Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ترانيم العشق الفصل الثامن عشر 18 بقلم شروق الحاوي


  رواية ترانيم العشق الفصل الثامن عشر 

سيلا بصت لزين اللى كان مستغرب كلام تميم بدموع
سيلا بدموع لزين: هو انا ينفع أحضنك؟ 

زين عيونة دمعت وهز براسة بمعنى اه، وسيلا جريت على حضن زين وحضنته جامد وهو حضنها وبقت تعيط 

تميم شدها لحضنة وبقى يمسح لها دموعها: انا مقولتش الدموع دى غالية ومتنزلش كدا 

سيلا هزت راسها وبصت لزين اللى بيبصلها والدموع ملية عيونه وتميم فهم نظرتة كان هيخرج هو وسيف بس وقف لما سمع صوت سليم وهو بيقول 







سليم فاق واتكلم بتعب: ز ززين 
سيلا بصت علية بفرحة وجريت على حضنة: جدو حبيبى الحمدللة على سلامتك 
سليم بتعب رفع إيدة وطبطب على ضهرها وشاور على زين والدموع بتلمع فى عيونة: تعال يابنى قرب 

زين كان نفسة يجرى ويرتمى فى حضنة ويعمل زى سيلا بس فى حاجه بتمنعة تميم راح وقف جمبة وحط إيده على كتفة زين بصلة بتوهان 
تميم إبتسملة وشاور براسة تجاه سليم بمعنى روحلة 

زين كان بيتقدم منه كان حاسس إن المسافة بينهم طويلة جداً مش عايزة تنتهى كان بيمشى ببطء شديد كان خايف يوصل وفى نفس الوقت نفسة يرتمى فى حضنة 

سليم بدموع: قرب تعال فى حضنى ياحبيبى أنا عارف أنت بتفكر في اية بس الموضوع مكنش سهل علينا من البداية أتمنى إنك تسامحنى وتسامح ابوك 

زين مقدرش يقرب وجرى على برة وسمح لدموعه تنزل وهو لوحدة 








جوا سيلا كانت زعلانة على زين 

سيلا بحزن وحيرة: الحمدلله على سلامتك ياجدو بس هما لية إنك موت 

تميم بسرعة لتغير الموضوع: سيلا جدك تعبان ولازم يرتاح تعالى نروح ونرجعلة بكرة 

سيلا بصت لتميم بإستغراب وباست راس جدها وراحت مع تميم 

سيف خرج وراهم لكن موضوع نغم كان لسة شاغل بالة زبيفكر يترى هى نفسها نغم ولا اية هو حاسس إن هى بس الشكل مختلف 

ركب عربيتة وراح على الكورنيش نزل وقف قدام المية وأفتكر اليوم اللى عرف بالحادث بتاعها 
كان راجع من شغلة بعد غياب 5 أيام طول ال 5 ايام دول كان بيحاول يكلم نغم باى طريقة بس مكنش الخط بيعلق معاه مهتمش وفكر إن هى لسة زعلانه من كلامة 

لكن لما رجع البيت وملقهاش حاول يتصل على حد من عيلتها وبردوا مفيش رد أفتكر إن نغم حكتلهم اللى حصل وهما مشيوا خلاص  وقرر هو كمان إنة ينساها بس شاف والد نغم راجع راح عنده بلهفة هو نفسة كان مستغربها 

وعرف إن نغم عملت حادث واخوها فى غيبوبة راح ليها زيارة واحدة نغم وقتها رفضت تشوفة او هو يشوفها بالحالة اللى كانت فيها  سيف راح على شغلة واخد منه شهور كان بيعرف كل حاجه عن عيلة نغم أول بأول وعرف أنها خضعت لعملية تجميل وملامحها أتغيرت كان عارف كل حاجه بتحصل معاها  لكن لما سافرت مع أهلها وقف مراقبة ليها كان وقتها أتعرف على مريم وافتكر إنه حبها بس كان بيحس إنة مشتاق لنغم ومع الوقت إكتشف إن حبة لمريم مطلعش حب وخان*تة فى بيتة وسريرة. 

سيف اول ما أفتكر اللى مريم عملتة عيونة أسودت واتكلم بغضب: أنت بتفكر فى اية ياسيف حتى لو كانت دى نغم فا أكيد زيها كلهم صنف واحد مستحيل الواحد يأمن لصنفهم مرة تانية.

عند نغم 
نغم بمرح: بقولكم اية كفاية دموع كدا وقربت من مامتها واخوها وحضنتهم 

نغم بمرح: يلا ياحلوين أمسحوا دموعكم علشان عزماكم على اكلة جمبرى إنما اية لوز يلا ياست الكل غيرى هدومك علشان منتاخرش 

نادر بمرح: وياترا هتدفعى ولا هتخلينى نغسل الصحون ياختى 

نغم بمرح: عيب عليك يعنى ابقى ماشية مع الدكتور نادر مجدى بذاتة ونغسل صحون 

نادر برفعة حاجب: اية اصلة دا يعنى الإسم أنتى اللى عازمانا وانا اللى ادفع طيب يلا يأخرة صبرى لو ماما خلصت قبلك هنمشى ومش نستنى 

عند سيلا وتميم 
تميم رجع البيت وطلب من الدادة تحضر الأكل 
تميم بينادى على سيلا بصوت مرتفع شوية لإنها فوق وهو تحت: سيلا حببتى يلا علشان الغداء جاهز 

نزلت سيلا بسرعة وكانت لابسة برمودة من اللون الإسود بحملات وفاردة شعرها على ضهرها كانت جميلة تميم اول ما شافها قام وباسها من خدها بحب 

تميم وهو بيبص فى عيون سيلا بتوهان: بحبك 
سيلا بخجل: وانا كمان بحبك 

تميم كان بيبص لشفايفها برغ*بة وبينقل بصرة على باقى جس*مها 
سيلا بعدتة بخجل: أنا جعانة ابعد كدا ويلا علشان ناكل 

أبتسم تميم وفهم توترها وقعد وقعدها على رجلة وبدأ يأكلها بإيدة بحب وبعد مخلصت جاب عصير الجوافة سيلا اول ما شافتة إبتسمت 

سيلا بإستغراب: أنت عرفت إزاى إن مش بشرب غير عصير جوافة وكمان مبيعديش يوم من غير ما أشربة 

تميم شد مناخيرها بمرح: دى قدرات يابنتى علشان تعرفى جوزك عارف كل حاجه 

سيلا بتذمر: بس أنت بارد كنت بتخلينى اشربة غصب عنى ياما تشربنى لبن كنت بتعمل زى جدو كان بيعمل معايا كدا..... 

سيلا خبطت على راسها بتذكر: معقول جدو هو اللى قالك؟ 

تميم بإستغراب: لا والله هو بس قالى إنك بتحبى عصير الجوافة بعد الاكل بس كدا  وبعدها حط إيدة وراها راسها وبقا يبص فى عيونها بتوهان ووو...  فجاءة دخلت زينب 

زينب بخبث: أنا وافقت على عرض الجواز بتاعك ياتميم 

سيلا قامت وقفت بغضب وغيرة: أنتى دخلتى هنا أزاى وجواز اية اللى بتقولى علية 
زينب بخبث: جوازى انا وتميم و.....
#يتبع ....

تعليقات