Ads by Google X

رواية احببت ابنت اختي الفصل الخامس 5 بقلم الاء محمد




رواية احببت ابنت اختي الفصل الخامس 5 بقلم إلاء محمد 




البارت الخامس 

#عشقت_ابنت_اختي 

بقلم الاء محمد

‏‏"وإذا سألوك كيف تحبها قُلْ خلط اللهُ بروحي روحها♥️".

فريد بص كدا لقي شابين قاعدن و بيبصو علي اسيل بنظرات كلها شهواء و اعجاب راح فريد لسه هيقوم لقي اسيل ماسكه أيده بسرعه 



اسيل بخوف علي فريد .. فريد عشاني بلاش تقوم 

فريد بغيره مسيطره عليه .. ازاي عوزاني افضل قاعد ساكت و هما عيونهم هتاكلك بالمنظر ده 

اسيل .. ملناش دعوه بيهم ولا اقولك نقوم احنا اتاخرنا اووي 



فريد .. حد قالك عليا عندي قرون عشان اسكت علي اللي بيعملوا ده اووعي يا اسيل 

فريد راح قايم بكل غضب و غيره وراح مقرب من الشاب اللي كان بيتكلم وراح ماسكه من قفاه

الولد بتفاجا .. انت ازاي تمسكني كدا 

فريد بغضب .. لا دانا مش همسكك كدا وبس دنا كمان هربيك مدام اهلك معرفوش يربوك 




فريد خلص كلامه وراح ضربه برأسه مره واحده جت الضربه في منخيره جابت دم 

الولد التاني بخوف .. احنا اسفين سيبو

فريد راح سايب الولد الاول لما وقع في الارض وبقا يمسك منخيره وراح مقرب من التاني اللي بقا يرجع لورا بخوف من شكل فريد 




فريد .. اسفين دي لما تخبطني مش لما عيونك دي تاكولها بالشكل الو*سخ ده 

وراح مديله بونيه وقع فوق التاني وراح سابهم و بقا يتحرك من وسط الناس لحد ما وصل عند اسيل اللي كانت واقفه خايفه عليه قبل ما اسيل ما تتكلم لقيت فريد ماسك ادها من بعد ما حط الفلوس علي الترابيزه وراح طالع برا 

اسيل .. مكنش في داعي لكل ده كنا 




اسيل مكملتش كلامها بسبب فريد اللي شدها من دراعها و قربها منه جامد وبقا يتكلم 

فريد بغضب .. مفيش داعي حطي في بالك اللي يفكر يقرب منك او حتي يكلمك انا هاكله بسناني

اسيل بقت متوتره من قرب فريد ليها وبقت تهرب من نظرت عيونه ليها راحت بقت تحاول تبعد عن فريد اللي كان تايه فـ عيونها وقربها 




اسيل .. حاضر يا فريد بس ابعد 

فريد فاق لنفسه وراح راكب العربيه و هي ركبت جنبه من سكات و بقا يسوق لحد ما وصلو الجامعة
راحت اسيل نزلت بسرعه من العربيه وهي متوتره من قرب فريد ليها اللي بسببه قلبها بقا يدق بطريقه غريبه راحت بقت تبعد لحد ما اختفت عن عيون فريد اللي بقا يحاول يسيطر على دقات قلبه

اسيل وهي ماشيه كانت كل شويا تبص علي فريد و تشوفه وراها ولا لا لحد ما مره واحده خبطت في حد وكانت هتوقع لولا أيده اللي لحقتها بسرعه 

.. حاسبي كنتي هتقعي 




اسيل وهي بتبعد بعصبيه و تعدل نفسها .. ابعد كدا

بضحكه .. براحه محصلش حاجه انا لحقتك 

اسيل .. شكرا عن أذنك 

.. استني طيب نتعرف انا مروان وانتي 

اسيل مرديتش ترد عليه و لسه هتتحرك من مكانها راحت جنه ندهت عليها بصوت عالي 

مروان بضحكه .. ماشي يا اسيل اشوفك وقت تاني وراح سابها ومشي لما جنه جت عليهم 




اسيل بعصبية .. مش ميت مره قولت ليكي بلاش تندهي اسمي بصوت عالي 

جنه بضحكه .. لي يعني جايه مهمه سريه مش عوزه حد يعرفه 

اسيل بعصبية .. لا يا خفه بس مش عوزه حد يعرفه وخلاص انا حره 

جنه بضحكه .. ماشي يلا بقا عشان المحاضره هتبداء 

دخلت اسيل هي و جنه المحاضره بتاعه دكتور تامر و اول ما قاعدة هي و جنه راحت لقيت فريد اللي دخل بدله راحت بقت تبص عليه و محستش بالي قاعد جنبها و بقا بضحكه 

مروان بضحكه .. حلوه الصدفه دي 




اسيل بخضه .. انت انت ايه اللي قاعدك هنا 

مروان بغمزه .. اصل ما فيش مكان حتي بصي 

اسيل بقت تبص بس لقيت عكس كلام مروان ولقيت المدرج في أماكن فاضيه

اسيل .. لا واضح أن مفيش مكان فعلا اتفضل قوم من هنا 

مروان وهو بيقرب .. ولو ما قومتش هتعملي ايه 

اسيل كانت بتتكلم مع مروان اللي كان كل شويا يضحك و يغمز ليها ومش واخد باله من فريد اللي كان عينه عليهم و هاين عليه يجيبه من قفاه 




فريد وهو بيسيطر علي غيرته راح اخد نفسه براحه وبقا يبص علي اسيل 

فريد بصوت عالي .. انسه اسيل

اسيل بخضه و خوف من رد فعل فريد بقت تبص عليه بارتباك استغربه مروان 

اسيل .. نعم يا دكتور 

فريد بهدوء .. اتفضلي هاتي حاجتك و تعالي 

اسيل بقت مضايقه من مروان اللي بسببه فريد هيطردها من المحاضره راحت فعلا لمت حاجتها و بقت تمشي عند الباب عشان تطلع و سط نظرات فريد اللي عرف هي بتفكر في ايه وقبل ما تطلع 




فريد .. اتفضلي اقعدي قدامي هنا 

اسيل بصت بسرعه علي فريد اللي ابتسم ليها ابتسامه خفيفه راحت هي اتنهدت براحه وابتسمت وقربت من المكان اللي هو قال عليه و قاعدة و عيونها بقت تيجي علي فريد اللي غمز ليها و رجع يتابع شرحه من تاني بس المره دي كانت عيونه عليها و ابتسامته بتزيد مع ابتسامتها ليه 

بليل فريد كان قاعد في المكتب بتاعه لقي الباب بيخبط راح إذن بالدخول من بعد ما ساب الكتاب و قلع النظاره لما لقي نجوي واقفه قدامه 




نجوي بحزن .. هتفضل كدا كتير يا فريد زعلان 

فريد راح قايم و قرب منها .. معلش يا ماما انا اتفاجاة وزعلات لما عرفت انك تعرفي و مخبيه

نجوي .. غصب عني يا فريد اختك الله يرحمها امنتني و قالتلي مقولش لحد عشان اسيل متتعبش أو يجرلها حاجه

فريد و هو بيبوس راسها .. حقك عليا يا حبيبتي انا اسف 

نجوي .. ولا يهمك يا حبيبي المهم أن اسيل متعرفش

فريد بستفسار .. طيب حضرتك متعرفيش أهل اسيل اقصد سوسن الله يرحمها مقلتش ليكي 




نجوي بتوتر .. هي قالت و عشان كدا مش عوزه حد يعرف بوجودها عشان محدش ياذيها 

فريد بستغراب .. لي أهلها مين و ازاي ياذوها 

نجوي .. اهو بقا معرفش لي بس يمكن من عاداتهم

فريد .. عاداتهم لي هما أهلها منين 

نجوي .. عيلة بابها عيله كبيره اووي في الصعيد

فريد بصدمه .. ايه الصعيد 

فريد قال اخر كلمه بصدمه حقيقة لدرجه محسش با اسيل اللي دخلت الاوضه عليهم مره واحده وبقت مستغربه صدمته و واقفت نجوي





اسيل باستفسار .. صعيد ايه اللي بتتكلمو عنه ده هو احنا هنسافر يا تيته

كلام اسيل فوق فؤاد من صدمته لـ صدمه تانيه أن هي تكون سمعت حاجه وبقا يبص علي نجوي اللي بقت واقفه متوتره وعيونها علي فريد اللي مش عارف يقول ايه 

نجوي بقلق .. اسيل انتي هنا من أمتي 

اسيل وهي بتبص عليهم .. لي بتقولو سر مش عوزني اعرفه 

نجوي بقت متوتره زياده عن اللزوم و بقت تبص علي فريد 

فريد .. سر هو انتي يخفي عنك اسرار يا اسيل 

اسيل بضحكه .. أنا قولت كدا برضو ولا ايه يا نوجه

نجوي بقت تضحك علي اسلوب اسيل اللي كانت واقفه حطه ايديها في وسطها و عامله قطتين بشعرها راحت نجوي قربت منها و قرستها من خدها 





نجوي .. انا هروح اشوف الكيكه اللي في الفرن 

اسيل وهي بتسقف باديها و بتضحك .. هييييييه

نجوي هزت راسها علي حركات اسيل الطفوليه وراحت ماشيه راح فريد قرب من اسيل و راح شدها من القطه اللي عملها في شعرها 




فريد بضحكه .. برضو عمله التسريحه دي مش هتكبري ابدا 

اسيل بوجع .. ااه و مالها التسريحه دي بقا 

فريد بستفزاز .. اقولك و متزعليش 

اسيل بترقب .. قول 

فريد بضحكه .. شكلك زي المعزه بس معزه صغيره 😂

اسيل بصريخ .. يااااا تييتتااااا 

اسيل سابت فريد اللي فطس علي نفسه من الضحك وراحت رايحه عند نجوي برا و اول ما اسيل طلعت 




فريد بهيام .. قمر يخربيتك احلا معزه دي ولا ايه ❤️😂

صباح يوم جديد علي السفره كان قاعد مروان هو و امجد بيفطرو زي العاده 

امجد .. مفيش جديد يا مروان معرفتش عنها حاجه 

مروان وهو بيشرب العصير .. لا يا بابا هي اصلا مش بتوقف مع حد غير واحده صاحبتها حتي حاولت اقرب منها واحنا في المحاضره بس الدكتور نده ليها قاعدها بعيد 

امجد بستغراب .. والدكتور لي يعمل كدا 





مروان .. مش عارف بس اكيد هعرف متشغلش بالك انت يا حبيبي يلا سلام عشان الحق قبل الزحمه 

امجد بعد ما مروان ما مشي راح مطلع الفون بتاعه و كلم واحد 

امجد .. لسه متعرفش مكانه برضو 

.. لسه يا باشا والله بس بدور 

امجد .. انا عوزك تروح الصعيد و تعرف من هناك اكيد هما يعرفو مكانه 




.. امرك يا باشا 

قفل امجد الفون وراح بقا يشرب القهوه بتاعته من تاني 

في الجامعه كانت كانت اسيل قاعده في الكفتريه مستنيا جنه لقيت اللي قاعد مره واحده 

اسيل .. انت عاوز ايه تاني 

مروان .. ايوا 

اسيل .. عاوز ايه 

مروان .. اممم عاوز اتعرف انا مروان وانتي عارف اسيل مش كدا 





اسيل .. اسفه انا مبتعرفش علي حد 

اسيل خلصت كلامها وراحت بقت تلم حاجتها و جت تقوم لقيت مروان مسك ادها 

مروان .. استني بس 

اسيل بقت تبص حوليها وهي مش عارفه تعمل ايه ولا تتصرف ازاي معا 

مروان واسيل وهما واقفين مخدوش بالهم من اللي صورهم و راح بعت الصوره لحد اللي اول ما الصوره وصلت ليه راح قام واقف بصدمه 

.. وفاء 😳






تفتكرو مين اللي وصلت ليه الصوره 

و يا ترا الشخص اللي صور اسيل و مروان بيراقب مين فيهم 

و امجد هيقدر يوصل للشخص اللي بيدور عليه 

وايه رئيكم في فريد مع اسيل 😂

 

الفصل السادس من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-