Ads by Google X

رواية الصغيره والاربعيني الفصل السادس عشر 16 بقلم الاء محمد

 

رواية الصغيره والاربعيني الفصل السادس عشر بقلم الاء محمد

سكريبت

#الصغيره_والاربعيني_16 

بقلم الاء محمد

‏"و إنني أبذل جهدًا ذهنيًا هائلاً كل يوم، حتى أمنع نفسي من الانهيار وإفساد كل شيء"💔

فيروز كانت بتحاول تتحكم في نفسها علي قد ما تقدر في و جود سفيان و مترميش نفسها جوا حضنه اما سفيان كان قلبه بيدق جاامد بطريقه جديده عليه خالص

سفيان بأسف .. انا اول مره اشوفك 

فيروز بدموع .. ازاي تقول كدا يا سفيان انا فيروز ازاي ممكن تنساني أو متعرفنيش

سيف بجديه .. سفيان كفايه هزار بقا انت مش شايف حالتها عمله ازاي 

سفيان بصوت عالي وإصرار .. قولت معرفهاش ايه الهزار في كدا انتو لي مش مصدقين

فيروز كانت واقفه قدمه وهي مصدومه و كل اللي واقفين كانو هما كمان صدمتهم اكبر ازاي قدر ينسا فيروز بسهوله كدا دي لما غابت عن عينه مره قلب الدنيا لحد ما وصل ليها تاني 

ايمان .. سفيان 

ايمان قبل ما تكمل كلامها لقيت سفيان أخد حاجته وراح طالع برا البيت

سفيان .. انا همشي عشان انتو عوزين تجنوني 

فيروز اول ما سفيان طلع برا البيت راحت قاعده مكانها في الأرض و عيونها علي الباب مستنيا سفيان يرجع 

فيروز بدموع .. سفيان مشي مشي وسابتي وحدي 

ايمان بحزن عليها .. قومي يا فيروز قومي يا حبيبتي

فيروز بدموع .. سفيان بيهزر صح صح يا ايمان هيرجع دلوقتي و ياخدني معا 

سيف .. انا مش فاهم حاجه 







امير بجدية .. ولا انا كمان بس لازم نفهم لي سفيان عمل كدا و ازاي مش فاكر فيروز 

لين كانت واقفه تتفرج عليهم وهي مش فهمه حاجه خالص بس اول ما كلهم قربه من فيروز راحت هي انسحبت و نزلت وراء سفيان بسرعه 

لين .. سفيان استنا 

سفيان بغضب .. عوزه اي يا لين انتي كمان انا قولت فوق اني معرفهاش 

لين .. انا عارفه و مصدقه انك متعرفهاش اصل سفيان اللي انا اعرفه عمره ما ينساء حد صح 

سفيان .. كويس ان طلع حد فيهم صدقتي 

لين بابتسامه .. المهم اهداء و متمسيش وانت مضايق كدا تحب اجي معاك لحد ما تهداء 

سفيان .. شكرا يا لين مش عاوز اتعبك معايا 

لين بابتسامه وخبث .. مفيش تعب ولا حاجه المهم انك تكون كويس انت متعرفش لما عرفت انك كنت مختفي كنت عامله ازاي 

سفيان بابتسامه .. ما تقلقيش عمر الشقي بقي زي ما بيقولوا

لين بابتسامه .. انا اتمنا انك تكون كويس علي طول يا سفيان طول ما انت بخير انا كمان بخير 

كلام لين قدر يهدي شكل سفيان بس قلبه كان بيدق برضو وده اللي خلي سفيان ميسمعش ليه عشان ما يثبتش كلام فيروز وبقا يتكلم مع لين عشان يحاول يهدي قلبه 

عند فيروز قامت من مكانها بعد ما ايمان ساعدتها وراحت جابت ليها مياه عشان تشرب وبعد شويا 

ايمان .. هديتي شويا 

فيروز هزت راسها بمعني ايوا بس كل تفكيرها مع سفيان ولحد الوقت مش مصدقه اللي حصل 

ايمان بشفقه .. طيب قومي نامي شويا 

فيروز برفض .. لا انا همشي 

ايمان .. تمشي فين وانتي كدا 

فيروز .. معلش يا ايمان عوزه اكون لوحدي 

ايمان .. طيب هتروحي فين الوقتي

فيروز بدموع .. هروح شقتي

وراحت قايمه من مكانها راح سيف قرب منها 

سيف .. هوصلك الوقت اتاخر 

فيروز .. شكرا يا سيف و شكرا علي 

فيروز قبل ما تكمل كلامها مقدرتش تتحكم في دموعها راح سيف قرب منها وبقا يطمنها 

سيف .. سفيان لو ناسي هيفتكر عشان سفيان ميقدرش يعيش من غير فيروز انتي متعرفيش هو كان عامل ازاي لما انتي كنتي بعيد عنه 

فيروز بدموع .. مش مصدقه أن سفيان قدر ينساني أو حتي معرفتيش 

سيف بتشجيع .. ده اكيد اختبار لحبكم زي ما هو قدر يوصل ليكي و يرجعك لحضنه جيه دورك انتي كمان انك ترجعيه ليكي و لحضنك 

فيروز بحزن .. تفتكر هيديني فرصه و هو شايفني نصابه و بضحك عليه 

سيف بإصرار .. انتي قولتي كلمه حلوه اووي أن حتي لو سفيان نسيكي قلبه مش هينساكي يعني اكيد في فرصه ولا ايه وبعدين انا معاكي وكلنا هنساعدك 

فيروز بابتسامه بهتاء .. انا بجد مش عارفه اقولك ايه بجد يا سيف 

سيف بهزار .. مفيش داعي انك تقولي حاجه انا عارف قمتي جيه الوقت اللي انتو كمان تعرفوها 

فيروز بقت تبتسم و ايمان اطمنت لما هي ابتسمت راحت ايمان اتكلمت 

ايمان .. والله وطلعت بتفهم في حاجه غير الجيم

سيف بتذمر .. شوفتي اول واحده مش عارفه قمتي اهي 

فيروز بقت تضحك علي سيف و ايمان راح سيف اخدها عشان يوصلها شقتها وبعد وقت كانت بتفتح باب الشقه ودخلت حطة حاجتها وبقت تتفرج علي الشقه لقيتها زي ما هي راحت داخله البلكونه وبقت تفتكر كل اللي حصل معاها هي و سفيان وبقت تبص علي السماء و النجوم و غصب عنها دموعها نزلت 

عند سفيان كان وصل الشقه من بعد ما روح وراح رامي الحاجه بتاعته علي الترابيزه و دخل الحمام اخد دش و بقا يفتكر اللي حصل من شويا راح طالع لابس شورت و تيشرت كت و راح داخل المطبخ شرب طلع برا وراح طالع البلكونه هو كمان وبقا واقف راح بيتلفت كدا لقي واحده واقفه في البلكونه بقا يتابعها وهو ميعرفش مين لحد ما شالة ايديها من علي وشها و بقت تمسح دموعها اول ما سفيان شافها عرفها علي طول راح قلبه بقا يدق جامد 

سفيان بضيقه .. و بعدين بقا انا لي قلبي بيدق كدا ولي دموعها بتوجعو اووي كدا 

سفيان بقا واقف مضايق راح داخل جوا وهو مش عجبه اللي بيحصل معا راح داخل الاوضه وراح نايم علي السرير و حضن نفس المخده اللي فيروز كانت نايمه عليها قبل كدا راح قايم مره واحده و هو مخضوض ومسك المخده

سفيان .. ايه ده ازاي ريحت البيرفيوم بتاعها موجود في المخده 

سفيان راح قايم من علي السرير وبقا يلف في الاوضه و هو مضايق 

سفيان .. انا مش فاهم حاجه هي بتعمل ايه في الشقه اللي جنبي و كمان ايه اللي حاب البيرفيوم بتاعها علي مخدتي 

سفيان بقا يفكر طول الليل لحد ما تعب و راح نايم علي السرير و مرتحش و راح في النوم غير و هو واخد المخده في حضنه 










صباح يوم جديد فيروز صحيت زي كل يوم بس المره دي وهي حزينه عكس الايام اللي فاتت لما كانت قريبه من سفيان قامت من مكانها وهي بتفكر تعمل ايه او تتصرف ازاي مع سفيان اخدت شور و فضلت قاعده تفكر في أحداث امبارح لحد ما وقفت عند كلام سيف لما قال 

( سيف بتشجيع .. ده اكيد اختبار لحبكم زي ما هو قدر يوصل ليكي و يرجعك لحضنه جيه دورك انتي كمان انك ترجعيه ليكي و لحضنك )

قامت فيروز من مكانها وهي واخده قرار أن هي ترجع سفيان ليها تاني حتي لو هو مش فاكر هي هتساعده أن هو يفتكرها و يفتكر كل حاجه تاني 

عند سيف كان واقف في الجيم مع زين اللي سيف قاله علي اللي حصل 

زين بعدم تصديق .. يعني انت عاوز تقنعني أن سفيان مبقاش فاكر فيروز ولا حتي يعرفها 

سيف .. ايوا لا و كمان بيقول عليها نصابه 

زين بصدمه .. كمان انت اكيد بتهزر ده انت بنفسك شفت كان عامل ازاي لما بعدت عنه كام يوم كان عامل ازاي

سيف بحزن .. عارف بس برضو فيروز صعبانه عليا اووي انت مشفتهاش امبارح كانت عامله ازاي وهو عاملها ازاي 

زين .. طب و هي هتعمل ايه انت عارف سفيان قبل فيروز كان ايه هي هتقدر تشوف سفيان كدا 

سيف .. انا حولت أهديها و قولتلها ان ده اختبار ليهم و هي لازم ترجعو ليها تاني 

زين .. ربنا يستر و فعلا تقدر تستحمل سفيان و متسبهوش و تمشي 

سيف .. اكيد في طريقه و كمان سفيان اتغير 

سيف مكملش كلامه لقي سفيان داخل الجيم و علي وشه ابتسامه جميله خطفت قلب كل اللي في المكان راح قرب منهم 

سفيان .. مالكم واقفين كدا لي 

زين .. ابدا حمد لله على سلامتك وراح حضنه 

سفيان .. الله يسلمك يا زين عامل ايه 

زين .. بخير انت عامل ايه 

سفيان و هو بيبص علي اللي في المكان .. زي الفل 

سيف و زين بصو لبعض و بعدين بصو علي سفيان اللي سابهم و راح مقرب من مشتركه في الجيم وبقا يهزر معاها و سط ضحك البنت اللي شكلها كانت تعرف سفيان 

زين .. بدايه مش مبشره 

زين مخلصش كلامه لقي فيروز دخله الجيم راح بص علي سيف اللي مش واخد باله 

زين .. مش بقولك ربنا يستر 

سيف استغرب زين راح بص مكان ما بيبص لقي فيروز 

سيف .. عندك حق ربنا يستر 

من وقت ما شهد بقت تاخد يوسف عماد بقا ينزل الشغل ومن بعد ما مراته سابته و هو اكتفا أن هو يشتغل شغله واحده وباقي الوقت يوفره عشان خاطر ابنه في يوم كان لازم يسافر يوم تبع الشغل وقتها مكنش معا رقم شهد عشان يبلغها و لما جي يروح عشان يعرفها زميلو بلغو أن مفيش وقت ولازم يتحركو وفعلا سافر و شهد من حبها لـ يوسف فرحت أن هو هيبات معاها النهارده بس في نفس الوقت قلقت عشان مش عادت عماد أن هو يتأخر عن الوقت اللي بياخد يوسف فيه عدا يوم وجي عماد من السفر وهو هلكان من التعب راح دخل البيت علي طول من غير ما يعرف شهد أن هو جي ام شهد عرفت أن عماد جي

ام شهد .. ابو يوسف جي 

شهد .. بجد غريبه مخبطتش عشان ياخد يوسف 

ام شهد .. اكيد تعبان من الشغل يلا روحي ودي يوسف لي 

شهد .. حاضر يا ماما هروح 

راحت شهد اخدت يوسف وراحت مخبطه علي الباب بتاع عماد اللي اول ما فتح وشهد شافته 

شهد .. 😳

تفتكرو فيروز هتعمل ايه مع سفيان 

و سفيان ممكن يفتكر فيروز تاني 

و تصرف لين ايه رئيكم فيه 

تفتكرو شهد شافت ايه 

الفصل السابع عشر من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-