Ads by Google X

رواية عيسي وزينة الفصل الخامس عشر 15 بقلم تقي وائل

 

رواية عيسي وزينة الفصل الخامس عشر 




مازن بصلها بصدمة وقال : ريهام أنا عارف إنك مش بتحبيني بس مش للدرجة !

ريهام بصتلو وسكتت ، قال بحزن : ريهام هو أنا وحش أو مش مرتحالي

ريهام بسرعة : لأ والله مش وحش ومرتحالك وكل حاجة بس هظلمك معايا كدة









مازن بإبتسامة : إديني فرصتي وإفتحيلي قلبك صدقيني مش هتندمي

ريهام إبتسمت وسكتت

” في فيلا عيسي ”

زبنة بنفخ : أنا مش محبوسة إفتحلي أم الباب دا

عيسي كان فارد نفسو ببرود علي السرير وبيقرأ في كتاب

زينة بعصبية : أنا بكلمك

عيسي ببرود : نامي يا حبيبتي الله يهديكي

زينة برفعة حاجب : إنت بتكر”هني ياعم مخليني معاك في أوضة واحدة ليه ؟

عيسي بإبتسامة : ومين قال إن بكرهك دا إنتي بلسم بتتحطي علي الجر”ح يورم أكر”هك إزاي بس!

زينة بتريقة : نينينيني بتتحطي علي الجرح يورم يا خفة ، إفتحلي الباب بقاا

عيسي إتاوب وقال : تصبحي علي خير خليكي إتنططي زي الكرة الكفر كدة











زينة بصتله بغيظ وراحت قعدت علي الكنبة وهي ضامة رجليها علي جسمها لحد ما نامت

عيسي قام من مكانو لما لقي هدوء في الأوضة لقاها لسه علي وضعها ومرجعه راسها لورا ونايمة

قام شالها ونيمها علي السرير ونام علي الناحية التانيه من السرير وهو بيفكر في حاجة..

” في بيت ناهد ”

كاس إتحدف في الحيطة وإتكلم بعصبية : يعني إيه كل دا مش عارف أجيبها يعني إيه ؟

ناهد بقلق : إهدا يا نادر مينفعش كدة قولتلك هجيبها

نادر بعصبية : إنتي مش عارفة تجيبيها كل دا بقالها أكتر من شهر هناك مش عارفة تجيبيها وأنا عايزها هحصل عليها لو حصل إيه

ناهد بشر : وبنتالكـ”ـلب أكيد ودت الوصية لِعيسي وعرفو إن أنا السبب هقتـ”ـلها

نادر قرب منها ومسكها من خدودها جامد وقال : قـ”ـتل لأ خليني أحترمك بما إنك أمي إنما لو لمستي شعرة من زينة أنا مش هعمل إنك أمي وهقـ”ـتلك

ناهد بصدمة : تقـ”ـتلني!! ، تقـ”ـتل أمك يا نادر علشا بت عمك!

نادر يعصبية : و أقـ”ـتل أي حد حتي عيسي هقـ”ـتلو لو مرضاش يخليني أخدها

ناهد بسخرية : مش هيرضي ومش نافع

نادر ببرود : يبقا هقـ”ـتلو أو هخـ”ـطفها

ناهد : وهتخـ”ـطفها إزاي يا سبع البرمبة دا مش بيسيبها لحظة!

نادر بخبث : مفيش حاجة بعيدة عن نادر









” صباح تاني يوم ”

نيهال خبطت علي أوضة عيسي

قام فتح وهو بيفرك عينه من أثر النوم

نيهال بإستغراب : كل دا نوم! ، إعمل حسابك إحنا معزومين عند سُهير

ضرب بإيديه علي الباب بخفة وقال : يخربيت أم العزومات اللي مش بتخلص بينك إنتي وأختك دي ، دي كانت خطوبة بنتها إمبارح وعايزه تعزمنا النهاردة !

نيهال ببرود : أه لإنها أختي وعارفة كلمتك اللي هتقولها ” مدام أختك روحي إنتي أنا مالي ” هقولك هي بتسأل عليك وبتزعل لما مش بتروح وإنجز بقا علي ما أروح أصحي زينة

عيسي بنوم : وف


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-