Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هذه ليلتي الفصل السادس 6 بقلم نجمه براقه

 


 

رواية هذه ليلتي الفصل السادس 



يامن بيدخل الشقه بحرص ف يتفاجاء بخبـ.طه فوق دماغه،  يحط ايدو علي راسه ويوقع 
ليلي بغيظ_ يا حقيـ.ر يا ذئب،  انا مش قولتلك لو جيت هنا همو.تك،  وبتضر.به برجلها 
يامن بوجع _ اااه لو مسكتك هخفيـ.كي من وش الدنيا،  يا متخلـ.فه 
ليلي تضر.به برجلها تاني _ وليك عين يا بجح دا انا هفكـ.ك من بعضك 
يامن يقوم بغيظ_ بت انتي اتعدلي احسنلك انا جايه عشان.... 
ليلي بمقاطعه _ عشان تقل اد.بك انا عارفه نوعيتك كويس،  وفجاه يسمع صوت خطوات أقدام بتقرب 
ف يحط ايده علي بوقها وياخدها جوه في حته ما بين الدولاب والحيطه 
ليلي تزوم وتشد في نفسها  
يامن بشويش_ اششش في حد جاي
ليلي تبصله بخوف وتسكت، 











وبعدين الباب بيتفتح ويدخل اربعه رجاله ويبتدو يدورو في البيت ويامن حاطط ايدو على فم ليله والايد التانيه خلف راسها وينظر بترقب خوف من ان يجدهم احد ثم ينظر الي ليلي التي تنظر اليه بخوف 
يامن بهمس_ متخفيش هيمشو 
وفجاه يقترب منهم رجل وعندما تشعر بقربه  تغمض عينيها وتتشبث بيامن وتدفن رأسها بين ذرعيه وهي ترتجف وتاتي إلى ذاكرتها مشهد قتـ.ل ابيها لتزيد رجفتها وتشبثها به، وهو يشعر بخوفها ورجفتها بين زراعيه وما كان منه الي ان يحتويها بين احضانه ويراقب ذلك الرجل الذي يقترب منهم اكثر فاكثر، ولكن غشي بصر الرجل ولم يراهم واذا بأحد شركائه ينادي عليه..
_ الظاهر انهم هربو من الشباك ده يلا قبل ما يبعدو 
وبعدين بيمشو وليلي تفضل في نفس الوضع متمسك بيامن وهي ترتجف، وهو يشعر بأن قلبه قد سلب منه، وان تلك الجميلة الخائفة التي هي الآن بين احضانه هي من سلبته عقله وقلبه ويظل يغمرها بين احضانه بضع دقائق وهو غالق عينيه وسارح في عالم اخر، إلى ان تذكر ادم صديقه، واذا به يفتح عينيه بسرعه ويبعدها عنه 
وهي تفتح عينيها الجميلتين وتنظر له لثواني معدوده في صمت، ولكن ذلك هو الصمت الذي يسبق العاصفه 
ليلي بعصبيه _ بتحضني؟ يا متخـ.لف يا قليل التر.بيه 
يامن _ انتي اللي حضنتيني مش انا 
ليلي_ وانت اللي ز.نقتنا في الشبر ده علشان نيتك مش كويسه،  امشي اطلع بره 
يامن بانفعال _ على فكرة دا بيتي 
ليلي بصدمه _ انت بتطردني 
يامن _ لا بس انتي تخلي الواحد يقول كلام مش عامل حسابه 
ليلي _ ولا عامل حسابه ولا معاملش انا ماشية 
يامن بز.عيق_ اخررسي انتي  رغايه ليه،  كده كده هتمشي عشان مبقاش ينفع تقعدي هنا تاني طريقك اتعرف  
ليلي _ هرجع البيت عند عمي صلاح ولا الحوجه لواحد زيك 
يامن _ لا طبعا مش هترجعي غير  لو ادم قال انتي  فاهمه 
ليلي تشوح بأيدها وتمشي وهو  يمسكها من ايدها وبحده_ رايحه فين قولتك مش  هترجعي،  انا هوديكي مكان تاني  
ليلي_ انت ازاي  تجراء وتمسك ايدي 
يامن يسيب ايدها _ اسف بس مش هتروحي البيت  انتي فاهمه ولا لا 









ليلي بزعيق _ مش فااااهمه،  وفجاه رجالة صلاح بيرجعو تانى  ويامن بيشوفهم قبل  ما يدخلو ويجري يقفل الباب وبانفعال_ غبييييـ.ـه عاجبك. كده يا وش المصا.يب
ليلي بخوف _ وانا مالي انت اللي صوتك عالي  
يامن يمسكها من ايدها ويروح نحية الشباك _ اخرررسي مسمعش صوتك،  احنا هننزل من هنا 
ليلي بشهقه_ نعم انت عاوزني انط من الشباك علشان  اتكسـ.ر
يامن بغيظ_ انا شكلي  اللي  هكسـ.رك لو مخلصتيش احنا في الدور الأول اخلصي انا  هعدي وانتي بعدي وانا امسكك 
ليلي _وتمسكني بتااع ايه، وفجاه  يبتدي التكسـ.ير في  الباب 
يامن بز.عيق _ اخلصصصي
ليلي بخوف_ مااشي يلا. 
 بسرعه 
بيخطي يامن ويستناها تنزل وبعدين بيسندها وبعد  ما تنزل بيمسك ايدها ويجرو مع بعض 

ادم واقف في مكانه وبيتصل على  يامن لكن  مفيش  رد 
ادم بانفعال _ يااخي حتي  انت هو دا وقته انا دلوقتي مش عارف اذا وصلولها ولا  لا...  انا  رايح  واللي يحصل يحصل،  وبيسوق عربيته ويتجه لشقة يامن 

فيلا صلاح 

صلاح بانفعال _ يعني  ايه هربو منكم امال انتو شغلتكم ايه......  متبررش وحسابكم معايا  بعدين،  دلوقتي  تقلبو البلد عليهم وتجبولي البنت بسرعه وخلصـ.و على  الولد لو وقف قصادكم..  يلا غو.ر 
صلاح _ اغـ.بيا مش  قادرين يمسكو حتة بنت..  
ناهد _ مالك  يا صلاح 








صلاح بتركيز_ فين ليلي يا ناهد 
ناهد _ ليلي؟  
صلاح _ ايوه  ليلي شوفتيها من ساعة  الحفله طبعا  لأ 
ناهد بقلق_ اكيد  في  اوضتها،  في  ايه يا صلاح مالها ليلي 
صلاح _ هه في  اوضتها،  ليلي هربت مع صاحب  ابنك اللي حضرتك  عاوزه تجوزهالو 
ناهد بصدمه _ انت بتقول  ايه،  مستحيل،  انا  هشوفها، وبتجري علي  اوضة ليلي وتتصدم لما متلقهاش وترجع تانى لصلاح 
صلاح_ هاا لقيتيها 
ناهد بصدمه_ لا ملقتهاش، هربت ازاي وليه 
صلاح_ هو دا اللي حصل، من دلوقتي مش عاوز اسمعك تقولي ليلي هي خلاص مبقلهاش مكان بينا 
ناهد ببكاء_ ليلي متعملش كده 
تيجي ناردين وتسمع كلامهم وبغيظ _ هربت مع مين 
صلاح_ هربت مع يامن صاحب اخوكي 
ناهد _ ليلي متعملهاش اكيد في حآجه غلط 
ناردين بانفعال_ هتفضلي تدافعي عنها لامتي مش هي دي اللي طول عمرك بتحبيها اكتر من بنتك، اهي خذلتك ومتمرش فيها التربية
صلاح بزعيق_ خلااص من النهاردة مسمعش اسمها هنا في البيت 
ناردين بغيظ_ لا انت لازم تجيبها وتعرفها ازاي تغد.ر بينا كلنا كده مستحيل تعيش من غير عقا.ب 
ناهد _ اخرسي انتي ملكيش دعوه بالموضوع ده
ناردين بقهر _ امال مين اللي ليه، دي خدت كل حآجه تخصني،لبس وحب ونجاح حتي..... 
صلاح_ حتي ايه 
ناردين _ ولا حآجه، بس يا بابا عشان خاطري متسبهاش تهرب رجعها لازم تتعا.قب 
ناهد بز.عيق_ بقولك اخرسي 
صلاح_ متقلقيش ياحبيبتي،هجيبها وهتتعا.قب واي حد هيعترض مهما كان هو مين انا مش هسمحله، فاهمه يا ناهد 
ناهد ببكاء_ صلاح انت بتقول ايه 
صلاح بحده_ زي ما سمعتي وياريت تفهمي ابنك كلامي ده كويس  .. يلا امشو دلوقتي 
ناهد تمشي وهي بتبكي ومش مصدقه ان ليلي ممكن تهر.ب 
ناردين ببكاء_ ايوه كده يا بابا اوعا تعدهالها 
صلاح_ متقلقيش، بس روحي دلوقتي 
ناردين تمسح دموعها _ حاضر، وبتمشي 

وصلاح بيتصل بحد 

صلاح_ اركب اول طياره وتعالالي.... هتعرف لما تيجي 

في مكان اخر 











ليلي تسند جمبها من الوجع وتنهج بسرعه _ كفااايه تعبت 
يامن يرمي نفسه على الارض بتعب _ وانا كمان اااه 
ليلي بتعب _ وبعدين هنعمل ايه
يامن _ لسة مش عارف حتي الفون نسيته في الفيلا، والعربيه قدام الشقه 
ليلي_ وانا كمان تليفوني في الشقه، احسن حل اننا نروح لعمي وهو يحمينا منهم 
يامن بزهق _ قولتلك لا، مش هترجعي غير لما ادم يقول، انا هحميكي لغيت ما ادم ياخدك 
ليلي بقرف_ ياعم روح وانت منظر علي الفاضي، بدال ما تضر.بهم خدتني وهربت 
يامن بعصبيه_ انتي بنت قلـ.يلة الادب، فكرك مكنتش قادر اكسر.هم، انا محبتش اشتبك معاهم علشانك انتي 
ليلي_ شوف ازاي 
يامن _ تصدقي اني انا الغلطان اني بساعد و.احده زيك انا لولا ادم كنت سبتك تو.لعي والنا.ر تحر.قك 
ليلي _ طيب وايه جابرك، ما تمشي وتسيبني 
يامن بحده _ هستحملك لغيت ما ادم يستلمك ولغيت ما دا يحصل  تلمي لسا.نك ده لا اقطـ.عهولك انتي  فاهمه 
ليلي تفزع من زعيقه ولكن تكابر _ لا مش فاهمه والي عندك  اعمل،  
يامن يجز علي  سنانه بغيظ ويضم قبضة يده ويقرب منها،  وهي تغمّض  عنيها بخوف،  وهو لما  يشوفها كده يهدا وينزل ايده 
يامن_ اخلصي يلا بينا من هنا 
ليلي بقرف_ طيب 
يامن  لنفسه _ بنت قليـ.لة الادب
ليلي لنفسها _ إنسان غبـ.ـي 

فيلا منصور  

رانيا ببكاء وخوف مفتعل _ اتهجم عليه  ياعمي 
منصور  بصدمه_ يامن عمل كده مستحيل  
رانيا بانهيار_ صدقني  هو  جه واول ما عرف  اني  لوحدي  اتهجم عليه وكان عاوز.... 
منصور  بغضب_ وهو  راح  فين الخا.ين ده، بيطـ.عن اخوه في ضهر.ه 
رانيا  ببكاء _ ارجوك  ياعمي بلاش علاء يعرف  بالي حصل  انا  مش  عاوزه  اعمل  عداوه بينهم بس قولتلك  انت علشان  تحميني بدال ما اسيب البيت وعلاء يشك في حاجه
منصور بانفعال _ هو  اللي  هيمشي،  مش  انتي 
رانيا بخبث_ ميرضنيش ازعلكم. من بعض كفاية عليه تقوله يبعد عني 









منصور _ اهي طبيتك دي اللي  جرأته عليكي،  مش  كفاية انه فا.شل ومش  عارف  اعتمد عليه،  لا وكمان بيعتد.ي علي  مرات اخوه ماشي يا يامن
رانيا لنفسها _ انت اللي  خلتني  اعمل  كده،  وهفضل وراك لغيت  ما ترجعلي،  استحملت بعدك وصدك ليه كتير ومش  هقدر استحمل  تانى،  

بعد  شويه مع  شروق الشمس بيرجع يامن ومعاه ليلي  

ليلي _ بيت مين ده  
يامن بقرف _ ودا بنسبالك بيت يعني، مش  شايفه حمام السباحه والنجيل اللي  قدامها 
ليلي _ انت هتتنطط علينا ما انا طول عمري  عايشه  في  مكان  زي ده واحسن 
يامن _ مش  بتاعكم خلينا ساكتين 
ليلي تحز في  نفسها  الكلمه وتسكت 
يامن يحس بغلطه_ متأسف خاني التعبير متزعليش 
ليلي بحزن _ عادي
يامن_ بعتذر بجد انا مش عارف قولت كده ازاي 
ليلي بدموع _ انا فاهمه مش محتاج تعتذر 
يامن _ طيب ليه الدموع  دي دلوقتي 
ليلي ببكاء _ علشان لو بابا وماما عايشين مكنتش هكون مع واحد زيك طول الليل وبعدين اجي بيته 
يامن _ واحد زيي 
ليلي _ مش  قصدي 
يامن _اه مش مشكله،  بس انا اقدر احس باحساسك ده اصل انا كمان امي توفت يعني انا يتيم زيك
ليلي تبصله من فوق لتحت_ يا صغنن شحط زيك يقول  علي  نفسه  يتيم  ليه ان شاءلله 
يامن بزهق _ ليلي اتفضلييي قدامي شكنا مش  هنخلص 
ليلي _ انت قولتلي ان مرات اخوك و جوزها وابوك موجودين اوعا تكون بتضحك عليه 










يامن _ لا مبضحكشش اتفضلي  بقا وبطلي كلام صدعتيني 
ليلي بقرف _ طيب  امشي  قدامي 
يامن  بخنقه _ مشيت 

بيدخل  يامن الفيلا هو  و ليلي،  ف بيلاقي منصور  واقف جمب السلم 
يامن _ اتفضلي  يا ليلي،  
ليلي  تدخل  باحراج 
يامن _ مكسوفه من ايه،  تعالي هعرفك علي  بابا...  بيقرب من منصور  وهو متلخبط مش  عارف  يقولو هي مين،  وبيبتدي يجمع كلام،  ويتفاجاء بقلم نا.زل علي  و.شه


تعليقات