Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورد الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء ابراهيم


       رواية ورد الفصل التاسع عشر 

في بيت منصور السوالمي  كان البيت كله فرح  وزغاريط عشان فرح جمال علي اية بنت الشيخ مبروك 

بهية بجدية/ همي يا بت منيها،، الرچالة خلاص كتبو الكتاب،، رايدة الوكل يطلع علطول 

حنين بتعب/ اني اكده خلصت يا عمة اللي ورايا،، هطلع اغير خلجاتي،، 

بهية بعدم اهتمام/  روحي،، بس خلصي بسرعة وانزلي،، عشان نوكل الحريم 

حركت حنين راسها ومشيت،، وهيا في طريقها لاوضتها عدت علي اوضة رباب وسمعتها وهيا  بتتكلم في التلفون 

رباب بغضب/ وحيات اللي خلجني لاخليه فرح اسود علي دما*غه چمال ابن الحچ منصور،، 
يبجي يوريني سبع البرمبة هيعيش معاها كيف،، وه ودي هتفوتني برضك انا اتفجت مع رچالة تاكل الزلط وهما هيجومو بالواچب وذيادة،، لامتخفيش اني اتفجت انهم لو اتعكشو محدش هيچيب سيرتي واصل 

حنين بقت تلطم براحة وجريت علي اوضتها 







حنين / يا مري اعمل ايه دلوك،، ورچالة مين دول اللي هيا مأچراهم،، لا لازمن احذرهم 

جريت حنين علي تحت بس للاسف كان الرجالة دول اسرع وفجأة سمعت صريخ وصويت وتك*سير،، فشهقت حنين بخوف وبقت تصوت مع الحريم 

شوية والصوت هدي ودخل سالم  ومنصور ابوه وجمال اللي متعو*ر  في وشه تعو*يرة بسيطة ويوسف وكان باين علي وشهم كلهم الغضب 

ورد بلهفة / سالم انت زين،، حوصلك حاچة طمني 

سالم بغضب / مالي يعني،، شايفاني سا*يح في د*مي،، ما اني زين اهو 

ملك وبهية بصو لبعض وابتسمو بفرحة  علي معاملة سالم لورد وكانت متابعاهم بدور بعنيها ،، اما ورد فبصت لسالم بحزن وطلعت بهدوء وسالم اضايق  من نفسه عشان عاملها كدة بس من جواه فعلا مش طايقها 

جمال بغضب / ولاد ال... اني هعرف هما مين ومش هيكفيني فيهم عمرهم 

منصور بهدوء/ اهدي يا چمال»،، دول باين عليهم انهم مطاريد چبل،، ودول مش هيچو اكده لحالهم،، اكيد حد مأچرهم 

سالم بضيق/ ومين اللي بيكر*هنا اهنه في البلد يا بوي عشان يعمل اكده،، اني مش خابر 

حنين بصت لرباب اللي كانت واقفة بعيد وبتبص لاية بغيظ 

بهية بجدية/ بعدين يا ولدي هيبان،، يلا خد عروستك واطلع،، والصباح رباح،، 







 
................................................... 

في بيت صالح 

شهد بحد*ة/ممكن اعرف ليه بعتلي وصممت اننا نمشي بدري كدة 

صالح بحد*ة/ يعني مانتيش خابرة،، ولا عاملة نفسك مش فاهمة عاد 

شهد بغيظ/  لا انا مش عارفة،، وانا مبكدبش عليك،، انا اتفاجأت بيك بتقؤلي يلا نمشي دلوقتي حالا 

صالح بنفاد صبر/ يا صبر ايوووب،، بجولك ايه يا شهد حلي عني السعادي،، اني عفاريت الدنيا بتطنطط في وشي 

شهد بغضب/ انت ازاي بتكلمني كدة،، ومين اداك الحق اصلا انك تعاملني بالطريقة دي،، انا مش به*يمة عندك،، وعايزة اعرف دلوقتي ليه خلتنا نمشي 

ابرهيم بهدوء/ يا ولاد اهدو مش كدة،، وانتي يا شهد جوزك عنده حق،، 

شهد بغيظ/  لا معندوش حق،، يعمل كدة لو في سبب قوي،، لكن يخليني اسيب الناس اللي حبتهم وبقيت فرد من عيلتهم بدون سبب مقنع،، ده انا مش هقبل بده ،، اتفضل قولي سبب 

صالح بغضب / رايدة تعرفي السبب،، جولها يا عمي،، عرفها احنا مشينا من هناك ليه،، لكش بعد ما تعرف،، تبطل تسأل وتحل عني 

ابرهيم  بهدوء/ يا شهد يا بنتي،، جوزك ليه حق يضايق،، لما يشوف عريس جاي لمراته وبيطلب ايدها من ابوها وهو واقف 

شهد اتصدمت ومردتش،، كانت متنحة ومش عارفة تنطق تقول ايه 

صالح بسخرية/ ها مش سامع صوتك يعني دلوك،، خابرة ده حوصل ليه،، عشان  اني منبه عليكي متطلعيش من الدار ولا تبصي من الشباك،، وبرضك مسمعتيش حديتي وعملتي اللي في نفوخك،، 

شهد بتردد/ طب وانا مالي  هو انا اللي قولتله اتقدم 

صالح قرب منها وهو علي اخره فغمضت شهد عنيها بخوف فصالح وقف قدامها واتكلم بغضب مكتوم

صالح/ اني هغور من وشك،، عشان مش ضامن حالي لو جعدت اكتر من اكده،، ممكن اجت*لك 

سابهم صالح وطلع فوق بغضب فحرك ابراهيم راسه بيأس من بنته 

ابرهيم/ بقي بالذمة ده كلام تقوليه،،  يعني بدل ما تعتذري علي غلطك،، تقومي تعصبيه ذيادة 

شهد بحزن/  طب ما انا فعلا مليش ذنب يا بابا

ابرهيم بهدوء/ لا غلطانه انك مسمعتيش كلام جوزك  ومطلعتيش من البيت،،  وحقه يعمل اكتر من كدة، يا بنتي مفيش راجل يستحمل ان حد يبص لمراته بس  ،، مش كمان يروح يطلبها منه،، حاولي قربي من جوزك واعتذري منه عاللي عملتيه 

شهد بندم/ حاضر يا بابا،، تصبح علي خير 

ابرهيم بحب / وانتي من اهل الخير يا حبيبتي 

................................................. 

كان قاعد جمال عالسرير واية قاعدة قدامه وماسكة قطنة وبتعقمله الجر*ح 

جمال بهدوء/ اني اسف 

اية باستغراب/ علي ايه؟ 

جمال / عشان الفرح خلص بمشكلة وخنا*جة 

اية بابتسامة رقيقة/  اني ميشغلنيش الفرح،، الفرح ده للرچالة انما اني مش فارج معايا  اللي حوصل،، المهم انك زين 

جمال ابتسم وكان بيبصلها وهي بتمسحله وشه واول ما عنيها جت في عينه اتوترت وقامت 

اية/ هو انت مش هتچاوبني بجي 

جمال باستغراب/ علي ايه عاد 

اية / اشمعني اني اللي اخترتها، 

جمال بابتسامة/ هيفرج معاكي لما تعرفي؟ 

اية بلهفة/ جوي جووي،، چاوبني ربنا يخليك 

جمال / تعالي اجعدي جدامي واني اجولك 

اية بفضول/ اديني جعدت،، ها جولي بجي

جمال بتنهيدة/  واني ماشي في البلد،، لجيت بنتة كيف الجمر،، جاعدة وبتدي عيال درس،، كان عليها ابتسامة تدوب الحچر،، ففچاة لجيت نفسي  بتحدت مع ابوها وبطلب يدها 

اية بتكشيرة/ وه،، يعني لو كانت اي بنتة تانية،، كنت اتچوزتها،، وكان زمانها مكاني دلوك 

جمال بضحك / وه،، كيف ده يعني،، اكيد لو كانت عفشة مكنتش هفكِر اتچوزها 

اية بزعل/ طيب 

جمال بتوهان/ تعرفي انك چميلة جوي وانتي زعلانة اكده 

ابتسمت اية بخجل بس لقت نفسها بتسألو باندفاع

اية/هو انت اتچوزت علي مراتك ليه،، اكيد في سبب 

جمال بضيق/ انا مش رايد اتحدت في الموضوع ده،، انتي خابرة اني متچوز ووافجتي،، يبجي خلاص،، بلاها بجي سين وجيم 

اية بحزن/ عندك حج اني فعلا كنت خابرة وراضية  ،، واني مش هتحدت في الموضوع ده تاني،، بعد اذنك هغير خلجاتي  عشان انام 

جمال نفخ بغضب وحرك راسه بموافقة فقامت اية بسرعة قبل دموعها ما تخونها ودخلت الحمام  وقفلت علي نفسها وعيطت،، عشان كان عندها امل ان مشاعره من ناحيتها تبقي زي مشاعرها  بس طلع انه شافها فعجبته مش اكتر 

......................................... 

في اليوم التاني كانت واقفة ورد عالسلم من فوق بحزن وهيا شايفة سالم قاعد مع ملك وبيضحك ويهزر معاها،، كانت بتبصلهم بقهر  ، وفجأة لقيت ايد بدور بطبطب عليها فحضنت بدور بحزن ونزلو سوا 

بدور بضحك/خير،، طب ما تضحكونا معاكم اومال،، مش اكده 

سالم بتوتر/هه،، ولا حاچة ياخيتي،، طمنيني كيفك دلوك 

بدور بابتسامة/زينة يا خوي،، الا  جولي،، فرحك ميتي علي الجمر دي 

ملك بدلع/ كمان اسبوع،، مش كدة يا بيبي 

سالم بص لورد  وشافها حزينة فحس انه مخنوق وحاسس بصداع  ،،، فقام بخنقة 

بدور بغموض/مالك يا خوي،، انت تعبان ولا حاچة 

سالم / لا اني زين،، هو بس الصداع اللي ملازمني ده،، مخبرش ليه 

بدور بخبث / طب ما نروحو لحكيم يكشف عليك  ويجولنا مالك،، ولا اجولك في شيخ زين جوي ماهر كان جايلي عليه،، تعالي نروحوله يرجيك اكده لتكون محسود

بهية كانت جاية وسمعت كلام بدور،، فاتكلمت بلهفة

بهية / لا مهيروحش لشيوخ،، اخوكي زين ومهيشتكيش من حاچة 

بدور بمكر/ وه وفيها ايه ياما،، احنا لازمن نطمنو علي سالم،، وبعدين  ده شيخ  معروف واحنا هنخليه بس يرجيه 

بهية بحدة/جولتلك اخوكي مفهوش حاچة،، كانك مبتسمعيش اياك  

بدور بصت لامها بغموض واتأكدت انها  ليها علاقة بتغيير سالم  كدة  ،، فقامت بهدوء 

بدور/اني هاخد ورد يا سالم  وهخرج شوية،، حاكم اني زهجانة من  الدار 

سالم بضيق / روحو  مكان ما تروحه انتو التنين،  اني  هجوم اشوف ابوي 

ابتسمت بدور لورد ومدت ايدها وخدتها وخرجت من البيت 

............................................... 

قام جمال من النوم لقي اية قاعدة عالكنبة وباين عليها الحزن،، وافتكر لما اصرت تنام عالكنبة امبارح  ومتنمش جمبه ولا رضيت حتي تنام عالسرير وهو عالكنبة 

جمال /صباح الخير 

اية/ صباح النور 

جمال بضيق/ممكن اعرف انتي زعلانة ليه من امبارح  

اية بحزن/مفيش حاچة،،  اني بس كنت مفكرة حاچة وطلع حاچة تاني 

جمال باستغراب/وه،، كنتي مفكرة ايه عاد 

اية / كنت مفكرة اني يوم ما هتچوز،،  هتچوز واحد عاشجني واني كمان عاشجاه 

جمال بغيرة / حديت ايه ده،، هو انتي كنتي عاشجة حد ولا ايه عاد 

اية بخوف / اه،،  لا،،  اني مش عاشجة حد يا چمال 

جمال بغضب/ اومال حديت ايه اللي بتجوليه ده 

اية بحزن/ ولا حاچة،، اني بس بفضفض وياك 

جمال قوم اية ووقفها قدامه وابتسم  بحنان 

جمال بتوهان / لو جولتلك اني كنت عاشجك يا اية من زمان،، هتجولي ايه 

اية بحزن /  هجولك كداب،، لان لو كنت عاشجني من زمان كيف ما بتجول،، مكنتش اتچوزت غيري 

جمال بتنهيدة/  اية اني في حاچة في جلبي ورايد اجولك عليها 

اية بهدوء/ اني سامعاك زين،،  جول رايد تجول ايه 

جمال اتنهد ولسة هيتكلم سمع خبط الباب وصوت رباب مراته العالي  برة 

........................................

في بيت عيلة الاسواني 

كانت قاعدة كريمة  بتنقي الرز  لحد ما دخلت عليها  بدور و ورد  ،، استغربت كريمة بس رحبت بيهم 

كريمة بود/ اهلا يا بدور يا بتي،، اتفضلو،، نورتو الدار 

استغربت بدور معاملة كريمة بس قالت انها بتعاملها  كدة عشان معاها ورد 

بدور/ كيفك يا عمة 

كريمة بابتسامة / زينة يا بتي،، انتي اللي كيفك والحبل عامل ايه معاكي 

بدور بابتسامة/ الحمد لله يا عمة،، دي تبجي بدور بت عمي 

كريمة بحب/ اهلا يا بتي،، 

ابتسمت ورد وردت التحية وفجأة بدور اتكلمت بدون مقدمات 

بدور/ اني محتچالك يا عمة ضروري،، في مصي*بة ورايدين نلحجها

كريمة بقلق/ خير يا بتي،، جلجتيني 

بدور بجدية/ اني انهاردة اتوكدت ان امي  عاملة عمل لسالم اخوي  عشان تفرج بينه وبين بدور،، لانها بتكر*ها كيف ما بتكر*ه عمي ومرت عمي 

ورد اتصدمت وبصت لبدور ومنطقتش وكانت من جواها بتفكر ان لو طلع الكلام ده صح يبقي سالم مظلوم ومكنش يجصد  انه يجر*حها 

كريمة بصدمة/ يا مري،، عاملالها عمل،، طب وعرفتو كيف 

بدور بحزن / للاسف اتوكدت 

وحكتلها بدور كل حاجة حصلت من يوم تغيير سالم فجأة  لحد ما عرفت من ورد وربطت الكلام  والاحداث ببعض  واتأكدت كمان لما راحت البيت وشافت  تصرفات امها 

كريمة بحزن/ الله يهديها بهية بت سميحة،، ده السكة دي اخرتها چهنم وكفر بالله عز وچل،، كيف يعني تعمل اكده 

ورد بحزن/ والحل يا عمة،، اني خايفة سالم يفضل يكر*هني اكده،، وكمان يتچوز اللي اسمها ملك دي 

كريمة بتفكير / مفيش غير حل  واحد يا بتي وهو........... يتبع
              الفصل العشرون من هنا                

تعليقات