Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جرحني ولم يبالي الفصل السابع عشر 17 بقلم بسنت الشيخ

  ولم 


 رواية جرحني ولم يبالي الفصل السابع عشر 



ادهم : يعني اي حالتها حرجه ادخلي في الموضوع بدون مقدمات فيييي اييي
الدكتوره : هشرح لحضرتك البيبي مقلوب هنعدله وبعد كده الولاده تمشي طبيعيه 









ادهم : يعني هي هتفضل بالمنظر ده لحد ما سيادتك تعدلي الطفل وتتوجع بالطريقه دي
الدكتوره بتوتر : مضطرين 
ادهم : مفيش اي حل تاني 
الدكتوره : في بس احنا مش بنفضل الحل ده نهائي
ادهم : وهو اي 
الدكتوره :ولاده قيصري بس كده الالم هيفضل معاها اسبوع علي الاقل انما الطبيعي ساعتين بالكتير وتبقي كويسه
ادهم : انا مش هقدر اشوفها بتتوجع بالشكل ده ساعتين كاملين ولديها قيصري







الدكتوره : يبشمهندس كده حضرتك بت..........
ادهم : بلا بشمهندس بلا زفت انا جوزها وابو الطفل وبقولك ولديها 
الدكتوره : طيب كده في اوراق حضرتك هتمضي عليها 
ادهم : همضي الزفت بس اتفضلي شوفي مراتي

بعد ما دخلت الدكتور لحياه تجهزها ادهم لقي اهل حياه جايين 

والدتها :  حياه فين يا ادهم 
ادهم شاورلها علي الاوضه وهي دخلت 
محمد : هتدخل العمليات امتي
ادهم : بيجهزوها 
محمد : ربنا ينتعها بالسلامه
امن ادهم علي دعاؤه ومضي علي الاوراق شويه ولقي الممرضه بتقوله ان حياه عايزاه دخلها بسرعه 

ادهم مسك ايد حياه وبيبوسها 
ادهم : حياتي انتي كويسه 
حياه بدون وعي : كويسه الحمد لله الالم خف كنت كايزاك تدخل معايا بس ليله ..
ادهم : لو عايزاني معاكي هدخل بس صعب عليا اشوفك كده 
حياه : لا لا مش لازم خلي بالك من البيبي اول مايطلع لاحسن يتبدل 









ادهم : ماتخافيش يقلبي انا معاه
هنا الممرضين جم اخدوا حياه لاوضه العمليات وعدت نص ساعه صعبه علي الكل خصوصا ادهم لانه مش عايز يخسر .
سمعوا صوت البيبي وهو بيعيط والممرضه مطلعاه ملفوف في غطاء ابيض حرير يشبه لقلب طفل جميل نقي
: يتربي في عزكم يبشمهندش 
اخده ادهم منها وهو مبتسم وعينه مدمعه مإنه اول مره يخلف 
ادهم : حمد لله علي السلامه يا نوح باشا تعبتنا كلنا معاك .... وبدء ادهم يأذن لنوح وبعدين جده اخده ياذنله واخدته الممرضه للحضانه يتطمنوا عليه 

ادهم للمرضه : مراتي فين مطلعتش لي
الممرضه بتوتر ...................



تعليقات