Ads by Google X

رواية دموع الحرمان (كامله) الفصل الأول بقلم غاده سعيد

رواية دموع الحرمان (كامله) الفصل الأول بقلم غاده سعيد 



 النهارده فرح سلفي والبيت كله مليان ناس كلنا مبسوطين اخيرا حازم هيتجوز بعد ما عدى ال 35 سنه اخيرا في واحده اقنعته بيها اخيرا البيت كله فرحان وحماتي فرحانه وحمايا فرحان كلنا مبسوطين جدا.....

انا كوثر وعندي 38 سنه متجوزه من 20 سنه اتجوزت صغيره شويه لكن اراده ربنا اني مخلفش لحد دلوقتي الدكاتره اجمعوا ان احتمال اننا نخلف ضعيف جدا وانا خلاص شيلت الموضوع من دماغي لأن سني كبر ما بقتش مستحمله عمليات ولا ادويه تاني سلمت امري لربنا كان نفسي ابقى ام و احس بطعم الامومه بس ربنا عاوز كده الحمد لله على كل حال

النهارده فرح سلفي الوحيد جوزي ما عندوش اخوات غير هو...

اخيرا بيتنا هيخش له فرح بدل الكآبه اللي احنا عايشين فيها على طول ....

_ ايه القمر ده يا كوثر انتي حلوه قوي النهارده

= ما تكسفنيش بقى يا حسام انا حاسه ان الفستان بتاعي شكله مش حلو

_ بالعكس انتي زي القمر النهارده ده انتي كده هتغطي على العروسه بقى

كتابات ل ghada saeed

ضحكت وكملت لبسي ولفيت الطرحه وخدني ورحنا عالفرح...

اتفاجئنا هناك ان العروسه لابسه فستان مكشوف من كل حته والغريب ان حازم كان راضي ومبسوط مع انها محجبه في الحقيقه انا قلت في بالي يمكن فرحانه وعروسه عايزه تفرح لكن من اول الفرح لما جيت اسلم عليها لقيتها بتسلم على من طراطيف صوابعها استغربت جدا خصوصا ان هي في ايام الخطوبه ما كانتش كده خالص هي هتبديها ولا ايه.....

الفرح خلص وكلنا روحنا البيت وكل واحد طلع علي بيته تاني يوم الصبح نزلت عند حماتي احضر الفطار وخبطت عالعريس عشان محضرينله فطار حلو وخليت حسام يجي معايا عشان كنت محرجه لانهم عرسان جداد اول ما خبطنا لقينا سلفتي فتحت الباب بهدوم مكشوفه قدام جوزي لقيته دور وشه وهي واقفه ولا كأن فيه راجل قدامها ...







_ احنا جينا نجيبلكم فطار صباح الخير

= شكرا تعبتوا نفسكم ...

وخدت الفطار وقفلت الباب....

_ هي ايه الي عملاه في نفسها ده ياكوثر ...

= تلاقيها مخدتش بالها يا حسام عروسه جديده بقي ...

قولت الم الموضوع لا يفتكرني غيرانه منها ولا حاجه.....

عدا اسبوع والتاني وانا الي بنزل لحماتي اخدمها واعملها الاكل وهي مش بتمد ايديها في اي حاجه بتنزل بليل كده شويه تقعد معانا ربع ساعه وتطلع تاني....

وفيوم لقيتها نازلة شبه عروسه المولد وحاطه ميكب مغرقه وشها لقيت حماتي بتقولها...

_ ايه الي حطاه في وشك ده يابسنت...

= مالي حطه ميكب ...

_ بس مش كتير شويه انتي نازلة لحماتك مش رايحه فرح....

لقيناها زعلت وهتطلع حماتي ندهتها وقالتلها

_ اعملي حسابك من بكرة هتنزلي من الصبح تساعدي كوثر مش هتشيل هي البيت لوحدها

طلعت فوق ومردتش عليها وفضلت يومين مختفيه وحماتي مبقتش طيقاها خالص وزعلانه عليا

_ هو انا قصرت معاكي في حاجه ياماما عشان تنزل تساعدني

= لا بس مش هتبقي شايله البيت لوحدك وفيه واحده تاني فالبيت ...

_ خلاص ياماما سيبيها براحتها...

لقيناها نازلة بعد اربع ايام والفرحه علي وشها وبتقولنا باركولي انا شكلي كده حامل عقبالك ياكوثر

لقيت حماتي بتعيط من الفرحه وبتحضنها وهي بتبصلي كأنها بتواسيني

انا اتقهرت مش عشان انا مش فرحانه زعلت اوي عشان انا مبحبش اصعب علي حد ....

دخلت المطبخ اكمله وسمعت حماتي بتقولها ...

_ اوعي تتحركي من مكانك حتي شقتك كوثر ال هتنضفهالك كل يوم ...

= لا يا ماما مش عاوزه اتعبها....

_ تعب ايه دي كوثر هتفرحلك اكتر مني

بصراحه اتعصبت وطلعت برة المطبخ علي شقتي هو انا هعمل ايه ولا ايه انا هقدر اخدم حماتي وبيتي وبيت سلفتي كمان لله الامر من قبل ومن بعد ....

نمت بليل وصحيت علي تليفون حماتي

_ يلا ياكوثر قومي جهزي الفطار عشان سلفتك لازم تتغذي

= حاضر ياماما

لقيت حسام صحي

_ في ايه بتقومك بدري كده ليه

= انا ملحقتش احكيلك بست تقريبا حامل ومامتك قالتلها ترتاح وانا الي هعمل كل حاجه فالبيت وفشقتها

_ ليه هما اشتروكي مش هتعملي حاجه هي حامل متشلتش

ونزل لمامته وهو متعصب وفضل يزعق وانا اهدي فيه

حماتي زعلت مني افتكرتني مسخناه ...

مشي راح شغله وانا قعدت افهمها انها فهمت غلط وعشان اثبتلها ده طلعت لسلفتي انضفلها بيتها

خبطت عليها وفتحتلي

وكانت بتمثل انها تعبانه وباين اوي عليها

عماله تقول حاسه ان نفسي بتغم عليا وراحت دخلت الحمام

دخلت الاوضه انضفها واول ما فتحت الدرج اتصدمت لما لقيت..

الفصل الثاني من هنا 




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-