Ads by Google X

رواية مخادعتي الجميله الفصل الثامن 8بقلم نورا رمضان

 

رواية مخادعتي الجميله الفصل الثامن بقلم نورا رمضان

رواية مخادعتي الجميلة الحلقة الثامنة
وقفنا لما ليث وصلته رساله
ليث مسك الفون وفتح الرساله
كانت عباره عن فيديو اللي جوليا صورته لما حطتلهم حبوب هلوسه
ليث فتح الفيديو بصدمه وهو مش مصدق ده حصل ازاي ومين اللي صور
فضل واقف متنح وحمزه بيندهله بس هو مش بيرد
حمزه بصوت عالي وغضب :ليث في أي بكلمك مش بترد
ليث فاق علي صوته :ازاي ده حصل ومين اللي صور
حمزه :صور اي وريني اشوف وكان هيشد الفون بس ليث قفل الفون عشان ميشوفش
حمزه :وريني ده اي
ليث :ده فيديو ليا انا وغزل ساعه لما أخدنا حبوب هلوسه
وحد مصوره
حمزه بدهشه :ومين اللي صوره

 

 

ليث :مش عارف بس اكيد حد من أعدائي انا أعدائي كتير جدا
حمزه :فعلا طب اللرقم اللي اتبعت منه الفيديو ابعتهولي وانا هتتبعه واعرف مكانه
ليث فتح فونه وأداه الرقم ووصلتله رساله مكتوب فيها
(اي رائيك في الفيديو الجميل ده )
ليث بعتله :انت مين يا***
المجهول: انا قدرك الاسود
ليث :عايز مني اي وليه عملت كده
المجهول:عايز منك 1مليون وورق الادله لي الشيخ علوان
يا اما الفيديو هينزل علي كل وسائل التواصل الاجتماعيه وساعتها هتترفد من شغلك ومراتك طبعا عارف اي اللي هيحصلها قدامك 48ساعه
ليث :بغضب حمزه تتبعت الرقم
حمزه:للاسف لا ممكن يكون كسر الخط اللي كان بيتكلم منه
ليث :يابن ****
سمع صوت غزل وهي بتصرخ جري علي جوا ووراه حمزه
دخل ليث اوضتها وقال لحمزه ميدخلش عشان مش لابسه خمارها لقاها واقفه في ركن في الاوضه وهي بتعيط بحرقه
ليث جري اخدها في حضنه
ليث بحنان : اي اللي حصل يا حبيبتي
غزل وهي بتعيط وبتشاور علي تعبان في الأرض طوله حوالي مترين
ليث بص علي المكان اللي بتشاور عليه وراح اتجاه التعبان بحذر وطلع مسدسه وقتله
غزل اتخضت من من صوت ضرب النار
ودخلت في حضن ليث ومسكت في جامد
ليث بقي يطبط عليها بهدوء
ليث :اهدي يحبيبتي اهدي
غزل بدات تهدي وبعدت عنه بخجل
غزل :احم انا اسفه بس من خوفي
ليث : متتاسفيش انا جوزك علي فكره

 

 

غزل سكتت
ليث :غزل انتي ازاي عرفتي مكاني وليه اخدتي الطلقه بدالي
ليه عملتي كده
غزل بتوتر :مشيت وراك لما انت خرجت وفضلت وراك وكنت مستخبيه عشان متشوفنيش كنت خايفه عليك ولما شوفت حد بيصوب عليك بس وشه مكنش واضح في روحت ابعدد بس اخدت الطلقه
ليث بهدوء وهي بيحاول يصدقها : تمام لما اخدتك المستشفي عرفت من الدكتوره انك مش حامل ياغزل وان الدكتوره اللي كانت في القاهره اللي وديتك عندها كانت بتكدب عليا وعايزه توقعنا في بعض بس صدقيني هاخد حقك منها وهعرف هي ليه عملت كده
غزل بفرحه :صدقتني دلوقتي من قولتلك وانت مسمعتليش
ليث :انا اسف
غزل :بتقول اي علي صوتك
ليث بغيظ :انا اسف ومش هكررها تاني
غزل بضحك:خلاص
ليث بتوتر :وفي حاجه تاني في فيديو اتبعتلي لينا و وراها الفيديو غزل شافت الفيديو وفضلت تعيط
ليث :اهدي ده في حد صورنا وكان حططلنا حبوب هلوسه في المشروب اللي شربناه وبيهددني بيه وعايز مليون جنيه وورق معلومات مهمه عن واحد كان بيتاجر في كل الممنوعات
ليث حضنها وبقي يحاول يهديها
غزل هديت

 

 

ليث : انا خارج هروح انا وحمزه القسم ونحاول نحدد مكان الشخص ده لو اتصل تاني وباس رأسها وقالها خلي بالك على نفسك مش هتاخر عليكي
ونزل واخد حمزه وقاله أنها كانت بتصرخ بسبب تعبان كبير
وركبوا العربيه وليث هو اللي كان سايق وصلوا القسم واشتغلوا شويه وبعدها حاولو يحددو المكان اللي المجهول اتصل منه بس من غير فايده موصلوش لحاجه
ليث قال لحمزه أنه هيروح وركب عربيته بس اتصدم لما شاف




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-