Ads by Google X

رواية عشق الحديدي الفصل الثامن 8 بقلم اسيل باسم


رواية عشق الحديدي الفصل الثامن 

سليم بغضب  " يوووسف
لماا تجي تتكلم مع ابوك وامك اتكلم باحترام مفهوووم 
يوسف " مفهووووم ي باااباا

كادت سماا ان تذهب اليه لكن سبقتهاا نغم وهي تحتضنه
نغم  " انت ااي ال عمل فيك كده ي حبيبي 
يوسف ببرود  " حاجة متخصكيش ي نغم هاانم
نغم  " ازاي بس ماتخصنيش انت ابني 

يوسف بضيق  " لو سمحتي اناا راجع تعباان 
مش فااضي ممكن اروح وارتااح
نغم بضيق  " اكيد اتفضل روح








ذهب ووقف اماام سماااا وهو يقبل يديهاا وهو 
يلاحظ حزنهااا
وحيااتك اناا كويس ي حبيبتي مجرد خدش بسيط
سمااا بحنان  " طب في حاجة بتوجعك اعملك حاجة
يوسف بتفكير   " مش عاارف بس جااي على باالي اكلة حلو
ولازنية و بااسطة من ايديك الحلوين دوول
انااا على لحم بطني من امبااارح

كريم  " ااه والبني ي سوسو 
حتى  اعملي جنبهاا معكرونة بالبشملة وكم صبااع عنب
كده وو متنسيش وحيااة عشق عندك لتعمليلي برك
سماا  بحب  " تحت امركواا كله الاكل هيكوون على ذووقكوا 

كريم  " حبيبتي اناا ي ناااس 
لو بس خلفوني بدري بحبتين كنت اتجوزتك اناا
حرااام  عليكي سلومة ده 
سليم بغضب  "  كررريم









كريم بخووف  " هو انت سمعت ااي ي بااشا
سليم بغضب  " كنت عايز تتجوز مين ي حيلتهاا
كريم  " واناا اقدر في وجودك ي كبير
يلا ي يوسف الحق اوصلك واتهنى بشباابي

سماا بحناان  " هبقى اندهلك لماا اكل يجهز
يوسف وهو يقبل يدهااا  " تسلمي ي ست الكل

سماا لعشق وحيااة   " يلا منك ليهاا للمطبخ
حياة بتهرب   " اناا برائي اروح البيت ماماا هتكون قلقت
عشق  " وانااا عندي مذاكرة هخلصها واحي اساعدك

سماا بغضب  " يلا منك ليهاا على المطبخ 
والا هتسلمواا على الشبشب النهااده

فرتاا هاربتااان الي المطبخ تبعتهم بفرحة 
تحت انظار سليم العااشقة لهااا وحقد نغم لهااا
دخل سليم غرفته وماا كااد يغلق البااب حتى اقتحمته نغم

سليم  ببرود  " بلاش تاخذي راحتك كتير في البيت
ده لانك مش هطولي فيه
نغم  : مش بيت ابني ولا اااي 
سليم  " اكيد  بيته  بس ابنك ي مداام مش طايق 
يبصلك حتى

نغم بحقد  " كل من سماا وبنتهااا غسلواا دمااغ ابني 
وبقى تحت سيطرتهم 
سليم  " مش كل النااس نغم ي مدااام  انتي انانيتك
عاميكي عشان تشوفي انك السبب في بعد ابنك عنك
نغم  " اناا مش ندمانة اني خونتك  ي سليم ولو رجع بياا
الزمن هعملهاا لاني حبيتك بس انت مكنتش قايمني 
من ارضي كل همك هو سماا هااانم وبس 
سليم  " لو خلصتي يلا براااا

نغم بتهديد  " اناا جااي اقولك كلمتين وبس 
خلي مراتك ابنتهاا يبعدوو عن ابنى والا مش هيحصلهم
 طيب هطربقالهمو فوق دمااغهم

سليم  " لو حصل حاجة لا سمح الله في سماا وبنت
احوياا حتى ولو بالصدفة اعرفي اني هقتلك المرادي 
وسليم الحديدي مبيقولش كلام على الفااضي
وقتلك بالنسبالي حاجة سهلة اوي ذي شربة المية 
نغم وهي تبتلع ريقهاا بحووف  " اناا قولت ال عندي 

خرجت وتركته يلعنهاا بسره وهو سوف يتصرف
معهااا بعد الان  وسيضع لهاا حداا خاصة بعدماا عرفه
عنهاااا

في الخاارج راات سماا نغم تخرج من غرفتهااا
فتنهدت بغضب واقتحمت هي الغرفة

سايم بضيق   " اي ي نغم مبتتعبيش انتي ااي هاا
سماا بغضب  " دي مش نغم ي بيه 
نظر لهاا  " سماااا

سماا  " ااه سماا ي سليم ال بتقلل من احترامهااا
وعماال تستغفلني ي بيه
سليم ببرود  " واناا عملت ااي
سماا بغضب " ي بجاحتك ي اخي جايب طليقتك
الاوضة بتااعناا والله اعلم كنتواا بتعملو اي 
شكلك رجعت وحنيت للمااضي ي سليم بيه
لو مش قادر على بعدها طلقني اتجوزهااا 

سليم بغيظ  " واطلقك ليه واناا اقدر اتجوزهاا عليكي
سماا بغضب ودموعها تسيل دون شعور منهاا
فقد تشعر بتلك الناار التى تشتعل في صدرهاااا

الهي تولع انت والسنيورة بتااعتك اناا مالي بيك
ان شاء الله في ستين داهية بس تطلقني الاول

سليم بعبث  " هو انتي غيراانة ي سمااا
سليم   ""  واغاار منك ليه بقى حب ال بين خلاص انتهى
من سنين واهو غار في داهية
طلقني وروح اتجوز ال عايزهااا

سليم  " طب ولو مش غيرانة ومدايقة بتبكي ليه

نظرت له باستغرااب فتلمست وجههااا فوجدت بعض
من تلك الدنوع الخائنة تنزل بغزاارة على وجنتهاا 
رفهت نظرهاا فوجدته امامهاا  يمسح لهاا دموعهاا برقة

سليم  " دموعك دي بتثبت ادااي انتي غيراانة عليااا
ابعدت يدهاا عن وجهههاا بضيق  
سماا  " واغاار عليك لياا بقى
سليم بحب   " بعشقك ي هبلة
سماا " واناا مكرهتش في حياتي قدك

غاادرت بغضب منه فدموعهاا قد فضحوهاا
امااا هو ابتسم على افعاالهااا  نظر لاثرهاا بحب
.......

دخل كريم المطبخ وهو يقووول..........
دخل كريم المطبخ  " يوسف بيندهلك ي بطة
عشق بغيظ  " بس متقولش بطة 
كريم بضحك  " ههه اصلك شبههاا ااوي
عشق بسخرية  " هههه والله انك ظريف 
كريم  " عاارف ي قلبي يلا روحي لجوزك 

حيااة بغيظ لنفسها " ماهو بيعرف يقول كلام حلو وبيهزر 
اهووو عمال لابسلي وجه الخشب لياا اناا ليه
كريم  "  بتقولي حااجة
حيااة  " هو انت سمعت حاجة
كريم بغيظ  " لا مسمعتش
حياة ببرود  " يبقى مقولتش

تقدم كريم نحوهاا فمد يده يمسك يدهاا
كريم  " حياااة  اناا لدلوقتي مش عايز اتعامل معاكي
بالوجه التاني فاعدلي كلامك معااياا
حيااة  " وحضرتك مين بقى عشاان اعدل معاك كلامي
كريم وهو يهمس لهاا بالقرب من اذنهااا
" جوزك المستقبلي بااذن الله قولي امين

دق قلبهااا اكثر من مئة مرة فخاافت ان 
يسمعهاا دارت خجلهاا وهي تردف بغضب 
حيااة  " جوز مين ي اام جوز انااا لا يمكن اتجوزك 
حتى لو كنت اخر راجل بالكرة الارضية دي كلهاا
ومفيش غيرك كماان مش هتجوزك 

كريم  " فعلا اناا الراجل الوحيد بالنسبة لك 
وجهزي نفسك ي عروسة قريب ااوي هتكوني في 
بيتي  وهمس بالقرب من شفتيهاا بهمس مثير  وفي سريري

ابتعد عنهااا  يرى وجههاا الذي احمر خجلا 
فابتسم ابتسامة جانبية جذابة وهو يغادر وهي 
ماازالت تحت صدمتهااا 

حيااة  " هو قال انه هيتجوزني  

..............

طرقت البااب فسمح له بالدخول 
فدخلت وهي تمشي على استحياااء اماا هو ابتسم 
لفعلتهاا فصغيرته حبيبته تخجل منه 

يوسف باالم  " اااه 
عشق بلهفة وهي تقترب منه  " يوسف ماالك
اردف ببرااء مصطنعة  " اصل مش قادر اغير الشااش
عشق  " اناا هغيرهولك

يوسف وهو يكاد يضحك عليهاا لانهاا وقعت في فخه

اقتربت منه  وهي تنوي تغير الشاش فكان الوضع كالاتي
وقفت بين رجليه وصدرهاا مقابل لوجه 
كان يوسف يتنفس بصعوبة وهو يرى ارتفاع 
صدرهاا  و هبوطه بسرعة من كثر  توترهاا
انتهت من عملهاا بسرعة من خجلهااا 

عسق بارتيااح  " خلصت
ومان قالت جملتهاا حتى جذبهاا من خصرهاا
واجلسهاا على احدى ساقيه وهو ينظر لها برغبة
كادت تتكلم لكنه لم يسمحهاا لهاا ابتلع فمهاا الصغير
داخل فمه يمنعهاا من استكمال اي حديث 
ويبدا هو حديث من نوع اااخر محبب لكلاهماا 

ابتعد عنهااا بعد مدة وهو يدفت وجه بين حنايا عنقهاا
يوسف  " انتي جميلة ااوي ي عشق
عشق بتوتر وخجل " يوسف في حد بيدق على الباب

لم يستجب لهاا فجمعت شتات نفسهاا وابتعدت
عنه بصعوبة وهي تشير للبااب

يوسف بغضب  : مين
الخادمة  من الخاارج  " يوسف بيه 
سماا هانم بتقولك يلا عشان الغدااء واحمد بيه 
كماان وصل  
يوسف  " جاااي

عشق وهي تكاد تضحك على منظره المغتاظ
يوسف وهو ينظر لها بغيظ  : كتمهاا ليه طلعيها
متخجليش محدش غريب يعنى 
عشق  بابتساامة  "  يلا نروح نسلم على اونكل
يوسف  وهو يمسك يدهاا  " يلا ي فصيلة
زوجة ملهااش في الرومانسية خااالص
عشق  بخجل  " قصدك مليش في قلة الادب
يوسف بخبث  " هو في احلى من قلة الادب

عشق   " خليني سااكتة احسن

.............

حضر يوسف وسلم على خااله الذي عاااتبه 

احمد  " شد حيلك ي بطل جايبلك مشروع 
هنكسر بيه كل مناافسينا في السووق
يوسف باستغرااب  " مشروع ااي ده ي خاالي

سماا بمقاطعة  " لا كفاية كلام عن الشغل
احنااا هنااكل وبعدهاا تروحوا تتكلمواا عن الشغل 
في المكتب دلوقتي وقت العيلة  وبس

احمد  " فعلا ميصحش 
متزعلش نفسك ي ست الستات احناا هناكل من سااكت

سليم وهو ينظر لهاا بتوهاان    " اسمع كلام خالك ي 
يوسف احناا ميرضنااش نزعل عمتك 

غمز  كريم لحيااة فاخفضت راسهاا خجلا 
وهو لا يعلم ماذا يفعل بهاا من الاواوئل

دخل زين غرفة الطعاام دون اي حديث 
سكب لنفسه الطعاام وبداا في الاكل والجميع ينظرون
له كاانه  تنين باربع روووس الا ذالك الحديدي

سليم باستغرااب  " ااي الدخلة دي ي بنى
وبعدين مين ال عمل فيك كده 

زين  " البركة في ابنك ي عمى 
حب يعلم عليااا أصله بيحبني ااوي 
سليم وهو ينظر ليوسف بغضب  " انت امتى هتغير
اسلوب البلطجة  بتاعتك دي 

نغم  " بتزعق للود ليه ي سليم 
اكيد كانواا بيهزرو مع بعض عاادي يعنى
سليم  "  هو الهزاار بيكوون بالشكل ده 

كريم  لتغير الموضوع"  و ليث بقى عاامل كيف
 زين  " مش هيطلع من المستشفى الا كماان شهرين
طلع عنده ضلع  في صدرو مكسور 

احمد بتسال  " هو مش ده صحبك الدكتور 
مالو حصله اااي
كريم بمزااح  " اصل في قطر بلا مكابح عدى عليه 

نظر له سليم نظرة اخرسته ثم توجه بنظه نحوه
فوجده يااكل بهدووء عكس ما بداخله 

حياة وهي ترى انكماش وجه عشق فسالتها ماا
بهاا فاشارت لهاا بعينهاا  نحو الاسفل فنظرت 
حياة الي ماا تشير اليه عشق فوجدت يد يوسف 
تمسكهاا  بقوة 
فشهقت بعنف فتحول جميع الانظار حولهاا

زين باستغرااب  " ماالك ي حياااة
حياة بتوتر  " عايزة اشرب

مان انتهت حتى مدى لهاا  كريم كووب مااء
فتنحنح بحرج نظر له زين بشر 
اخذت حياة كوب المااء منه بخجل فشربته على مضمضة 

عم الصمت المكاان حتى 

مفاااااجاااة انااا جيت

احمد بصدمة  " ليااااااان

يتبع.....
  
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-