Ads by Google X

رواية لا تخبري زوجك الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم عمر راشد







رواية لا تخبري زوجك الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم عمر راشد

ماهو دا شرطي بصراحة.. طالما يوسف مشي يبقا ايه المانع اني ارجع اقعد معاكي هنا تاني


= هو انت مجنون ولا اهبل ولا ايه حكايتك بالظبط.. تقعد معايا ازاي يعني؟؟


ماهو انتي لو موافقتيش على الشرط دا.. انا مش هعترف بالواد وكمان هفض*حك قدام الدنيا كلها!!


= وا*طي،، طول عمرك وا*طي


متقوليش حاجة ممكن تندمي عليها عشان أنتي دلوقتي اللي محتاجاني 


= هو انت فاكر انك بتلوي دراعي.. انا ممكن اعمل تحليل Dna واثبت انه ابنك عادي سهلة


هكون انا سيبت البلد كلها ومشيت و ابقي اثبتي لنفسك و لامك بقا ساعتها اني عملت معاكي كدا واحنا مش متجوزين


= انت ازاي بالو*ساخة دي.. انت ايه يااخي مش بني آدم


صدقيني يا ريهام انا الوحيد اللي باقيلك لحد دلوقتي.. تقدري تقوليلي فين امك أو يوسف اللي أنتي اختارتيه وسبتيني عشانه.. فين صحابك،، مفيش ومش هتلاقي حد،، مفيش غيري 


= وانا بكره اللحظة اللي تخليني استحملك و اتجبر اقعد معاك











ممكن بكل سهولة تمشي ومتجبريش نفسك نهائي.. بس تخرجي بقا من شقتي وتشوفي حد يعترف بالواد دا


= انت بجد احق*ر إنسان شوفته في حياتي


ربنا يخليكي يا ريهام.. دي شهادة أعتز بيها 


" مكنتش مستحملة المناقشة معاه اكتر من كدا.. سيبته وقومت دخلت اوضتي.. وللأسف انا معنديش حل غير اني اسمع كلامه لاني لو معملتش كدا هتف*ضح.. حازم بقا زي ما يكون قدري مش عارفة اخلص منه.. كل ما أحاول اهرب و ابعد عنه لازم تحصل اي حاجة وتقربني لييه تاني.. وانا بجد المرادي مفيش في ايدي اي حاجة اعملها.. عدا يومين وهو قاعد معايا في الشقة.. كان بيتصرف بكل اهمال وكأنه بيعاندني.. عارف ايه الحاجات اللي بتضايقني وبيتعمد يعملها لدرجة اني فكرت اروح اقعد عند امي كام يوم ولكن ممكن تلاحظ أي حاجة وساعتها مش هعرف اتصرف،، انا بجد مش طايقاه.. مش طايقة ريحته.. مش طايقة اي حاجة تخصه.. النهاردة عدا 10 ايام وهو لسة مستمر في اللي بيعمله.. بس ثواني هو انا ليه مكلمش يوسف وأحاول اتفاهم معاه يمكن يوافق.. وفعلا جيبت التليفون وكلمته


الو


= ايوا يا يوسف


بتتصلي ليه؟


= كنت عايزة اتكلم معاك في موضوع


موضوع ايه؟؟،، لو عشان ورقة الطلاق ففي إجراءات بتخلص ومجرد ما تخلص هتوصلك


= يوسف أنا لسة بحبك.. انا لسة مش عارفة استوعب فكرة انك تطلقني دي.. ممكن لو سمحت نقعد ونتكلم؟


مبقاش ينفع يا ريهام


= مينفعش ليه.. والله هي مرة واحدة بس،، مرة واحدة تديني فرصة ونتفاهم


برضو مبقاش نافع 


= ليه.. مبقاش نافع ليه؟


عشان انا طيارتي كمان ساعة


" اتصدمت من الكلمة اللي قالها


طيارة ايه؟؟؟،، هو انت مسافر؟


= اه مسافر


ليه يا يوسف.. مسافر رايح فين؟


= انا اللي كان مخليني اقعد هو أنتي يا ريهام و دلوقتي اعتقد ان مبقاش في حاجة تخليني اقعد


طب وانا؟،، هتمشي وتسيبني؟


= انتي مبقتيش لوحدك خلاص.. انتي معاكي حازم دلوقتي


" سكت ومعرفتش ارد.. بس هو كمل كلامه


انا عارف ان حازم معاكي يا ريهام يبقا مفيش لزوم بقا انك تكلميني وتحاولي تعملي الحركات اللي ملهاش لازمة دي


= بس انا بحبك يا يوسف.. انا بحبك وعايزاك انت


معلش يا ريهام انا هقفل عشان في إجراءات بخلصها،، سلام


" قفل المكالمة من غير حتى ما ارد عليه.. حطيت الموبايل جنبي وانا لسة في حالة الصدمة اللي انا فيها.. قومت وخرجت من الأوضة لقيت حازم قاعد على الكنبة وقدامه علبة الحبوب اللي كنت باخدها.. بص ليا وهو بيضحك وقالي


ايه،، مالك واقفة كدا ليه؟


= انت بتعمل ايه؟


اول مرة تشوفيها ولا ايه،، تعالي اقعدي جنبي هنا


" شاور ب ايده على الكنبة جنبه.. روحت وقعدت جنبه.. فتح العلبة و خد منها حباية ومد ايده ليا 


ايه دا؟


= خديها هتفوقك


" تفكير ل ثواني ما بين اني آاخدها ولا لا بس في النهاية خدتها منه و دي كانت اخر حاجة فاكراها لاني من بعدها محستش بنفسي.. الساعة 9 الصبح قومت لقيت نفسي لسة على الكنبة و حازم كان نايم جنبي وقدامنا على الترابيزة العلبة مفتوحة.. مسكتها بس لقيتها فاضية.. قومت بسرعة وصحيت حازم بس مصحيش.. مرة واتنين وتلاتة ومفيش أي رد منه لحد شوفت مادة بيضا خارجة من بوقه.. صرخت بهستيرية وانا ببعد عنه.. حازم ما*ت،، حازم ما*ت .. حسيت في اللحظة دي إن عقلي مبقاش موجود.. مش قادرة افكر ولا اعمل اي حاجة.. انا لو بلغت البوليس هلبسها انا.. قعدت على الأرض وانا ضامة نفسي.. دقات قلبي صوتها عالي وسريعة جدا.. دماغي بترسم سيناريوهات كلها نهايتها مأسا*وية.. الوقت كان بيعدي وانا لسة ثابتة في مكاني لحد ما بصيت على الساعة اللي قدامي لقيتها 5 المغرب.. قومت بهدوء شديد ومشيت ناحية البلكونة.. وقفت استقبل الهوا الجميل اللي جاي.. الدنيا حلوة أوي بس للي يعرف يعيشها صح وانا معرفتش اعيش لحظة في حياتي صح حتى يوسف ضيعته من ايدي.. حتى حازم طوق النجاه الوحيد اللي فاضل ليا مبقاش موجود وكدا انا قدرت اترجم مستقبلي بقا شكله ايه.. كل مرة كان الحل هو اللي بيتفرض عليا لكن المرادي انا اللي هختار الحل.. طلعت ووقفت على سور البلكونة و فردت دراعي كامل و قدمت خطوتين و رميت نفسي في الهوا.. وقعت وانا بضحك وشايفة كل ذكرياتي بتعدي من قدامي من ساعة ما اتجوزت حازم.. مجرد ما جسمي لمس الارض فتحت عيني وقومت مفزوعة من النوم لقيت يوسف جنبي نايم على الأرض.. بدأت اصحيه بسرعة زي المجنونة


يوسف.. يوسف اصحا


" فتح عينه وقام با*سني من خدي.. بس انا كنت لسة مفوقتش من اللي انا فيه.. قام ومسك ايدي وقالي


مالك في ايه؟


= هو ايه اللي حصل؟


حصل ايه يا حبيبتي.. مالك؟


= هو انت رجعت من السفر امتا؟


سفر ايه بس.. هو احنا لحقنا نتجوز عشان اسافر


" لمحت جنبه علبة الحبوب اللي كانت مع حازم.. جريت وخدتها بسرعة


العلبة دي بتعمل معاك ايه يا يوسف؟


= بتاعتي.. ماهي دي اللي احنا خدنا منها يا حبيبتي


خدنا منها!!!!!


= مالك يا ريهام.. باين عليكي فقدتي الذاكرة 


" بدأت اجمع تفكيري من تاني وافتكر كل حاجة حصلت من الاول


فلاش باك


معلش يا حازم اصل يوسف امبارح كان مكسوف شوية ف معملش حاجة


= معملش حاجة ازاي يعني


يعني مدخلش عليا يا حبيبي.. ملمسنيش


= يعني ايه الكلام دا


" رديت عليه وأنا حاطة رجل على رجل


يعني هنحتاج يوم تاني يا حبيبي


= يوم تاني ازاي يعني.. اومال امبارح دا كان ايه


قولتلك كان مكسوف يا حازم.. في ايه بقا محصلش حاجة


#بقلم : #عمرو راشد


" بعد ما مشيو وقفلنا الباب لقيت يوسف قرب مني وقال


بقولك ايه كنت عايز اعمل مكالمة تليفون


= تاني يا يوسف انت مبتشبعش خالص كدا


اصل معايا رصيد كتير


= انت قليل الادب


على فكرة اوضة النوم مكان مناسب جدا عشان نعرف نكمل كلامنا


= لا هنا كويس واتلم بقا


امممم شكلك هتتعبيني


" بدون مقدمات شالني و دخلنا الأوضة.


نزلني يا يوسف.. نزلني


" وفعلا نزلني على السرير وقعد جنبي


مالك بقا؟


= مفيش بس بصراحة الناس اللي جات دي قفلت نفسي خالص


متقلقيش حلك عندي


= حل ايه دا 


" لقيته قام وجاب من جيب البنطلون بتاعه علبة صغيرة.. جابها وجه قعد جنبي.. طلع منها حباية ومد ايده ليا 


دي ايه دي؟


= حباية اسمها و دارت الايام 


وبتعمل ايه دي؟


= بتعمل كتير بس أنتي جربي


لا انا اخاف.. انا عمري ما جربت الحاجات دي


= طب ايه رأيك نجرب سوا


" طلع حباية تانية وفي اقل من ثانية كنا احنا الاتنين خدناها.. من بعدها محستش بأي حاجة


باااك


" يوسف كان قاعد على الارض وبيضحك بهسترية..ضر*بته في كتفه


انت بتضحك على ايه؟


= عشان واضح ان دماغك باظت خالص.. بقا حباية واحدة تعمل فيكي كدا


انت مشوفتش اللي أنا شوفته يا يوسف.. انا حلمت اني اد*منت وانت اتخط*فت وبقيت حامل من حازم وكمان انتح*رت في الاخر.. انا مش مصدقة ان كل دا من تأثير الحباية 


" رد عليا وهو لسة بيضحك


اومال أنتي فاكرة اسمها و دارت الايام ليه


= طب ممكن تسكت بقا


" قرب مني و خدني في حضنه


انا عمري ما هسيبك.. متقلقيش


= طب انت متعرفش حد اسمه المعلم رشيد 


لا.. مين دا؟


= دا اللي انت اتجوزت مراته وهو بيهد*دك 


ريهام انتي باين عليكي اتجننتي يا روحي


= يا يوسف مانا بحكيلك اللي حصل


طب قوليلي بقا هنتصرف ازاي.. المفروض ان هما جايين بكرا عشان يشوفو حصل حاجة ولا لا


= هنقولهم زي ما ما قولنا في الحلم


وهو احنا قولنا ايه في الحلم؟


= انها جاتلي


" ابتسم بإعجاب وخدني في حضنه اكتر.. وفعلا تاني يوم الصبح لقيناهم بيخبطو علينا.. فتحتلهم الباب.. دخل حازم هو وامه وقعدو.. قفلت الباب وراهم و روحت عشان اقعد ومجرد ما قعدت حازم قالي


هاا الموضوع خلص ولا لسة


= للاسف لسة يا حازم


لسة!!،، لسة ليه يا ريهام


= اصلها جاتلي امبارح ومعرفناش نعمل حاجة خالص وطول الليل تعبانة


هي ايه دي اللي جاتلك؟


= ما تفهم بقا يا حازم


طب وهي هتخلص امتا


= 5 ايام بالظبط 


" مشيو وانا دخلت ل يوسف جوا الاوضة 


بقولك ايه احنا لازم نتصرف.. مش هينفع نعطلهم أكتر من كدا


= ايه الحل طب


احنا هنعمل زي ما حصل في الحلم


= ياادي ام الحلم.. هو احنا مش هنخلص من الحلم دا يا ريهام؟


اسمعني بس للاخر.. احنا هنمشي بنفس تفاصيل الحلم اه لكن مع شوية تغييرات بسيطة 


= ايه هي التغييرات دي؟


" بعد مرور أسبوع " 


" صحينا من النوم على صوت خبط شديد جدا على الباب.. قومت مفزوعة ولسة هروح افتح الباب.. يوسف مسك ايدي وقالي












استني انتي.. انا هفتح


" قام لبس هدومه وخرج يفتح الباب،، سمعت صوت امي و حازم و امه.. حازم كان داخل بيزعق


انا جايبك اهو يا حماتي عشان تشهدي على الوضع دا.. دلوقتي اهو بقالهم أسبوع متجوزين... انا عايز دلوقتي احط حد للي بيحصل دا


" بص ل يوسف


انت ياابني ناوي تطلق امتا


" ساعتها أنا لبست و خرجت وقفت معاهم


اهي الهانم شرفت


" رجع بص ل يوسف تاني


ناوي تطلق امتا؟


= مين قالك اني هطلق يا حازم


يعني ايه


= يعني ريهام مراتي ومش هطلقها


نعم يا رو*ح امك.. مش هتطلق يعني ايه اومال الفلوس اللي انت واخدها دي كلها كانت عشان ايه


= تقدر تقول عربون محبة وياريت لسانك يخف شوية عشان لو قولت كلمة معجبتنيش تاني هقط*عهولك 


" ام حازم ساعتها هي اللي اتكلمت وقالت


انت عايز ايه يابني؟


= 300 الف جنيه


نعم!!


= مش هكرر كلامي.. المبلغ دا انا هاخده عشان اطلق ريهام غير كدا مفيش كلام تاني


بس احنا اتفقنا وانت خدت فلوسك ولا انت نسيت؟


= غيرت الاتفاق.. وهو دا اللي عندي يإما مش هطلق ومحدش هيعرف يعمل حاجة


فلاش باك


تفتكري هيوافقو؟


= طبعا هيوافقو.. حازم بيخاف على شكله قدام الناس جدا وهيخاف ان الناس تتكلم عليه وتقول ان مراته سابته واتجوزت حد تاني لا وكمان قاعد معاها في شقته


باااك


" حازم كان لسة هيرد لكن امه قاطعته وقالت


احنا موافقين


= حلو.. يومين والفلوس تبقا جاهزة عشان نطلق وكل واحد يشوف مصلحته


" وبالفعل عدا يومين بالظبط و يوسف اتصل ب حازم


هاا اليومين خلصو؟


= الفلوس جاهزة.. تعالى خدها


انا مبروحش لحد.. انت اللي هتيجي تقابلني في المكان اللي هقولك عليه


" يوسف بعت لوكيشن ب حازم.. وبالفعل يوسف نزل يقابله


" وصلت هناك وبعد ربع ساعة حازم وصل بعدي


ايه هفضل استناك الليل كله؟


= عقبال ما وصلت.. انا مش فاهم ليه اصلا خليتنا نتقابل هنا.. كنا اتقابلنا في البيت وجيبنا المأذون وخلصنا


عشان بعد ما اطلق تاخد مني الفلوس تاني.. لا يا حبيبي انا مش عبيط


= طب انجز


هات الفلوس


" خدت منه الشنطة وفتحتها اطمنت على اللي فيها وقفلتها تاني وبصتله لقيته بيقولي


يلا بينا على البيت بقا


= روح انت وانا جاي وراك.. ماهو انا لو رجعت معاك بالفلوس يبقا احنا استفدنا ايه


معاك حق... متتأخرش


" بعد ما سلمته الشنطة مشيت و رجعت على البيت.. فتحت الشقة بتاعت امي و دخلت


هااا عملت ايه؟


= كله تمام يا ماما


طب طمني يا حبيبي


= سلمته الفلوس وهو جاي ورايا دلوقتي


طب يلا كلم المأذون وتعالى نطلع نجيب ريهام عشان نخلص بقا من الموضوع الأسود دا


" بالفعل طلعنا.. خبطنا مرة واتنين ومحدش فتح، رنيت الجرس أكتر من مرة ومفيش فايدة


تقريبا نايمة يا ماما


= هو انت مش معاك مفتاح؟


ايوا


= طب ما تفتح يا بني آدم


تصدقي صح


" فتحت الباب و دخلت بس مكنش في اي حد في الشقة.. الشقة فاضية تماما.. مسكت تليفوني وكلمت يوسف بسرعة


" لقيت حازم بيرن عليا.. رديت عليه


ايوا يا حازم


= يوسف الحقني.. انا مش لاقي ريهام في البيت.. متعرفش راحت فين؟


تلاقيها عند امك... سلام ياابن العبي*طة


" قفلت في وشه و رميت التليفون في الأرض و دوست عليه لحد ما اتكسر


يلا بقا يا يوسف.. الطيارة هتفوتنا


= يلا يا حبيبة قلب يوسف 


العلبة معاك؟


= معايا طبعا


" مشينا سوا واحنا ماسكين ايد بعض.


فلاش باك


طب وبعد ما آاخد منهم الفلوس


= هنكون مجهزين نفسنا عشان نسافر.. بس لازم نبدأ من دلوقتي عشان نلحق نخلص ورق السفر


بااك


" واحنا ماشيين كانت ريهام بتسمع اغنية بالهاند فري.. شيلتها من ودنها وقولتلها


بتسمعي ايه؟


= شوف بنفسك


" خدت منها الهاند فري وسمعت كانت اغنية ل عمرو دياب


" يااما اتمنيت تبقا معايا وحلمت اني اعيش يا حبيبي حياتي معاك ونروح لبعيد،، ننسا العالم بحاله،، ننسا الدنيا وما فيها وانا وياك.. شوفت الايام وانت معايا حبيبي♥️✨ " 


" فيها ايه لما تختار تكمل مع اللي بتحبه.. الدنيا دايما تفرض علينا اختياراتها.. مش هيحصل حاجة لما افرض انا مرة رأيي بس اكمل مع اللي بحبه.. اعيش حياه هادية بدون مشاكل.. مكنتش هقبل اني اضيع عمري مع واحد زي حازم و اظن ان الحياه خلتني اشوف هيحصل ايه لو كنت فضلت بنفس السلبية بتاعتي.. بس خلي بالك هي مش كل مرة هتديك فرصة تشوف ايه اللي ممكن يحصل.. دايما خليك فاهم وواعي الي حواليك،، اوعا تيجي على نفسك عشان خاطر حد لأنك لو عملتها مرة هتعملها الف مرة. اختار اللي يسعدك انت.. اختار اللي يخليك مبسوط حتى لو على حسابهم.. انا عن نفسي كانت فرصة نجاتي هي خطتي.،، خطة " لا تخبري زوجك " ،، اصنع انت كمان خطتك قبل ما يفوت الأوان ♥️


" لو عجبتك الرواية قولي رأيك واستنا الجديد ♥ "



النهاية

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-