Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المتمردة والصعيدي الفصل السادس 6 بقلم اسراء السيد

  


 رواية المتمردة والصعيدي الفصل السادس

امجد :هترجعي عادي بس مش تعرفهمش انك فقدتي الذاكرة وعامليهم بطريقتك عشان تقنعيه يطلقك بس قدامك اسبوع عشان اخدك ونتجوز ونعيش ايام جميلة
كيان :مش عارفة مش مطمنة لاي حاجة لي
امجد:كيان يا روحي لازم تعملي كده عشان نعيش حياتنا مش زي ما ابوكي عايز








كيان :ايوه انا مش فاهمة بصراحة ازاي بابا يعمل كده بس هو انا ازاى هعرف شكلهم
امجد:هوريكي شكلهم ولما تروحي وترجعي قولي ليهم انك اتخطفتي بس هربتي عادي
كيان :بص يا '' أمجد '' انا هعمل كده لان شايفة ان ما ينفعش اب يعمل كده وانت بتقول انك حبيبي
امجد :حبيبتي لازم نضحي
كيان :صح
امجد :هكتبلك رقمي ويبقى طمنيني عليكي
كيان :حاضر
امجد :مفيش بوسة وحضن ل حبيبك
امجد قرب منها وحضنها جامد ووو
كيان رجعت الفيلا واول ما دخلت حمزة جري عليها
حمزة :كيان انتي كويسة حصلك حاجة كنتي فين واي اللي في رأسك ده
كيان :بصت بأستغراب عليه ده طيب وفي عينه نظره خوف ازاي ده حصل بس فكرت ان ممكن يكون بيحبه بس  هي مش بتحبه او يمكن دفع فلوس كتيرة عشان يتجوزني وبعدني عن حب حياتي
حمزة :يا بنتي رحتي فين
كيان :انا موجودة بس تعبانة عايزه اطلع انام ممكن تطلعني
حمزة :كنتي فين يا كيان
كيان :خافت من صوته جداا وعرفت ان ممكن يكون كان بيمثل الحنية وقالت 'كنت مخطوفة وهربت يلا بقا عايزه اطلع فوق بعد اذنك
حمزة :ما تعليش صوتك عليا ويلا غوري على فوق حسابك بعدين












كيان :طلعت وفضلت تدور على اوضتها وبعدها بصت على اوضة لقيت صورة متعلقة ليها ودخلتها الاوضة كانت جميلة جدا وفي صور كتيرة مرسومة ليها حست انها داخت وأشكال كتيرة ظهرت قدامها وبعدها اغمي عليها
كيان صحيت لقيت الدكتورة وجنبها حمزة
كيان :في اي
حمزة :انا اللي هسألك في اي كنتي بتعملي اي في الاوضة اللي قولت ان ماحدش يدخلها
كيان :مكنتش اعرف
حمزة :كيان لو دخلتي الاوضة دي تاني انتي مش عارفة هيحصلك اي هقت*لك
كيان :انت اكيد مريض نفسي
حمزة:ايوه مريض بيكي اسكتي بقاااااا
كيان :اطلع برا
حمزة :طلع وسابها وهي اتأكدت ان كلام امجد صح واتصلت بيه


تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق