Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

حكاية الهاوية الفصل الثاني عشر 12 بقلم سولييه نصار

         

حكاية الهاوية الفصل الثاني عشر بقلم سولييه نصار

الجزء الاخير ♥️شكرا علي تفاعلكم السكر♥️بقلم سولييه نصار ♥️
-رقية ما*تت!
قالها خالد بحزن بعد ما مختار سمحله يدخل ...بصيت لشكله بذهول كان فعلا مكس*ور ...عيونه مدمعة وسا*جن دموعه بمهارة ...ورغم كل اللي عملوه فيا بس مشمتش في مو*ت رقية ولا فرحت بالعكس لقيت نفسي متضايقة عليها ...خرجني خالد من شرودي وهو بيكمل كلامه:
-رقية تعبت من سنة ...جالها كانسر...وقتها هي اتك*سرت بس أنا انك*سرت اكتر منها ...أنا كنت بحب رقية اكتر من حياتي وحرماني منها هو عق*اب كبير انا مش قادر عليه ...بس عرفنا ان ده ذن*بك ...رقية وصتني كتير اني اوصلك واديكي ابنك ...حالتها كانت متأخرة ورفضت تتعالج ..أنا بقالي سنة بدور عليكي لحد ما هتج*نن لحد ما فعلا قدرت اوصلك بالصدفة لما وصلت لحسن وعرفت انه مشاكي من البيت وهناك واحدة جارتك قالتلي علي الحقيقة ...
سكت شوية ودموعه هزمته ونزلت وقال :
-من اسبوع قدرت اوصلك وفعلا جهزنا نفسنا عشان نيجي أنا ورقية بس للأسف اتنقلت للمستشفي تاني يوم وما*تت بس آخر كلمة قالتها اني اوصل محمد ليكي وانا عملت كده ..أنا حققت حلم رقية وجاي اطلب منك تسامحيني يا ناريمان ...او علي الأقل سامحي رقية اللي ما*تت وبين ايدين ربنا دلوقتي ...سامحيها ...
غمضت عيني ودموعي بتنزل علي خدودي وقولت:
-مسمحاها من قلبي ...
اداني محمد وحضنته جامد وانا ببوسه ...في اللحظة دي مكانش في عقلي حاجة الا ان ابني هنا في حضني ومكانش في قلبي حاجة الا فرحتي برجوعه وحبي ليه ..مكانش فيه حق*د من جهة أي شخص ...أنا كل اللي كنت بعمله اني كنت ببكي من السعادة ...مش مصدقة قد ايه انا







 محظوظة...مكنتش قادرة ابطل عي*اط وانا ببوس في ابني باستمرار وبحضنه ...كنت حاسة قلبي بيتعافي تدريجيا وهو في حضني وكأنه قدر يداوي الج*روح اللي في قلبي ...قدر ينسيني الم*رار اللي عشته...
اتنهد خالد وقال:

-هنروح المركز الطبي اللي عملت فيه شهادة لمحمد واعدل سعادة الميلاد ...محمد هيتكتب بإسم امه الحقيقية...
بصتله بتوتر وقولت:
-ممكن نأجلها عشان ورقي لسه مخلصش 
وافق من غير ما يسال عن أي تفاصيل وبصلي بحزن وقال:
-انا مش هز*عجك تاني يا ناريمان ...محمد هيبقي معاكي بس لو ممكن يعني تخليني اشوفه من فترة لفترة ...
هزيت راسي بالايجاب من غير ما اتكلم وانا بحضن محمد ...

.......
بالليل في الاوضة بتاعتي كنت حاضنة ابني وبنتي وانا قلبي بيطير من السعادة ...كنت فرحانة بطريقة مش متخيلاها ...يارب قد ايه انت كريم ...رجعتلي ابني من غير أي مشا*كل ...عقبال ما اسجل بنتي علي اسم ابوها ...








.....
مرت الايام وقدرت ملك تطلع الورق ليا وكمان عدلنا شهادة ميلاد محمد وعلي الاساس ده رفعنا قضية علي كريم ولحسن الحظ كان معايا نسخة من الجواز العرفي كانت معايا قولت يمكن احتاجها ...
ملك رفعت قضية علي كريم وقدرت تبه*دله في المحاكم ...ومن كام جلسة قدرت تخليه يسجل البنت علي اسمه وكمان ليها نفقة خاصة بيها لدرجة ان ظروف كريم المادية ساءت واللي اتجوزها خلعته وهر*بت منه وهو كان بيشتغل كتير عشان يوفر نفقة البنت ....
كنت مش قادرة اصدق ازاي مشا*كلي الكبيرة بتتحل بسلاسة غريبة اووي ...كنت يوميا بصلي وانا بعيط ...كل حاجة اتصلحت ...ابني معايا ...وبنتي اتسجلت علي اسم ابوها ...بقا ليها نفقة محترمة منه ....
وفي يوم ...
جه مختار قعد جمبي واداني مفتاح ...
بصتله بحيرة فقال بهدوء:
-احوالك اتصلحت يا ناريمان وخلاص انتي مش محتاجاني ...أنا هطلقك وخدي الشقة دي وعيشي فيها ...ملك قدرت تلاقي ليكي شغل ...
عيوني دمعت فبصلي بحنان ابوي وقال:
-انتي بجد بقيتي عزيزة علي قلبي يا ناريمان ...انتي رغم معا*ناتك كنتي صابرة ...انتي عانيتي كتير وانتي يدوبك في العشرين ...أنا اتمني اني اكون بنفس قوتك ...
مسك ايدي وشد عليها جامد لما شافني بعيط :
-متقلقيش يا ناريمان أنا هكون دايما جمبك ...هتبقي بالنسبالي بنتي زي ملك ...هساعدك دايما ..مش هتخلي عنك ...هتلاقي فيا الاب اللي محتاجاه ولو في حبيتي تتجوزي أنا هقف جمبك 
بصيت لمختار ...أنا فعلا بحب الراجل ده كأب...اداني حب وحنان محدش اداهولي ...حسيت فعلا انه ابويا ...
ابتسم ليا وبعدين باس راسي ومشي ...
.......
مرت الايام والشهور وانا بشتغل في حضانة خاصة للأطفال جابتهالي ملك ...كنت مبسوطة بشغلي ...كنت اخد مرتبي واجيب لأولادي وليا كل اللي عايزينه ...مكنتش بحرم نفسي من حاجة كنت بعيش طفولتي معاهم ...حسيت اني مكتفية بيهم وبعيلتي الجديدة مختار وملك...مختار بعد ما طلقني فضل برضه يسال عليا هو وملك ...كانوا بيجوا دائما ليا ولاولادي ..
....
في عيد ميلاد محمد الرابع ..
-سنة حلوة يا جميل ...سنة حلوة يا محمد سنة حلوة يا جميل ..
كنا بنغني كلنا بسعادة ...كنت ماسكة آمل اللي كبرت شوية ...كانت ملك وجوزها ومختار بيغنوا معانا ...
طفا محمد الشمع وبدأنا نديه هدايا ونلعبه ...حسيت ان الحياة حلوة اووي لدرجة كان نفسي ابكي بسبب كرم ربنا عليا ...ربنا كريم اووي لما بيدي ...
وختمنا عيد الميلاد بصورة جماعية...صورة لينا كلنا واحنا بنضحك ومبسوطين ...دي كانت صورتي الاولي مع عيلتي ...واجمل صورة كمان ♡
تمت



#الهاوية
#سولييه_نصار 
خلص الاسكريبت ...النهاية من وحي خيالي لاني قولت النهاية سعيدة بس حاليا ناريمان بتعا*ني أنا متأكدة ان ربنا هيعوضها بطريقة محدش يقدر يتخيلها ...ناريمان أكبر مشكلة عندها الورق ..هي معندهاش اي ورق لا كريم عملها ورق ولا ملك ..ابنها ربنا يرده ليها برضه مرجعش...مش*كلتها الكبيرة كمان ان بنتها الحالية مش قادرة تسجلها لان طبعا ابوها رافضها وهي معهاش امكانيات مادية انها تطلع ورق ليها او ترفع قضية ...حاليا متجوزة من واحد كبير في السن بس برضه فيه مشا*كل من ناحية بنته ...
ده الحال عندها وربنا يصلحلها حالها يارب 
...
بالنسبة للاسكريبتات فأنا هوقف فترة بإذن الله ♥️

تعليقات