Ads by Google X

رواية سماء الرعد الفصل الثالث عشر 13 بقلم منال عباس

       

رواية سماء الرعد الفصل الثالث عشر بقلم منال عباس

#سماء_الرعد بقلم #منال_عباس

سكريبت 13

بعد عودة عمرو وندى إلى فيلا محاسن 
حيث كانت محاسن هى وابنها فى انتظارهم ...
رحبت محاسن بهم ..
عمرو : عقبالك يا شيكووو 
شهاب : الف مبروك يا عمور ...ومد يده إلى ندى ..
ندى بفزع : انت !!!!!
شهاب : هو حضرتك تعرفينى ؟!!
ندى بخوف وقلق : انا ...لا ...اصل ...مفيش 
عمرو : مالك يا ندى في ايه 
ندى : اصل تعبانه وحاسه بصداع شديد وعايزة اروح ...
محاسن : سلامتك يا بنتى ...اكيد من اللف طول النهار ..تعالى اتغدى وبعدين تاخدى مسكن ....
نظرت لها ندى كى تعتذر منها ..ولكن نظرات تلك السيده المحبه لها ..جعلتها تتراجع ...
جلس الجميع على مائده الطعام 
عمرو : عامل ايه فى شغلك يا شهاب 
شهاب : كويس جدا ...وابتسم ابتسامه خبيثه 
وبكرة صاحبك همسح اسمه من السوق نهائى ..ومش هيفضل غير اسم شركات شهاب العامرى فقط ...
عمرو : ربنا يوفقك ....بس نفسي تشيل رعد من دماغك ..رعد ليه مكانته فى السوق ..ومش بالساهل يضيع شركات التميمى ..
محاسن : وبعدين معاكم يا ولاد ..سيبكم من الشغل 
وكملوا اكلكم ...









كانت ندى تستمع إلى حديثهم بدقه 
كى تخبر سما بكل شئ ....
بعد تناول الجميع الطعام 
دعتهم محاسن إلى الجلوس في الصالون 
واحضرت محاسن البوم الصور العائليه
وجلست بجانب ندى بكل ود 
وبدأوا فى مشاهده الصور سويا 
كانت محاسن توضح بكل حب الأشخاص بالصور 
وهى سعيده ...
وفجأة ظهر عليها الحزن ..
ندى : مالك يا طنط 
شهاب : وبعدين معاكى يا ماما مش هتنسي ابدا ..
محاسن : فى حد ينسي اولاده يا شهاب 
عمرو : كفايه يا عمتو حزن حضرتك بتتعبي 
وبالفعل ارتفع ضغطها ...
قام عمرو بسرعه بإحضار دواء الضغط ..
ندى على استحياء : هو فى ايه 
عمرو : هحكيلك بعدين حبيبتى
جلسوا حتى اطمئنوا عليها 
واستاذنوا وغادروا 
قاد عمرو سيارته ليعيد ندى إلى سما

          عند سوزى بالمستشفى

يقوم من صدم سوزى إلى نقلها إلى المستشفى
تدخل الى حجرة العمليات ...
وبعد مضى عده ساعات 
يخرج الطبيب
الشاب ويسمى على الراوى شاب فى أواخر العشرينات ..من عائله متوسطه الحال ....شاب وسيم يعمل باجتهاد ....ليصرف على أخته الأصغر وأمه ....
على : خير يا دكتور ..الانسه عامله ايه دلوقت
الدكتور : الانسه ايه !! المدام كانت حامل واجهضت والجنين نزل ..هو انت مش زوجها 
على : الحقيقه لا ..انا شوفت السيارة اللى خبطتها 
بس اللى سايق ما وقفش ...وانا اللى. جيبتها هنا بمساعده الناس اللى كانت واقفه ..
الطبيب : امم ..تمام 
على : طيب هى عامله ايه دلوقت
الطبيب : شويه وهتخرج لحجرة عاديه ...

        عند رعد 
أخذ رعد زوجته وقاما بأخذ شاور وساعدها فى تبديل ملابسها ....
رعد : حبيبتى اقعدى هنا هنزل اجيب حاجه بسرعه وارجع ليكى .....






سما : تمام حبيبي
نزل رعد الى الاسفل وقام بتحضير كوب من اللبن الساخن من أجل سما 
وصعد إليها وفتح الباب 
سما بعفويه : رعد جايب لمين اللبن دا انا ما بحبش اللبن ...
رعد بصدمه : انتى شايفه اللبن !!!
انتى بتشوفى يا سما ...
سما بتلعثم : انا....انا ..كنت هقولك كل حاجه يا رعد 
رعد : تقوليلي ايه ...تقولى انك كدبت عليا 
كلكم كدابين ...كلكم صنف واحد ..وانا اللى صدقتك ..
سما : ارجوك يا رعد اسمعنى ...انا بحبك 
رعد بصريخ : امشي من هنا مش عايز اسمع صوتك
سما ببكاء : والله خوفت اقولك ..خوفت اواجهك
رعد بعصبيه : امشي ..قولت ليكى وشدها من يدها 
ونزل بها الى الاسفل وهى تتوسل إليه 
وخرج بها الى خارج باب الفيلا 
رعد : انتى طالق يا سما واغلق فى وجهها الباب ...
خرجت سما إلى الشارع وهى حافيه القدمين 
تبكى بشده ..فهى تعشقه ولم تقصد الكذب عليه 
ولكن خوفها منه ومن لحظه المواجهه جعلها دائما تتردد ...
مشت كثيرا حتى ابتعدت عن الفيلا ...وساد الظلام المكان ...جلست على أحد المقاعد بالشارع وهى تبكى بشده ...
اقتربت منها سيده فى منتصف الخمسينات 
سناء : مالك يا بنتى وقاعده هنا ليه 
نظرت لها سما وانهارت بالبكاء ..وقصت عليها قصتها ...
سناء بحزن عليها : انتى غلطتى يا بنتى ...وحقه يعمل كدا ...هو عرفك أنه بيكره الكذب ..بس اللي حصل حصل ..أهدى وتبات نار تصبح رماد ..وربك يدبرها...يلا تعالى قومى من هنا الوقت اتاخر 
ندى : هروح فين انا ماليش حد ...غير صاحبتى 
وهو طردنى ومش معايا حتى رقمها ...علشان اكلمها ....
سناء : يا حبيبتي انتى زى بنتى ..تعالى معايا معايا وانا عايشه مع ابنى وبنتى ...وان شاء الله تهدى الأمور .وترجع المياه لمجاريها ....
ذهبت سما معها وهى منهكه وتشعر بالألم فى سائر جسدها ..فكان رعد يجرها على السلالم ...
كانت تمشي وهى تشعر أن الدنيا أصبحت سوداء فى عينيها ...

         عند ندى 

وصلت ندى الى الفيلا هى وعمرو 
وجدوا رعد يجلس بالاسفل ومنظره لا يبشر بالخير
عمرو : مالك يا صاحبي ..
رعد وهو ينظر إلى ندى بشر : وانتى كمان ايه اللى جابك هنا ...يلا امشي ..وخلى بالك يا عمرو كلهم كدابين ..كلهم بيعرفوا يمثلوا ....
عمرو : انت بتقول ايه يا رعد 
رعد : سما كانت بتشوف وكذبت عليا وعلى الجميع ..ياترى الست ندى كانت عارفه ولا 
ندى : أيوة ..كنت عارفه. .بس سما مش قصدها تكذب عليك 
رعد : بس ..مش عايز اسمع كلام كله كدب تانى 
امشي من هنا وروحى شوفى اختك ودوروا على حد غيرنا تكدبوا عليه ...
عمرو : أهدى يا رعد مش كدا ..ثم مين اختها 
رعد : انا اللى كنت غبي ...وبدور على مصلحتها وعايز افرحها ..واعرف مين أهلها طلعت ندى وسما اخوات ....
ندى ببكاء : يا حبيبتي يا سما ..كان قلبي حاسس
بس هى راحت فين اوعدك هنمشي من هنا بس عرفنى مكانها 
رعد : شئ ما يخصنيش 
ندى : ايه الجبروت دا حرااام عليك 
اللى ما تعرفهوش أن سما كانت هتعترفلك النهارده بكل شئ وخصوصا انها طلعت ....
يتبع 

#سماء_الرعد

بقلم #منال_عباس



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-