Ads by Google X

رواية فتاة العناق الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء

 

رواية فتاة العناق الفصل الثاني عشر بقلم شيماء 


.اسكربت فتاة العناق 12
مر اليوم بسلام عالبعض ومؤلم للبعض الاخر صحا قام من مكانه بص لمكانها لي كان فارغ بحسرة وهو بيفتكر في الوقت ده كانت بتصحيه وهنا كانت بتصلي وراه هنا بتفضل سرحانه في البلكونه هدوئها وصمتها قصاده سهرها على راحته وكل حاجة مسح على وشه بضيق بعد فترة طلع من الشقة وراح على بيت اهله 
دخل بهدوء :
_اروى عايز اتكلم معاكي .
بصت ليه بعتاب ومردتش بس هو قعد قصادها بيقول :
_ماتبصليش كده هي لي اختارت تمشي معاه اعملها ايه .
حركت جسمها بعصبية بانت في صوتها كمان :
_تتمسك بيها تحسسها بالأمان لي هي خسرته من زمان ومارجعش الا لما اتجوزتك انا كنت شايفه نظراتها الدافية ليك هي كانت مطمنه ومرتاحه وهي معاك بس شوف انت عملت ايه
انت عارف انو مش بعيد يقتلها انت متعرفش كانت بتحكيلي عنه ايه ده هم*جي بلطج*ي.
ضغط على ايده بقهر :
_هي لي غلطت مترميش اللوم عليا كله هي لي سابتني مش انا وده مهما كان اخوها بيهدد عالفاضي مش هيقدر يأذيها .
بلع ريقه بخوف من الافكار لي جاتله وبقا يطمن نفسه بالكلام ده 











_كانت بحكيلك ايه عن اخوها تفتكري ممكن يأذيها بجد
ابتسمت بسخرية وجاوبته:
_انت اتعودت عليها وده باين من عينيك وقلقان فماتكابرش وروح رجعها صدقني اول ماتشوفك هتجري عليك وهتسيب كل حاجة هي اكيد كانت خايفه علينا منه 
لانه هي اكثر حد عارفه اخوها بيفكر ازاي اما هي كانت عايشة معاه ازاي فدي هي هتحكيهالك ده لو فضلت واثقة فيك تاني.
طلع من البيت بيلف في الشوارع وهو مش عارف يرسى على رأي واحد .
قسوة القريب بتوجع ودي مش جمله ولا مجرد كلام لا دي اكتر حاجه حقيقيه في الدنيا فعلا قسوة القريب بتوجع يمكن لما بتحصل من اي حد غريب مش بنتاثر ممكن نزعل يوم ولا اتنين وخلاص لكن القسوه لما بتكون من حد غالي علينا وقريب لينا بتفضل معلمه فينا العمر كله ومبننسهاش ابداً لان مش بنبقي متوقعين اللي حصل ولا بنكون مستوعبين ان كل ده من اقرب واغلي ناس لينا …
ده لي جه في بال قمر بعد ما قضت الليل كله في التفكير 
استندت على السرير وهي بتطبطب على قلبها لي بنقبض بطريقة موجعه خدت نفس بتحاول تطمن نفسها وتهدي ارتعاشة جسمها رفعت راسها للمراية وسرحت بتفتكر 
" اول ماوصله زقها تدخل وقعت عالأرض وهي عارفة لي جاي غمضت عينيها وصوت العصا لي عز بيمشيها عالارض
رجعها لاسوء واكثر ايامها سوداوية لفت ايديها بتحضن جسمها مستسلمة بتهمس"مفيش فايدة"
_واضح انك واحشتي العصايا دي وهي بتسلم على جتتك
عشان كده لسه بتغلطي انتي مابتحرميش .
ماجاوبتش لانها متأكدة عايزها ترد عشان يلاقي سبب لضربه ليها مكنتش عارفة اد ايه مر من وقت وهو بينزل بالعصايا علي جسمها صمتها واستسلامها نرفزه سحبها من شعرها بيزعق:
_ رايحه تتجوزي من ورايا ماصدقتي فضلتي وحيدة مشيتي على حل شع*رك .
ماردتش مكنش فيها حيل تنطق رماها عالارض وسحب حزا*مه وهو مش بيشوف من فرط غضبه ونزل فيها ض*رب.
صحيت الصبح لقت نفسها زي ماسابها قامت بالراحة ورمت نفسها عالسرير بتبتسم بهدوء !"
خدت شاور وخرجت رتبت البيت وعملت غدا بسيط 
ورجعت لاوضتها تنام !وده بلا روتينها بتعمل لي عليها من غير ماتنطق حرف واحد مرت 4 ايام من غير جديد 
كان هادي في صراع مع نفسه بين انو يروحلها او يسيبها على راحتها زي ما اختارت لوحدها انها تبعد ترجع لوحدها
شد شعره بعصبية بيلف حوالين نفسه هو ميعرفش عنها اي حاجة من يوم مامشيت كل لي يعرفه انه تعبان وبس
وهي مش قدامه .
_ليه مشيتي يا قمر عملتي فينا كده ليه و احنا اتفقنا نبدأ مع بعض من جديد.
حس بإيد بتتحط على كتفه لقاه هيثم قعد قدامه:
_ياابني روح رجعها وريح نفسك الحياة بسيطة بتعقدها ليه.
هز راسه بنفي :
_مش بالسهولة دي ياهيثم صدقني هي مافكرتش ثانية وحدة ترجع عن قرارها زي ما مشيت وحدها ترجع لوحدها عالعموم فكنا من الموضوع ده لانه منتهي بالنسبالي قلي انت مأجل حوار الخطوبة ليه 
_يا عم اكيد حد راشق عينيه وباصصلي فأم الموضوع ده تصدق مش عارف بس قلت اكيد مش فايقين للموضوع ده عالاقل اليومين دول .
فوق عند اروى كانت بتمشط شعرها ومبتسمه الايام لي فاتت اتقربوا من بعض اوي كل يوم لازم يتكلموا حست انه سندها بجد 
_الاحساس ده حلو اوي .
حطت ايدها على قلبها لي بيدق بسرعه وهي بتفتكر زياراته لاخوها ووقفته معاها وكانت بتسرق نظرات من باب اوضتها .
 _يارب تتحل مشكلة هادي ويتقدم بقا .
 ‏_هيثم انا محتاجة اتكلم معاك عايزة افضفضلك انا اتخانقت مع بابا دي اول مرة يضربني ولا مرة عملها .
 ‏مرت الايام وبقت شهر بس الفرق انه لمعه عينيها دبلت _مالك يا اروى .
 ‏قالها هادي بهدوء وهو بيمسح على شعرها بحنية هزت راسها بغصة وقامت :
 ‏_الحمد لله شبعت .
 ‏بصولها بحيرة لسه قبل شهر كان صوت ضحكتها مالي البيت وكانت كتلة نشاط ايه لي خلاها تنطفي كده
 ‏دخل هادي اوضتها لقاها نايمة عالسرير وسرحانه 
 ‏غطاها كويس مسكت ايده وقالت بخنقة بانت من صوتها
 ‏_هادي انت بقالك فترة بعيد عني من اول مااتجوزت مابقتش تسمعني او
 ‏قاطعها هو حاسس دماغه هتنفجر سحب ايده وباس راسها :
 ‏_نامي دلوقتي وبعدين نتكلم .
 ‏دموعها نزلت وكان اخر حد تستنجد بيه دماغها مليانه افكار سلبية 
 ‏_هيثم ارجوك رد عليا انا تعبانة بجد عايزة اتكلم .
 ‏عملseen وماردش ضغطت على ايدها 
 ‏كانت ماسكه تيليفونها كل مرة بتكتب حاجه بتمسحها رمت التيليفون بضيق :
_مش عارفة ترتبي كلمتين ورا بعض مابدهاش بقى .
مسكت تيليفونها وبعتت:
_عارفة اني تقلت عليك وانت بقيت بتتهرب مني وفرضت نفسي عليك بما فيه الكفاية مش هزعجك مرة تانية فرصة سعيدة انا هوافق عالعريس لي اتقدم لبابا ومش هقلقك تاني .
نزلت دموعها وعملتله بلوك من كل حاجه وهي بتفتكر الايام لي فاتت ازاي كانت ردوده باردة وبيتجاهل رسايلها فاكتر الاوقات ولو رد بتكون ردوده مقتضبه .
خدت نفسها :
_متعيطيش عشانه هو مايستهلكيش لحقتي تتعلقي بيه في فترة قصيرة يعن
 زاد عياطها بتفتكر اهتمامه بيها في الفترة لي بعدت فيها عن اهلها لانها اتجرحت منهم اوي اخر فترة مساندته ليها .
طلعت من الاوضة لقت باباها قاعد بيتفرج عالتيفي قعدت قدامه وهي بتضغط على ايدها قامت ورجعت قعدت تاني 
_عايزة ايه صدعتيني قايمه قاعده.
عينيها اتملت دموع :
_انت ليه بتعمل كده يا بابا .
رمى الريموت بيبص ليها باستغراب 
_اروى اختصريني وقولي عايزة ايه لاني مش طايق نفسي.
ابتسمت وهمست :
_ وانت من امتى طايقني يا بابا .
مسك الريموت تاني بيقول بلامبالاة :
_ايوه بدأنا دراما ومحن.
قامت بصمت باست جبينه ودي كانت اول مرة وقالت بصوت بارد :
_هترتاح يا بابا صدقني هترتاحوا كلكم .
ماينكرش انه قلبه اتقبض من نظرتها الباردة ونبرة صوتها الجامدة .
جه الصبح وهادي قرر انه يروح يرجع قمر ويسمعها ويفهم منها كل حاجة بص لمكان اروى الفاضي 
_هي اروى لسه ماصحيتش غريبة .
_روح صحيها يا ابني حالها امبارح مكنش عاجبني 
قالها والده بهدوء .
في بيت هيثم كان متوتر بس حاسس بسعادة كبيرة بص لنفسه عالمراية وهو بيعدل شعره وبعدين بص للحاجات لي اشتراها 
_اكيد هيعجبوها هراضيها بالطريقة دي .
فضل يحسب الوقت بالدقيقة وهو بيجهز لمفاجأته ليها
انتفضوا كلهم على صوت هيثم لي طلع شايلها بين ايديه
وبيجري لبرا من غير مايرد عليهم وصل بيها المستشفى
واتنقلت عالاستعجالات وطلع الدكتور بعد فترة:
_لاسف




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-