Ads by Google X

رواية اللغم الفصل العاشر 10 بقلم زينب أحمد

 

رواية اللغم الفصل العاشر بقلم زينب أحمد


#اللغم
البارت(10)
نانسي بصدمه: ميلان 
عيسي وقف وذهب ناحيتها: انت اي الي جايبك هنا هااا انا بس لو اطولك كنت دهستك تحت رجلي 
بس انت سافرتي كويس اني لقيتك 
وقف اليكساندر بينهما ليحمي ميلان 
اليكساندر بحده: انت اتجننت انت عارف دى تبقي مين؟؟؟ 
عيسي بسخريه: تبقي مين سياده السفيره 
اليكساندر: دى اللغم fiancee   
بلغتكم: حبيبة اللغم 
عيسي بصدمه: اي 
نانسي بغيره: واللغم ملقاش الا دى يحبها 
اليكساندر: اتكلمي كويس عنها بدل ماابلغ اللغم وساعتها هاتندمي 
نانسي بضيق: طيب خلاص... المطلوب اي  
مدت ميلان يدها بظرف لنانسي: اقراى الي فيه وبعدين احرقيه 
فعلت نانسي مااطلبته 
ميلان: اظن عرفتي هاتعملي اي..بقلم زينب أحمد . يلا ابداى مهمتك 
نانسي فهمت بانها تطردها: تمام
وغادرت نانسي 
ميلان: اليكس ادخل جوا وسيبني انا وعيسي لوحدنا شويه
اليكس بتردد: بس 
ميلان بعيون حاده تجاه عيسي: متقلقش عيسي اذكى من انو يعمل حااجه يندم عليها 
اليكس: تمام 
دخل اليكس واغلق الباب 
ميلان بهدوء: ازيك ياعيسي عامل اي بعد ماابوك انتحر ومسابش حااجه غير البيت والعربيه 
حتي اصحابه شالو ايديهم خاالص 
ثم تضع رجل علي اخرى وتقول: اتمني تكون كويس ولو ان دى مش حااجه سهله علي اي حد 
عيسي: انتي شمتانه بقاا... عاوزاني انفذ الرهان ولا اي 
ميلان بسخريه: رهان اي.... ااااه افتكرت..ده كان كلام عيال يااراجل احنا دلوقتي كبرنا وفي حااجات اهم نتراهن عليها 
عيسي بسخريه: رشيد يعرف بعلاقتك باللغم... اشك.. تحبي ابلغه 
ميلان: تؤ تؤ كده دخلنا في سكه مش حلوه خاالص 
ولو علي العموم جرب وشوف اللغم هاايعمل فيك اي 
لان اهم قاعده عند اللغم متكلمش في الي ميخصناش مع الي ميخصوش برده 
عيسي بحده: ازاى ميخصوش ده بيحبك 
ميلان: مش موضوعنا ده الوقتي..المهمه الي انا عاوزاك فيها 
عيسي بسخريه: مش كان اللغم هو بيطلب دلوقتي بقيتي انتي الي عاوزاني 
ميلان: انا واللغم اهدافنا وااحده...المهم.... مهمتك انك هاتنشر اشاعه عن نفسك انك داخل شرااكه مع سيده اعمال مهمه جايه من بره مصر وعاوزه تفتح مشروع هنا 
عيسي: وهي مين دى 
ميلان: انا 
عيسي: انتي اي مصلحتك من كده 
ميلان: انت لحقت تنسي... مش قولنا ممنوع الاسئله 
عيسي: تمام وبعدين 
ميلان: الكلام ده عاوزاه يوصل لسالم زهران وعيلته 
وسامعه انهم عاملين حفله اخر الاسبوع 
خليهم يدعوك وطبعا هايدعوني معااك لانهم هايكونوا عاوزين يوصلولي عن طريقك 
عيسي: تمام... بس اي الثقه دى انهم هايدعوكي 
ميلان: انشر الخبر ده ومالكش دعوه بالباقي 
عيسي: اوك بس عاوز الفلوس تزيد شويه 
ميلان: بدات تطمع ياعس وكده مش حلو 
عيسي: لا رد 
ميلان بهدوء: لو المهمه دى نجحت علي اكمل وجه ساعتها هاناقش اللغم في الزياده بس ده طبعا بعيد عن نانسي 
عيسي: تمام عن اذنك 





وقف علي الباب ثم استدار وقال: انتي عارفه انا كنت زمان ضميرى بيانبني بسببك وكنت لوقت كنت فاكر ان حبيتك بس دلوقتي بقول احسن ان طلعتك من جوايا من زمان لان دلوقتي مبعملش حااجه غير اني بحتقرك وبس 
ثم تركها وغاادر 
خرج اليكس 
اليكس: ازاى يكلمك كده 
ميلان: سيبك منه..بقلم زينب أحمد. عملت الي قولتلك عليه 
اليكس: اه وصلتلهم بس لازم اسافر اقابلهم 
ميلان: اوك سافر اهم حااجه تجبلي كل المعلومات الخاصه بالموضوع ده... انا عارفه ان عدى سنين كتير ومش سهل بس انت ادها 
اليكس بتردد: بس مكنتش عاوز اسيبك لوحدك 
ميلان: متقلقش..بقلم زينب أحمد .. المهم دلوقتي اعمل الي قولتلك عليه... واوعي البرفيسور ويليام يعرف حااجه 
اليكس: اووك....بس افرضي شكك ده طلع مالوش اساس 
ميلان: ساعتها مش هاخسر حااجه وابقي اطمنت ثم اكملت بوعيد: لكن لو طلع موافي كان بيكدب عليا ساعتها هانسف الكل 
اليكس: بس خلي بالك اللغم تابع لموافي والبرفيسور ومش سهل يبقي تبعك 
ميلان: المهم دلوقتي اتاكد من شكوكي وبعدين اشوف هاعمل اي.. المهم سافر النهارده بليل وقابلهم وعرفني النتيجه وانت هناك 
اليكس: تمام 
..........................بقلم زينب أحمد...................... 
بعد مرور يومين 
في شركه سالم 
سالم: انا سمعت ان في سيده اعمال مهمه جايه من امريكا تعمل مشاريع هنا 
ممدوح: اسمها اي وفي حد يعرفها يوصلنا بيها 
سالم: اسمها ميلان سمير عندها شركات في امريكا وقررت تفتح شركه هنا... عيسي يعرفها 
عاادل بصدمة: تقصد عيسي الي احنا نعرفه 
سالم: ايوه 
عادل: ده فااشل..بقلم زينب أحمد. ده بعد ماابوه مات معملش حاجه واحده مفيده 
سالم: مش قصتي الكلام ده... تعاملوه كويس لحد مانقوى علاقتنا بميلان وبعدها يبقي مع السلامه 
ثم ينظر لممدوح: قابله واعزمه علي الحفله ياممدوح واعطيله كارتين دعوه زياده لاي رجال اعمال يعرفهم 
ومتجبش سيره ميلان 
ممدوح: ليه يعني كل ده 
عادل: عيسي مش غبي وهايفهم انك عاوزه بس علشان تتعرف علي ميلان 
ممدوح: ااه فهمت طيب هي ميلان دى عندها كام سنه 
سالم: انا عملت سيرش عنها... هي مش كبيره في السن واغلب الي بتملكه ورثاه وباقي المعلومات هاتوها انتو بقاا عاوزين نعرف هي ناويه علي اي هنا ف مصر 
عادل: طب وهي هاتفيدنا في اي 
سالم: حااجات كتير كفايه علاقاتها بره مصر 
ممدوح: تمام عن اذنك 
عادل: وانا كمان هامشي ورايا مشوار عن اذنك 
وماا ان غادرو حتي اتي اتصال 
سالم: انا مش قولتلك متتصليش وقت الشغل 
ميرفت بدلع: اعمل اي بتوحشني..بقلم زينب أحمد.. بقولك اي مااتيجي نقضي يوم واحد في الساحل منها تفصل شويه ومنها اشوفك 
سالم: طيب طيب اجهزى هااعدى عليكي كمان ساعه 
ميرفت بدلع: هاتلاقيني مستنياك يااروحي 
........................بقلم زينب أحمد........................ 
كان يسوق سيارته باتجاه البيت 
واتاه اتصال 
اجاب عليه وفتح الاسبيكر 
رشيد: انت فين محدش سامع صوتك يعني 
عيسي: موجود بس انت الي مبتسالش علي العموم انا احسن منك وقولت اسال انا 
رشيد: انجز شاكلك عاوز حااجه 
عيسي: انت عرفت ان ميلان رجعت مصر 
رشيد بضيق: اه عرفت وانت اي يخصك في ده 
عيسي: لان انت حبيبي ومحبش ان حد يضرك وبصراحه صعبان عليا انك تكون لسه بتحبها لحد دلوقتي وهي لا 
رشيد بحده: تقصد اي ب هي لا... تعرف اي؟؟  
عيسي: اعرف انها عايشه قصه حب ملحميه 
رشيد بزعيق: كداب... انت بتعمل كده ليه 
عيسي: لو مش مصدقني اسال نانسي 
اغلق رشيد الخط بوجهه 
اوقف السياره.بقلم زينب أحمد.. تصارعت نبضات قلبه واخذ يلهث بشده شعر ان قلبه سيخرج من صدره 
واخذ يحدث نفسه بان عيسي يكذب عليه 
تردد في الاتصال بنانسي ولكن حسم امره واتصل بها
نانسي: رشيد بنفسه بيتصل عليا النهارده عيد ولا اي 
رشيد بحده: نانسي... في حد في حياه ميلان 
نانسي بتوتر: هاا 
رشيد بزعيق: ردى عليا ميلان مرتبطه بحد 
نانسي: لا رد 
رشيد بزعيق: ردى عليا 
نانسي بعد تنهيده: ايوه 
اغلق رشيد الخط بوجهها وسار بسرعه جنونيه بتجاه المنزل 
...............بقلم زينب أحمد............................. 
في غرفة مريم 
علي الهاتف 
ميلان: انا اشتركتلك في سكن خاص تبع الكليه لان حاسه انك مش حابه تقعدى عندك 
مريم: ايوه كويس انك عملتي كده ثم اكملت بحزن بس كنت اتمني اجي واعيش معااكي 
ميلان: صدقيني هاايحصل بس في الوقت المناسب 
يلا انا هاقفل علشان تنامي وهابقي اجى اخدك للكليه 
مريم: تمام... تصبحي علي خير يااحلي اخت في الدنيا 
ميلان بضحكه: بكاشه 
ثم تغلق الخط 
يدخل رشيد غرفه مريم دون ان يطرق الباب 
مريم: انت اتجننت ازاى تدخل كده وبتعمل اي هنا 
رشيد بحده: انا هاجنن فعلا..بقلم زينب أحمد. اختك فين
مريم: ليه 
رشيد: انطقي اختك مكانها فين ثم وضع يديه حول رقابتها 
مريم بخوف: معرفش كادت ان تختنق: صدقني معرفش هي بتكلمني موبايل 
رشيد بعد ان تركها: اتصلي عليها تيجي حالا 
مريم: لا... انت عاوزها ليه ناوى تعمل فيها اي 
لا يمكن اسمحلك تاذى اختي 
رشيد كسر المرايه بيده وامسك بازاز مكسور ووضعه علي رقبتها 
رشيد بزعيق: كلميها بدل مااحسرك علي حياتك 
تصرخ مريم من شكل الدماء 
رشيد: قولتلك كلميها 
تمسك مريم الموبايل بيد مرتجفه 
ترد عليها ميلان: اي لحقت اوحشك ياابنتي 
مريم بصوت مرتجف: ميلان 
ميلان تقف فجاه وتقول بقلق: مريم انتي كويسه 
رشيد بزعيق: دقيقه والاقيكي قدامي هنا يااميلان والا هاحسرك علي اختك 
ميلان بحده: اياك تلمس شعره واحده من مريم 
رشيد بسخريه: هو الحقيقه انا مش ماسك شعرها انا ماسك رقبتها ثم اكمل بحده: دقيقه فااهمه 
ثم اغلق الخط 
مريم ببكاء: انت بتعمل كده ليه 
رشيد: ماالكيش دعوه
......................بقلم زينب أحمد............................ 
ميلان تسوق بسرعه وتتصل علي نجاة 
ميلان بحده: هي دى الامانه الي سيبتهالك 
نجاة بفزع: في اي.





ميلان بزعيق: رشيد مااسك مريم فوق... اطلعي بسرعه 
نجاة: حااضر حااضر 
ميلان بزعيق: انت عارفه لو مريم جرالها حااجه مش هارحم حد فيكواا ساامعاااني 
ثم اغلقت الخط وزادت من سرعه العربيه 
......................بقلم زينب أحمد........................... 
صعدت نجاة بسرعه للاعلي وجدت رشيد يضع ازاز علي رقبه مريم 
نجاة: بتعمل اي رشيد بيه... دى ضيفتنا مينفعش كده موافي بيه هاايزعل 
رشيد: اخرسي خالص وامشى من وشي 
اتصلت نجاة علي موافي الذى كان لديه عشاء عمل 
موافي بصدمه: اي... طب انا جاي حاالا 
...................بقلم زينب أحمد........................... 
وصلت ميلان البيت وصعدت لاعلي 
وقفت امام رشيد 
ميلان: سيب مريم ولو ليك حق خده مني 
ازاح رشيد الزجاج بيده التي تنزف ورماه بعيداا 
خانت مريم رجليها وسقطت علي الارض 
ذهبت ميلان اليها سريعا 
ميلان: انتي كويسه... لم تجب عليها فقط هزت راسها باه 
ميلان بزعيق: نجاااة 
نجاة: ايوه ياهانم 
ميلان بعد ان وقفت امام رشيد: خدى مريم تحت واعمليلها عصير لمون تشربه لحد ماانزل 
نجاة مسكت مريم لتسندها 
مريم بعد ان وقفت ومسكت يد ميلان: انا مش هاسيبك معاه لوحدكوا هااياذيكي 
ميلان بحده وتزيح يدها: اسمعي الكلام يلا
غادرت مريم علي مضض مع نجاة 
وبعد ان غادروا اغلقت ميلان الباب ورائهم 
وقفت امامه: عااوز مني اي ياارشيد 
هجم رشيد عليه وخنقها بكلتا يديه ثم يقول بعيون حمراء: عااوز اخنقك واخلص منك ومن ضعفي ناحيتك 
كادت ان تختنق ميلان ولكن تركها رشيد 
سقطت علي الارض وظلت تكح بشده 
نزل رشيد لمستواها ثم قال بالم: انتي فعلا بتحبي حد وفي حد في حياتك؟؟ نظرت له ميلان وفهمت لماذا ثاار وتوعدت لعيسي.... بصي انا مستعد اكذب اي حد واصدقك انتي بس ردى عليا وقوليلي الحقيقه 
رشيد بضيق: انتي في حد في حيااتك ومرتبطه بيه؟!؟  
ميلان:........................................  

........................................ يتبع 

التفاعل بيشجعني اكمل ♥... تفاعلوا علي الروايه لو حبينها تكمل 😉♥
#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-