Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل السادس 6 بقلم ميرا ابو الخير


رواية سلفتي ولكنها الفصل السادس

وصلت سجدة بيتها. 
امها: فين جوزك. 
سجدة انهارت وقعدت تصوت واهل البيت جم جري. 
ابوها بخوف خدها في حضنه: ششش اهدي مالك يا قلب ابوكي. 
قصت كل م حدث تحت اثر صدمتهم. 
ابوها بغضب:  بن ال*** ازاي يعمل كده والحرباية دي مكنتش مرتاح لها انا هروح واعلهمهم الادب. 
سجدة بتوسل:  خلاص يا بابا ارجوك انا عملت يلي عليا لو سمحت وايلا هسيب البلد كلها واطفش. 
ابوها بحنان باس دماغها:  خديها ترتاح يا ام سجدة. 
امها: تعالي يا ضنايا. 
مر أسبوعين و سمية بتتقرب من امجد يلي بقا مش عارف هو ليه بقا يحب يشوفها ومهووس بيها ومش طايق سيرة سجدة. 







 
سجدة كانت محبوسه و مش عاوزه تشوف حد. 
تك تك تك. 
سجدة:  ادخل. 
بتداخل اختها مروة:  يلا عشان تيجي معايا. 
سجدة: مش عاوزه ا... 
مروة شدتها:  يا ستي اخرجي اتهوي بقا يلاااا خطيبي مستني يخربيتك. 
ضحكت سجدة:  حاضر. 
ابتسمت مروة انها عرفت تخرجها من الكئبه دي شويه. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
في بيت امجد. 
سمية بغضب:  نعممم تتجوز سجدة. 
شوقي بهدؤء:  حامل في ابني مش دا كلامكم يبقا اتجوزها لما تخلفه. 
سمية بغضب:  نجوم السماء اقربلك يا شوقي. 
شوقي بص لها بغموض وهي اتوترت. 
شوقي بتفكير:  انا خارج وهتاخر شويه. 
سمية بفرح:  تمم يا حبيبي متتاخرش بقا. 
شوقي بهدؤء:  مش هتاخر متخفيش يا حبيبي. 
نزل شوقي وسميه ابتسمت. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند امجد. 
كان قاعد سرحان في ذكرياته مع سجدة بس الذكريات دي كلها مغيمه بغيمة سودة بتخـ. ـنقة اكتر واكتر. 
راح ع سريره و جاب صورتها وحضنها تلقائي و حس بنغزة في قلبه. 
امجد وهو باصص لصورتها: انا مش عارف في ايه عايزك ومش عايزك يارب. 
عند سجدة. 
كانت بتدعي لامجد رغم كل يلي عمله بردو ودموعها نازلة وعذرها انه مسـ. ـحور. 
عند الشيخ. 







كان في حاجه غريبه بتحصل السـ. ـحر لاول مرة يضعف كده يعني مش كامل كليا في حاجه غريبه فيه. 
الشيخ بيزود مفعوله:  هينجح يعني هينجح. 
عند  سمية كانت بتكلم حد. 
سمية بخبث:  خرجت تمم تضر"بوها علقة مو"ت ويلي في بطنها يمو''ت. 
الست'******. 
سمية بضحك خبيث:  هدفعلك واظبطك كمان بس اتوصي بيها اوي. 
الست*******. 
سمية بشر:  خدوها بعيد عنهم و براحتكم بقا عايزاها تتربي اصلها كنت بتحرجم ع جوزي يا ختي. 
الست بغضب********. 
سمية بخبث:  طيب سلام. 
قفلت معها وهي مبتسمه ع اخرها. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
رجع شوقي بوش غاضب بس حاول مش يبين. 
سمية بدلع ومزاج عالي غير العادة:  حبيبي وحشتني الشوية دول. 
شوقي نزل ايديها بغضب:  اخرسييي يا و*** بقا انتي يلي عملتي كل دا في اخويا ومراتههه. 
سمية بتوتر:  ق قصدك ايه. 
شوقي مسكها مش شعرها: انا عرفت انك جبتي اخويا هنا عشان سـ. ـحر الو** و انتي يلي خالتيه يطلق مراتههههه. 
سمية لسه هتتكلم طلع حز"مه:  وحياة امي مهر"حمك. 
سمية ابتسمت بخبث كبير واوي لما لاقت..... 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند سجدة. 
كانت وقفه مستنيه اختها قدم المحل وخطيب اختها جات له مكالمه: دقيقه وجاي تكون اختك اتنيلت خرجت. 
ضحكت سجدة:  نائر ونقير. 
مشي يعمل المكالمه وسجدة لاقت ست بتصراخ راحت تشوف مالها لاقت يلي.... 
وهنا صوت صرخه قوية وو..... 
#يتبع.... 

تعليقات