Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أميرة الزين الفصل الثاني 2 بقلم نور عبد الغني

 


 رواية أميرة الزين الفصل الثاني 

وصلت أميرة الشركة ولكنها تفاجات من نظرات الموظفين والخمس بالكلام وهما يحدقان بها ولكنها تفاجات بصور وهي في وضع غير لائق معلقة علي الحائط
أميرة بصدمة وسقطت مغشي عليها لم يقترب أحد منها لأخذها إلي المستشفي ولكن بعد وقت قصير جاء واحد من الموظفين وحملها واخذها إلي المستشفي لأن نبضها كان ضعيف جدا










مازن دكتور هنا بسرعة 
ممرضة مفيش ولا دكتور هنا كلهم في قسم الطوارئ بسب حادث كبير وفي إصابات كثيره جداً 
مازن بزعيق : إنتي عارفة مين دي دي أميرة الكيلاني صاحبة المستشفي بسرعة مفيش وقت النبض ضعيف جدا بسرعه 
الممرضه بخوف من هيئته وذهبت لتحضر دكتور 
بعد عدة دقائق
جاء الدكتور وبدأ بالكشف وبعد وقت خرج من الغرفة 
مازن:طمني يا دكتور
الدكتور :الحمد لله جبتها في الوقت المناسب دي كانت بوادر جلطه والحمد لله لحقناها المريضة حالتها النفسية مش أحسن حاجه وياريت بلاش تتعرض لأي صدمة نفسيه لأن دا خطر جدا علي حياتها 
مازن :يعني هي كويسة 
الدكتور حالتها مستقرة حاليا لو أحتاجت أي حاجه أنا في قسم الطوارئ ومشي الدكتور 
بعد وقت وصل زين 
زين بخوف :حالتها عامله إيه 
مازن :وحكي له ما قاله الدكتور 
زين دخل ليه وقال :أنا أسف يا أميرة أنا السبب غصب عني والله غصب عني وظل يبكي بجانبها 
بعد وقت خرج بقوة وقال بحزم لمازن 
إيه اللي حصل وصلها لگدا 










مازن وحكي له عن الصور 
(مازن لا يعرف شيئاً عن موضوع الطلاق )
زين بغضب جحيمي أه ي ولاد الكل-ب ثم أكمل وليه محدش معاك من الموظفين
مازن محدش كان راضي يروح جنبها أنا كنت في الفرع اللي في الاسكندريه وجيب لقيتها علي الأرض وهما وقافين حوليها جبتها وجيت لأني شغال مع والدها من خمس سنين وواثق في أخلاقها كويس وأنها مستحيل تعمل كدا
زين :تمام يا مازن تقدر تمشي أنت 
مازن :أنا هروح الشركه ولو أحتجت مني أي حاجة رن عليا 
زين :كتر خيرك ي صاحبي 
بعد مرور وقت 
اتصل زين بشخص
زين أنت مش إنسان بالمره أنا هقت.لك
هو ببرود تق_تل أبوك بردو بس أية رئيك في المفاجأة 
زين هق-تلك لأنك عبئ علي البشريه أنا مش عارف أنت أب أزاي أنت عمرك معملت ليا حاجه حلوه كله كان ذل وإهانة وضرب وعذاب وقتل-تها بد-م بارد قدام عيني أنا بكرهك 
والده يدعي عماد 
عماد :دا بس بداية اللعبة أنا هدمرها خالص ثم أكمل بتقطم سلااام ي أبني 
زين بعصبية واتصل علي الحراس عاوز أتنين علي غرفة أميره المستشفي بتاعتها اللي جنب شركتها 










ثم أغلق الهاتف 
زين ذهب إلي الشركة لبتفاجئ بقذ'ارة الصور وعرف كم المعاناة التي عانتها أميره عند رؤيتها لهذه الصور وقلبه بتقطع آلاماً عليها 
زين بعصبية وصوت عالي أنتو يا بها'يم شيلو الصور دي وحسابكم معايا بعدين بقا تسبوها علي الأرض ومحدش يلحقها لو كان حصلها حاجة كنت هدمركو ثم أكمل الصور دي مش صور أميرة دي صور مفبركة كلها واللي هسعه بيقول كلمة علي مراتي أنا هنسفه 
ولكن قاطعة صوت من وراءة أوقفه عن الكلام من شدة الصدمه 


                 الفصل الثالث من هنا

تعليقات