Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كانت وصيتي الفصل الخامس 5 بقلم شهد هاشم

 


رواية كانت وصيتي الفصل الخامس 



بعد ما جينا من التحاليل وروحنا البيت والدة ادهم رنت عليه علشان تعرفه اني حامل حقيقي بس مكانش في رد 
روحت البيت عند ادهم 
هنا .حامل مش كده 






حور. انتي اي اللي جابك هنا 
هنا .تؤتؤ تتكلمي معايا بطريقه احسن من كده 
انا ممكن اقتلك حالا 
حور. اطلعي برا وبعدين عرفتي منين أن انا حامل 
هنا .موبايل ادهم كان في أيدي وانتوا زي المتخلفين قولتوا علي طول بس لحظك بقي كان ادهم برا اجتماع الشغل وانا مسكت موبايله 
حور بزعيق . قولتلك برا 







.....
ادهم . ماما هيا حور فين 
والدة ادهم . مش موجوده عندي طلعت عندك الشقه 
ادهم .طيب عاوزه حاجه 
والدة ادهم. لا يا حبيبي سلام 
طلعت فوق وملقيتهاش؛ بس المره دي في رساله هيا كاتباها "لن يوجد وداع بيني وبينك ؛ فراقنا سيدوم لسنوات لا لساعات " 
......
بحاول ادور عليها من موبايلها بيعت ليها رسايل عملت تتبع للموبايل لقيته في شقة والدها اللي باباها ومامتها عاشوا برا وهيا مش موجوده ؛ دورت في كل مكان مش لاقيها بقيت بدور علي وشها في كل حاجه في حياتي بس لاقي كل حاجه ما عدا هيا
.....
~ البقاء لله 
......
/ تعرفي انو انت فيك شبه منه 
.....
- اذيك يا عمو
...... 


تعليقات