Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الخامس 5 بقلم ايسو ابراهيم

 


 رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الخامس 



محمد: ادخلي يا بطتي

فاطمة: أكيد هدخل اومال هقف أحرس الباب يعني؟!

محمد: ياريتني ما اتكلمت

فاطمة: هدخل أغير وبعدين نتوضى ونصلي

محمد: ماشي، غيرت وراحت تتوضى، ولكن بعد شوية طلعت وايدها وراها

محمد: إيه اللي ورا إيدك دا؟ أنتِ جايبة مسد*س ماية ولا إيه؟

فاطمة بتو*تر طلعت إيدها وبتقول: دي الحنفية اتكسر*ت وأنا بغسل 








محمد: أنتِ جاية عليا بخسار*ة يابنتي

فاطمة: مش قد الجواز ماتتجوزش يا محمد وبعدين فدايا

محمد: اها صح، ادخلي كملي من المطبخ بس بالله براحة عليها وقولي بسم الله

فاطمة بحن*ق: ماشي يا خويا

دخلت كملت وبعدها طلعت وقالت: خلصت الحمد لله

محمد: ماشي يا آخرة صبري

فاطمة: صبري ولا فوزي

محمد: يارب صبرني، أنا داخل بدل ما أبعتك لأمك دلوقتي

فاطمة: إيه الرجالة اللي خلقها ض*يق دي، يلا الحمد لله ابتلا*ء وهنصبر عليه 

فات يومين وجه قرايب محمد

فاطمة في المطبخ جنب محمد واقفة مضا*يقة وبتقول: هى البت دي عمالة تهزر معاك ليه كدا؟

محمد: يابنتي تبقى بنت عمتي ومتعودة على كدا

فاطمة: الكلام دا كان قبل الجواز، ودلوقتي بقيت متجوز واحدة وماتبحش الحاجات دي والميا•صة دي

محمد: طب يلا نطلع لهم عشان نسلم عليهم؛ لأني كنت متوضي ولسه ماصليتش لما جم يسلموا عليا

فاطمة: ماشي

طلعت هى ومحمد وقعدت ومحمد راح يسلم على عمته، وبنت عمته وقفت ومدت إيدها له عشان تسلم
سبقتها فاطمة وقالت باستفزاز وهى بتسلم عليها: معلش محمد مابيسلمش على حريم غير محارمه

بنت عمته: ما أنا بسلم عليه لما بشوفه على طول

بصتله فاطمة بغ*ضب: معلش كان عيل صغير ومش فاهم حاجة

محمد بلع ر*يقه وبص في الأرض وهو بيقول: دي هتعمل مشكلة بعد لما يمشوا

وقعدت جنب محمد اللي قاعد قلقا*ن

مشيوا وفاطمة بصتله وهو جري على أوضته وقفل الباب بسرعة










فاطمة: بقى بتسلملي على حريم ياض؟

محمد من ورا الباب: ماكنتش عايز أكسفهم لما يمدوا إيدهم

فاطمة: إيه يابني الحنية دي؟! اطلعلي بس وأنا هعرفك إزاي تسلم على غير محارمك تاني

محمد: آخر مرة يا بطتي،  معاكي إيه؟

فاطمة: معايا المكنسة

محمد: أنا تعبا*ن وعايز أنام روحي شوفي المطبخ عايز إيه؟

فاطمة: عايز سلامتك يا عنيا
بقلم إيسو إبراهيم

محمد: كتر خيره

راحت فاطمة تروق المطبخ، وبعدها راحت تقعد قدام التليفزيون وبتاكل سوداني

محمد من وراها: بخخخخخ

فاطمة بخ*ضة: يا شيخ حسبي الله في الظالم

محمد وهو بياكل سوداني: معلش يا بطتي عاملة أكل إيه النهاردة؟

فاطمة ببرو*د: معلمتش

محمد بصد*مة: ليه؟

فاطمة: عشان بعا*قبك، لو مش عاجبك قوم اعمل لنفسك

محمد: يرضيكي أقعد من غير أكل؟

فاطمة: اها يرضيني عادي

محمد: ما قولتلك خلاص مش هسلم على غير محارمي

فاطمة: بردوا مفيش أكل

محمد بعص*بية: خلاص هروح أكل عند أمي حبيبتي

فاطمة: روح يا عسل

راح محمد لوالدته ياكل عندها، وهى كانت طالبة بيتزا وكريب، ولما محمد نزل بعشر دقايق وصل الأوردر، وقفلت بسرعة وهى مبسوطة وقعدت تاكل

اتصل محمد عليها وقال: أنتِ قايلة لأمي عليا إيه؟

فاطمة: الحقيقة، وإنك مز*علني، وه









ى طبعا موصياك عليا حماتي حبيبتي بتحبني أكتر منك

محمد وهو هي*عيط: ما هى فعلا بتحبك أكتر مني دي قالتلي مفيش أكل ودخلت تنام

فاطمة: معلش ماجتش من يوم ماتكلش يعني، كنت صوم أفضل

محمد: مش عايز أسمع صوتك أنا حاسس بو*جع في قلبي

فاطمة: سلامة قلبك

محمد: هتيجي منين السلامة، وأنتِ بتعملي فيا كدا سلام
أنا هرجع شغلي أحسن بيجيلي الأكل لغاية عندي

فاطمة: يبقى أفضل بردوا أهو بتتعامل مع رجالة فقط

محمد بز*هق: يارب الصبر، وهقعد أسبوع ماتصلش عليكي

فاطمة: مفيش مش*كلة

محمد: إيه البرو*د دا، وقفل في وشها

فاطمة بضحك: أحسن بردوا قال مفكرني هع*يط واتحايل عليه يجي، وهو أصلا هيجي بعد ربع ساعة لوحده

وفعلا فات ربع ساعة وكان بيخبط عليها

فتحت فاطمة: كان في حد بيقول كدا هيروح شغله ومش عارفه إيه

محمد بتو*تر: عادي غيرت رأيي

فاطمة: اها ماشي ادخل

دخل محمد ولقى أكل جري ياكل، وقال: دا أنا زي جوزك يابنتي

فاطمة: كل بقى وابقى اغسل الغسيل

محمد: نعم؟!








فاطمة: زي ما سمعت ودخلت تنام

محمد: حسبي الله ونعم الوكيل يا شيخة، وساب الأكل وقال: سديتي نفسي عالأكل، وقام يغسلهم وهو متع•صب

كانت واقفة ورا الباب وهى مبتسمة هى عارفة إنه مش عايز يز•علها رغم إنه عادي مايعملش حاجة ويز*عق لها

وقالت: الحمد لله ربنا رزقني باللي بتمناه، ودخلت تنام

بعت 6 سنين كانت في القسم بسبب إن تحر*ش لفظي

بنتها قالت: بص حضرتك هو اللي بيقول كلام مش كويس

الظابط بز*هق: قال إيه يعني يخلي أمك تفتح راسه بالطوبة؟

بنتها: ماينفعش أقول اللي قاله من الآخر بيعاكسنا

الظابط بصلهم بقر*ف وقال: اممم طب ماشي أنتِ وأمك عالحب*س لغاية ما نلاقيلكم صاحب

وخدهم العسكري وهى ماشية تشجع بنتها وبتقولها: دي مش أول مرة أجي هنا يا حبيبتي وزمان دلوقتي هيقدمولنا ضيافة 

هنا: بجد يا ماما؟

فاطمة: أيوا يا قلب ماما، يلا ندخل نسلم على ناس أعرفهم

بعد فترة جه محمد وهو متع*صب وخدهم ومشي








محمد بعص*بية: بقى على آخر الزمن أروح أجيب مراتي وبنتي من القسم أواجه الناس بعد كدا إزاي؟

فاطمة بز*هق: يعني محسسنا إننا اللي اتحرشنا بيه

هنا: احنا المظلو*مين يا بابا
مش صح كدا يا ماما؟

فاطمة: أيوا يا قلب ماما

مسح محمد على وشه وبيحاول يهدي نفسه وقال: مفيش خروج بعد كدا غير معايا، وسابهم وطلع وهما وراه وبيضحكوا، وهو حاسس باللي بيعملوه ومبتسم.

لم أحبك لأنك أجمل رغم أنك الأجمل ..
لم أحبك لأنك أوفى رغم أنك الأوفى ..

أحببتك لأنك نصف الروح ونص العقل وكل القلب.


تعليقات