Ads by Google X

رواية العشق الممنوع الفصل السادس 6 بقلم مارلي ايهاب




رواية العشق الممنوع الفصل السادس 6 بقلم مارلي ايهاب 






 البارت السادس 
من العشق الممنوع 
بقلم مارلي ايهاب 
.،،. ..،.،.،.،.،،...،.،.،.،.،..،.،.،.،.،..، 
عند عمار روح البيت عربيته ودخل الفيلا وساب الحرس تركن العربيه 
دخل و شاف والدته والغضب علي ملامحها واخته تجلس بجانبها 
عمار بهدوء.... مساء الخير 
سهر بغضب..... وهيجي منين الخير يا استاذ عمار اللي جابلي الاهانة من الناس بسبب دخوله كلية حكومي يا بيه 
عمار بضيق... هو انتي ليه محسسني انكم فشتوني مع وحدة انا تعبت بقي دي الكلية اللي مريحاني اتقبلي ده بيكون احسن 
نور ببرود.... ياريت تسمع كلام ماما بدل ما انت معصبها 
عمار بغضب.... و مباقش الا انتي اللي هتعلمني اتكلم ازاي اسمعي يا بت خليكي في مذاكرتك و ملكيش دعوه انتي سامعة 
وجيه دخل علي صوتهم العالي.... في اية 
عمار بضيق... تعالي يا بابا شوف ماما كل شوية تقولي فضحتني وكلية حكومي وكلية خاصة والهانم قاعدة تسخنها وهي عاملة زي انبوبة البوتاجاز 
نور لسه هتتكلم وجيه شاور ليه باسكوت وقال... في اية يا سهر انتي كل شوية هتفضلي تضايقه هو حر وانتي ملكيش دعوة يدخل اية وميدخلش اية مش كل ما حد يقولك كلمة تجي هنا وتعملي مشكلة
سهر بغضب.... يعني انا انهاردة كذا واحدة اتريقت عليا بسبب ابنك والكلية المقرفة اللي دخلها 
وجية ابتسم..... اتريقوا لانك مقدرتيش توقفيهم عند حدهم و تخرسيهم ومش بتقدر غير علي ابنك النقاش ده اتقفل والموضوع الكلية دي مش عايز اسمع عنه تاني انتي سامعة
سهر مردتش وجيه اتكلم بحدة... سامعة 
سهر بضيق... سامعة سامعة وطلعت اوضتها اما نور كانت تنظر ليهم ببرود 
وجيه بحدة. وانتي يا ابلة اية مش ناوية تقومي و تتكرمي و تفتحي الكتاب تذاكري مستنية اية قومي 
نور بضيق... طيب 
وطلعت علي غرفتها 
عمار ابتسم... بابا 
وجيه بهدوء.... ايوه 
عمار ابتسم.... كنت عايز حضرتك في موضوع مهم 
وجيه.... طيب تعال في المكتب نتكلم براحتنا 
عمار دخل هو ووالده المكتب وجلسوا علي الكنبة 
عمار بهدوء... بابا مش حضرتك كل سنه بتاخد دفعة من كلية تجارة وتدربهم في الشركة عندك 
وجيه بهدوء.... ايوه 
عمار ابتسم.... طيب بصراحة واحدة اتعرفت عليها في الكلية وهي علي فكرة لسه متعرفش اني غني ولا حاجة خالص هي مفكرني زيها ومحتاجة لشغل ومرتب كويس لانها هي ووالدتها معرضين للطرد من الشقة بتاعتهم بسبب الايجار المتاخر فا انا عايز اجي ادرب معاها في فرع غير الفرع الرئيسي لان محدش يعرفني فيه 
وجيه بهدوء.... طب وليه انت مش عايز تعرفها انت ابني وابن ناس اغنياء وطب وبعدين مشفتش العربية اللي بتخرج بيها كل يوم 
عمار بهدوء... لا مشفتهاش لاني بركنها وبركب من الموقف 
وجيه بستغراب..... طب ليه يا حبيبي 
عمار بهدوء... مش عايز العيال تفكر اني جاي استعرض العربية و اتكبر عليهم انا عايز اكون زيهم مفيش حد معه عربية كله مواصلات بركب زيهم 
وجيه ابتسم.... حاضر يا سيدي هاخدك انت وهي الشركة فرع تاني بعيد عني 
وبعدين قال بمشاكسة... بس هي مجرد زميلة ولا حاجه تانيةة
عمار ابتسم... لا بصراحة معجب بيها جدا جداً كمان 
وجيه ابتسم....... ربنا يكتبلك اللي فيه الخير يارب
عمار ابتسم..... هو حضرتك معندكش مشكله في انها فقيرة يعني 
وجيه ابتسم..... الناس كلها زي بعض يا عمار وانا مش بيفرق معايا الكلام ده ابدا يلا قوم شوف هتذاكر ولا هتعمل اية 
عمار ابتسم... طيب بس متقولش لحد 
وجيه... سرك في بير 
عمار ابتسم... بعد اذنك 
وخرج من المكتب وطلع غرفته جلس علي السرير وهو كان بيفكر 
عمار... انا ليه خبيت عليها مش عارف اية الاحساس. اللي بيجي ليا لما احب اقولها اني مش فقير زي ما هي فكرة بحس لساني بيتربط ومش بقدر اتكلم بس كدة احسن 
وفتح الكتاب وفضل يذاكر ويراجع اللي اخذه 
. .،..،.،..،.،.،..،.،.،....،...،.،..،..،.،..، 







في بيت ايهم رجع بيته تاني يوم و شاف ريهام تجلس مع شاهندا وهي تبكي 
شاهندا اول ما شافته قالت بغضب... انت كنت فين يا استاذ
ايهم ببرود... كنت مع صحابي في اية 
ريهام وهي تبكي.... كنت مع صحابك ولا بايت عند روز 
ايهم بهدوء.... لا كنت بايت عند روز عندك مانع 
شاهندا وريهام اتصدموا من و قحته..... انا مش مصدقة بجد يا ايهم انت واقف قدام امك وبتقول كدة بكل بجاحة 
ريهام بغضب.... انا مش هسمح باللي حصل ده ولازم ننفصل دلوقتي حالا 
ايهم بهدوء... وماله اعتبري كل اللي بنا انتهي 
ريهام اتصدمت وبكت.... بقي كدة عايز تنهي كل اللي بينا في لحظه مش مصدقة لدرجة دي معنديش قيمة عندك 
ايهم وهو طلع علي سلم... اسمعي بقي ده اللي عندي عايزنا ننفصل ننفصل عايزنا نفضل نفضل بس ملكيش علاقة باللي بعمله شوفي قرارك وبعدين قوليلي 
ريهام خدت شنطتها ومشيت ياتري هيكون ردها اية 
شاهندا بغضب... ولله عيب عليك اللي بتعمله ده انت مش هتتغير ابدا مش مصدقة 
ايهم بضيق.... انا تعبان وعايز انام بعد اذنك 
وسابهم ودخل اوضته واتصل علي عمار وفتح الا سبيكر وحطه علي السرير وفنح ازرار القميص 
عمار... الو 
ايهم... اهلا يا باشا محدش بقي يشوف وشك سمعت انك اضربت واتعلم عليك 
عمار ضحك.... اه يا جدع متفكرنيش انا مش مصدق اني اضربت 
ايهم ابتسم... مين علم عليك وعلشان مين 
عمار ابتسم.... علشان كنت بعاكس بنت رحوا اتلموا عليا في الشارع تلاته وضربوني العلقة التمام 
ايهم ضحك.... وانت يا غبي مش قادر تدافع عن نفسك 
عمار ابتسم... انت عارف اني مليش في العنف يا ايهم انا واحد مش بحب المشاكل ولا الخناقات 
ايهم بهدوء.. يبقي هيتعلم عليك كل شوية استرجل كدة واتعلم تدافع عن نفسك 
عمار بهدوء... ليه ياعم كل ده الموضوع مش مستاهل ابدا انت عامل اية 
ايهم ببرود... اديت فرصة لريهام تختار يا تكمل معايا يا ننفصل 
عمار بهدوء.. ليه 
ايهم ببرود... عرفت اني كنت بايت عند روز 
عمار بصدمه... يا جبروتك يا اخي وانت كمان بتخيارها 
ايهم بهدوء... طبعا انا مش اي حد وانا عارف انها هترجع زيها زي الجزمة من غير كلام بكرة الصبح هتتصل تصبح عليا 
عمار بضيق... لو ده حصل هي واحدة معندهاش كرامة يا بني 
ايهم... مش مهم يا باشا هقفل دلوقتي لاني مطبق وعايز انام 
عمار.. تمام مع السلامه 
ايهم... مع السلامه 
وقفل الخط وغير هدومه ونام بسرعة رهيبة علي السرير نوم عميق 
،..،.،.،...،.،،..،...،.،.،..،، 
في البيت عند حورية كانت تجلس في غرفتها وهي سرحانة في عمار ومش عارفة هو ليه اهتم اوي كدة بانه يسمعها ويعرف فيها اية كانت سرحانة ومبتسمه وهي بتفتكر كلامه المعسول 
انجي دخلت الغرفة وشافت بنتها سرحانة و مبتسمة ومش واخدة بالها منها 
انجي ابتسمت... اية يا حبيبتي سرحانة في اية كدة 
حورية بخضة.... ماما انتي هنا من امتي 
انجي... مش بقالي كتير انتي المهم سرحانة في اية كدة 
حورية ابتسمت... هقولك شوفي يا ستي 
وحكت لها الموضوع بالتفصيل 
انجي بجدية... متروحيش معه اي مكان لوحدك قبل ما تروحي تكلمني هو اه بيساعد لكن انا معرفوش واخاف عليكي يعمل فيكي حاجه 
حورية بهدوء ابتسمت.... عمار مش وحش هو يمكن بيعاكس كتير بس محاولش مرة انه يتخطي حدوده ويمسك ايدي مثلا متقلقيش ويا ستي هتصل بيكي كل شوية اعرفك اية اللي بيحصل 
انجي ابتسمت... دلوقتي بقيتي تدفعي عنه يا حبيبتي مش. ده الوقح القليل الادب 
حورية بخجل.... لا مش كدة انا 
انجي ابتسمت... طيب. طيب خلاص انا هسيبك دلوقتي تنامي وبكرة نتكلم 
حورية بهدوء وخجل... طيب تصبحي علي خير
انجي بهدوء... وانتي من اهلة يا حبيبتي 
وخرجت انجي اما حورية نامت علي السرير وهي تتذكر عمار و المواقف اللي حدثت بينهم
،..،..،...،.،..،.،.....،..،.،.،،.،..،.،.،..،.،،.،. 







في بيت اول مرة تروحه عند زياد كان يقف امام والدته و بيقول بعنف... انا عايز اعرف انتي قولتي لست انجي. اية 
والدته لوت فمها وقالت... طول ما انت مدلوق علي بنتها كدة والبنت شايفة نفسها عليك قولت اوقفهم عند حدهم وهما ناس ميسوش انا ابني ابن معلم الحتة حتة بنت زي دي تكلمك بنبرة بتاعة ست الحسن والجمال في الحارة وانت تسكت علشان عينك منها انا سمعتها وهي بتكلمك المرة اللي فاتت وروحت عند امها وهدتتها انهم لو مدفعوش الايجار هرميهم في الشارع وانا اصلا لو البت دي اخر بت في الحارة مش هتتجوزها انسي يا بابا 
مستحيل مانسبش ناس اقل مننا في المستوي
زياد بغضب... وانتي مالك هو انتي هتختاري علي مزاجك ولا اية وبعدين سبب رفضك ان ابويا كان عايز يتجوز امها عليكي ده سبب رفضك ليها انا مليش دعوة بمشاكلكم اما حورية غصب عنها هتجوزها وسابها وخرج ورزع الباب 
والدته بغضب.... مش عارفة هي وامها عاملين ليهم اية ماشي ياانا يا انتي يا انجي. 
،...،،..،،..،.،.،..،.،.،.،،.،.،.،.،.،.،..،.،..، 


الفصل السابع من هنا 





بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-