Ads by Google X

رواية اللغم الخامس عشر 15 بقلم زينب أحمد

 

رواية اللغم الفصل الخامس عشر بقلم زينب أحمد

#اللغم 

البارت(15)

.
في بيت ميلان 
اليكس: طب لما هايطلع منها ليه عملتي كل ده 
ميلان بابتسامه: انت عارف اي ألذ حااجه في الانتقام من حد 
اليكس: اي 
ميلان: انك بتشوف الي قداامك وهو بينهاار ببطي واحده واحده... وفي كل مره بيتكسر منه جزء 
انك تدمر الي قداامك مره واحده مفيش فيها متعه 
اليكس: تقصدى الشركه 
ميلان: بالظبط... الشركه الي بسببها دخل جدى السجن وماات والي بسببها قتل امي.بقلم زينب أحمد.. بس انا مش هااخد منه الشركه وبس انا هااخد عيلته وااحد وااحد وكل وااحد فيهم هاايدفع تمن انه ابنه 

اليكس: طب لما يعرفوا ان انتي ورا كل ده هاياذوا مريم غير ان اصلا الشرطه عااوزااكي علشان توصل ل اللغم 
ميلان بحده: محدش يقدر يمس شعره من مريم طول ماانا عاايشه 
اليكس: طب هاتعملي اي مع مواافي بعد الي عرفتيه 
ميلان: دوره جااي متقلقش بس افهم الاول ليه بيعمل كده 
ميلان: خليك علي تواصل مع نانسي واي جديد بلغني 
اليكس: تمام
........................بقلم زينب أحمد....................... 
في مكتب مواافي 
الفيديو كول 
موافي: مبرروك لينا... اول خبطه لينا 
البرفيسور: لا دى رقم اتنين... انت نسيت فضيحه الحفله ولا اي 
مواافي بابتسامه: صح عندك حق 
البرفيسور: اتمني ان ميلان تخلص منهم قبل ماتكتشف انك كنت شريك سالم في دخول جدها السجن 
موافي: هو الي غبي وعمل كده في نفسه 
البرفيسور: طب وبنته 
موافي: لا دى انا ماليش دعوه بيها 
البرفيسور: وهو مين الي قال لسالم ان معاها الدليل 
موافي: مهواا لو سالم وقع كنت وقعت معاه مش معني اني مكنتش ظاهر في الصوره ان مش هاايضرني ..
بقلم زينب أحمد. وبعدين بطل تجيب السيره دى انا ضميرى بيانبني من ساعتها بتمني الزمن يرجع لورا ومكنتش عملت كده 
البرفيسور: حاول تقابل ميلان وتنهي الموضوع بسرعه... شغل اللغم متعطل بسببها 
موافي: تمام هاقابلها وابقي اكلمك 
اغلق مواافي معه
وعااد بالزمن للوراء 
تاج وهي في معمل والدها 
علي الهاتف 
مواافي: انتى اتاخرتى ياتاج المحاكمه قربت تبدا 
تاج بفرحه: انا لقيت الدليل ياعمى موواافي ابوياا برئ الي اتواصل مع الناس دى صاحبه سالم ابويا مالوش علاقه انا هاجيب الدليل واجي المحكمه علي طول.. بلغ المحامي ان هاجيب دليل براءه بابا وهاجي بسرعه 
موافي بتوتر: انتى فين دلوقتي 
تاج: انا في المعمل وجاايه علي طول 
اغلق موافي الخط واتصل بسالم 
موافي: سالم الحق تاج لقت دليل يدينك ويبرأ رافت 
حاول تعطلها لحد ماالمحاكمه تخلص 
ثم اغلق الخط 

عوده للحاضر 
ظل يخبط بيديه علي المكتب بشده وكانه يحاول ان يمحي مافعله 
ولا يعلم انه كان هناك احد سمع حديثه باكمله 
.....................بقلم زينب أحمد................ 
في اليوم التالي 
تحركت مريم علي اطراف صوابعها وفتحت الباب ونزلت سريعا حتي لا تراها صوفيا فقد استغلت نومها لتتحرر منها قليلا 

كانت تعدى الشارع بسرعه ولما ترى تلك السياره 
يقف فجاه 
لينزل منها يحي ليرى مااذاا حدث لتلك الفتاه التي تغطي وجهها 
يحي بقلق: انتي كويسه 
تشعر انها سمعت ذلك الصوت قبل ذلك 
لتزيح يدها وتقف مصدومه 
مريم بصدمة: انت 
يحي: انتي تااني..بقلم زينب أحمد. اي مستغنيه عن روحك 
مريم بنرفزه: مالكش دعوه 
وكاادت ان تغاادر اوقفها 
يحي: متاكده انك كويسه مش محتاجه نروح مستشفي 
مريم تقترب منه ليتوتر هو من فعلها: انت عيان ولا حااجه بتسال عني..بقلم زينب أحمد. ثم اكملت بسخريه وهي تنظر للعربيه: مطمنتش علي عربيتك يعني 
يحي: غلطان الواحد يتطمن عليكي يعني 
مريم: شكرا يااحضرة الظابط.. مفيش حااجه اتفضل امشي 
يحي: طب انتي راحه فين.. هااوصلك 
مريم بسخريه: المكان الي رايحاه ميناسبش حضرتك ولا العربيه الفخمه الي انت راكبها 
يحي وهو يجز علي اسنانه: ممكن تبطلي استفزاز 
مريم بعند: ولو مبطلتش يعني هاتعمل اي 
يحي يكتم غضبه ويتحدث بحده: اركبي هااوصلك 
لم ينتظر ردها فتح الباب ودفعها لتدخل 
دخلت علي مضض 
بعد مرور عشر دقائق كان الصمت هو سيد الموقف 
مريم: ايوه اركن هنا 
يحي باستغراب: هنا فين 
مريم: عند عربيه الفول والطعميه 
يحي: تمام 
نزلت مريم وبعدها التفتت له: شكرا ياحضرة الظابط نبقي نردهالك ان شاء الله 
يحي: طب ماترديها الوقتي 
مريم بعدم فهم: ازاى 
يحي: انا لسه مفطرتش..بقلم زينب أحمد. نفطر سواا 
مريم بسخريه: هاتفطر معايا هنا عند عربيه فول وطعميه ياحضره الظابط 
يحى وهو ينزل: وفيها اي 
مريم بضيق: تمام... اتفضل 
تذهب مريم باتجاه البائع 
مريم بابتسامه وصوت عالي لكي يسمعها من الزحمه: ازيك يااعم محمد... عاوزه فطاار وصاايه هاا.. احنا قااعدين جنبك هنا 
محمد: عنيا ياانسه مريم هاخلص بس الي في ايدى واجيبلك احلي فطاار 
مريم: تسلم ياكبير 
ثم تذهب مريم وتجلس علي كرسي ويجلس يحي علي كرسي اخر امامها 
يحي: وااضح انها مش اول مره 
مريم: ااه طبعا ثم تكمل وهي تنظر لنظراته المشمئزه 
مريم: لو عاوز تقول ان عندك مشوار او اي سبب وتقوم مفيش مشكله انت لسه فيها 
يحي باحراج: هو باين عليا اووى كده 
مريم: تنظر لعينيه وتقول بحده: هو انت عاوز مني اي بالظبط 
يحي بتوتر : هااكون عاوز منك اي يعني 
مريم: يعني في القسم ساعدتني وكان ممكن اتحبس 
وجيت البيت بنفسك تحذرني ودلوقتي قاعد معايا بتفطر في مكان انت مشمئز منه..بقلم زينب أحمد. يااترى كل ده ليه 
ممكن اعرف السبب 
يحي بهدوء: ممكن عاوز اقرب منك اكتر واعرفك مثلا 
مريم وهي تعود بظهرها للخلف وتصمت قليلا 
يحي: اي كلامي مش عاجبك! 
ياتي محمد ويضع الفطار 
مريم: الف شكر ياعم محمد.. هات شويه جرجير وبصل بقاا 
يحي بصدمه: بصل هاتااكلي بصل 
مريم: ايوه عندك مشكله 
يحي: لا اتفضلي براحتك 
مريم وتبدا الاكل 
ثم تقول 






مريم: احنااا وقفنا فين في الكلام 
يحي وقد بدا صبره ينفذ : عاوز اعرفك اكتر 
مريم: اااه... ثم تترك ماابيدها وتنظر له وتقول بهدوء: بص يابن الناس الطيبين..بقلم زينب أحمد. انا وانت مختلفين في حااجات كتير ومينفعش يكون بينا حااجه 
يحي: اي الي مختلف بينا ومش هاينفع 
مريم: ظابط شرطه اد الدنيا واكيد اهلك فيهم ناس مهمه هل هاينفع تكون مع واحده معتمده علي نفسها ويتيمه ومرت بظروف منعتها تكمل تعليمها 
يحي: لا رد 
مريم وهي تكمل فطارها: مش قولتلك
يحي: انا سكت لان مبهور من طريقه تفكيرك..
بقلم زينب أحمد بس انا مش شايف ان ناقصك ايد او رجل 
خلينا نجرب نتعرف علي بعض ولو لقينا مش فاهمين بعض يبقي مخسرناش حااجه 
مريم: اوك نتعرف كاصدقاء مش اكتر من كده 
يحي بغمزه: اي خايفه تحبيني 
مريم تتجاهل الرد علي كلامه: قبل اي حااجه لازم تعرف حااجه مهمه 
يحي بانتبااه: اي؟؟ 
مريم: انا بكره الكدب جداا وبحتقر الناس الي بتكدب... انا ماليش في اللف والدوران.. ولو اكتشفت انك بتحور عليا في اي حااجه.. ساعتها اي حاجه بينا هاتنتهي سواء صداقه او حب زى مابتقول 
ثم تكمل اكلها 
يحي يبلع ريقه ولا يتحدث 
مريم: اي هاتفضل تصور الاكل كتير 
يحي: لا هااكل طبعا ده حتي يبقى عيش وملح 
مريم بابتسامه: بالظبط 
...........................بقلم زينب أحمد............................... 
في المساء 
صوفيا: You are crazy انتي مجنونه 
How can you leave without telling me? ازاى تخرجي من غير ماتقوليلي 
مريم وهي تجلس: علي اساس لو قولتلك هاتسيبني اخرج لوحدى 
صوفيا: no لا   
مريم: شوفتي بقاا 
صوفيا تجلس بجانب مريم ثم تقول بهدوء: My mission is to protect you, Mary 
مهمتي هي حمايتك يامريم 
مريم: متقلقيش.. وبعدين انا عاوزه اعرف عرفتي ميلان ازاى وبقيتوا اصحاب.. ولا ده شغل بس وبتاخدى فلوس 
صوفيا بسخريه: money... فلوس 
مريم: امال اي احكيلي Tell me the reason 
صوفيا: In the beginning, I was really working just for the money في البدايه كنت بشتغل علشان الفلوس فعلا 
مريم: وبعدين 
صوفيا: قابلت ميلان I met Milan 
You know, she and I didn't love each other at first, and we fought all the time تعرفي انا وهي مكناش بنحب بعض في الاول وبنتخانق علي طول 
I had enemies and I was with Milan... There was a bullet that was supposed to hit me, but Milan defended me and she took it. كان عندى اعداء.. وكان في رصاصه المفروض اخدها انا بس ميلان دافعت عني وخدتها هي 
مريم: بصدمه: اي 
صوفيا: The money did not help me at that time and saved my life...but it was Milan that did that الفلوس مساعدتنيش في الوقت ده الي ساعدني ميلان وبدون مقابل 
صوفيا تمسك يدها ثم تقول: I will protect you even if I lose my life انا هاحميكي حتي لو هاخسر حياتي يامريم 
مريم تحتضنها: متقوليش كده انتي بقيتي غاليه عندى ياصوفيا ومقدرش استغني عنك 
تربت صوفيا علي ظهرها: Promise me you won't go out again unless you tell me 
اوعديني انك مش هاتخرجي تاني من غير ماتقوليلي 
مريم تخرج من حضنها: اوعدك يااستي ارتحتي كده 
صوفيا: Yes ايوه
مريم بحماس قوليلي بقاا ميلان حياتها هناك كانت عامله ازاى.. عاوزه اعرف كانت بتعمل اي كانت مبسوطه كانت بتدرس صح 
صوفيا: I met Milan when she first came, and after a year I left her and traveled on a mission and came back after 3 years. It was not Milan that she left. She was someone else. She didn't talk much most of the time, but I'm sure she lived a very difficult period there. انا قابلت ميلان اول ما جت وبعد سنه سيبتها




 وسافرت لمهمه ورجعت بعد 3 سنين 
مكنتش ميلان الي سيبتها كانت حد تااني مبتتكلمش كتير اغلب الوقت بس انا متاكده انها عاشت فتره صعبه جداا هناك 
.........................بقلم زينب أحمد....................... 
في بيت ميلان 
اليكس: سالم طلع وبيدور مين الي عمل كده 
ميلان: مفيش قدامه غير موافي يشك فيه 
اليكس: بس انتي هاتستفيدى اي لما توقعيهم في بعض 
ميلان: بقولك يااليكس تعرف تعمل بيض اومليت 
اليكس: لا... هو ده اي علاقته بكلامنا 
ميلان: وانت بتعمل البيض بتخبط بيضه في التانيه واحده بتتكسر والتانيه بتفضل والي بتفضل بتحتاج حاجه اقوى تكسرها 
اليكس: تقصدى سالم وموافي البيضتين 
ميلان: بالظبط 
اليكس: يعني انتي مش هاتظهرى خالص 
ميلان: لا هاظهر طبعا بس في اللحظه المناسبه 
اليكس: اووك 
يرن جرس الباب 
اليكس: انتي مستنيه حد 
ميلان: ادخل جوا .بقلم زينب أحمد. وانا هاشوف مين 
اليكس: هاكون قريب منك ومعايا المسدس متقلقيش 
بعد ان دخل اليكس 
تذهب ميلان وتفتح الباب 
ميلان بصدمه: رشيد 
رشيد بعيون حمرا: انتي كنتي عارفه ان جدك مات؟ 
ميلان تصمت قليلا ثم تقول: ادخل 
بعد ان دخل رشيد: ردى عليا 
ميلان بهدوء وهي تنظر له: اه كنت عارفه..بقلم زينب أحمد. انت عرفت منين مواافي بيه الي قالك؟؟ مع ان اشك 
رشيد بنفس متقطع: انتي بتنتقمي من سالم صح... علشان هو السبب مش كده 
ميلان: لا رد 
رشيد بزعيق: ردى عليا 
ميلان: وانت اي دخلك بالموضوع ده 
رشيد: دخلي انتي يااميلان 
ميلان: لا رد 
رشيد يمسك يدها ثم يقول بنبره متوسله: سيبي كل الكلام ده وتعالي نسافر ونعيش بره وناخد مريم كمان 
ميلان تترك يده وتقول بحده: انا معملتش حاجه علشان اهرب 
رشيد: ده مش هروب ده امان لينا كلنا نبعد عن كل ده 
ميلان: وانا مش هاسافر واسيب الي دمروا حياتي عايشين حياتهم مبسوطين 

رشيد بتوجس: حتي لو عرفتي ان جدى بيستغلك وكان شريك مع سالم 

ميلان: ...................................... 

................................. يتبع 

كومنتاات كتيير بقاا. 😍😍😍♥

#اللغم 
#بقلم_زينب_أحمد


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-