Ads by Google X

رواية معاناتي مع زوجة اخي الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايات عبد الرحمن

 


رواية معاناتي مع زوجة اخي الفصل الحادي عشر 




اسمع يا محمود انت لازم تتجوز وتجيب حد يشيل ه.م اولادك احنا خلاص طاقتنا خلصت خالص 

الكلمات دى كانت لوحدها كفيله تك"سر الجزء السليم اللي لسه فاضل . في قلبي 
مش عارف اعمل ايه واتصرف ازاى
اولادى فعلا محتاجين رعايه حد يكون متفرغ ليهم.
انا طول اليوم في شغلي طب هعمل ايه استحملت كتير عشانهم 








كنت بكتم وج"عي لما برجع والاقي طفلين عندهم 3 سنين مض"روبين ونايمين من غير اكل كان لازم استحمل عشان علي الاقل يكونوا قدام عيونهم يحرصوهم علي ماارجع كنت بت"عب اوى طول اليوم عشان اقدر اوفر ليهم احتياجاتهم كنت بضطر اقسم المرتب بالنص نص لاهلي عشان اولادى يخلوا بالهم منهم والنص التاني معايا عشان لو احتاجوا حاجه

لكن لحد هنا لا مستحيل اقبل بكدا سكتت . سنين . ومش لازم .اسكت .اكتر من كدا

بصيت لاولادى اللي لقيتهم واقفين جنب الحيط وواضح عليهم اليتم عيونهم الحزينه اوى لبسهم اللي مش نظيف وشهم اللي عليه تراب ايديهم كلها طينه من علي الارض وبنتى كانت ماسكه عيش في ايديها بتأكل فيه وهى ايديها مش نظيفه

لقيتنى تلقائي برد بصوت عالي طلع كل الو"جع اللي في قلبي 
اييييييه في ايييييه انتوا اهل . انتوا ايه الجب.روت اللي عندكم ده 

طاقتكم خلصت ولا المرتب اللي بتاخدوه كل شهر منى مابقاش كفايه 
مع ان كل حاجه انا بجيبها من معايا 
مابقاش كفايه ترعوا اولادى وتاخدوا بالكم منهم
دول شكل اطفال دا متسو.لين الشوارع انظف منهم 

ايه ياامى ايه انا عملت ايه عشان تهملي اولادى كدا 
طب جدتي وعارف ان هى مش بتط.يق اولادى عشان من روان 
طب وانتى اتغيرتي ليه مش دى روان اللي ياما اترجيتينى عشان اتزوجها ايه اللي اتغير دلوقتي 

اقول ليكم حاجه انا ولسه هيكمل قاطعه صوت والده

في ايه يا محمود صوتك عالي ليه
جري محمود عليه وباس ايديه وقال
حمدا لله علي سلامتك يا حاج نورت بيتك
منور يوجودك ياابنى
ازيك ياعمتى عامله ايه 
الحمد لله يا حبيبي انت عامل ايه
الحمد لله علي كل حال








ها يا محمود صوتك طالع ليه 
شاورت علي اولادى اللي اول والدى مااخد باله منهم فتح ليهم ذراعاته واخدهم في حضنه اوى وقال
شهرين يا ولاد 🐕 مااشوفكوش واحشنى اوى اوى اوى
وطلع من جيبه شيكولاتة عشانهم لكن انتبه لشكلهم 

وهنا هديت عا"صفتي وهبت عا.صفة والدى اللي صوته لم البلد . علينا 

والدى اكتر حد حنين عليهم بجد بس هو كان عند عمتى لان زوجها اتو"في وهى عايشه لوحدها ربنا ماأرادش تكون
ام ووالدى رفض تعيش لوحدها جابها تعيش معانا

طبعا انا ما اتدخلتش في اللي والدى قاله لان هو يعتبر قام بالواجب وذياده اوى

عمتى شكل الاولاد صع.ب عليها اوى 
هديت والدى شويه وقالت كلام وج.عنا كلنا 

يا محمود ياابنى اسمحلي اخلي بالي منهم انا ربنا ما ارادش ان اقر عينى بطفل ليا واولادك ما تقلقش عليهم هخلي بالي منهم لحد زوجتك ماتقوم بالسلامه ليهم 

وربنا ان شاء الله هيعوضنى بضحكتهم احسن عوض وقفت قدامها واخدتها في حضني وقولت

انا ابنك وهما اولادك وبو"ست ايديها ونزلت لمستواهم وحضنتهم وجيت اخدهم عشان ابدل لبسهم منعتنى وقالت هى اللي هتهتم بيهم 
استأذنت ورجعت شغلي تانى وجيت بالليل وانا كالعاده مرهق جدا 
دخلت علي ضحكتهم ووالدى قاعد علي الارض وشايل البنت علي ظهره وبيلف بيها والولد بيجرى وراهم وشويه ويبدل بينهم كنت واقف وراء الحيط ومتابعهم

اتفاجأت بنفسي وانا داخل علي والدى وبحضنه وببكى بحر.قه اوى قلبي واج.عنى عليهم اوى اتطمنت لما رجع البيت اد ايه والدى دا ما يتعوضش بصيت ليهم لقيت لبسهم نظيف وشكلهم نظف بجد وبيضحكوا الله علي ضحكتهم اللي ما كنتش بشوفها في الشهرين دول غير معايا

فضل والدي يهدى فيا وعمتى والدتى جيت تكلمنى ما رديتش عليها غ.صب عنى بجد بس مش قادر 
اخواتى لما عرفوا ان والدى رجع هو وعمتى كل واحد جيت ومعاها اولادها وزوجها البيت اتملي بضحكهم والدى كان شايل حور وعمتى شايله احمد وصممت ان مش هيناموا غير جنبها 

وطبعا انا يومياً كنت بزور روان واتطمن علي حالتها بجد نفسي تفوق بقي 











نفسي تكون معانا دلوقتي بتضحك
الكل لاحظ انى اتغيرت وحزين لقيت عمتى جيت جنبي بعد ما دخلت احمد وحور ناموا وطبعا اكلتهم واهتمت بيهم اوى اوى بجد 
حطيت ايديها علي كتفي وقالت ان شاء الله هتقوم وترجع ليك بألف سلامه ابتسمت بحزن عميق
يارب يا عمتى 
تليفونى رن من المستشفى رديت بلهفه لان الدكتور قال ان روان النهارده حالتها مش طبيعية فتحت بسرعه ورديت 

الكل اتفاجئ لما وقفت ودموعي نزلت والفون وقع من ايدي مره واحده 
ررررروان 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-