Ads by Google X

رواية عذاب الحب الفصل التاسع 9 بقلم وعد


رواية عذاب الحب الفصل التاسع 9 بقلم وعد



رواية عذاب الحب الفصل التاسع 9 بقلم وعد


#عذاب_الحب 

ليلي بشر وهدوء: النصب والاحتيال 

علي باستغراب : نصب واحتيال ! ثم اكمل بعمليه تمام تقدري تشرفيني بكره الساعه خمسه يا مدام ليلي 

ليلي بهدوء : تمام شكرا لحضرتك 

واغلقت معاه وهي تتنهد بشر و خبث وتسطحت علي الفراش وهي تفكر ماذا ستفعل الفتره القادمه 

اما عند نور واحمد 

نور بلهفه : الو يا احمد متعرفش اللي حصل 

احمد باستغراب: ايه اللي حصل ؟ 

نور بحقد : ليلي البجحه راحت لبابا وقالت له يشوف ليها شقه تقعد فيها معرفش ايه ده  










احمد بلهفه: يعني هي قاعده عندكوا دلوقتي 

نور باستغراب: لا بابا شاف ليها شقه قريبه مننا مالك ملهوف عليها كده ليه 

احمد بخوف : ها عادي يعني 

نور بتجاهل لنبرته وقالت بفرحه: بس انا فرحانه اوي انك طلقتها اخيرا 

احمد بفرحه : الحمد لله ها خدتي ميعاد مع اهلك 

نور بملل: لا لسه كنت هقولهم انهارده بس الاستاذه كانت مشرفه بص انا هقولهم بكره واحاول اخلي الميعاد بدري واكملت بحقد وشر عشان نحرق قلبها عليك وتولع كده 

احمد بملل من حديثها : ماشي يا حبيبتي خدي ميعاد وكلميني هقفل معاكي بقي عشان هنام تصبحي علي خير 

نور بدلع: وانت من اهله يا روحي 

وقعدت علي السرير تفكر بخبث وشر ازاي تحرق قلب ليلي وتقتلها زي ما كانت عاوزه بس كان جواها شعور انها خايفه منها لانها عارفه لما بتقلب مبتشوفش قدامها وقالت بخوف اكبر : كان لازم يعني اقولها اني اللي قتلت امها السر بقاله كتير ومحدش يعرف حاجه عنه اقوم افضح نفسي ثم اكملت وهي تحاول الثبات وعدم الخوف : وبعدين اكيد مش هتعمل حاجه دا انا كنت اقتلها كان زماني قتلتها انهارده لولا دخول ماما بس هتروحي مني فين يا ليلي مسيرك تموتي وتحصلي امك والسر يدفن معاكي 

نامت علي السرير وهي بتفكر ازاي تحقق مبتغاها وقالت بشر قبل ما تستلم للنوم : هحرق قلبك شويه وبعد كده هتودعي الحياه بابشع الطرق ودا وعد مني 

ثم ذهبت لثبات عميق 

صباح يوم جديد استيقظت ليلي من النوم وذهبت للمرحاض وارتدت ملابسها وذهبت لتبحث عن عمل في احدي الشركات وقبلت موظفه في احداها لانها تجيد التحدث بخمس لغات وعينت كمترجمه للشركه وسوف تبدأ عملها اليوم التالي ثم ذهبت الي المحامي وهي تطرق الباب قال علي بهدوء : اتفضل 

دخلت ليلي بهدوء: انا ليلي اللي كلمت حضرتك امبارح 

علي : اه طبعا اتفضلي يا مدام قولتي ليا انك كنت عاوزه ترفعي قضيه علي جوزك بتهمه النصب والاحتيال 

ليلي ببرود: بالظبط كده بس هو مش جوزي هو طليقي 

علي : تمام ممكن اعرف ليه  












ليلي بهدوء : هو كان ابن عمي الوحيد ماما و بابا ماتوا في ظروف غامضه محدش يعرف ماتوا ازاي ماما وبابا كانوا معاهم فلوس وشقق وعمارات وماشاء الله كانوا اغنياء و ظروفنا المعيشيه كويسه جدا وكانوا كاتبين الورث ده كله باسمي كبنتهم الوحيده بس في الوقت ده كان عندي ١٠ سنين ومكنتش فاهمه حاجه روحت اعيش مع جدتي ووصت احمد ابن عمي انه يتجوزني ويبقي الواصي عليا ومفيش سنه جدتي ماتت من الحزن عليهم وكل ده اتكتب باسمه ومضاني علي ورق من غير ما اعرف وبقت الشقق والعمارات وكل الاملاك باسمه هو وانا عشان مش فاهمه حاجه قالي املاكي هي املاكك انا خليتهم املاكي عشان لو بقوا معاكي مش هتعرفي تتصرفي فيهم وانا وصيته وخليته يمضي ليا علي ورق ان اي حاجه من الاملاك دي او عزت تأخد منها حاجه او تتصرف فيها تقولي ومضالي علي ورق ان ليا الحق فيها بس الورق ده اختفي فجأه وقالي ملكيش حاجه عندي وقعد يقول الورق ضاع وبعدها يقول عيب لما راجل ياخد راي ست في شغل وفضل يتوه علي الموضوع وده عمي واكيد هحافظ علي املاكه وانت مراتي وانا كنت مصدقاه لحد من يومين تقريبا طلقني وقالي ملكيش حاجه عندي واملاك ابوكي تنسيها و انا كنت ناويه اسيب حقي بصراحه لاني بخاف بس قولت لا مش هضيع تعب وشقي ابويا عشان واحد زيه 

علي باستفسار: طب ممكن اعرف سبب الطلاق 

ليلي بهدوء : كان بيحب واحده تانيه من بدايه جوازنا وكان متجوزني عشان وصيه جدتي وصله الرحم والفلوس مش اكتر ولما لقي البنت هتروح من ايده طلقني وقالي ملكيش حاجه عندي دا غير طبعا الضرب والاهانه والمعامله السيئه 

علي : قصدك انه كان بيضربك 

ليلي : كان بيتجاهلني وبيعاملني بجفاء ولما يعوز حاجه من املاك ابويا يفضل يدحلب عليا ويعمل دور الملاك وانا للاسف كنت بوافق 

علي : طب ممكن اعرف كنت بتوافقي ليه وانت عارفه انه بالسوء ده 

ليلي بحزن : للاسف الحب بيعمي الشخص عن حاجات كتير وانا مكنش ليا غيره في الدنيا فللأسف كنت بوافق 

علي بعمليه : تمام انا كده جمعت ادله كافيه وان شاء الله هنكسب القضيه وحقك هيرجع ليكي ممكن اعرف اسمه وعنوانه 

ليلي : احمد حسن المنياوي عنوانه ************ 

علي بجديه : تمام شكرا لحضرتك تقدري تتفضلي ولما نبدأ في القضيه رسمي هكلمك 

ليلي : تمام متشكره 

واستأذنت عدت الايام وفيوم كان قاعد احمد بيكلم نور قاطعه خبط علي الباب قفل معاها وفتح الباب وقال : نعم حضرتك عايز ايه 

الشخص : حضرتك مرفوع عليك قضيه 

احمد بصدمه : قضيه ! قضيه ايه 

الشخص : نصب واحتيال 

احمد بصدمه اكبر : ومين اللي رافعها عليا 

الشخص : مدام ليلي طليقتك 

احمد بصدمه و شر : ليلي 

طولت البارت جامد اهو وقاعده بكتب فيه من اول اليوم تفاعل بقي 

#عذاب_الحب 

#وعدحامد 

#كاتبه_المستقبل


 

        الفصل الحادي عشر من هنا 

لمتابعه باقي الروايه زورو موقعنا على التليجرام من هنا


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-