Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببته بالخطا الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايمان محمد

 


 رواية أحببته بالخطا الفصل الثالث عشر 


حمزه بعصبيه و صوت جحيمي : علااااااا
علا : في ايه يا بيه
حمزه : فين حور
علا : والله اخر مره شوفتها كانت طالعه الاوضه
حمزه : ماشي يا علا نديلي عمر بسرعه
علا : حاضر يا بيه
______&










جاء عمر
حمزه : مدادم حور خرجت فين
عمر : محدش حرج يا بيه
حمزه : ازاي فرغلي الكاميرات فوراََ
عمر : حاضر يا بيه
_______&&&
في منزل بعيد
نزلت حور و محمود و دخلو البيت و جلست حور 
محمود :حور اهدي و قولي في ايه
حور لمت شعرها كحكه و اخذت منديل و قامت بمسح مكياجها مما ظهر آثار الاعتداء عليها و الكدمان ع زراعيها
محمود بصدمه : ايه ده مين عمل كده
حور ببكاء : حمزه هو اللي عمل كده و كمان
محمود : و كمان ايه
حور بانهيار  : و كمان اغتص*ني
حزن محمود ع حبيبته و صديقته و أخذها في حضنه لتطمأن : متقلقيش يا حور انا معاكي
وجدو تلفون حور بيرن
ردت
علا؛ الو
حور : الو ايه يا علا على صوتك
علا بصوت منخفض : انتي فين حمزه بيه بيدور عليكي
حور : علا اوعي تديه الرقم ابدا انا مش راجعه للقصر تاني
علا : تب سلام دلوقتي لما اخرج هكلمك و قفلت
حور : محمود انا لازم امشي من هنا لانه هيلاقيني
محمود : هتروحي فين ده أمن مكان
حور : لا مش أمن مكان انا لازم امشي حالاََ ده غير ان اكيد شاف الكاميرات و خد رقم العربيه
محمود : تب هتروحي فين
حور : لازم متعرفش عشان هو هيجيبك فا لما تحلف يصدقك انا ماشيه
ابدلت حور خطها بخط جديد و تركت الخط القديم بالمنزل و خرجت من المنزل و جدت سياره في انتظارها صعدت و ذهبو
____________
في القصر كان حمزه يستشيط غضباََ
عمر : خضرتك ركبت العربيه دي و آخر مكان وصلو فيه ده..........
حمزه : جهز العربيات فوراََ
خرج حمزه و عمر و بعض رجاله في سيارتين
وصلو المكان وجدو محمود ووالدته
حمزه : حور فين يا محمود
محمود : معرفش
حمزه : مفيش داعي تنكر احنا مصورينك فديو
محمود : قولتلك معرفش و بعدين بتسأل عليها ليه انتا مش ضربتها و اع*تديت عليها عايزها ليه
حمزه ضر*ب محمود بالبوكص في وجه حتى نزف
محمود بألم : ايه هو انا جبت حاجه من عندي و لا انتا معملتش كده
حمزه مسكه من ياقته و قال بصوت جحيمي : حور فين
محمود : قولتلك معرفش والله معرف و زقه بعيد
حمزه لو اكتشفت انك عارف و مقولتش هقتلك
مامت محمود : يابني والله منعرف هي مشيت و قالت و مرديتش تقول عشان انك هتيجي و هتسأل
حمزه بغضب : ماشي
و خرج
حمزه : عمر شوفلي كل كاميرات الطريق ده
عمر : تحت امرك
________&__











كانت حور في السياره حتى غالبها النعاس و قامت بإرجاع رأسها للخلف و اغمضت عينها و ذهبت و كأنها لم تنم منذو سنين 
_______
في صباح اليوم التالي مازال يبحث عمر عن أي دليل
و حمزه في غرفته يمسك ملابسه و يشم رحيقها و يتذكر ملامحها و يبكي لانه فقدها نعم يبكي هذه أول مره يبكي فيها حمزه بعد فراق والدته
( والدته اللي كانت في الصوره اللي حور شافتها في أول الروايه)
ظل يبكي و يلوم نفسه
ثم قام و اخذ شاور و هو يتذكر ما فعله بها انتهى
و ذهب هو و عمر لبيت عمها لكي يبحث عنها و لاكن لافائد
بعد ساعه تقريباََ و صل فيديو لعمر فيه حور و هي بتصعد السياره
عمر : حمزه بيه لقيناها
حمزه : اطلع ع المكان بسرعه
______________&
فاقت حور من نومها وجدت نفسها مستلقيه ع فراش فخم جداََ و كأنها في قصر يشبه قصر حمزه 
قامت بجزعها و بدأت تفيق 
حور : اه انا فين 
ثم قامت وجدت ملابسها بدلت بملابس نوم قصيره 
و عندما رأت ذلك صرخت بأعلى صوتها 
فاسرعت عليها الخادمه : اهدئي يا انسه ماذا حدث
حور بصدمه : مين بدلي هدومي 
الخادمه :انا فعلت ذلك 
اطمئنت حور و قالت تب انا جيت هنا ازاي 
الخادمه : لقد اغمى عليكي في. السياره فجاء بكى سيدي اللي هنا   ( الخدامه مش بتتكلم عاميه لأنها مش مصريه) 
حور : اه تمام عايزه هدومي عشان ابدلها 
الخادمه : دقيقه و سوف ااتي بها لكي 
حور : ماشي
جاءت الجامده بملابس حور و قامت حور بتبديل ملابسه و هبطت للأسفل كانت منبهره بالمكان و جماله لاكن كان مخيف مملؤ بالكأبه 











جان : بنجورنو سنيوره 
حور : صباح النور يا جان 
جان : نورتي القصر 
حور : تسلم 
جان : يلا نفطر 
حور : مش جعانه 
جان : لازم تاكلي يلا 
حور ذهبت معه و عندمه اشتمت رائحه الخمر الموجود ع السفرت شعرت بالدوار و أسرعت للتتق*ء 
و عندما خرجت من التواليت صدمت 


تعليقات