Ads by Google X

رواية وقعت في حب مسلمة(كامله جميع الفصول) بقلم ملك احمد



رواية وقعت في حب مسلمة كامله جميع الفصول



وقـعـت فـي حـب مـسلـمة ᥫ᭡
 
البـــارت الأول ᥫ᭡

فـي صـبـاح يـوم جـديـد تـشـرق الشمـس على المـلاك النائم ، عائشـة ذات الوجه الملائكي ، ها هيا تفتح عينيها، ذات الرموش الكثيفة التي تتميز بلون السماء و شعرها الذي يصل إلى اسفل ظهرها ممزوج بموجه بسيطة وكأنها هاربه من أحد افلام الديزنـي .......

'طرقات خفيفة على الباب تعلن وصول والداتها"

زينب_ صباح الخير على جميلتي
عائشة مبتسمة_صباح النور على ست الكل 
زينب_صلي الضحى وتعالي افطري 
عائشة_ هو لازم اصلي الضحى 
زينب_ طبعا لما تعرفي ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال انها بتعادل ٣٦٠صدقة وصلاة الاوابين (اواب_كثير الرجوع والتوبة لله) مش عايزة تتصدقي وتبقي اوابه؟
عائشة_اكيد طبعا عايزة اتصدق وابقى اوابه الساعة كام 
زينب_ناقص نص ساعة على الضهر يعني يدوب تلحقي تصلي قبل ما الظهر يأذن متنسيش ركعتين وتسلمي ركعتين وتسلمي اقلها ركعتين واخرها ٨ ركعات.
عائشة_ لازم تكون قبل الضهر؟
زينب_ايوه هي بتبدأ من بعد الساعة ٦ الصبح لقبل الظهر بربع ساعة
عائشة_ربنا يباركلي فيكي يا امي 
زينب بابتسامة_ويباركلي فيكي

ذهبت عائشة لدورة المياه توضأت وقامت بفرش سجادة الصلاة قرأت الفاتحة ثم بدأت بتلاوة السورة الاقرب لقلبها سورة يوسف ، نعم لقد أنعم الله عليها بحفظ القرآن الكريم وتلاوته بصوت عذب ، هنيأً لها ستدخل والدايها الجنة وسوف تلبس تاج الكرامة لحفظة القرآن 
 إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ 
من سورة يوسف- آية(2)
 نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَـمِنَ الْغَافِلِينَ 
من سورة يوسف- آية (3)
  قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللهُ الْـمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ 
من سورة يوسف- آية (18)
  وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَـمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ للهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ 
من سورة يوسف- آية (31)
 وَلَأَجْرُ الْآَخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ 
من سورة يوسف- آية (57)
 قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ 
من سورة يوسف- آية (83)
 قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللهِ وَأَعْلَـمُ مِنَ اللهِ مَا لَا تَعْلَـمُونَ 
من سورة يوسف- آية (86)
(هذا يعقوب عليه السلام لم يلجأ للبشر بل لجأ لرب العالمين ، وهذا ما يجب علينا فعله عندما نقع بمشكلة او كرب او ضيق في الرزق يجب ان نلجأ لرب العالمين)
 فَلَـمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آَوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللهُ آَمِنِينَ 
من سورة يوسف- آية (99)
(يكفينا فخرا ان مصر ذكرت في القرآن الكريم)
  فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِـمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ 
من سورة يوسف- آية (101)
(ما اجمل هذا الدعاء رددوه انت ولي في الدنيا والاخرة توفني ملسما والحقني بالصالحين)

عائشة_السلام عليكم ورحمة الله 
ثم التفت الى جهة اليسار _ السلام عليكم ورحمه الله

"وما أن انتهت حتى خرجت لتبدأ في الطعام مع اهلها"
عائشة_صباح الخير يا بابا 
محمد_ صباح الخير يا عائش 
عائشة بابتسامة_ يااا يا بابا بحب منك دلع عائش ده جدا ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان بينادي بيه عائشة وده يكفيني فخرا ان اسمي على اسم ام المؤمنين وياليتني كنت مثلها الطبيبة الفقيهة زوجة رسول الله وحبيبته رضي الله عنها وأرضاها
محمد_رضي الله عنها 
عائشة_طيب لما انا مزاجنا عال عال النهارده فا انا حابة اقولكم اني قررت خلاص انا هسافر 
زينب بضيق_يعني برضوا يبنتي قررتي تسبينا وتمشي
عائشة_يا أمي ما انتي عارفة دي منحة متتعوضش ،لازم استغلها وبعدين هما خمس شهور وهرجع في الاجازة وهروح تاني وكذالك لحد ما اكمل ال٣سنين هناك اللي باقيين 
زينب_بس يا بنتي انتي رايحة بلد تانية مش محافظة في مصر ، وعايزاني مخافش عليكي ، وبعدين رايحة بلد كفرة وزنا وخمر واعوذ بالله منها دي امريكا يا بنتي امريكا
عائشة_ يا امي والله لو رحت فين انا ثابتة على ديني وملتزمة بيه 
زينب_ بس يا بنتي مينفعش نحط نفسنا جنب الفتنه ونقول مش هنقربلها ببساطة مينفعش نحط نفسنا جنب البحر ونقول مش هنغرق.
عائشة_كلامك صح بس ده تعليمي دي منحة جاتلي انا وكمان بنت وشاب يتدعوا على الصوابع يا امي ده حتى السفر على نفقة الدولة ولما ارجع واخده شهادة من جامعة طب في امريكا هشتغل دكتورة عالية هنا وهيبقى ليا اسمي الدكتورة عائشة اللي متخرجة من جامعة في امريكا عايزة ابني مستقبل ليا يا أمي
زينب_ لا انا تعبت يا محمد كلمها انت 
محمد_ يا بنتي بس برضوا دي بلد تانية اكيد هنقلق عليكي 
عائشة_اوعدك اني هكلمكم كل يوم ومكالمة فيديو وكل اخباري هقولهالكم اول بأول ، كأني معاكم بالظبط ما هو النت مخلاش حاجة 
محمد بضحك_ على رأيك هو النت خلى حاجة
زينب_دي بتاكل بعقلنا حلاوة انا مش داخل عليا الكلام ده وفهاش سفرة يا عائش هاا 
"عائشة نظرت لوالدها بحزن واتجهت لغرفتها وهي تبكي بكاء شديد " 
محمد_ليه كده يا مودة البنت هتبقى نفسيتها وحشة جدا 
زينب_ ما انا خايفة عليها يا محمد من حقي برضوا دي امريكا يعني ، أخاف حد يمسها بسوء هناك
محمد_فاهم خوفك وانا خايف اكثر منك بس هيبقى معاها صحباتها البنات وان شاء الله خير
زينب_لا مش موافقة يا محمد واكيد ابراهيم اخوها مش هيوافق بي ده لو عرف 

"تمر ايام وعائشة لا تخرج من غرفتها ، تأكل وتشرب بمفردها وفي بعض الاحيان لا تأكل جيدا ،كانت صبورة تدعي الله بأن يجعل والداتها توافق على سفرها ، لقد تمنت كثيرا ان تصبح دكتورة لها شأن ذات يوم ، وان تشفي جميع الناس حتى ولو كان بدون مقابل في بعض الأحيان لكن ستحتسب اجرها عند الله ، والان كيف ستأخذ خبرة جيدة؟ وهي لن تسافر امريكا ولن تلتحق بالجامعة هناك ، الفكرة نفسها مرعبة تجعلها تبكي مراراً وتكراراً ، لكن على الجانب الاخر لم يكن هذا الحال يعجب زينب والداتها كثيرا كانت تود ان تجعلها تذهب لكنها تخاف عليها وهذا قلب الأم ، لكنها لن تتحمل سماع بكاء ابنتها كثيرا وهي تصمد لطالما توعدت ان ترمم جرحها وتذكرها بالله لكن الان هي سبب حزنها أيعقل هذا؟ في ذلك الحين ذهبت زينب وطرقت بعد الطرقات على باب غرفة عائشة'

ليأتيها صوت عائشة_أدخل 
زينب_مش هتطلعي تاكلي معانا 
عائشة_مليش نفس 
زينب_ علفكرا حالك مش عاجبني ، هتطلعي تاكلي معانا يا عائش وده مش طلب ده أمر 
عائشة_ ماشي اللي انتي عايزه يا امي حاضر

"خرجت عائشة من غرفتها وذهبت الى مائدة الطعام لم تتفوه بكلمة واحدة منذ جلوسها على المائدة ، حتى همت زينب بالتحدث كي تلطف الجو"

زينب_ بتصلي يا عائشة 
عائشة_ ايوه يا امي 
زينب_ووردك من القرآن؟
عائشة_بقرأه الحمدلله 
زينب_اومال مالك؟
عائشة_ مضايقة وقلبي هينطفر من البكا بس مش بقطع علاقتي بربنا 
زينب_سلامتك يا حبيبتي
عائشة_بعد اذنك يا امي انا كلت 
زينب_ انتي لسه مخلصتيش أ....
"لم تكمل كلامها حتى وجدت عائشة تقفل باب غرفتها ، "
زينب_عاجبك يا محمد حال بنتك ده؟
محمد_لا مش عاجبني المهم يكون عاجبك انتي
زينب_انت ليه بتحملني الذنب؟
محمد_لو كنتي وافقتي مكنش ده حصل
زينب_ لو كنت بطلت تدعمها على شئ غلط مكنش ده حصل 
محمد_بنتي عمرها ما بتغلط يا زينب بنتي متربيه في طاعة الله وانا واثق فيها اوي
زينب_ بس.....
"لم تكمل كلامها حتى وجدت محمد يذهب من امامها، ويدخل غرفته "
 ابراهيم_ هو في اي؟
زينب_مفيش يا بني مفيش 
ابراهيم_في اي يا اسماءاحكيلي؟
اسماء_مفيش يا ابراهيم مشكلة بخصوص دراسة عائش وهتتحل باذن الله 

"فـي صـباح يوم جديد الحال لم يتغير كثيرا في منزل عائشة بينما يزداد سوء وحالة عائشة تضطرب اكثر فأكثر جلست عائشة تدعو الله بعدما انتهت من صلاة الظهر ثم وقفت وذهبت الى المطبخ ، وهمت بفتح الثلاجة لكن استوقفتها ورقة معلقة على باب الثلاجة "
وكانت تحتوي الورقة على هذه الكلمات"
(بيقولك مرة واحدة بنتها كانت عايزة تسافر امريكا ، وامها مكانتش موافقة فا فضلت تزن تزن تزن ومن زنها امها وافقت بس اوعي تنسي امك يا عائش )
"بكت عائشة وحينما انتهت من قرأت الورقة حتى وجدت امها تقف على باب المطبخ فا ركضت نحوها وقامت باحتضانها وتقبيل يديها"
عائشة_انا عمري ما هنساكي يا ست الكل 
زينب_ربنا يديمك ليا 
"في الوقت ذاته يدخل ابراهيم"
ابراهيم ممازحا_الله الله اي الاحضان دي على الصبح
زينب_الله وانت مالك يا رخم
عائشة_احضان فرحة
ابراهيم_طب فرحوني معاكم
عائشة_انا جاتلي منحة الدراسة في امريكا يا ابراهيم بسبب تفوقي في الدراسة ماما مكانتش موافقة بس وافقت
ابراهيم بغضب _ بابا اكيد مش هيوافق؟
عائشة بسعادة_لا موافق
ابراهيم_ بس انا مش هسمحلك يا عائش تسافري
زينب_ ومين انت عشان تحكم عليها 
ابراهيم_اخوها ومن حقي ، انتي ازاي توافقي تسيبي بنتك ترةح بلد غريبة وبلد كلها فسق وقرف 
زينب_ بنتي عايزة تروح وتطلع اشطر دكتورة وانا مقدرش امنعها من حلمها انا اكيد خايفة عليها بس ده حلمها من زمان يا ابراهيم ولما اشوف بنتي بتموت قدامي اكيد كان لازم اوافق عائش مكانتش بتاكل ولا بتشرب كانت بتموت بالبطئ فا لو انت فعلا بتحب اختك متعارضش مستقبلها 
ابراهيم بغضب_مستقبل اي ده؟ اللي هتلاقيه في امريكا ! ها بلد الفجور هتلاقي اي هناك غير انها هتتغير زيهم وواحدة واحدة هتقلع الخمار وتلبس طرحة ومن الطرحة ل شعرها ومن اللبس الستر لبناطيل لبديهات لقرف وبعدين هتحط كيلو ميك اب وهيحصلها انتكاسة وفتور
عائشة متدخلة_ لو سمحت يا ابراهيم انا مش كده ، وعمري ما هكون كده انا باذن الله هتبقى معايا رفيقتي حور وهي هتعني على طاعة الله ومش هيحصلي فتور 
ابراهيم محاولا تملك غضبه_ انا مش موافق
عائشة_ لو كنت بتحب اختك فعلا يا ابراهيم هتوافق!...
"وخرجت عائشة من الغرفة وهي في قمة غضبها وذهبت لغرفتها وبدأت في البكاء وظلت تسأل نفسها 'لماذا لا تكتمل فرحتها!' لماذا يعارضها الحميع؟ هل حق ما تفعله خطأ؟ ام ماذا ؟

|____ᥫ᭡|

"فـي مـنـزل حور احمد'

حور_ماماااااا يا ماماااااا 
حنين_نعممم يا حور 
حور_ انا خارجة رايحة لعائشة صحبتي اقنع اهلها بالسفر واقعد معاها حالاتها صعبة اوي
حنين_ يحبيبتي يا عائشة روحي لها

'ابتستمت حور وقبلت راس امها وخرجت من المنزل متجهها لبيت عائشة'
|________ᥫ᭡|

في منزل عائشة"

رنين جرس المنزل يعلن وصول احد ما 
اتجهت عائشة لفتح الباب وما ان فتحته ووجدتها صديقتها حور حتى القت نفسها بحضنها وبدأت في البكاء "
حور_بس يا عائش اهدي يا حبيبتي مالك 
عائشة ببكاء_ مش هقدر اسافر معاكي اخويا ابراهيم مش موافق 
حور_طيب بس اهدي وان شاء الله هيرضى وانا بنفسي هتكلمك معاه ماشي اهدي بقى عشان خاطري 
عائشة_ ماشي 
نظرت حور الى المنزل نظرة سربعة ثم اشاحت بوجهها ناحية عائشة وتحدثت بتساؤل 
حور_ابراهيم موجود؟
عائشة_بيصلي المغرب وطالع
حور_طيب لوقتها تعالي نتكلم
"اخذت حور عائشة من يديها واتجهوا لغرفة عائشة ثم ظلت حور تحدثها عن الجامعة وتمازحها كي لا تحزن صديقتها ، بعد مرور اقل من ربع ساعة اطلق جرس المنزل رنين يعلن وصول احد ما , دلفت حور من غرفة عائشة واتجهت للباب وفتحته"

ما ان رأها ابراهيم حتى غض بصره سريعا
ابراهيم_حور عاملة اي؟
حور_بخير ، ابراهيم متدخلش انا عايزة اتكلم معاك
نظر اليها ابراهيم وهو يرفع ما الذي تريد ان تقوله
ابراهيم_لو على موضوع سفر عائشة فا مش هغير رأي!
حور بغضب شديد _وليه ان شاء الله. ابرهيم انا من لما عرفت عائشة وانا بقولها ان انتي عندك احسن اخ في الدنيا مينفعش اخوها يقف في وش مستقبل اخته ويقفلها الباب من كل النواحي عائشة اجتهدت وهي تستاهل المنحة دي 
ابرهيم_ما انا عشان احسن اخ ف طبيعي اخاف على اختي من الفتن هناك
حور_متخافش انا هبقى معاها هنثبت بعض على طاعة الله حالة عائشة بقت وحشة اوي انت مش شايفها مش بتاكل ولا بتشرب واهلك زعلانين عليها انت عاجبك الحال ده ؟
ابراهيم_ما ترفض المنحة وتخليها في جامعتها
حور_جامعتها؟ انت عارف ان الجامعة بتاعتنا اي شاب او بنت فيها بيحلموا بالمنحة دي؟وانت بتقولي تخليها في جامعتها
اذا كنت بتحب اختك متعارضش مستقبلها!
ابراهيم_مستقبلها في امريكا يعني خلاص ضاقت في مصر
حور_لا حول ولا قوة الا بالله هتاخد شهادة عالية من هناك ! ولما ترجع وتبقى دكتورة هتبقى دكتورة شاطرة وهتشتغل بمرتب عالي.
ابراهيم_مش سبب انا اصلا رافض شغلها 
حور_ علفكرا هي ممكن تروح بدون اذنك عادي طالما ابوها وامها موافقين بس هي بتحترمك جدا وبتعزك فا مش عايزة تروح وانت زعلان منها قدر ده ولو مش هتقدر يبقى انا بكرا جايا اخدها عشان السفر. 
ابراهيم بغضب_ يعني اي انتي بتتحديني!
حور بتحدي_ لو كنت فاكره تحدي فا اه بتحداك ووريني هتمنعني ازاي. 
ابراهيم بتحدي_همنعك وهتشوفي. 
حور بساذجة_ ابقى وريني سلام يا ابراهيم اه سلملي على طنط زينب وعمو محمد وعلى عائش.

"خرجت حور من المنزل متجهها الى منزلها، لكن ابراهيم لم يهد له بال كان يفكر طوال اليوم ماذا ان اتت حور غدا واخدت عائشة؟ هل ستبتعد عنه اخته حقا ؟ التي لطالما كانت تؤنسه وحدته لانه ليس لديه اشقاء! لا لا يمكن ان يحدث ذلك هو حتى لا يتخيل العيش بدونها وكيف يأمن عليها ببلد لا تعرف تقاليد ولا عادات ولا تتبع دين هم فقط يتبعون شهواتهم ....
كان التفكير يقتل عقل ابراهيم ، ولا يريد ان ينتظر حتى الصباح ، خرج ابراهيم من غرفته وذهب الى غرفة عائشة شقيقته وطرق بعض الطرقات الخفيفة.
عائشة_ ادخل
"دلف ابراهيم الى الغرفة وما ان رأى عائشة تضع حقيبة السفر على المنضدة وتعد ملابسها بداخلها حتى جن جنونه"
ابراهيم بغضب_ عائشة انتي فعلا هتروحي مع حور بكرا
عائشة بابتسامه_ ايوه 
ابراهيم_ وزعلي؟ مش هامك
عائشة بحزن_ لا يا ابراهيم متقولش كده انت اكثر واحد عارف غلاوتك عندي انت الاخ الصالح اللي دايما مخلتنيش ألجأ لحد كنت ليا بمثابة اب واخ وسند فا متقولش كده بس انا يا ابراهيم مش عايزة اضيع الفرصة .
ابراهيم_ بس هتضيعي انتي لما تروحي بلد متعرفش يعني اي دين
عائشة_انا عارفة خوفك عليا ليه؟ خايف اعمل زي ما هدى بنت خالتك عملت صح ، خايف انتكس بس هو انا اخر مسلمة ملتزمة هتسافر امريكا ده في بنات هناك منتقبات متنكسوش ليه هاا؟ متحكمش على الكل عشان واحدة انتكست.
ابراهيم_ بس وانا؟ هشكي لمين؟ هكلم مين ؟ هضحك وههزر مع مين؟ هعمل مين العلوم الشرعية؟ 
عائشة_ اسماء موجودة!
ابراهيم_ بس اسماء مش زيك هي اختي اه بس انتي عارفها
عائشة_ معلش كلهم ٥ شهور
ابراهيم_ اللي تشوفيه يا عائشة
عائشة بفرحة_ يعني موافق؟
ابراهيم_ عشان بحبك مش هقف في وش مستقبلك.
" اتجهت عائشة نحو ابراهيم وقامت باحتضانه ،"
عائشة _انا مش عارفة اقولك اي 
ابراهيم_ هتوحشيني 
عائشة_وانت كمان 
ابراهيم بمرح_حيث كده بقى يلا عشان اساعدك تلمي هدومك
"في ذلك الحين دلفت زينب الى الغرفة ... ورأت ابراهيم يضع الثياب في حقيبة السفر مع عائشة فور ان راتهم اطلقت زغروطة "
زينب مهللة_ يا مساء الهنا على عيالي انا 
ابراهيم ضاحكا_ اي الكلام اللي بتقوليه ده ! اتعلمتيه منين
زينب_ من عائش 
عائشة_ اه اتعلمي من على الفيس وتعالي قولي عائش 
"وضعت زينب قدميها على قدم عائشة بخفة بمعنى "اصمتي"
ابراهيم_ اي ده اي ده هي امي بقت بتقعد على الفيس دي خربت 
زينب _ لا والله يا بني انا بس بشوف حالات قرانيه احاديث نبويه تفسير القران قصص الانبياء كده يعني 
ابراهيم_طلعتي منها براءة 
"ضحكت عائشة ، حتى نغزتها زينب واردفت قائلة:
زينب_بت متضحكيش 
عائشة_ حاضر
"فضحكت زينب هي الأخرى، ابتسم ابراهيم وقبل يد والدته ، دلف محمد في ذلك الحين الى الغرفة وما ان رأى عائلته بهذه السعادة حتى حمد الله ودعا ان يظلوا سعداء دائما"

امـا فـي مكـان اخـر على بـعد بـلاد تحديدا في (أمريكا) تمكس هنـاك عـائـلـة لا تعرف معنى السعادة كل فرد بها بعيد عن الاخر تمام البعد
نعم انها عائلة السيد( ماجد عيسى ) .. صاحب اكثر من خمسة شركات للاستيراد والتصدير ويمتلك عقارات ولا يقل عن جراش عربيات يعيش في قصر ولكن مع ذلك لا يجيدون معنى السعادة ولا يعرفون حتى ما هي!.. 
في منزل ماجد عيسى تحديدا في غرفة ( يوسف ماجد ، الابن الاصغر من بين اشقائه ، لم يتعدى عمره الثاني والعشرين بعد! مازال في الصف الثالث الجامعي في كلية الطب . يمتلك يوسف عينان بلون السماء ، لقد ورثها عن امه مريم ملاك ، يتمتع بجسم رياضي مفتول العضلات ، يميل شعره للون البني الفاتح، تميل بشرته للون الابيض الفاتح ، "
يجلس يوسف بغرفته شارد الذهن ، يقطع شروده بعض الطرقات الخفيفة والمتواصلة على باب غرفته"
اردف يوسف_ ادخل 
دلفت مريم الى الغرفة ونظرت اليه والى الفوضى التي تحيط به ثم حدثته بتساؤل.
مريم_ ما هذه الفوضى يا يوسف ؟.
يوسف_ وهذا ما يهمك يا امي لا يهمك ما نحن به لقد وصلنا الى حالة الجفاء بيننا حتى انه لم نتحدث سويا منذ اكثر من يومين وابي لا يبالي وانتي لا تبالي ...
مريم_لا ارى ان في الامر شئ يستحق ان نتحدث عنه ، حتى انه انت الوحيد دائما الذي تشتكي من معيشتنا حتى انك لا تذهب مع الكنيسة لزيارة الرب! أرى ان هذا شئ مبالغ فيه 
اردف يوسف بغضب_ مبالغ فيه؟ هل ترين التفكك الأسري امر ابالغ فيه! انظري الى حالنا لا يعيش احد منا سعيد في هذا البيت 
مريم_ لماذا اذا لم يشتكي مهند و چان ؟ لماذا لم تشتكي زوجة چان مارجريت! هذا لتعلم انك الوحيد كثير التذمر فلتجد حلا لنفسك نحن ذاهبون غدا لزيارة الرب هل ستأتي معنا 
يوسف_ لا لا اريد ، اتركيني وشأني رجاء اريد البقاء بمفردي 
مريم_حسنا لك هذا
"قفلت مريم باب غرفته واتجهت لأسفل حيث يجلس زوجها ماجد"
مريم_لا يعجبني حال يوسف هذه الأيام لقد اصبح غريبا ويتكلم في اشياء تفاهه لم اعد افهمه
ماجد_ اتركيه وشأنه يا مريم انها اصبح فتى كبير ومسؤول عن نفسه 
مريم_حسنا سأتركه كما تريد 
في ذلك الوقت دلف چان الى المنزل "
مريم_چان اين كنت لقد تأخر الوقت 
چان _ وما بها ان لم اعود حتى اليوم انا رجل 
ماجد_ اين كنت؟
چان_ كنت في ملهى ليلي مع اصدقائي 
مريم_ حسنا انا ذاهبة للنوم 
ماجد_وانا ايضا هيا عزيزتي

في صباح يوم جديد تحديدا في منزل "محمد حسن" "كانت عائشة تحضر اخر اشيائها للرحيل، بينما زينب تحضر الطعام من اجل عائشة ، وفي جانب اخر يجلس ابراهيم ومحمد يكثوهم القلق على عائشة التي ستغترب في دولة ليست عربية وليست دولة اسلامية ، في ذلك الحين كانت عائشة قد انتهت من تغيير ملابسها وارتدت"فستان زهري وخمار ابيض " دلفت عائشة الى الصالون ، ورأت والدها وابراهيم يبدو عليهم القلق اقتربت عائشة من أبيها'"
عائشة_يا صباح الخير على اجمل اب في الدنيا 
محمد_صباح النور على احلى عائش في الدنيا
ابراهيم_ ومفيش احلى اخ في الدنيا؟ ولا اي
عائشة مبتسمة_طبعا ده انت اجمل واحسن اخ في الدنيا بس الكلام مش هيديك حقك
ابراهيم_بتاكلي بعقلي حلاوة 
عائشة_عديها بقى يا ابراهيم
 زينب_يلا الاكل يا عائش ، يلا يا ابراهيم
وقفت عائشة خلف والداتها وقامت باحتضانها وكانها تخبرها انها ستفتقدها على هيئة حضن ᥫ᭡
زينب باكية_هتوحشيني اوي يا عائش 
عائشة ببكاء_وانتي كمان هتوحشيني اوي يا ماما 
ابراهيم_ما انا عندك اهو يا امي بالدنيا 
زينب ضاحكه_ اومال طبعا
"ظلوا يتحدثوا كثيراً حتى سمعوا طرقات الباب معلنة وصول حور وهذا يعني انه قد حان الرحيل"
عائشة_تعالي يا حور هجيب شطنتي من جوا وجايا
حور_لا مستنياكي على الباب يلا 
"دلفت عائشة الى غرفتها وسحبت حقيبتها التي جهزتها للسفر وهمت بالخروج ولكن استوقفها ابراهيم شقيقها وقام بتقبيل جبينها "
ابراهيم_هتوحشيني اوي 
عائشة_وانت كمان هبقى اكلمك كول فيديو
ابراهيم_اكيد
"خرجت عائشة الى الصالون ووجدت ان والداتها زينب قد عادت للبكاء مرة اخرى ، فقامت بتوديعها واحتضنت والدها وخرجت مع حور في طريقهم للمطار".

"في مـطـار القاهـرة"
_الطائرة رقم ١٢ المتجهة للولايات المتحدة الأمريكية و ......
"عندما سمع حور وعائشة اتجهوا لمكان الطائرة وركبا ، كانت عائشة قلقة للغاية هذه اول مرة ستبتعد عن بلدها واهلها بالكامل بل وايضا هذه اول مرة تركب طائرة لكن حور كانت تنشر في قلبها الطمأنينة وتذكرها ان الله معهم ".
عائشة_ انا خايفة اوي يا حور فعلا
حور_متخافيش انا معاكي وربنا موجود متقلقيش بقولك اي عندي فكرة احسن تعالي نقرأ قرآن ونشوف مين هيخلص سورة الانعام قبل التانية؟
عائشة بسعادة_ اتفقنا يلا 

"كان الطريق طويل وشاق للغاية ، وها هيا عائشة تضع قدميها بمطار الولايات المتحدة الأمريكية ، وهي لا تعلم ما تخبئه لها هذه البلد وان حياتها ستنقلب رأساً على عقب☘️💚



#وقعت_في_حب_مسلمة
#رواية_جديدة
#رواية_واتباد
#روايات
#الكاتبة_ملك_احمد


الفصل الثاني من هنا 

 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-