Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية التوأم ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 27 بقلم سارة احمد


  رواية التوأم ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 

بعد ما نجم نقل لي المستشفي وسط دموع وبكاء ضحي وبدر والجميع ظلت ضحي واقفه امام غرفت العمليات وقلبها ليس معها بل مع نجم في الداخل كانت شاحب اللون ضائعه الملامح وظلت تدعو ربها ان ينجي نجم ام بدر فحال سيئ جدا ظل جالس بجانب غرفه العمليات جالس علي الارض منكس راسه بين يده ويبكي وهو يقول انا السبب في كل الا بيحصل معنا انا الا ضيعت اخوي انا مش هسمح نفسي لو حصله حاجه بجد انا بحبه اوي وجرحته اوي...
تضمه تقي الي صدرها وتغمره بحبها وتوسيه
تقي:ان شاء الله خير ربنا هينجيه
بس قول يا رب...وتتركه وتذهب لي توأمها وتضمها فتترمي ضحي بحضن اختها وتبكي تشعر وكأن نبض قلبها قد عاد....
تقي:اهدي يا ضحي وسمي الله







وقولي يارب
ضحي بتوسل:يارب نجيه ده قلبي
الا انا عيشه بيه
وقد وصل تاج ويارا وشرف وهاديه ومياده وامجد وهم يبكوا بعد ما حققت معهم الشرطه وقد لحقهم ناي بعد تم القبض علي فريده بتهمه محاوله قت"ل بدر واختط"اف تقي وامجد
قبل ساعه من ذهاب ناي لي المستشفي
ناي":اهل يا فريده ليكي وحشه بسببك جدتنا الله يرحمها مات"ت بسببك يا قاسيه القلب ازاي انتي فيكي كل الش"ر ده ده كان عمي طيب من ساعه ما ما"تت وانتي الفلوس جنينتك واكيد اخرتك سوده وربنا مش هيسب لكي ابدا

تضحك فريده ب"شر شيطا"ني وترد في غرور
فريده:انا الا اعوز بطوله واخده حتي لو هد:مر الدنيا كلها... بدر ده بتاعي وتمن الا القلم الا اخدته علي وشي غالي اوي ورفضه ليه عشان الجربوعه الا اسمها تقي كان لازم يدفع تمنه غالي اوي واحر"ق قلبه عليها هي وابنها...
يتعصب ناي ويجذبها من يدها بحده
ناي:انا الا غلطان اني سيبتك علي راحتك كان لازم احكمك من الحديد والن"ار







تسحب فريده يدها من ناي بحده وتقول بسخريه
فريده:هو انت فاكر نفسك رجل ده انت محصلتش طرطور حتت بت ممرمطاك ورها ومدهولك روح اتشطر عليها
يصف"عها ناي بقوه فتسقط ارضا فينحني نحوها ويجذبها من يدها
بحده وينظر اليها باحتقار
ناي:اصل الا زيك ميعرفش الرحمه ولا الحب الحب عطاء من غير حدود الحب انك تشوف سعاده حبيبك حتي لو مع غيرك مش ذنبه انك حبيته  وهو بيحب غيرك او مش بيحبك يبقي تنسحب في هدوء وتكون اول سند ليه اول ما يحتاج لي مساعده....هو ده الحب بس متخفيش بكره في السجن هترجعي نفسك كويس اوي علي كل اخطائك....اصل انا بلغت البوليس وكله ده متسجل صوت وصوره وتم القبض علي فريده  لكنها كانت تتوعد لي ناي
نرجع لي الوقت الحاضر

يصل ناي لي المستشفي  ويطمئن علي حال نجم الذي تحسن وينسحب من غير ما يشعور احد وهو يقول في نفسه
ناي:انا كده اطمئنيت عليكي يا حبي الاول والاخير انا بتعذب في بعدك بس مرتاح اوي ومبسوط لكي عشان انتي فرحانه وسط عيلتك وجوزك  وابنك ربنا يحفظكم.....ودمعت عينه وترك المستشفي واختفي....

بعد ساعات يفيق نجم وهو واعي لي كل شئ فيجد الجميع معه في المستشفي وحوله وضحي جالسه بجانبه وممسكه بيده لا تتركها
ويجد بدر يتقدم نحوه وهو يبكي
ونادم علي ما فعله
بدر:انا اسف اوي يا اخوي انا بحبك اوي واسف علي كل لحظه جرحتك فيها بس سمحني انا مش قادر اعيش من غيرك انتي دنيني ونفسي تسمحني ونرجع اصدقاء اخوات تاني ونفسي ارجع لي بلدي وامي وابوي وجدي والكل وارتمي علي صدر نجم وبكي بندم....
يبتسم نجم بحب وحنان ويملس علي شعره بحب....
نجم:انا مسمحك من اول ما قلبي دق لي ضحي حبها كان غفران لي الكل غسل قلبي من كل حق"د او غ"ل قال هذا وهو ينظر لي ضحي بحب وشوق فجعلها تخجل وتورد وجنتها...وتعض علي شفايفها...
بدر:طيب ليه كنت بتعمل معاي كل الا عملته
نجم بم"كر:عشان فيه ناس كان لازم تتربي عشان لم تاخد قرار تتحمل نتيجه قرارته وكان لازم تمتلك الشجاعه وتعترض وتجي تقولي وانا عمري ما كنت هقف في طريقكم بلعكس كنت هبارك الجواز لكم عمري ما كنت هجوز واحده غصب عني حتي لو كانت مراتي واسئلوا الانسه ضحي...
الكل ضحك علي طريق حديث نجم التي تحمل الشوق والعتاب لي ضحي فجعلها تشعر بلاحراج وتخرج تجري....وهي تبكي
يتعصب تاج:عجبك كده انت ايه دبشه...اتحمل بقي هي مش هتكلمك تاني....
يأنم نجم نفسه ويفكر في فكره مجنونه....
يمر اسبوع ونجم في المستشفي حاله قد تحسن كثيرا لكن ما يزعجه ويعكر صفه بعد وخصام ضحي اليه رغم انها تاتي كل ليله وتجلس بجانبه وهو نائم تتأمله وتعاتبه علي ما قاله وتطمئن عليه وتغادر عند الفجر قبل ان يستيقظ 
ان عناد العشق واهاته اقصي من عذاب الجسد والمه....
تذهب ضحي لي كافتري الكليه
وهناك تصعق حين تري نجم واقف في انتظارها تبرق ضحي بغض"ب وتدمع عينها بعتاب فيجثو نجم يتوسل ضحي ان تسمحه
وتعود معه ....بعد المفاجأه التي اكتشفها يقصد زرياتها اليه كل ليله
في المستشفي
نجم:ارجوكي يا ضحي ارجعي ليه 
ضحي:بفولك طلقني عشان معتدش فاكرهدك هو انت مني وانا هنا ليه بدر تحميني منه ونجري علي بدر ونتحنمي فنبكي تقي ازلي ضحي عوزاني
يتبع.....
                الفصل الثامن والعشرون من هنا 
بدر:مالك يا ضحي فيه ايه لي ينظر لما تشير اليه فتحمر عينه ويقترب من نجم وفجاه يري نجم يسقط ارضا وهو مازال متشبث بي تقي والصغير بين ضلوعه...والدم"اء تسيل منه فيجري عليه بدر وضحي...





بدر:اخوي انت كويس 
ضحي بدموع وصراخ:نجم اياك تسبني انل من غيرك ام"وت 
نجم بهمس ضعيف:انا بح....
لم يكمل الكلمه واغمض عينه بصمت تام فتجن ضحي وتظل تهز فيه وتصرخ بهستريه نجمممم فوق اوعي تسبني ....
يتبع    

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. القصه جميله ومشوقه

    ردحذف
  2. بارت جميل وكل فصل بيزيد القصة تشويق اكتر... استمري اسلوبك حلو في الكتابه وسردك للافكار جميل جدا.... براافو بجد

    ردحذف

إرسال تعليق