Ads by Google X

رواية العشق الممنوع الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم مارلي ايهاب



رواية العشق الممنوع الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم مارلي ايهاب 








 #البارت_التاسع_وخمسون
#رواية_العشق_الممنوع 
#بقلم_مارلي_إيهاب 
................................. 
في بيت صافي كانت تجلس بضيق وقالت... يعني اية مبقاش حلتك حاجه امال مصاريف البنات اجيبها منين 
اكمل بكسره.... استحمليني الفترة دي يا صافي انا كنت عايز اعمل مشروع وابدا من جديد وانا ليا عملاء كتير هيعملوا معايا صفقات واكبر بس محتاج منك تساعديني 
صافي بسخرية.... اساعدك ازاي بقي يا اكمل بيه 
اكمل بكسره... محتاج مبلغ ابدا بيه وافتح شركة صغيرة 
صافي بضيق.... مرفوض انا مقبلش علي كرامتي اصرف علي واحد وبعدين خد بناتك لاني مش هقدر اصرف عليهم ولا علي مدارسهم 
اكمل بكسره.... يا صافي اسمعيني بقي مش عايزة تساعدي جوزك في ازمته 
صافي بتكبر... انا بستحقر اوي الراجل اللي بيطلب من مراته فلوس وعلشان تبقي عارف انا لو امي وابويا ولو حد من اخواتي طلبوا مني فلوس بمضيهم علي وصلات امانه واللي مش بيدفع بحبسه بتمن الفلوس اللي خدها وانا اصلا الارباح اللي بتطلع ليا كل شهر من الشركة مش بيكفوا اصلا حاجه 
اكمل بكسره..... طيب انا هدور علي شغل 
صافي بسخرية... براحتك بس تطلقني لاني مقبلش يبقي جوزي شغال عند الناس 
اكمل بصدمة.. انتي ازاي كدة يا صافي ازاي غدارة بالمنظر ده 
صافي بسخرية.... ما بلاش افوره يا اكمل بيه انت غدار اكتر مني ولا نسيت شاهندا اللي لمتك من الشارع و نضفتك و حطتك في مركز عمرك ما كنت تحلم بيه بعدما اهلك اعلانوا افلسهم واتجوزتني عليها وجاي تقولي انتي ازاي غداره كدة عيب عليك صدقني يلا قوم امشي يلا والبنات تجي تاخدهم في خلال تلات اربع ايام بالكتير لاني مش هصرف عليهم مفهوم 
اكمل قام بكسره والدموع تلمع في عيونه شاف بنته تاليا تقف وهي تبكي وتسمع ولدتها ترميهم باهذي الطريقه 
اكمل قرب منها وحضنها وقال بدموع... متخفيش يا حبيبتي انا هاجي اخدكم متخفيش 
تاليا بحزن... بابا مش هتسبنا مش كدة 
اكمل بحزن... لا طبعا مش هسيبك لا انتي ولا اختك يومين تلاته وهاجي يا حبيبتي 
تاليا بحزن.... مستنياك يا بابا 
اكمل حضنها وخرج من الباب وصافي كانت تجلس ببرود لا يهمها ان بنتها استمعت لكلامها ولا همها بكاء ابنتها 
صافي بسخرية... خلاص يا حبيبة ابوكي حضنتيه وعيطتي يلا ادخلي اوضتك و متورنيش وشك بقي يلا كتك الارف انتي وابوكي 
تاليا دخلت غرفتها تبكي بحزن علي معاملة ولدتها السيئة 
.......... 
اكمل وهو ماشي حس بتعب شديد في قلبه وقع من طوله امام الناس اللي طلبوا الاسعاف بسرعة و جت خدته 
........................ 
في بريطانيا كان يجلس مهاب ومريم وماجد مع جاك لتحدث في امور الشغل 
جاك كان كلامه كله لمريم ومهاب وماجد لم يتحدث معهم او ينظر لهم حتي 
جاك بابتسامة..... بالطبع يا انستي انا سوف اشرف علي المعدات والالات وسوف لا يحدث اي خطأ 
مريم كانت شايفه نظرات مهاب وماجد اللي كلها ضيق وعصبية 
مريم بتوتر... ان شاء الله يا مستر جاك 
جاك بابتسامة اعجاب.... اتعلمي اني اتحدث العربية 
مريم بتوتر... هل يمكننا التحدث بالعربية الان 
جاك بابتسامة... بالطبع انسيتي 
جاك يتحدث بطلاقة... اتعلمت اتكلم عربي حينما تعملت مع رجال اعمال عرب قولت لازم اتعلم اللغه وانا حبيت المصرين جدا لذلك تعلمت لغتكم 
مريم بتوتر... شرف لينا يا مستر جاك 
جاك بابتسامة اعجاب..... ده شرف ليا انا اني قبلتك و اتكلمت معاكي يا انستي 
ماجد بغضب... يا مستر جاك بما انك بتتكلم عربي بقي معلش انا عصبي حبيتين تلاته اربعه ولما بتجنن بيتخلص معايا صدقني دي مش انسة دي متجوزة دي عندها عيل كل شوية انسيتي انسيتي يا مستر جاك عيب ونبقي اتنين رجالة اقعدين وحضرتك نازل تسبيل ومعاكسة وحاجة مينفعش تتعمل كدة عيب حضرتك مينفعش انا كراجل شرقي ما اقبلش الكلام ده 
جاك بصدمة... هل انتي متزوجة حقا وعندك طفل
ماجد بضيق.... رجعنا لام اللغه تاني 
مريم بتوتر.... اه بس انا 
ماجد نظر لها بحده وقال... انتي اية يا مدام 
مريم بتوتر.... متجوزه 
ماجد بضيق.... انا كفاية اوي الاجتماع ده بقالنا ساعة التفاصيل انا هبعتها لحضرتك في اميل بعد اذنك يلا يا مدام 
مهاب قام بدون ولا كلمه وماجد مريم وراه 
مهاب وقف وقال بغضب.... متكلمتش اصل انتي لما بتكلم بتقولي وبتعدي و بتطلعيني غلطان اهو هو اللي اتكلم اي اجتماع مع الراجل ده منتيش جاية 
ماجد بغضب... الراجل محسسني اننا هو مش موجودين هوا وعمل تسبيل 
ماجد وهو بيقلده... اتعلمي انستي انني اتحدث العربية 
مريم غصب عنها ضحكت... خلاص يا سيدي مكنتش قصة هي انا مالي مش هو اللي بيعاكس 
ماجد بضيق... خدها ياعم وروحها انا مش ناقص فقعة مرارة انا هروح اكلم مزتي وحشتني 
مريم بابتسامة.... روح يا خويا نفسي اشوفها 
ماجد بإبتسامة... لا احسن تحسديها عليا والبت تسبني 
مريم بابتسامة.... انت مفكر نفسك مهند يا بني 
ماجد بغرور.. اجمل منه 
مريم بابتسامة... مش هرد عليك 
مهاب بغيره... خلصتم يلا يا استاذه وانت متتاخرش بكرة 
ماجد بنظره خبث... حاضر يا معلم 
مهاب خد مريم و ركبوا العربية 
وماجد ابتسم بخبث.. اقطع دراعي ان ما كان بيغير عليها مني 
مهاب في العربية... ياريت لما اقول متجيش يبقي متجيش صممتي انك تيجي انهارده و شوفتي اية اللي حصل لو مكنتيش نشفتي دماغك
مريم بهدوء... اعتقد يا مهاب ان ده شغل ابويا زي ما شغلك بظبط انا مش جاية هنا اهزر ولا سيبه ابني علشان اجي اتسلي هنا 
مهاب بسرعة... انا مقولتش كدة 
مريم بضيق... مش لازم تقول عنيك قالت اللي في قلبك رجعني الفندق بسرعة لو سمحت 
مهاب بضيق... مريم انا 
مريم بدموع... لو سمحت انا مش عايزة اتكلم ولا اسمع حاجه ممكن 
مهاب سكت بضيق... 
وطلع علي الفندق 
................... 
في البيت عند ايهم... بتقولي اية 
شاهندا بغضب... ابوك كان مختارها علشان الشراكة اللي بينه وبينها انا بقي مش عايزة البت دي وتطلقها 
ايهم بغضب... لا بقي مش علي مزاجكم تطلقوني وعلي مزاجكم تجوزني انا عايز جني و مش هطلقها 
شاهندا بغضب... يبقي حصل ابوك و تغور من هنا 
ايهم بغضب... ماشي هطلع اخد هدومي و مش هتشوفي و شي تاني كفاية تلعبوا بيا بالمنظر ده 
وتمشوني زي قطعة الشطرنج بتحركوها زي ما انتم عايزين انا تعبت منكم و تبعت من مشاكلكم اللي كلها غلط في غلط في غلط سبوني في حالي بقي انا و جني هنكمل حياتنا سوا مش هنطلق ومش هسيبها فاهمة مش هسيبها 
وطلع بسرعة علي غرفته يجهز هدومه 
اما شاهندا اتعصبت وقالت.. في ستين دهية هترجع ليا زي الكلب علشان تقدر تعيش في المستوي اللي انت خدت عليه واكيد ابو السنيورة مش هيصرف عليك يا بيه وتسيب مفتاح العربية و تغور فاهم 
ايهم فضل يلم في حاجته المهمة وخلص ونزل وساب مفتاح العربية وخرج بره البيت بدون ولا كلمه معاها مرة تانية 
شاهندا بعد خروجه جلست تبكي 
............................ 
ايهم فضل ماشي في الشارع مش عارف هيروح فين وعند مين 
اتصل بخالته سهر 
سهر بابتسامة.... ازيك يا ايهم عامل ايه يا حبيبي 
ايهم بضيق.. ماما طردتني
سهر باستغراب... ليه 
ايهم بضيق... عايزني اطلق جني وده مش هيحصل 
سهر باستغراب.... اية اللي اتغير يا ايهم مش كانت موافقة اية اللي اتغير انتم مكملوتش اسبوع كتبين الكتاب واكمل اية رايه في الموضوع 
ايهم بضيق...... بابا وماما اتطلقوا 
سهر بصدمة... لا دا كدة في حاجات كتير حصلت انا مش عارفة عنها حاجه هي شاهندا اتاكدت ان اكمل بيخونها 
ايهم بحزن... ايوة 
سهر... علشان كدة اطلقوا طيب انت هتروح فين دلوقتي 
ايهم بضيق... مش عارف انا ماشي في الشارع بس مش عارف انا هروح فين 
سهر بابتسامة... طيب روح علي العنوان اللي هبعتهولك انا وجية رجعنا لبعض تاني والشقة فاضية انا سايبه مفتاح احتياطي مع البواب هكلمه يدهولك 
ايهم بابتسامة... مش عارف اشكرك ازاي يا خالتو
سهر بابتسامة... انت ابني يا حبيبي متقلقش وانا هتكلم مع شاهندا مع السلامه 
ايهم بابتسامة... مع السلامه 
سهر قفلت الخط و بعتت العنوان لايهم اللي ذهب باتجاه المنزل 
............. 
في بيت اسيل كانت تضحك بهسترية.... يا يا اكمل بيتك بيت اية بقي البيتين اتخربوا و الاتنين رموك بره رمية الكلاب بظبط وكمان ابنك اتطرد من البيت شوفت ازاي انا شاطرة والمعلومات كلها بتجي لغاية عندي يا يا شمتانه فيك فرحانة اوي اوي انا كفاية عليا اوي كدة معاكم خربتها علي الاخر اما سهر لسه وجية معملش حاجه بس انا متاكدة انه هيعمل وبكرة هروح خطوبة ابنها واخت ابني 
..................................... 
في صباح يوم جديد 
انجي كانت ماشية في البيت بتجهز الحاجة بسرعة 
ودخلت عند حورية اللي كانت بتجهز الفستان في الشنطة علشان تروح للكوافير 
انجي بهدوء... خلصتي يا حبيبتي علشان نروح ومنتأخرش ونخلص بدري 
حورية بتوتر... حاسة اني ناسية حاجة يا ماما 
انجي قربت منها بابتسامة وقالت... الدهب اللي نزلتيه انتي وعمار امبارح واشترته مش اخدتيه في الشنطة 
حورية بتوتر... ايوة 
انجي بإبتسامة... الفستان 
حورية بتوتر... ايوة اخدته 
انجي بهدوء... طيب الميكب هيتحط هناك الشوز بتاعك وموجود في الشنط يبقي ناقص اية يلا بقي علشان منتاخرش 
حورية بتوتر... حاضر يلا 
اخدت الشنطة و خرجت هي وانجي 
اللي قابلوا جراتهم وبناتها التلاته يقفون امام الباب وبعض بنات الحارة 
انجي بإبتسامة... ازيكم يا بنات واقفين كدة ليه 
البنات بإبتسامة... معقول نسيب حورية في يوم زي ده احنا قولنا لازم نبقي معاها من اول اليوم لاخره لازم نشرفها قدام عريسها هي مش اقل منه لا بنتنا في كتير في ضهرها 
حورية عيونها دمعت لانها كانت حاسة انها لوحدها ومفيش صديقه ليها تقف معاها في اليوم ده 
انجي بإبتسامة.... ربنا يخليكم لينا وعقبالكم يارب 
ام محمود وام الثلاث فتيات.... يلا يا انجي علشان منتاخرش يلا 
انجي بإبتسامة.... ربنا يخليكي ياام محمود 
ام محمود بإبتسامة... يلا يابت قدامي علشان نلحق نجهز 
كلهم نزلوا وركبوا ميكروباص البنات اجره علشان يوصلهم و طول الطريق كانوا بيغنوا ويضحكوا وبيهزروا لغاية ما وصلوا الكوافير في القاعه اللي هيتعمل فيها الخطوبة الميكب ارتسيت كانت منتظرها بره 
حورية باستغراب وهمست لانجي... ماما المكان شكله غالي اوي كدة ليه جبتي حقه منين 
انجي ابتسمت في وسط الموجودين وقالت بهمس... بعدين يا حورية بعدين يلا تعالي 
دخلوا الكوافير والميكب ارتست كانوا 
البنت بإبتسامة... انتي ماشاءالله جميله مش محتاجة حاجة 
حورية بابتسامة و توتر... شكرا ياحبيبتي 
البنت بابتسامة.... ها في لوك معين تحبي تعمليه 
حورية بابتسامة.... بصي انا مش عارفة بس انتي ممكن تشوفي الفستان و تعملي الوك اللي يليق عليه 
البنت بابتسامة... طيب تسبيني اعملك حاجه علي زوقي ولو معجبتكيش اعملك اللي انتي عايزه 
حورية باستغراب... هتعملي من غير ما تشوفي الفستان 
البنت... اه واوعدك انه هيعجبك
حورية بابتسامة... طيب اتفضلي
البنت ابتدت ترتبط وجهها من اي شوائب  
..................... 
في الكوافير الرجالي كان يلبس عمار البدله والابتسامة علي وجهه جميلة جدا وولده كان معه و يرتدي البدلة اللي اشترها 
وجية بابتسامة.... مهما تعمل انا اوسم منك والبت حورية هتعجب بيا انا وهتتجوزني انا النهارده 
عمار بثقه... ممكن تبقي وسيم شوية عني لكن حورية مستحيل تسبني يا عجوز 
وجية ضحك... انا اصبي منك يا حيوان متقوليش كدة تاني انت عارف انهارده في القاعة البنات هيعكسوني وهيسبوك انت والعروسة وهيركزوا معايا انا 
عمار بابتسامة... طيب مش خايف من ماما طيب وانت بتقولها في وشي 
وجية بابتسامة وثقة... انا ما بخفش من حد يا حبيبي يلا علشان كمان ساعه هنروح لحورية 
عمار ابتسم بفرحه..... طيب 
.............................. 
بعد مرور ساعة في الكوافير
حورية بصدمة.... اية ده 
انجي بإبتسامة... الفستان 
حورية بصدمة... ايوة انا شايفه انه فستان فين الفستان بتاعي فستان كتب الكتاب ده فستان فرح 
انجي بإبتسامة.... مهو ده فرحك فعلا 
حورية بصدمة... ازاي يعني يا ماما انهارده كتب الكتاب بس 
انجي بإبتسامة... بصراحة عمار جه واتحايل عليا اني اخليها فرح ووالده كلمني واقنعني والكلام ده من اسبوع بس وانا وفقت وقولوا خليها مفاجأة ليكي 
حورية ابتسمت بدموع... بتتكلمي بجد يا ماما يعني فرحي انا وعمار انهارده 
انجي حضنتها بحب وقالت..... رغم ان فراقك صعب عليا يا حورية الا اني مبسوطة جدا ليكي الف الف مبروك يا حبيبتي 
حورية دموعها نزلت بفرح وقالت... بجد انا مش مصدقة نفسي 
انجي ابتسمت بدموع وقالت... يلا يا حبيبتي قوليلي رايك في الفستان 
حورية نظرت للفستان بفرح وقالت... يهبل فستان تحفة 
الميكب ارتسيت بابتسامة... طيب يا عروسة ممكن تلبسي الفستان علشان العريس زمانه علي وصول 
حورية بابتسامة وفرح... حالا تعالي يا ماما ساعديني 
انجي بدموع..... يلا يا حبيبتي 
ودخلوا الاتنين المكان المخصص لتبديل الملابس 
وبعد مرور ربع ساعة خرجت حورية وكانت فعلا حورية بالفستان و انجي دموعها كانت عالقه في جفونها وتنظر لأبنتها بفرح وجلست حورية لاميكب ارتست لتضع اللمسات الاخيرة 
ام محمود قربت منها وربطت علي كتفها وقالت... حزينة ليه يا انجي 
انجي بدموع... انا مش حزينة بس اليوم ده جه بسرعة وانا متعودتش ان بنتي تبعد عني يوم واحد 
وهي دلوقتي هتبعد عني علي طول صعبة اوي يا ام محمود ان ضناكي يبعد في يوم وليله ويبقي ليه حياته الخاصة 
ام محمود بإبتسامة.... هتتعودي يا حبيبتي وحورية بنت اصول و عمرها ما هتسيبك وهتجيلك كل يوم متزعليش نفسك يلا وبعدين انا معاكي يلا تعالي نقف جنبها
انجي مسحت دموعها وقالت بابتسامة... يلا
وقفوا والبنات كانوا بيغنووا ويرقصوا ويزغرطوا 
بعد نصف ساعة سمعوا صوت كلاكسات العربيات 
نزل عمار بسرعة 
وجية مسكه وهو بيضحك... اهدي يابني واتقل شوية متبقاش كدة 
سهر كانت تقف بضيق وعصبية ترتدي فستان اسود مكشوف جدا 
وجية بابتسامة.. هما هيخرجوا دلوقتي علشان يمكن مخلصوش 
عمار بنفاذ صبر... انا هدخل استعجلهم 
وجية بابتسامة... اصبر يلا وبلاش سربعة قولتلك هما هيخرجوا دلوقتي 
وفعلا خلال عشر دقايق خرجت حورية في ايد مامتها اللي كانت ترتدي فستان محتشم جدا يصل لغاية رجليها وبكم بلون السماوي وتضع القليل من مساحيق التجميل وكانت جميله جدا لدرجة ان وجية سرح فيها و سهر خدت بالها و اتعصبت اوي ونظرت لانجي بكره 
وعمار راح لحورية بسرعة 
وراحت عند وجية ومسكت ايده بغيظ وقالت.. في حاجه يا حبيبي 
وجية بهدوء.... حاجه اية 
سهر بغيظ.... نظرات حضرتك لاستاذة 
وجية بابتسامة خبث وبرود... اية يعني هي حلوة غصب عني بصيت ليها
سهر بصدمة... انت بتعكسها قدامي 
وجية بابتسامة باردة... انا مش بعاكسها انا بقول الحقيقة هي جميله جداً جداً بصراحة انتي عارفاني مش بنافق ولا بجامل حد يلا افردي وشك ده علشان الناس هتاخد بالها 
سهر بصدمة ودموع..... انت ازاي بتقول كدة في وشي مش مراعي حتي مشاعري 
وجية بابتسامة باردة.... بقولك اية بلاش افورة ها بلاش افورة يلا 
عمار بحب... اية الجمال ده 
حورية بابتسامة خجل...... شكرا 
عمار بابتسامة... لا انهارده اركني كسوفك ده علي جنب 
حورية بخجل... احترم نفسك وبعدين انا محسبتكش علي اللي عملته ده 
عمار بابتسامة... طب بذمتك مش مفاجأة حلوة
حورية بابتسامة خجل... هي حلوة بصراحة 
عمار مسك ايديها وقال بسرعة.... طيب تعالي يلا علشان نروح القاعة و نكتب الكتاب لا ونلحق الطيارة 
حورية بصدمة... طيارة اية
عمار بابتسامة... المفاجأة التانيه هنسافر بلد العشاق باريس
حورية بصدمة... هنسافر بره مصر 
عمار بابتسامة... شهر وحياتك يلا تعالي بسرعة 
حورية مشيت معه بحماس و ركبوا العربية وفرحتهم كانت ظاهرة جدا علي وجههم وانجي ركبت في عربيتهم قدام جنب السواق 
كلهم ركبوا العربيات  
سهر كانت راكبة جنب وجية وهي مضايقة ومش مصدقة بجاحة زوجها 
اللي كان يجلس بلامبالاة بما قاله 
وصلوا القاعة بهدوء 
وعمار ماسك ايد حورية ودخلوا القاعة وابتسامتهم تملئ وجههم 
وخلفهم كانت انجي و البنات 
دخلوا جلسوا في المكان المخصص ليهم 
والمحامي كان يجلس بهدوء وقال... نكتب دلوقتي 
بعض الناس استغربت وجود محامي وليس ماذون وبعض الناس كان عادي عندهم 
المحامي بابتسامة ... الف مبروك العقود جاهزة اتفضلوا امضوا هنا 
عمار مسك الورقة بسرعة ومضاها 
وكذلك حورية مسكت الورق ومضيت عليه 
وعمار اول حاجه عملها حضنها بحب شديد وقبل راسها وقال بحب... الف مبروك يا حبيبتي 
حورية بخجل.... الله يبارك في 
المحامي ساب البطايق اللي وجية كان مديهم ليه علشان يجهز العقود علي ما يجوا 
وجية قرب منهم وقال... الف مبروك يا ولاد 
حورية وعمار.. الله يبارك فيك يابابا /يا عمو
عمار وحورية ابتدوا المعازيم يجوا يباركوا ليهم وانجي كانت تقف بجانب ابنتها 
وبعد نص ساعة سابتهم علشان ياخدوا راحتهم 
عمار بحب.... تعرفي يا حورية اليوم ده كنت بحلم بيه من زمان من اول ما قلبي دقلك وانا بحلم باليوم اللي هنعيش فيه سوا 
حورية بخجل...... وانا كمان يا عمار حبيتك جدا 
عمار بابتسامة... ايوة كدة انطقي 
نسيبهم مع بعض و نشوف وجية و سهر كانوا واقفين مع بعض رجال وسيدات المجتمع كانوا يقفوا بالقرب من انجي و المعازيم بتاعتها 
سهر بخبث.... يا انجي انجي 
انجي نظرت لها بهدوء
سهر بابتسامة خبث... تعالي دقيقة لو سمحتي
انجي قربت بإبتسامة بهدوء 
سهر بابتسامة كلها خبث... اعرفكم يا جماعة والده حورية 
واحدة نطقت 
... اهلا بيكي بنتك زي القمر زيك بظبط 
انجي بإبتسامة... شكرا يا حبيبتي انتي اللي قمر 
وسمعت بعض الكلمات الاخره من بعض الرجال الذين يمدحون جمالها ووجية كان يقف وحاسس بغضب لما سمع واحد من رجال الاعمال يتكلم 
... بس بصراحة يا مدام حضرتك جميلة جدا وبنتك يعني طالعة ليكي بس الاكيد ان الام الاساس 
انجي اتكسفت وحطت وشها في الارض من الاحراج وده ادلها ميزة تانية قصاد المجتمع ده لان اغلب النساء تكون مجردة من الحياء وخجلها خلي الرجاله تعجب بيها اكتر ووجية كان خلاص شوية وهيبدله 
سهر كانت مفكرة هيعلقوا علي الفستان ويسألوها عن ماركته وتحرجها لانها مستحيل تجيب ماركة 
سهر بغل مداري وبقله ذوق... بس يا انجي الفستان ده ماركته اية يعني انا شايفة ان مفيش اي علامة تجارية معروفة انتي جايبه من محل اي كلام في الحارة بتاعتكم 
كل اللي واقف اتصدم منهم وجية من وقحتها 
لكن اللي صدمهم كان ابتسامة انجي وردها بهدوء... وقالت... شوفي الفستان ده من المول مش من محل اي كلام ولا من الحارة اللي انا جاية منها 
بنسبة للماركة انا ميهمنيش ماركة او مش ماركة في النهاية بتتحط في الغسالة وبتتغسل من جديد و وذهوتها بتروح وبتترمي في الزبالة بس مش ده اللي هتكلم عنه يامدام سهر احب اقولك ان فستاني احسن مليون مرة من فستان اللي انتي نسيتي تخليهم يخيطوا اللي فوق واللي تحت دت باين اضحك عليكي فيه ابقي خدي بالك مهما كان انتي واحدة ابنك بيتجوز وكلها كام شهر ويجيلك حفيد ولازم لما يجي حفيد جدته تبقي قدوه ليه واعتقد ان بالبس ده وجسمك اللي بقي فرجه للناس عمرك ما هتبقي قدوه قبل ما تعيبي علي لبسي شوفي نفسك وشوفني وبعدين اتكلمي الرخيص بيبان والغالي كمان بيبان اخر حاجه علشان انا سايبه ضيوفي انتي واحدة قليله الذوق 
وسابتها ومشيت وكانت سهر مصدومة و محروجة من الناس ام وجية كان مبسوط من ردها عليها ومضايق من لبس مراته وان الناس هتتكلم انه سمح لمراته تنزل بالشكل ده من البيت 
سهر مشيت بضيق 
وجية باحراج... بعد اذنكم  
وسابهم ومشي ومرحش ورها كان مضايق منها وفجاة سمعوا صوت واحد بيزعق وبيقول... بقي بتجوزي البنت من ورا عمها يا انجي 
انجي التفت للصوت وقالت بصدمة... خالد.. 
.............. 

الفصل الستون من هنا




بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-