Ads by Google X

رواية اللغم الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب أحمد

 

رواية اللغم الفصل التاسع عشر بقلم زينب أحمد


#اللغم 

البارت(19)
في بيت مريم 
صوفيا في المطبخ بصوت منخفض: How do you feel now انت عامله اي الوقتي.
ميلان: كويسه وفي السرير هانام اهو 
صوفيا بقلق:.. Do not move too much because of the wound متتحركيش كتير علشان الجرح

مريم من خلفها: انت بتكلمي مين؟ ثم تتسع عيناها: ميلان؟؟  
مريم بصدمه: ميلان تعبانه؟؟؟؟
ميلان علي الهاتف: اعطي الموبايل لمريم ياصوفيا 
صوفيا اعطت الهاتف لمريم 
مريم بقلق: ميلان انتي كويسه... جرح اي... انت فين وانا اجي اشوفك 
ميلان: انا كويسه هاجيلك وبكرا وهاتشوفيني انى كويسه 
مريم ببكاء: بجد انتي كويسه.. جرح اي طيب وازاى تخبوا عني 
ميلان: بطلي نكد يامريم انا لسه ماموتش علشان تعيطي 
مريم بسرعه: بعد الشر عنك متقوليش كده.. خلاص هابطل عياط اهو 
ميلان: انا هاجيلك بكرا متقلقيش يلا تصبحي علي خير 
مريم: وانتي من اهله 

اغلقت ميلان الهاتف وظلت تفكر 
شعرت بصوت احد يتحرك 
مسكت مسدسها ونزلت للاسفل ببطئ 
وجدت خيال خلف الستار 
لزقت ظهرها بالحائط وعندما بدا يتحرك وضعت المسدس براسه 
ميلان بحده: اقف عندك 
التف لها 
رشيد: حرام عليكي يااشيخه مسدس بجد 
ميلان وهى تزيح المسدس بعيد عنه: امال هزار 
ميلان: اي الي جابك 
رشيد: انتي 
ميلان: انا؟؟  
رشيد: ايوه عاوز اطمن عليكي 
ميلان: انا كويسه قدامك اهو 
رشيد وريني كده كتفك 
امسكت ميلان يده سريعا 
ميلان: ابعد 
ثم تركت يده وكادت ان تغادر ولكن حاوطها بذراعيه وخلفها الحائط 
ميلان بتوتر: اي الهبل الي انت بتعمله ده 
رشيد وهو ينظر لها بتمعن: والي انتي عملتيه اسمه اي 
ميلان وهي تبعد انظارها عنه: عملت اي!! 
رشيد: بتضحي بحياتك علشاني 
ميلان بسخريه: هو انت متعرفش 
رشيد: اي 
ميلان: موافي بيه اشتراني علشان افديك بحياتي 
ويقدر يحميك 
رشيد يبتعد عنها: رجعنا تاني لالغاز 
ميلان بهدوء: روح يارشيد ومتدخلش البيت بالطريقه دى تانى واذا كان عندك احساس بالذنب ان اتصابت بسببك... متقلقش دى نتيجه اخطائي انت مالكش دعوه 

رشيد بحده ويذهب ليقف امامها: الغاز الغاز كل كلامك الغاز ومش فاهمه وانت مش راضيه تريحيني وتفهميني 

ميلان تتركه وتصعد لاعلي: تصبح علي خير... متنساش تقفل الباب وراك 
..........................بقلم زينب أحمد...............................




 
في اليوم التالي 
في بيت موافي 
موافي: انت قابلت يحي زهران 
رشيد: اى ده انت بتراقبني 
موافي: مالكش دعوه بالعيله دى نهائي 
رشيد: موافق بس بشرط 
موافي: اي 
رشيد: تقولي اي الخلاف الي بينك وبينهم 
موافي: مالكش دعوه 
رشيد: وانت كمان مالكش دعوه اكلم مين ومكلمش مين 
موافي بزعيق: انت هاترد عليا كلمه بكلمه ولا اي 
رشيد ببرود: طول ماانت بتخبي عني ومش راضي تقولي الحقيقه مش هاسمع كلامك 
ثم تركه رشيد وغادر 
موافي في نفسه: انت بالذات مينفعش تعرف 
ثم يجلس بياس ويفكر كيف يحمي رشيد من سالم 
.....................بقلم زينب أحمد........................... 
مر يومين لا جديد بهم سوى تماثل ميلان للشفاء تقريبا واتي يوم مقابلتها لعادل 
اليكس: جاهزه 
ميلان: عرفت نانسي هاتعمل اي 
اليكس: ايوه متقلقيش 
ميلان: طب يلا 
اليكس: بس انتى هاتعملي اي بالرسم الهندسي لعماير زهران الي اتبنت 
ميلان بابتسامه هادئه: دى الضربه الجايه يااليكس 
اليكس: ايوه فهمت ومين الي هايقوم بيها... انا؟؟ 
ميلان وهي تغادر: اللغم 
اليكس بصدمه: اي... هو مش الاتفاق ان ميظهرش في مصر خالص 
ميلان: يلا يااليكس مش وقته 
اليكس: حااضر 
.......................بقلم زينب أحمد.................... 

في الكافيه 
مريم: انا مش حابه قعده الكافيهات دى 
يحي: مش فاهم قصدك امال هاشوفك فين 
مريم: في البيت 
يحي بصدمه: اي... وانا الي كنت فاكرك مؤدبه 
مريم: ههههه لا افهم قصدى.... قصدى تيجي واعرفك علي اختي ميلان 
يحي: ااه كده وانا الي ظلمتك 
مريم: شوفت بقاا 
يحي: طب وهي اختك عارفه بوجودى 
مريم: ااه سالتني في مره كنت فين وقولتلها كنت معاك 
يحي: اي الجراءه دى 
مريم: دى مش جراءه... دى شجاعه طالما مبعملش حاجه غلط اخبي واخاف ليه 
يحي: يااعم الشجاع 
مريم: هاا هاتيجي تقعد معاها وتتعرف عليك 
يحي: عادى معنديش مشكله شوفي امتي وقوليلي 
مريم بفرحه: اووك 
يحي في داخله وهو يشرب القهوه : واخيرا هاقابلك ياميلان 
..................بقلم زينب أحمد............................ 
في شركه سالم زهران 
علي باب الشركه 
عادل وبجانبه نانسي: منوره الشركه ياميلان هانم 
ميلان: عادل بيه بيقابلني بنفسه 
عادل: ااه طبعا اتفضلي معايا ناخد القهوه في مكتبي 
ميلان: طيب ممكن اتفرج علي الشركه الاول لو مش هايدايقك 
عاادل: لا طبعا اتفضلى 
ميلان ل اليكس: انتظرني انت في المكتب يااليكس 
اليكس: تمام يافندم 
عادل: مع اليكس يانانسي 
نانسي: حاضر يافندم 
نانسي لاليكس: اتفضل معايا 
بعد ان غادروا 
عادل: تحبي نبدا بايه 
ميلان: اي حااجه 
عادل: اوك اتفضلي معايا 
ظلت تتجول معه في الشركه ويشرح كيفيه ان استثماراتهم مؤثره وعلي اكثر من مجال 

ميلان: انا سمعت ان افتتاح المباني الي انشاتها سالم للاستثمارات بعد بكرا 
عادل: ايوه فعلا وسالم بيه هايفتتحها بنفسه 
دى عماير معموله لمتوسطي الدخل والدفع علي 5 سنين 
لو وقتك يسمح تنورينا في الافتتاح 
ميلان: اكيد احب ان احضر حاجه مهمه زى دى 
عادل: تحبي نتعشي سوا النهارده واكلمك عن المشروع ده اكتر 
ميلان: اعتقد ان معنديش حاجه مهمه باليل 
عادل: هاايل يبقي هانتظرك نتعشي سوا النهارده الساعه 8 في مطعم ******* 
ميلان: اوك 
...........................بقلم زينب أحمد................................. 
في اليوم التالي 
في بيت مريم 
تستيقظ مريم علي صوت في المطبخ 
مريم: اي في اي الصوت ده 
ميلان: بعملك فطار 
مريم: ميلان... ثم تجذبها من ذراعها وتجلسها 
اقعدى انا الي هاعمل الفطار انتي لسه تعبانه 
ميلان: يااستي انا كويسه 
مريم بنظره تحذيريه: ايااكي تقومي 
صوفيا Finally, you did the talking and sat down to rest اخيرا سمعتي الكلام وقعدتي 
ميلان بابتسامه: هو انا اقدر اكح مع مريم 
مريم بسرعه: انا حددتلك معاد تقابلي يحي وتتعرفي عليه بكرا باليل 
ميلان تقف وتقول بحده: بتقولي اي 
مريم: انا خلاص قولتله ومش هاتصغريني صح 
ثم مسكت يديها واكملت بنبره توسل: بليز بليز 
صوفيا: Milan: There is no problem with that مفيش مشكله بده ياميلان 
ميلان بهدوء: طيب هاقابله بس متحلميش بحاجه اكتر من كده 
مريم: yeah واخيرااا 
ميلان: هااا بقولك مفيش اكتر من كده 
مريم وهي تلتفت: ولا كان سمعت حااجه 
ميلان تجلس وتنظر لها ولفرحته وتقول في داخلها: مش عاوزه قلبك يتكسر يامريم انتي نقيه اووى وفاكره كل الناس زيك وده مش صح 
...........................بقلم زينب أحمد.......................... 







بعد منتصف الليل 
كان هنااك شخص يحوم حول العمارات الخاصه بسالم زهران... يدخل العماره ويصعد ثم ينزل ويخرج 
يلتفت يمين وشمال كى لا يراه احد 
وعند خروجه من المكان عندما انهي مهمته 
توقف اثر صوت احد الامن: انت مين وكنت بتعمل اي؟؟  
التفت ونظر له ولم يرد 
احد الامن: بقولك انت مين... اشتال الي علي وشك ده 
التفت سريعا وجرى وجرى خلفه الامن 
اقترب سرعه الامن منه 
وقام باصابه ذراعه بسكين كان يحمله 
سقط اللغم اثر ذلك 
حاول فرد الامن الكشف عن وجهه ولكن اللغم لكمه في بطنه ودفعه بعيدا ووقف وجرى بسرعه كي لا يلحقه الامن 
رجع الامن للمكان وحاول اكتشاف مااكان يفعله 
فالافتتاح في الصباح ولا يريد ان يجد خطاا واحد يطرد بسببه 
ولكنه فشل في معرفه ماذا كان يفعل ذلك الشخص هنا 
فقرر ان لا يتكلم لاحد حتي لا يقطع عيشه 
من المكان... ويرى انه لا يوجد ضرر فعله ذلك الشخص 
...........................بقلم زينب أحمد........................ 
في الصباح 
تجمع وسائل الاعلام والصحافه حول المكان 
يصورون لقطات افتتاح تلك العماير وذلك المشروع الضخم 
بدا رجال الاعمال في الوفود لحضور الافتتاح 
والذى كان في استقبالهم عادل وممدوح 
واتت ميلان وبجانبها اليكس 
ورحبوا بها بشده 
وقفوا جميعا حول السور بعيد قليلا عن المباني 
ثم اتت سياره فارهه نزل منها سالم وحرمه الهام هانم 
صافح الجميع ثم اتت اللحظه ليقص الشريط 
اليكس بهمس لميلان: امتا 
ميلان وهي تنظر امامها: دلوقتي 
مسك سالم المقص بيده 
وقبل ان يضعه علي الشريط 
سمعوا صوت انفجاار كبير 
سقطت عمااره بعيده وكان الارض ابتلعتها 
ثم تلتها التي بجانبها ثم الاخرى والاخرى كذلك 
حتي العماره القريبه منهم سقطت اخر واحده 
اليكس بعد ان سقط علي الارض مثل الجميع: ميلان انتي كويسه 
ميلان: كويسه جداا... يلا نمشي 
اليكس: يلا.......... استني اساعدك تقومي 
.........................بقلم زينب أحمد........................ 
في المستشفي 
سالم والدكتور يلف الشاش حول راسه 
سالم بانفعال: انا مشغل معايا نااس اغبيه 
الامن فين كاان بيعمل اي ولا شاطرين ياخدوا فلوس وبس 
عادل وهو جالس علي الكرسي بجانبه وذراعه معلقه بحبل حول رقبته 
عادل: الشرطه بتحقق دلوقتي و يحي لو وصل لحاجه هايقولنا 
بعد ان غادر الدكتور 

الهام وهي جالسه علي الكرسي الاخر ويدها تم تجبيسها: احنا عاوزين نعرف كل حاجه قبل ماا الشرطه توصل لده ياعادل فين الرجاله بتوعك هاا 
 
عاادل: حااضر هاكلمهم 
.............................بقلم زينب أحمد................. 
في بيت ميلان 
ميلان بقلق: انت كويس يااليكس 
اليكس: متقلقيش دى كدمه في درااعي هاروح المستشفي واتعالج
ميلان: طب اجي معااك 
اليكس: لا اقعدى انا هاروح لوحدى وهابقي اكلمك 
احنا مصدقنا الجرح بدا يخف بس محتاج يتغير عليه 
ميلان: شويه كده هاروح لصوفيا وتغير عليه 
اليكس: تمام... كلمي موافي حاول يكلمك اكتر من مره 
ميلان: تمام يلا روح انت 
.......................بقلم زينب أحمد...................... 
في بيت مريم 
مريم: بحاول اكلمه اكتر من مره علشان اقوله علي معاد النهارده مبيردش 
صوفيا: Maybe he has a girl ممكن في واحده تانيه 
مريم بصدمه: لا لا مش ممكن 
صوفيا: You told me that a gentleman مش انتي بتقولي شكله حلو وجينتل كده 
اكيد بنات كتير يتمنوا اشاره منه Sure there are girls around him 
مريم: ده انا اقتله فيها 
صوفيا بمزاح: You are evil, Mary شريره انتي يامريم 
مريم بتفكير: انا هاروح واطب عليه 
صوفيا: I will come with you so that Milan does not get angry هاجي معاكي بس مش هادخل علشان ميلان متغضبش 

مريم: اوك يلا البسي 
....................بقلم زينب أحمد....................... 





في بيت ميلان 
علي الهاتف 
موافي: بس احنا عاوزين خبطه كبيره علشان توقعه خالص 
ميلان: الخبطات الصغيره الي ورا بعض بتوجع اكتر من الخبطه الكبيره 
موافي: اهم حااجه حاولي تخلصي بسرعه البرفيسور عاوزك هناك 
ميلان: علي ذكر البرفيسور انا محتاجاه هنا في كذا حاجه كلمه يجي 
موافي: حااجات زى اي 
ميلان: قوله كده وهو هايفهم 
موافي: اووك 
ميلان: يلا سلام 
....................بقلم زينب أحمد...................... 
في مكتب الظابط يحي 
دخلت مريم في اعتقادها انها ستجده 
ولكن كان المكتب فارغ 
نظرت للمكتب قليلا 
كادت ان تخرج ولكن سمعت صوته يقترب هو واحد معه 
مريم: اعمل اي... اعمل اي والتفت يمين ويسار 
هاستخبي ورا الدولاب ده ولما يبقي لوحده هاطلع 

حشرت نفسها خلف الدولاب وكتمت انفاسها حتي لا يكشف امرها 

دخل يحي المكتب وبجانبه حسام 
جلس يحي وفعل المثل حسام في الكرسي الذى امامه 
حسام: انت بتقول انك شاكك ان اللغم ميلان 
يحي: ايوه 
حسام: بس ازاى وهي كانت موجوده في الافتتاح
يحي : عشان تبعد عنها الشبهه طبعا 
حسام: حااسس الموضوع كبير اووى علي ميلان دى 
ممكن حد تبعها 
يحي: ممكن برده... علي العموم الامن قال ان عور الراجل الي هجم علي المكان في دراعه الي مواصفاته مطابقه مع مواصفات اللغم عندنا 
ومريم عاوزاني اقابل اختها 
لما اقابلها هاعرف اذا كانت هي ولا لا 
حسام: ولو مش هي 
يحي: ده ميبعدش عنها الشبهه عنها انتي ناسي ان كل حاجه تبع اللغم بتتم عن طريقها
حسام: اه صح وصلت لفين مع مريم ولا طلعت صعبه عليك 
يحي بغرور: صعبه مين ياعم بقولك عاوزاني اقابل اختها طبعا وقعت في حبي دى عاوزه سؤال 
حسام: بس متنساش هدفك الاساسي ميلان مش مريم خالص دى مجرد طريق بس لاختها 
يحي بضيق: عارف يااعم... يلا روح شوف اي الجديد وبلغني 
حسام: تمام عن اذنك 
بعد ان غادر حسام 
لما تستطع مريم السيطره علي شهقاتها 
اخذت تعلو حتي سمعها يحي 
قام وظل يبحث عن مصدر الصوت 
وذهب خلف الدولاب 

يحي بصدمه: مريم!!!  

.......................... يتبع 
بارت كبير اهوووو 🙄 التفاااااااعل بقاااااا 😉❤
كومنتااااات كتييير بقاااا 🌝🌝❤
#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد



بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-