Ads by Google X

رواية حبيبي القريب الفصل التاسع 9 بقلم شهد هاشم

 رواية حبيبي القريب الفصل السابع 7 بقلم شهد هاشم


رواية حبيبي القريب الفصل التاسع 

 بقلم شهد هاشم 


بتحضنه قدام خطيبته بكل قوه وبتضربه في كتفه 
جهاد .انت مفروض تكون ليا انا ؛ انا اول واحده حبيتك 
زياد بيفضل مصدوم من اللي هيا بتقوله وامل بتتع*صب وبتطلع برا وبيكون محمود في الوقت ده تحت مشافش جهاد وهيا بتحضن زياد وبيقابل امل وهيا طالعه 
محمود .وشك ماله حزين لي كده 












امل وهيا بتحاول تبعده علشان ميشوفش جهاد وهيا بتحضن زياد بالرغم انو كانت نفسها تقوله بحيث انو يعمل حاجه في جهاد دي لكن بتخاف علي زياد من محمود 
امل. لا ولا حاجه تعالي نتمشي شويه 
محمود .طب وجهاد وزياد
امل. يلا بس 
بيتمشي معاها وبيقولها 
محمود . كنتي مدايقه لي بقي يا حبيبتي
امل. حبيبتك ده اللي هو ازاي ؛ من امتي اصلا الكلام ده ؛ تعرف انا كنت ممكن احبك بجد وانفذ وصية بابا اللي كاتبها بس انت عاملتني في الأول معامله صعبه اوي محدش يقدر يستحملها 
محمود .واسف يا امل؛ انا بس كنت ق*اسي عليكي وعارف ده كويس بس مكنتش اعرف انو لسه بحبك 
امل.لسه بتحبني يعني اي 
محمود .يعني لما كنتي عايشه معايا واحنا صغيرين كنت بحبك اوي وما زلت ولما عمي كتب الوصيه دي كنت هطير من الفرحه وضمنت حرفيا إنك ليا بس للأسف انتي حبيتي زياد ومش هقدر أقف في طريق سعادتك 
امل بتحس بحزن عليه .محمود عاوزه اسالك سؤال وتجاوبني بصراحه 
محمود .قولي 
امل.جهاد لما كانت عندك في الأوضه وطالعه منها كانت بتعمل اي عندك الساعه سته الصبح 
محمود بيفتكر اللي حصل بينه وبين جهاد وانها فعلا ممكن تبقي حامل 










امل.محمود سرحت في اي 
محمود مش بيرضي يقول ليها علشان مهما كانت دي برده سمعة بنت 
امل.ريحني يا محمود وقولي 
محمود .مش هقدر اقولك 
امل.يبقي هيا بقي حامل منك انت وجايه تقولي انا حامل من زياد 
محمود .دي كانت عب*يطه فاكره كده أنها هتفرحني لما تكد*ب عايكي كدبايه هبله زي دي 
امل.وبعدين
محمود .جات وقالتلي وبعدها 
امل.بعدها اي يا محمود كمل 
محمود . مفيش حاجه 
امل.يعني اي مفيش حاجه ارجوك قولي بتع*يط بعدها . هيا فعلا حامل منك ولا من زياد 
محمود .زياد ملهوش دخل يا امل ؛بقولك كانت تفتكر انو كده هيفرحني بس اللي حصل عكس كده في اليوم ده قربت مني جامد و
امل.بقيتوا في علا*قه مع بعض صح يا محمود 
محمود وهو بيحط راسه علي ايده .اه يا امل 
امل .طب انت لازم تعجل في جوازك منها علشان بطنها متظهرش 
محمود .هعمل كده فعلا 












بتطلع أمل هيا ومحمود فوق عند زياد وجهاد وبتلاقي جهاد ماسكه ايد زياد وبتتكلم معاه عن انو هيا بتحبه وهو واقف ساكت 
محمود اول ما بيشوف كده بيتحول لبركان غض*ب . جهاااااد 
جهاد بتتنفض مكانها وبتبعد عن زياد وبتجري تسيبهم كلهم 
امل.روح وراها يا محمود مينفعش تسيبها 
محمود بيروح وراها وامل بتفضل باصه لزياد بحزن 
زياد .كنتي فين
امل وهيا حزينه علي جهاد ومش مركزه مع زياد .بتقول حاجه يا زياد 
زياد .ده انتي مش معايا خالص 
امل.معلش كنت بتقول اي 
زياد .كنت بقول انك كنتي فين 
امل.مع محمود 
زياد.وبتعملوا اي بقي 
امل وهيا بتاخد نفسها من طريقة كلام زياد .انا هعدي كلامك يا زياد ليا مع انها صعبه 
زياد .يلا نروح 
امل بزهق .يلا 
علي الجانب الآخر عند محمود وجهاد 
محمود .طبعا قولتي بقي انو محمود هيسيبني فيكون ليا ضمان احسن فأروح لزياد صح 
جهاد .يعني انت مش هتسيبني 
محمود .لا مش هسيبك واعملي تحاليل اعرفي انك حامل ولا لأ 
جهاد بخ*بث .حاضر اكيد 
بيروحوا البيت وبيقابلهم عزيز جدهم 
عزيز .ايه ده يا ولاد مجبتوش ليه فستان الخطوبه وبدلتك يا زياد وفين محمود وجهاد 
امل.باذن الله هيبقي فرح جهاد ومحمود بس 
زياد وعزيز بصدمه . نعم












امل.اه عاوزه افكر كويس قبل ما اقرر اتخطب أو لا 
زياد .من امتي وانتي بتقولي الكلام ده 
امل وهيا طالعه علي السلالم ورايحه أوضتها .من النهارده عن اذنك يا جدو 
بتقفل في البلكونه بتاعة اوضتها وبتشوف محمود وهو جاي من البوابه تحت فبتنزل ليه
امل.ها عملت اي 
محمود .جبت ليها الفستان وحجزت القاعه كمان 
امل.انت كده راجل بجد ولو انو اللي حصل مع جهاد ده مكنش ينفع يحصل غير لما تتجوزوا 
محمود .انا حتي مش فاكر انا عملت كده ازاي 
امل.يعني اي مش فاكر يا محمود 
محمود .يعني مش فاكر. انا صحيت لقيت د*م علي السرير قالتلي انا كده مش بن*ت وهبقي حامل 
امل.الموضوع غريب اوي 
محمود .انا تعبان يا امل 
امل وهيا حاسه بحزن عليه . صدقني ربنا هيعوضك خير بجد 
محمود .كان نفسي يبقي فرحنا انا وانتي 
امل وهيا بتحاول تغير الموضوع .افرح يا عم اليوم كله هيكون بتاعك مش هيكون فيه خطوبتي انا وزياد 
محمود بفرحه علشان مش هتتخطب لزياد .بجد 
امل.وانت فرحت لي كده 
محمود .لا عادي 
امل.يعني قولت افكر اكتر 
محمود .طيب تصبحي علي خير 
امل.وانت من أهله 









بتطلع أوضاعا وبتنام وبتكون هيا وجميلة اخت محمود ومامة محمود في اوضة محمود بيروقوها وبياخدوا اللبس بتاعه علشان يودوه شقته اللي هيتجوز فيها جهاد وبعدها بتروح جميله اخت محمود ومامته بيروحوا يعملوا الاكل وهيا كانت بتنضف المكتب وبتلاقي كيس تحت المكتب فبتفضيه علشان تشوف فيه اي بتلاقي ملاية وعليها د*م 
امل وهيا بتنده لمحمود بأعلي صوتها .محموووووود 
محمود بييجي جري علي اوضته .انتي بخير في حاجه 
امل.الملايه 
محمود .اي اللي خلاكي تشوفيها 
امل . اللي عليها ده مش د*م ده لون احمر 
محمود بصدمه .ايه 
بيدخل عليهم زياد لانه بيسمع صوتهم وبيتفاجأ وبيفكر انو محمود وامل بي...........


                الفصل العاشر من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-