Ads by Google X

رواية نور الاعمي الفصل التاسع 9 بقلم تارا

 




رواية نور الاعمي الفصل التاسع بقلم تارا

#نور_الاعمي 
البارت التاسع 
ومره وحده سمعوا صوت إسعاف برا الفيلا وبعد كام ثانيه دخلت نور علي الترولي والممرضين ماسكينها 
محمد: انتوا بتعملوا اي هنا 
حسناء دخلت: وانا اللي جبتها 
محمد بصدمه: عملتي اللي في دماغك برضو وكمل بعصبيه: انا مش قولتلك مينفعش اللي عايزه تعمليه من متي وانتي بتعملي من دماغك هاااا 
حسناء بقوه: انا عملت الصح ومحدش يقولي عملت كده ليه 
احمد: ازاااي يا ماما محدش يقولك ليه ما نحن عايزين نفهم برضو 
حسناء: خلاص خلصنا 
محمد: لا مخلصناش وانتي هتقولي ليه عملتي كده 
زين من وراهم: عملت اي 
كلهم جريوا علي زين لانه كان نازل وحده 
يزن: اي اللي نزلك وحدك كنت ناديت عليا 
زين: متقلقش انا كويس بس اي الزيطه دي واي الصوت الإسعاف دا زين تعبان 
محمد: مامتك المصون راحت جابت الست نور تسكن معانا والله أعلم عملت اي تاني وافتكر حاجه تاني 
محمد بصدمه: اوعي تكوني جوزتيهم زي ما كنتي عايزه 
حسناء: ايوا جبت المأذون وكتب الكتاب 
ملك: كتاب مين 
حسناء: زين ونور 
الكل اتصدم لكن صدمه زين كانت غير 

عند صفاء في السجن مايا وحاتم راحوا لها 
صفاء بسخرية: اخيرا حاتم باشا تنازل ورضي يزورني 
حاتم: عايزه اي يا صفاء انا لولا ما مايا قالت لي انك عايزاني مكنتش جيت 
صفاء بشر: حلو مايا سيبينا وحدنا 
بعد ما مايا مشت من جنبهم 
صفاء بشر وهدوء: برضو كده تلبسني في الجريمه دي 
حاتم: انا ملبستكيش دا من عمايلك 
صفاء: وانا عملت اي يعني دا ضربتها بس اومال لو كنت خطفتها مقابل الفلوس كنت عملوا فيا اي ولا كنت عايزه اقتلها وهي عندها اسبوع كانوا عملوا اي ما ترد عليا يا حاتم يا ملاك 
حاتم بخوف: وطي صوتك لحد يسمعنا 
صفاء: يعني مش ناسي انك انت اللي جبتها مقابل الفلوس مش انا واكيد فاكر اني انا اللي قولت لك متقتلهاش عارف ليه طلبت منك كده وكملت بغل: عشان اتفنن بتعذيبها مش عشان بنت اختي دا اختي اللي هي اختي قتلتها بايدي ف مش هعذب بنتها اللي من دمها 
حاتم بص لها بصدمه وعينين مفتوحه علي اخرها من الصدمه 
صفاء ضحكت ضحكه شيطانية: اي مالك مصدوم ليه كده طب خد الكبيره بعد دا كله بكره بالكتير هخرج من هنا وهدم*ركم واحد ولا التاني وأولهم نور 
حاتم: مش هتعرفي نور بقت متجوزه دلوقتي من زين الألفي واكيد عارفه مين زين اه ونسيت اقولك أخوها يزن فاكره زمانه دلوقتي عرف ان نور تبقي توأم اخته 
صفاء: اتجوزت!! ما علينا بس خليك متاكد ان يزن حبيب خالته مش هيعرف ان دي تبقي اخته خليك متاكد 
حاتم: هنشوف 
صفاء بثقه: هتشوف ياخويا ومتخفش نصيبك قاعد هدم*رك معاهم بس متخفش مش هقول انت اللي خطفتها انا عايزه اتفنن في تعذيبكم عشان تعرفوا تدخلوني السجن كويس 
حاتم: وانتي مفكره وحدك هتقدري تعملي لنا نحن كلنا حاجه 
صفاء: ههههههه ومين قالك اني وحدي 
حاتم باستغراب : اومال مين معاكي 
صفاء بخبث: وانت مالك 
حاتم: وانا مش عايز اعرف خليه ينفعك سلام 
حاتم مشي ومايا دخلت لها 
مايا بحزن علي حال امها: عامله اي يا ماما 
صفاء وهي بتدعي البراءه: الحمد لله علي كل حال 
مايا: متقلقيش انا هكلم محامي عشان يخرجك من هنا انا عارفه ان مكنش قصدك والكلام اللي قالوه دا كله غلط هم بس متغاظين مننا 
صفاء: فعلا انتي بنتي اللي فهماني حبيبتي ربنا يبارك لي فيكي بس ما تتعبيش نفسك انا كلمت شخص معرفه وهو هيكلم محامي كويس 
مايا: تمام يا ماما انا مش عارفه ازاي بابا يسيبك في وقت صعب زي دا تخيلي دا مكنش راضي يخليني اشوفك بس انا سبتهم نايمين وجيت لك 
صفاء: ولا انا عارفه يا حبيبتي بس نقول اي ربنا يهديه يلا خلاص روحي انتي عشان قعدت هنا غلط 
مايا: حاضر يا ماما عايزه حاجه 
صفاء بتردد: اه عايزه











عند سيا ومصطفي  
مصطفي: سيا 
سيا: نعم يا بابا 
مصطفي: جهزي نفسك عشان يومين وهننزل القاهره 
سيا بفرحه: حاضر يا بابا 
مصطفي بضحك: ومالك فرحانه ليه 
سيا: عشان الهناك وحشوني
مصطفي: طيب يا حبيبتي روحي ارتاحي
مصطفي لنفسه: لازم نكون معهم هناك القعده هنا مابقتش امان ولا ليا ولا ليكي 

في بيت زين 
ملك: كتب كتاب مين 
حسناء بتوتر: نور وزين 
زين بصدمه صوت عالي : نعممممم ازاي تعملي كده وبعدين انا مضتش علي حاجه 
حسناء: من أول ما شوفت نور وكنت عارفه انك ممكن ترفض ف عملت توكيل بإسمي وانا مضيت علي العقد 
محمد ض*رب حسناء بالقلم تحت صدمه الكل 
محمد بغضب: انتي ازاااي تعملي كده 
حسناء مصدومه ومش مصدقه ان جوزها مد ايده عليها ملك جريت علي امها تشوفها
احمد: اهدي يا بابا الموضوع مش هيتحل كده استهدي بالله 
محمد بعصبيه: ما انت مش سامع بتقول اي دا حتي مقلتش ليا 
زين : يزن خدني اوضتي 
حسناء: زين اسمعني 
زين: يلا يا يزن ولا اروح وحدي يزن اخد زين لاوضته 
محمد: ياريت تكوني مبسوطه بعد اللي عملتي اللي في راسك
حسناء: محمد والله غصب عني كان لازم اعمل كده البنت لو سبناها كده كانوا هيموتوها 
محمد مردش عليها: احمد تعالي وديني اوضتي لاني حاسس نفسي دايخ 
احمد: بابا انت كويس فيك حاجه 
محمد: مش عارف ممكن الضغط علي تعالي اسندني 
احمد سند محمد وخده اوضته
ملك: ليه عملتي كده يا ماما نفسي اعرف مين دي اللي تخليكي تكسري كلمه بابا وتعملي كده في زين 
حسناء مش بترد راحت ملك تشوف اللي نايمه علي ترولي وحاطين لها ماسك وش
ملك شالت الماسك 
ملك بصدمه : سيا 
حسناء جريت عليها: وطي صوتك وحطت الماسك تاني 
ملك بصدمه: ازاي مين دي 
حسناء: دي نور توأم سيا انت يزن بس محدش عارف غيري انا واحمد ومحمد وانتي اوعي تقولي ليزن ولا تجيبي سيره قدام زين 
ملك باستغراب: ليه دا يزن هيفرح 










حسناء بتوتر وصوت واطي: عشان لو حد عرف ان يزن عرف هيقتلوا سيا بس نحن نستني يومين وسيا ومصطفي جايين اقولكم علي كل حاجه بس حاليا ياريت محدش يعرف حاجه 
ملك بحيره: حاضر 
حسناء للممرضين: هاتوها ورايا 
حسناء فتحت الاوضه ونقلوا نور فيها وحطوها علي الاجهزه زي الفي المستشفي عشان لسه مخفتش 
في اوضه زين 
زين: هي ازاي تعمل كده من غير علمي انا مش فاهم هو انا شفاف وانا مش واخد بالي ولا حاجه ولا عشان أعمي يبقي ماليش رأي حتي في حياتي 
يزن: زين متقولش كده اكيد طنط حسناء عملت كده لسبب محدش يعرفه 
زين: ولا سبب في الدنيا تخليها تعمل كده انا فعلا كرهت حياتي من بعد الحادث دا 
ملك بحزن علي حال أخوها: زين متقولش كده نحن ولا حاجه من غيرك
زين: ايوا واللي عملته امك دا تسميه اي دا لغت وجودي خالص 
يزن: انا عايز اعرف مين دي و طنط عملت ليه كده 
ملك بتوتر: انا عارفه دي تبقي مين 
حسناء بعصبية: ملااااك


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-