Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نعم هو انت الفصل السابع 7 بقلم شهد هاشم

 


 رواية نعم هو انت الفصل السابع 



حور. علي انت رجعت امتي 
الشخص اللي كان واقف لف بضهره بش مش هو ؛ هو كان نفس لبسه انما مش هو 
رجعت البيت وانا معنديش اي امل في اني اشوفه تاني ؛ استنيته كتير بس هو مش هيرجع اكيد هو حابب هناك .
كنت برفض كل اللي بيتقدمولي علشانع لكن واخيرا من تلات سنين وافقت على واحد 
كنت بديهم ورق عزومة الخطوبه وفجأه لقيت صوت من ورايا 










علي . مش هتعزميني ولا اي 
حور بصدمه .انت رجعت 
علي.  انا افتكرتك هتفرحي 
حور. ها حمد الله علي السلامه
علي. مكنتش عاوز ابدا تبقي دي مقابلتنا
حور بكل ثقه .اتفضل الدعوه دي ليك  وسكتت شويه وكملت كلامي خطوبتي 
علي بزعيق .انتي بتقولي اي 
حور. علي احنا في شركه ووسط ناس مش هينفع كده عن إذنك 








روحت البيت وانا عندي كمية حزن مش طبيعيه ارجع لعلي بس بعد تلات سنين مفكرش حتي يرن فيهم أو حتي يبعت رساله ولا اكمل خطوبتي علشان اللي انا اتخطبتله ده 
جيه وقت الخطوبه والكل جيه ومعاهم علي 
وقفت برا في البلكونه وانا محتاره 
علي . مكنتش اتوقع انو ممكن في يوم من الايام ييجي اليوم ده 
حور. انت اللي عملت كده
علي. مبروك يا حور 
المره دي بجد احنا اتفرقنا ومكانش في حتي امل نبقي مع بعض ؛ مقدرتش اكمل في الخطوبه .
كنت قاعده في المكتب لقيت علي دخل عليا 
حور. انا كنت عارفه انك ممكن تيجي 
علي. دعوة كتب كتابي 


تعليقات