف شاور بايده على الباب وقال بغضب: برااااا 
الشاب وقع من جيبه شيئاً ما وطلع عالطول
سيف قام وضر"ب الأرض برجله وقال: يعنى أحمد طلع محترم وابن ناس ٠٠٠٠٠لا لا مستحيل أنا متاكد ان وراء حاجه

سيف بص على الأرض ورأي الشئ الذي وقع من هذا الشاب 
سيف نزل لمستوي الأرض ومسك تلك الورقه التى وقعت من هذا الشاب 














سيف فتحها وانصدم حين رأي اسم احمد السنهوري ورقم هاتفه ليقول: ده معنى انه متفق مع أحمد ٠٠٠اه يا ابن الكل"ب 
سيف مسك هاتفه ورن على الأمن 
_في واحد لابس جاكيت رصاصي وقميص أبيض وبنطلون اسود تمسكوا قبل ما يطلع من الشركه 
  
_اوامرك يا سيف بيه !!
مر دقيقه تقريباً وتليفون سيف رن 
سيف فتح التليفون وقال أحدهم: الشاب معانا دلوقتى يا بيه تحب نعمل فيا اي 

سيف: تاخدوا على ***** 
هز رأسه وقال: أوامرك يا بيه 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في مخزن قديم جدآ 
الشاب بدأ يفوق من تلك الضر"به التى اخذها من امن الشركه

_عاااااااااا٠٠٠٠٠٠انا فين ؟ 
سيف وهو قاعد على الكرسي ووضع رجل على رجل: اخيرا فوقت 
فتح عيونه ووجد نفسه متعلق في حديده موضوعه في الحيطه 
_اي ده ٠٠٠٠٠٠لو سمحت يا بيه نزلنى 

سيف زق الكرسي برجله وقام وقال: تقول الحقيقه الأول يا خفيف 
بلع ريقه بصعوبه وقال: حقيقه حقيقه أي 
سيف راح عنده وقال: يعنى مش عارف أنا بتكلم عن اي 
هز رأسه وقال بخوف: والله ما اعرف حضرتك بتتكلم عن اي 

سيف: خالد خالد 
_نعم يا بيه 
سيف وهو ينظر لهذا الشاب: الظاهر الهدوء مش نافع معا اي رايك نستخدم العن"ف
هز رأسه وقال: المياه على النا"ر يا بيه 
سيف ابتسم والشاب هز رأسه وقال: سيف بيه ارجوك لا 

سيف: هاتها يا خالد
خالد هز راسه وجاب الحله بالفعل فكانت ساخنه جدا 
خالد: البس القفازات ده يا بيه أصلا الحله ساخنه أوى 
سيف ابتسم وبالفعل لبس القفازات وخد الحله من خالد وبدأ يقربها من هذا الشاب الخائف جدا 

سيف: هاااا تحب اكمل ؟ 
هز رأسه وقال: خلاص خلاص هقولك على كل حاجه بس ابعد الحله ده عني 
سيف وضع الحله على الأرض وقال: معاك عشر دقايق تقول فيهم كل حاجه 

الشاب بلع ريقه وقال: الدكتور أحمد طلع تاجر أعضاء بشريه يا بيه 
سيف انصدم من هذا الكلام والشاب قال: بياخد مجموعه من البنات كل خمس سنين وبيعرضهم على الكبير بتاعهم 
سيف: ومين الكبير بتاعهم 
_ده واحد اجنبي يا بيه احمد بياخد مجموعه من البنات لدوله خارجيه وبيتاجر في أعضاءهم 

سيف: يعنى اي 
_يعنى يا بيه بيضحك على اي واحده وبيقولها انه ناوي يتجوزها وبعد ما يتجوزها يسافروا برا على اساس انه رايح  شغل مهم وهيرجع تانى 

سيف: وليه قولت ان أحمد محترم وابن ناس وانت عارف الحقيقه ده كلها 
_انا فعلاً كنت ناوي اقولك على كل حاجه يا بيه بس احمد كشفنى 
سيف: ازاى 
_من صديق أحمد المقرب يا بيه 
سيف: عايزك تحكيلى عن كل حاجه 

الشاب وهو يتذكر ما حدث 
فلاش باااك
نزل من العربيه ووقف عند باب الشقه وخد نفس عميق وطرق الباب 
فتح الباب شاب في عمر الثلاثينيات وقال: الفلوس معاك ؟ 

هز رأسه وقال: النص مليون معايا المهم أعرف كل حاجه عن الدكتور اللى اسمه أحمد 
مسك ايده ودخله الشقه عالطول وقفل الباب وقال: هقولك على كل حاجه بس اوعك تجيب أسمى في اي موضوع 

هز رأسه وقعدوا على الأريكة وصديق أحمد بدأ يقوله كل حاجه عن أحمد 
_يعنى طلع تاجر أعضاء وبياخد البنات على أساس انه هيتجوزهم وفي الآخر بيتاجر في اعضاءهم

هز رأسه وقال: أنا قولتلك كل حاجه عنه فين الفلوس 
_الشنطه ده فيها نص مليون بس قبل ما تاخد الفلوس عايز أسألك على سوال مهم اوى انت ازاى صديقه المقرب وتغدر بيا كده ؟ 

قام وقال: صديقي المقرب بالاسم بس إنما في الحقيقه من أشد أعدائي 
_ليه بتكره أوى كده 
التفت ليا وقال: مش عرفت الحقيقه هات الفلوس وامشي يلا 

أحمد وقتها طلع من أحدي الغرف الموجوده في الشقه وقال: للدرجه ده بتكر"هنى يا شادي 
شادي بصدمه: أحمد 
احمد طلع مسدس من جيبه وقال: عمري ما اتخيلت ان الغدر يجي من اقرب الناس ليا 

شادي: أحمد انت بتقول اي انت فاهم غلط 
احمد بصوت جهوري: افهم أي يا روح امك افهم اي 
شادي بلع ريقه بصعوبه وبدا يرجع لوراء من الخوف اللى سيطر عليا 
أحمد بدا يمشي اتجاه 
_قال جاي عشان افضفض معاك واقولك على شويه حاجات وفي الاخر طلعت بتغدر بيا اخص عليك 

شادي وهو بيرجع لوراء: هفهمك كل حاجه بس نزل المسدس ده عشان خاطري 
أحمد: كويس انى عملت نسخه من المفتاح عشان اكشف حقيقتك يا حيو"ان 
شادي دخل في الحيطه وقال وهو بيهز رأسه: أحمد اهدا عشان خاطري بلاش تنسي العيش والملح اللى ما بينا 

احمد قعد يضحك على هذا الكلام ليقول بعدها بغضب: وانت نسيت ليه هاااا نسيت ليه كل ده عشان نص مليون للدرجه ده بتحب الفلوس 
شادي وقد خرج عن سيطرته: ايوه بحب الفلوس يا أحمد وطول عمري بحقد عليك عارف ليه عشان ابويا دايما كان شايفك مثال للاحترام وانت في الحقيقه حقير 

وفجاه خرجت رصاصه من المسدس دخلت في قلب شادي اللى وقع على الأرض عالطول 
أحمد نزل لمستواه وقال: شوفت طمعك وصلك لاي شوفت 
شادي بآخر نفس: بكر"هك يا احمد بكر"هك 
أحمد أطلق رصاصة على رجله وقال: اخرس !!

شادي فارق الحياه واحمد بص للواقف الذي يرتجف من الخوف 
أحمد وهو بيقرب منه: وانت مين اللى بعتك ؟ 
بلع ريقه بصعوبه ورفع ايده وقال: هقولك على كل حاجه بس ارجوك بلاش تقت"لنى 

أحمد وهو بيمشي المسدس على دقنه: مفيش مشكله 
بعد شويه 
أحمد بحده: اقعد 
قعد بالفعل وقال: سيف النصراوي هو اللى طلب منى كده 
احمد بابتسامه جانبيه: كنت حاسس انه هيعمل كده بس بصراحه قولت مش هيوصل لحاجه
ثم نظر لشادي السايح في دمه وقال: بس مكنتش أعرف ان في حد بيطعن في ضهري من ورايا

_ممكن ممكن امشي وبوعدك مش هقول حاجه لسيف بيه 
أحمد: موافق !! بس على شرط 
_شرط شرط أي 
احمد قام ووقف على جنب وقال: تروح للبيه بتاعك وتقوله انك مالقتش حاجه عنى وتقوله انى شاب محترم وابن ناس

هز رأسه وقال: موافق يا احمد بيه 
أحمد استدار ووضع المسدس على راسه وقال: وربنا لو لعبت بديلك لتكون ميت فااهم 
هز رأسه وقال وهو بيرتجف من الخوف: بوعدك بوعدك هنفذ اللى قولت عليا 
أحمد ابتسم ابتسامه شيطانية وقال: شاطر !!

الشاب قام وقال: اقدر أمشي دلوقتى صح 
احمد مسك ورقه وقلم وكتب اسمه وكتب رقم تليفونه وقال: اي جديد ترن عليا فاهم ولا لا 
خد منه الورقه ووضعها في جيبه وقال: أوامرك يا أحمد بيه 
أحمد بتحذير: يا رب تلعب بديلك 
قال وهو بيرجع لوراء: متقلقش يا بيه 

أحمد بغضب: مش عايزك تكون خايف كده وانت بتقول لسيف الكلام اللى قولتلك عليا 
هز رأسه وقال: حاضر 
أحمد وهو بيشاور على الباب: براااا 
الشاب فتح الباب وطلع يجري عالطول 

أحمد قعد على طرف الاريكه ووضع راسه بين أيديه وقال: بقا كده يا شادي اخص عليك ياخى ده انا فكرتك اخويا تروح تغدر بيا عشان شويه فلوس 

أحمد قام وخد نفس عميق وقال: شادي وما"ت خلاص الدور على اللى اسمه سيف كمال النصراوي 
_الشاب ده ذكي أوى ومش هيسكت الا لما يعرف الحقيقه ومن هنا لحد ما الجواز يتم مينفعش يعرف اي حاجه عن حياتى 

باااك
_هي ده كل الحقيقه يا بيه 
سيف: اه يا ابن الكل"ب 
بلع ريقه بصعوبه وقال: انا قولتلك كل حاجه ممكن تنزلنى بقا 
سيف ابتسم وقال: مش بالسهولة ده 
_تقصد اي 

سيف وهو طالع: يعنى هتشرف معانا يومين كده 
_خالد اقفل الباب 
خالد قفل الباب بالفعل والشاب قال بصوت جهوري: سيف بيه مكنش ده اتفاقنا سيف بيه 

Back٠٠٠٠٠٠٠٠

رنيم بعيون دامعه: اشمعنا انا 
سيف مسك أيدها وقال: ما قولتلك كنتى من ضمن المستهدفين يا رنيم 
رنيم وضعت أيدها على ايده وقالت: عملت كل ده عشاني

سيف قبل أيدها بكل حب وقال: واحارب العالم كله عشانك يا روحى 
رنيم هزت رأسها وقالت: تخيل لو مكنتش عرفت حقيقه أحمد كان زمانى ميته دلوقتى 

سيف وضع صوبعه على شفايفها وقال: متقوليش كده يا رورو وعايزك تطمني طول ما انا جنبك 
رنيم وضعت راسها على كتف سيف وقالت: أنا بحبك أوى يا سيف 

سيف باسها على رأسها وقال: وانا بمو"ت فيكى يا رورو 
رنيم بصت في عيونه وقالت: عشان كده مكنتش عايز تقولى 
سيف بص في عيونها وقال: مكنش ينفع اقولك يا رنيم لان أحمد وقتها كان عايش ووقتها كنتى هتخافي أوى

رنيم مسكت في دراعه وقالت: سيف انت فعلاً مخطفتش أحمد 
سيف هز رأسه وقال: بعت رجالتى عشان يخطفوا فعلا ولكن  اختفي يا رنيم 








رنيم: وتفتكر مين اللى عمل كده 
سيف ابتسم وقال: ياسين !!
رنيم ضمت حواجبها وقالت بعدم استيعاب لما قاله السيف: ياسين 

سيف هز رأسه وقال: ومتاكد من كده كمان 
رنيم بصت لتحت وقالت: ونعمه الصديق فعلاً 
سيف بغيره: انتى مش ملاحظه انى بغير عليكى من نفسي 
رنيم ابتسمت وقالت: وبخاف من غيرتك كمان بس ده الحقيقه ياسين من اقرب الأشخاص لقلبي 

سيف بغيره اكتر: وانا فين بالظبط 
رنيم حضنته وقالت: كل ما فيا بينطق باسمك يا روحى !!
سيف ابتسم ورنيم قالت: كويس انه ما"ت يا سيف 
سيف: ربك كبير يا رنيم 

رنيم ابتسمت وقالت: صحيح فاكر لما قولتلك على موضوع الحجاب 
سيف: اه طبعا 
رنيم: قررت البسه من بكره 
سيف باسها على رأسها وقال: احلى خبر يا روحى 
رنيم خدت خطوه لوراء وقالت بعيون دامعه: تانى احلى خبر 

سيف وضع ايده على خدها وقال: العمر قدامنا يا حبيبتي مش عايزك تزعلى 
رنيم ابتسمت وسيف قام وحملها بين أيديه وقال: ويدوب نلحق عمرنا قبل ما يفوت 
رنيم ابتسمت وسيف وضعها على السرير وبعدها ذهبوا إلى عالمهم الخاص 

في الطريق 
كيف أخبرك انى حزين جدا على ما فعلته ؟ لم يتحمل قلبي ان يري دموعك الغاليه يا عزيزتى لذلك يجب عليكى ان تبتسمى لكى يمر يومى بسلام ⁦♥️⁩٠٠٠٠٠٠٠٠

رامى كل شويه يبص لدينا اللى كانت زعلانه أوى 
رامى وهو مركز في الطريق: قبل ما تزعلى يا دينا فكري في اللى عملتى الأول 

دينا بصت لتحت ورامي بصلها وقال: أنا مش عارف انتى خايفه كده ليه يا بت أنا والله بحبك انتى ومستحيل افكر في غيرك 

دينا وقد تذكرت كلام تالين حين قالت رامى صحيح اتجوزك بس مش بيحبك 
رامى وضع ايده على ايدها وقال: ردي عليا طيب 
دينا سحبت أيدها ورامى داس فرامل وبصلها وقال: انا عارف انى غلطت لما ضر"بتك بالقلم بس مكنش قدامى الا الحل ده يا دينا 
_انتى كنتى هطلعى شعر البنت في ايدك 

دينا: ______________
رامى وضع راسه على الدركسون وقال: يعنى مش عايزه تكلمينى خلاص براحتك بس مش همشي من هنا الا لما نتصالح 
دينا دون ان تنظر لرامى: يبقا مش هنمشي يا رامى 
رامى رجع لوراء وقال: مفيش مشكله وبعدين الجو حلو أوى

دينا فتحت الباب ونزلت 
رامى فتح الباب أيضا ونزل عالطول ومسك أيدها وقال: انتى رايحه فين 
دينا وقفت ورامى قال: دينا رجاءا كفايه 
دينا بصتله وقالت: انا جيت معاك مش عشانك لا عشان ماما محبتش تشك في حاجه خصوصا انها مريضه ومش هتستحمل اي حاجه زي ده 

رامى وضع ايده على خدها وقال: انا عارف انى غلطان بس انتى كمان غلطانه ولازم تعترفي بكده 
دينا: شايف غيرتي عليك غلط يا رامى 
رامى: مش بالطريقه ده يا دينا وبعدين قولتلك مليون مره مستحيل ابص لغيرك انتى ليه مش بتوثقي في كلامى 

دينا: مين قال كده ؟ أنا بثق فيك اكتر من نفسي بس المشكله انى مش بحب البنت ده 
رامى خد نفس عميق وقال: مينفعش اطردها يا دينا بس من بكره هشوف سكرتيره غيرها 
دينا بفرحه: ما انت طردتها اهو 
رامى هز رأسه وقال: تالين هتبقا في الشركه بس هتشتغل عند سيف 

دينا بحزن: هتكون قريبه منك بردو 
رامى: انتى مش واثقه في نفسك ولا اي ؟ لان حاسس انك مش واثقه في امكانياتك 
دينا: لا طبعا واثقه 
رامى: خلاص طلعى تالين من دماغك خالص ووعد منى مش هكلمها الا في حدود الشغل بس 
دينا بتافف: خلاص ماشي 













رامى خدها في حضنه وقال: قلبك أبيض يا دودو 
دينا: زي قلبك كده يا حنين 
رامى ابتسم وقال: ماشي يا دودو اغلطى براحتك بس على فكره أنا مش هعمل زيك وهزعل

دينا ابتعدت عنه وقالت: وانا بعمل اي أن شاء الله 
رامى وضع ايده على كتفها وقال: هقولك في العربيه
رامى فتح الباب ودينا ركبت ورامى ركب أيضاً ومشوا  

في صباح يوماً جديد وتحديداً على مائده الطعام
كمال: على فكره ياسين راجع النهارده وفيا مفاجاه معا 
رنيم فرحت أوى وقالت: وجاي امتى يا بابا 

سيف بص لرنيم اللى بصت لتحت عالطول 
كمال: حاليا في الطايره 
رنيم مقدرتش تمسك لسانها وقالت: يرجع بالسلامه يا رب وعلى فكره انا متحمسه أوى للمفاجاه 

كمال ابتسم وقال: كلكم هتفرحوا بيها ان شاء الله 
ميرال وهى نازله على السلم وقالت: وفي مفاجاه كمان يا بابا
كمال بص لميرال اللى وقفت خلف الكرسي اللى قاعد عليا حمزه وقالت: تحب اقولهم ولا تقولهم انت يا ميزو 

حمزه خد نفس عميق وقال: قولى انتى يا حبيبتي
ميرال بصت لكمال وقالت: بابا انت هتبقا جد قريب
كمال فرح اوى ورنيم قامت عالطول وحضنت ميرال وقالت بفرحه: الف مبروك يا قلبي 

ميرال زعلت أوى فهى نست امر اختها تماما لتقول: انا اسفه 
ميرال حضنتها جامد وقالت: ميرال ده قدري وبعدين اللى حصل حصل خلينا فيكى دلوقتى 
ميرال ابتعدت عن رنيم وقالت: يعنى مش زعلانه 
رنيم مسكت أيدها وقالت: بالعكس أنا فرحانه أوى 

ميرال حضنت رنيم مره اخري وقالت: انا بحبك أوى يا رنيم 
رنيم حبست دموعها بالعافيه وقالت: الف مبروك يا روحى
سيف بعد ان بارك لاخوه نظر لرنيم ورأي دموعها التى تحاول ان تخفيها عن الجميع

الجميع بارك لميرال وحمزه والعائله كانت سعيده جدا بتلك الخبر 
حمزه: بابا أنا مشوفتش ماما اليومين اللى فاتوا في حاجه ولا اي 
كمال بهدوء: سافرت من يومين يا ابنى وقالت هترجع النهارده بليل 

حمزه هز رأسه وميرال مسكت في دراع حمزه وقالت: مش قولت هنطلع النهارده ولا غيرت رايك 
حمزه وضع ايده على خصرها وقال: بصراحه غيرت رأيي خليها مره تانيه 
ميرال وهى بتكز على سنانها: والسبب 

حمزه: حابب أقضي اليوم ده مع العائله خصوصاً أن ياسين راجع النهارده 
ميرال ابتسمت وقالت: بجد 
حمزه هز رأسه وميرال قالت: عشان ياسين بس هوافق لولا كده كنت هتروح غصب عنك 
حمزه باسها على رأسها وقال: وانا عيونى ليكى يا مجنونتى

في المطبخ 
رنيم دخلت المطبخ وفتحت التلاجه واخرجت ازازه مياه  وسيف وقتها دخل ووقف مكانه وقال: رنيم 

رنيم استدارت وقالت: نعم 
سيف وقف قصادها وقال: دموعك غاليه عليا أوى 
رنيم بصت لتحت وقالت بارتباك: بس انا مش بعياط عشان تقول كده 

سيف وضع ايده على خدها وقال: طب بصي في عيونى عشان اقدر اقولك إذا كنتى بتعياطى ولا لا 
رنيم بصت في عيون سيف وفجاه دموعها نزلت وحضنت سيف جامد أوى 

سيف وضع ايده على شعرها وقال بحب: قولتلك دموعك غاليه عليا 
رنيم: أنا اسفه يا سيف مقدرتش أحافظ على ابننا 
سيف ابتعد عنها وقال: ده قدرنا يا روحى وبعدين انا مش مستعجل بالعكس أنا حابب اقضي وقت مع مراتى حبيبتي اكتر 

رنيم ابتسمت ابتسامه بسيطه وسيف قال: اضحكى خلى الشمس تطلع 
رنيم قعدت تضحك وسيف باسها من خدها وقال: تصدقي بقا انى مش رايح الشغل النهارده وهاخدك مكان كده هتحبي أوى 

رنيم بصتله وقالت: مكان اي ؟؟
سيف: خليها مفاجاه احسن 
رنيم: طب عشر دقايق وهكون جاهزه اوعك تتحرك 
سيف: في الانتظار يا أميرتي 

بعد مرور ساعتين تقريباً 
اصنع المستحيل يا أميرتي لكى أري ابتسامتك التى تجعل قلبي يرفرف من الفرحه⁦♥️⁩⁦٠٠٠٠٠٠٠ 

سيف وقف العربيه وبص لرنيم وقال: وصلنا 
رنيم فتحت الباب ونزلت وسيف نزل أيضا وقال: مزرعه سيف كمال النصراوي 
رنيم بصت حواليها وقالت: الله انا بحب الطبيعه أوى 

سيف حضنها من ضهرها وقال: محدش يعرف بالمزرعه ده الا انا وانت يا جميل 
رنيم ابتسمت وقالت: ده حلوه أوى يا سيف ازاى متقولش لحد عليها 
سيف ابتعد عنها ووضع ايده في جيبه وقال: المزرعه ده بيتي التانى يا رنيم في المزرعه ده احتفلت بانتصاراتى 

سيف خد نفس عميق وقال: لما بكون مضايق او مخنوق من غير تفكير بركب عربيتي واجى على هنا عالطول 

رنيم بصت على الورد وقالت: الظاهر مجاتش هنا من زمان أوى 
سيف: وعرفتى منين 
رنيم شاورت على الورد وقالت: من الورد اللى محتاج مياه 
سيف ابتسم وقال: تعالى ندخل الأول 
رنيم هزت رأسها وقالت: نسقي الورد الأول 

سيف خد نفس عميق وقال: تمام
رنيم بدأت تسقي الورد وسيف بص على خرطوم المياه وابتسم بخبث 
رنيم: تعرف أنى بحب الورد الأحمر أوى 
سيف لا رد 
رنيم استدارت وقالت: سيف 

سيف رفع الخرطوم في وجهها وقال: قلب وعيون سيف 
_عاااااااااا٠٠٠٠٠٠٠سيف 
سيف: ده مياه يا رورو 
رنيم جرت عليا ومسكت في هدومه من وراء وقالت: بس بقا غرقتنى 
سيف رفع الخرطوم لفوق والمياه بدأت تنزل عليا وعلى رنيم

رنيم وضعت أيدها على وجهها وسيف زقها لتقع على الأرض 
سيف اغلق الحنفيه ووقف عند رنيم وقعد يضحك على شكلها 
رنيم أصبحت ملابسها عباره عن طين 
سيف مد ايده وقال: هاتى ايدك يا روحى 

رنيم شدت سيف ليقع على الأرض أيضا وتصبح ملابسه عباره عن طين 
_اي اللى عملتى ده يا رورو
رنيم وهى بتحاول تقوم: أحسن !!
سيف كبح ضحكاته بصعوبه ومسك أيدها وشدها ليا لكى تقع عليا 

رنيم فتحت عينها على عيون هذا المتملك الذي يدعى سيف كمال النصراوي
رنيم وضعت أيدها على خد سيف وقالت: شوفت بحبك قد اي
رنيم بدات تمشي ايدها على وجهه سيف فكانت ايدها عباره عن طين

سيف مسك أيدها وقال: ينفع كده 
رنيم بغضب: انت اللى بدأت الأول 
سيف انعدل ورنيم انعدلت أيضا وبصت على ملابسها وقالت: هلبس أي دلوقتى؟ 
سيف مسك أيدها وقال: تعالى في هدوم جوه 
رنيم: نعم 
سيف وقف مكانه وقال: في اي 

رنيم: هو أي اللى في ملابس جوه انت كنت بتجيب بنات هنا ولا أي 
سيف ضم حواجبه وقال: بنات ؟ 
رنيم هزت رأسها وقالت: اه بنات ومالك بتقولها وانت قرفان كده 
سيف: أنا مش فاهم حاجه 
رنيم: انت مش لسه قايل في هدوم جوه ده معنى اي ان في نسوان بتيجى هنا 












سيف مسك أيدها وقال: تعالى يا اخرة صبري 
رنيم بغضب: سيف سيب أيدي 
سيف فتح الباب ودخلوا وقال: هي ده الهدوم اللى بقولك عليها يا هبله 
رنيم بصت على هدوم وقالت: وانا هلبس بنطلون رجالى وقميص رجالى ليه 
_اللى موجود 

رنيم: طب انا جعانه احنا مش هناكل ولا أي 
سيف فك زراير القميص وقال: غيري الأول ولا حابه تقعدي بالطينه ده 
رنيم: طب مفيش مياه؟ 
سيف شاور على الحمام وقال: عندك حمام صغير كده 

رنيم هزت رأسها ومسكت قميص اسود وبنطلون رصاصي ودلفت نحو الحمام
بعد شويه
سيف وضع الأكل على السفره وقال: مش يلا ولا أي 
رنيم بضيق: طييييب 
سيف قعد على الكرسي وقال وهو بيضحك: يا تري هيبقا شكلك اي في هدومى يا رورو

رنيم طلعت أخيراً وسيف حين رآها مقدرش يمسك نفسه لينفجر ضاحكاً على شكلها في هذه الملابس
رنيم وهى بتشد البنطلون: بتضحك علي اي 
سيف وهو بيضحك: للدرجه ده رفيعه مكنتش متصور ان هدومى هتبقا عليكى كده 
رنيم بغضب: طب والله ادخل اقلعهم
سيف: طب هتقعدي عريا"نه 

رنيم وهى بترفع كمام القميص: انت السبب في ده كله 
سيف وهو بيضحك: طب تعالى كلى تعالى 
رنيم راحت عنده وبصت على الأكل وقالت: الاكل ده بقالو قد اي 
سيف: لسه جاي حالا 
رنيم قعدت على الكرسي وقالت: دليفري يعنى 
سيف هز رأسه ورنيم مسكت المعلقه وبدأت تاكل فكانت جعانه جدا

مكنتش عارفه تاكل من اكمام القميص فكأن القميص والبنطلون واسعين عليها جدا 
سيف وضع ايده على خده والإبتسامة لا تفارق وجهه 
رنيم بصتله وقالت بغضب: انت بتضحك على اي ؟ 
سيف هز رأسه وقال: ولا حاجه 

رنيم قامت وقالت: اضحك يا سيف براحتك 
سيف قام وقال: انتى زعلتى ولا اي 
رنيم: لا مزعلتش وبعدين هزعل من أي ما انا متعوده عليك كده 
سيف كبح ضحكاته بصعوبه وقال: خلاص انا اسف حقك عليا 
رنيم ربعت أيدها وسيف قال: مش كنتى جعانه 

رنيم: ما انا مش عارفه اكل 
سيف مسك أيدها وقال: انا موجود يا روحى 
رنيم ابتسمت وسيف شد الكرسي وقال: اتفضلى يا اميرتي 
رنيم قعدت وسيف قعد أيضا وبدأ يأكلها 
سيف: حاسس انى بتعامل مع طفله 
رنيم مكنتش قادره تبلع اللى في فمها لكى تنفجر في السيف

بعد شويه
رنيم وسيف قعدوا على الكراسي الموجوده في الخارج 
رنيم: احنا مش هنمشي ولا اي 
سيف: ليه 
رنيم: احم بصراحه عايزه اشوف ياسين ومتحمسه للمفاجاه اللى قال عليها بابا أوى

سيف وهو بيشرب فنجان القهوه: بقا اخدك مزرعتى وانتى أول شخص يشوفها تروحى تقولى عايزه أشوف ياسين 
رنيم وضعت رأسها على كتفه وقالت: على فكره ياسين اخوك 
سيف بصلها وقال: وانتى مراتى !!
رنيم ابتسمت وقالت: يعنى مش عايز تشوف اخوك ؟









سيف: مش يمكن حابب اقضي وقت اكتر مع مراتى 
رنيم: بس اخوك راجع من السفر 
سيف خد نفس عميق وقال: ياسين مش هيجى دلوقتى يا رنيم على الأقل هيوصل على الساعه خمسه 
_طب تفتكر اي المفاجاه اللى اتكلم عليها بابا 
سيف: اتوقع ياسين حب بنت هناك 
رنيم بفرحه: بجد 

سيف: اتوقع ركزي على اتوقع 
رنيم مسكت ايد سيف وقالت: طب قوم يلا 
_ليه 
رنيم: حابه أتعرف على البنت اللى حبها ياسين 
سيف قام وقال: براحتك يا رنيم 
رنيم باسته من خده وقالت: انت راحتى 

سيف خدها في حضنه وباسها على رأسها وقال: هترجعى كده 
رنيم: هو انا لقيت هدوم وقولت لا
سيف ابتعد عنها قليلاً وقال: لو حد شافك كده هيضحك 
رنيم: مش كفايه حضرتك 
سيف مسك أيدها وقال: مش قولتى عايزه تلبسي حجاب ؟ 

رنيم هزت رأسها وسيف قال: تعالى نروح اقرب مول هنا ونجيب اللى انتى عايزاه 
رنيم بصت على ملابسها وقالت: هدخل المول بالملابس ده 
سيف فكر قليلاً ثم قال: طب أي رايك تقعدي هنا وانا مش هتاخر عليكى 

رنيم مسكت ايده وقالت: ليه هتروح فين ؟
سيف خد نفس عميق وقال: هروح المول واجبلك حاجه على ذوقي 
رنيم بصت حواليها وقالت: والمكان ده أمان
سيف بص في الساعه وقال: مش هتاخر عليكى مش عايزك تخافي من حاجه 

رنيم حضنته وقالت: وانا هكون في انتظارك 
سيف باسها من خدها وقال: رني عليا لو حصل حاجه 
رنيم بصت في عيونه وقالت: مش تليفونك الشباب خدوا 
سيف: يعنى هقعد من غير تليفون يعنى 
رنيم ابتسمت وقالت: ماشي 

سيف: خدي بالك من نفسك 
رنيم ابتسمت وقالت: حاضر يا منقذي 
سيف وهو متجه نحو العربيه: حلوه منقذي ده 
رنيم: انت الراجل الحديدي بالنسبالي 
سيف فتح الباب وقال: ادخلى جوه واوعك تخرجي الا لما اجى

رنيم هزت رأسها وقالت: حاضر !!
سيف ركب العربية وقادها باقصي سرعه ممكنه متجهاً إلى اقرب مول
رنيم خدت نفس عميق وقالت: المكان يخوف أوى 
رنيم جرت على جوه وقفلت الباب وقعدت على الكرسي وقالت: هقعد هنا لحد ما سيف يرجع وبكده هكون في أمان

في قصر كمال النصراوي
كمال: ياسين هيوصل في أي وقت فين سيف ورنيم 
ميرال: خرجوا من ربع ساعه يا بابا 
كمال هز رأسه وقال: يعنى سيف مش عارف ان اخوه جاي النهارده 









حمزه وهو نازل على السلم: اكيدا مش هيتاخروا يا بابا 
ياسين دخل وقتها ووقف مكانه وقال: مكنتش أعرف أن الكل في انتظاري 

كمال ابتسم وقال: أبنى !!
ياسين راح عند والده اللى خده في حضنه عالطول وقال:: وحشتنى اوى 
ياسين ابتسم وقال: على فكره انا مش جاي لوحدي 

كمال ابتعد عنه وقال: هى فين ملك 
ياسين بص على الباب وملك وقتها دخلت 
ميرال حين رأت ملك انصدمت وملك حين رأت ميرال وقفت مكانها واحلت بيها الصدمه أيضا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-