Ads by Google X

رواية ندم العمر الفصل الثاني عشر12 بقلم دنيا فادي

 

رواية ندم العمر الفصل الثاني عشر بقلم دنيا فادي 


مريم بتفاجؤ : انتي ليكي عين تيجي بعد الي عملتيه
هاجر بإستغراب : اي الي عملتو
مريم : مجتيش خطوبتي لي يا هانم
هاجر بفهم وتضحك : هو انا مش اتفقت معاكي مش هعرف اجي 








مريم : عارفه بس متصلتيش حتي تقولي مبروك 
هاجر : معرفتش اكلمك وانتي عارفه كويس لي  
مريم وتتلفت حوالينها
مريم : طب بقولك اي تعالي نتكلم في الجنينه

_____________________________________

زين وهو مقرب عليها : ها مقولتليش رأيك
خلود و تزقو بعيد عنها









خلود : انساا ،، عني ما عرفت حاجه عنك مش مهم اصلا انت كنت مين عشان تفرق معايا اساساً ؟؟
زين بضحك : يعني انتي الي فارقه معايا !!
خلود وتنظر لي بقر*ف
زين : خلصي واطفي النور عايز انام
خلود بتسرُع : استنا استنا لما انت تنام علي السرير انا هنام فين
زين بهدوء : الاوضه كبيره نامي في اي ركن فيها
خلود بعلو الصوت : ايههه ،، اي ركنن !! لييي هو انا قطه
زين ويحط ايدو علي بوقها : ششش 
خلود : انا الي هنام علي السرير 
زين : هو اي انا الي هنام علي السرير !! هو عشان سيبتك تنامي اليومين دول عليه خلاص بقا بتاعك 
خلود بزهق : بس بس خلاص اتخمد 

_____________________________________

مريم بغضب : زودتها اوي
هاجر : مكنتش متخيله بجد انها كده يا مريم 
مريم : متقلقيش يا هاجر انا الي هخليها تندم علي الي عملتو معاكي 
هاجر بعدم فهم : ما تقولي ل زين ونخلص
مريم : زين مش هيصدقني
هاجر : اومال هتقوليلو امتي
مريم : اكيد هقولو بس مش دلوقتي زين لسه بيحبها ومنسهاش ولو جبت سيرتها دلوقتي هيتسرع ومش هيفهم
هاجر : طيب وهتعملي اي لما تلاقيها رجعت في اي لحظه
مريم بثقه : مش هسمحلها 

_____________________________________

مصطفي بزعيق : هربتييي مععع ميننن انطقييي
اسيل بخوف ودموع : مهربتش مع حد يا عمي 
هيام بقلق : اهدا يا مصطفي وخليها تتكلم
اسيل بعياط : انا كنت مخطوفه بص ايدي يا عمي ورامه كانو رابطني










مصطفي بسخريه : مخطوفه !!! ومين الي عمل فيكي كده ؟ 
اسيل : انا مكنتش عارفه ولا فاهمه اي الي حصل ده بس اكتشفت انها واحده شغاله مع زين
مصطفي بعدم فهم : وهي تعمل فيكي كده لي
اسيل بتمثيل الحزن : عشان تاخد مكاني يوم فرحي تخيل يا عمي في ناس كده !!
وتكمل بإستغراب : هي فين خلود يا مرات عمي
هيام بتردد : خلود يا بنتي 
ويقاطعها 
جاسر بعلو الصوت : خلود حسنت موقفنا قدام اهل عريسك وصلحت الي انتي كسرتيه وقبلت تتجوز زين وتنقذ سمعتنا وسمعتهم
اسيل : ايي لي عملتو كدهه هي ملهاش ذنب عشان تدفع التمن
هيام بحزن : احنا مطلبناش منها تعمل كده الاستاذ صابر هو الي اقنعها وهي يا عيني وافقت عشان منظرنا قدام الناس حتي مفكرتش في نفسها
اسيل : متخافيش يا مرات عمي كل حاجه هترجع زي الاول انا عارفه انها مش مرتاحه دلوقتي بس انا هتصرف

_____________________________________

7:00AM✨

هند وتخبط علي الباب 
هند : ياا زيننن 
زين ويفوق : اممم 
زين ويدور علي خلود ويلاقيها نايمه علي الارض 
زين بيقوم من علي السرير ويقرب ليها 
زين : خلودد اصحيي مينفعش حد يشوفك نايمه علي الارض كده 
زين : خلوددد!! ياربي حتي نومك متعب
خلود بنعاس : ايي في اي 
ويشيلها وينيمها علي السرير
خلود بخضه : انتت بتعمل اي 
زين : ماما بتخبط لو شافتك علي الارض هتشك
خلود وتقوم من علي السرير 
زين بيفتح الباب 











زين ويدعك في عينو : صباح الخير يا ماما
هند : صباح النور يا حبيبي ياله هات مراتك عشان نفطر سوا 
زين بإبتسامه : حاضر

_:.

مريم : ها !! زي ما زين قالك ولا 
هند بتوتر : بس يا بت بطلي قله ادب
مريم بضحك : مش لازم نتأكد الله
هند بندم : لا لا انا مليش دخل بيكي وياله امشي من قدامي 
مريم بتفكير وعمق : ماشي بس انا بقا مش هسكت غير لما يثبتولنا انهم علاقتهم تمام
هند بحسره : بتفكري زي ابوكي بالظبط سبحان الله نفس الدماغ
مريم : مش عارفه لي حاساكي كده بتتريقي ؟ 
هند : مش بقولك نفس تفكير ابوكي

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-