Ads by Google X

رواية لا تخبري زوجك الفصل الرابع 4 بقلم عمر راشد






رواية لا تخبري زوجك الفصل الرابع 4 بقلم عمر راشد


معلش يا حازم اصل يوسف امبارح كان مكسوف شوية ف معملش حاجة


= معملش حاجة ازاي يعني


يعني مدخلش عليا يا حبيبي.. ملمسنيش


" ساعتها بصيت ل امي وفضلت ساكت.. المأذون هو اللي اتكلم ساعتها وقطع السكوت


مش هينفع تتجوزها غير لما يدخل عليها يا أستاذ حازم


" قومت من مكاني وانا متعصب


يعني ايه الكلام دا


" ردت عليا ريهام وهي حاطة رجل على رجل


يعني هنحتاج يوم تاني يا حبيبي


= يوم تاني ازاي يعني.. اومال امبارح دا كان ايه


قولتلك كان مكسوف يا حازم.. في ايه بقا محصلش حاجة


" بصيت ل يوسف اللي كان قاعد مبتسم و متابع الحوار كله في صمت 


انت ياابني انت مش واخد مننا فلوس عشان تخلص النهاردة.. مخلصتش ليه؟


" رجعت بصيت ل امي


وانتي مش قولتيلي انه بيعمل الموضوع دا من زمان


" يوسف هو اللي رد عليا ساعتها بدل امي


صوتك ميعلاش وانت في بيتي 


= بيت مين يالاا.. دا بيتي انا،، انت اتجننت


بيت مراتي يبقا بيتي


= انت ومراتك ممكن ارميكو في الشارع حالا


" لقيته قام وقف وقرب مني واتكلم بنبرة هادية


متقولش كلام انت مش قده.. طالما الست دي لسة مراتي وعلى ذمتي يبقا ملكش كلام معاها وكلامك كله معايا انا.. غير كدا هرميك انت و امك برا


" ريهام قامت بسرعة وقالت


خلاص يا حازم متكبرش الموضوع.. مش مشكلة يا حبيبي و بعدين بكرا مش بعيد 


" بصتلها وسكت..


هروح اعملكو حاجة تشربوها


" دخلت المطبخ و حضرت العصير عشان أقدمه ليهم.. لقيت اللي بيحضني من ضهري


بس يا يوسف عشان محدش يشوفنا


= وحشتيني


وحشتك ايه يا بكاش انت.. مانا معاك طول الليل


= مش كفاية


اه دا انت طماع بقا


= جدا.. اللي يلاقي واحدة زيك وميطمعش يبقا عبيط


طب بس احسن حازم يدخل علينا


= حازم دا انا ممكن ارميه من البلكونة لو تحبي.. انتي خلاص بقيتي بتاعتي


" سمعت صوت حازم وهو بيزعق من ورانا


انت لازق فيها كدا ليه


= في ايه كنت بجيب السكر ف اتلخبطت بينها وبينه


" ضحكت وبصيت في الأرض.. ساعتها حازم زعقلي


وانتي بتضحكي على ايه


= ايه يا حازم هو الضحك كمان حرام


اه حرام.. احترمي نفسك بقا شوية


" لقيت يوسف سابني وقرب من حازم وفي ثواني كان زق حازم لحد ما اتلزق في الحيطة وبدأ يخن*قه 


لو كلمت مراتي بالطريقة دي تاني انا هشيلك من على وش الارض.. انت فاهم ولا لا،، هتحترم نفسك يإما وكتاب الله هخليك متنفعش تاني


" جريت على يوسف وبدأت اشده


خلاص يا يوسف عشان خاطري.. عشان خاطري خلاص


" فعلا يوسف سابه.. وحازم بدأ ياخد نفسه 


امشي يا حازم دلوقتي وبكرا تعالى هيكون الموضوع خلص


" بصيت ليا ومشي من غير ما ينطق.. مشيت وراه لقيته اخد امه معاه وقفلو الباب.. وقفت قدام باب الشقة وانا سرحانة في اللي بيحصل بس فوقت على كلام يوسف


بقولك ايه كنت عايز اعمل مكالمة تليفون


= تاني يا يوسف انت مبتشبعش خالص كدا


اصل معايا رصيد كتير


= انت قليل الادب


على فكرة اوضة النوم مكان مناسب جدا عشان نعرف نكمل كلامنا


= لا هنا كويس واتلم بقا


امممم شكلك هتتعبيني


" بدون مقدمات شالني و دخلنا الأوضة...


فلاش باك


" اليوم السابق "


 حازم و امه مشيو وانا فضلت قاعدة في مكاني مش بتحرك.. يوسف جه قعد جنبي وقالي

 ‏


ممكن تقومي تدخلي اوضتك تغيري لو عايزة


= حاضر


" قولتها بهدوء و دخلت وغيرت هدومي ولبست قميص نوم لونه موف وعليه روب طويل وخرجت.. لقيته لسة قاعد بنفس هدومه


تحب اعملك حاجة تاكلها؟


= لا شكرا


طب بالنسبة للنوم


= ادخلي نامي في أوضتك عادي وانا هنام هنا


تمام


= تمام ايه بس.. هو في حد بينام دلوقتي


عادي يعني


= انا بصراحة مش هيجيلي نوم دلوقتي خالص.. تعالي نتكلم شوية


" ابتسمت و روحت قعدت جنبه


اسمك ريهام صح


= اه


تعرفي اني بحب الاسم دا


= امم اشمعنا


اسم مليان هدوء وحب.. دا معناه خلي بالك


" ابتسمت وكنت مكسوفة


شكرا


= طب احكيلي عنك بقا.. أنتي ايه حكايتك


طب ما تبدأ انت


= حابب اسمع منك الأول


انا مليش حكاية.. اسمي ريهام عندي 25 سنة وحيدة امي.. ابويا ما*ت وانا عندي 12 سنة و امي هي اللي ربتني وصرفت عليا لحد ما اتخرجت من كلية تربية وبعد كدا اتجوزت.. بس كدا


= انتي متجوزة حازم عن حب


لا


= صالونات هاا


امه صاحبة امي فقرروا يجوزونا لبعض


= بس حازم مش شبهك خالص


" اتنهدت وقولت


عارفة


= وطالما عارفة ليه تاخدي حد مش شبهك


نصيبي و كمان امي كانت ضاغطة عليا


= بس الجواز بالذات مفيهوش ضغط ولا ايه


زي ما تقول كانت خايفة عليا وياريتها ما خافت عليا


= ليه بتقولي كدا


عشان ساعات خوف الأهل على عيالهم بيقت*لهم زي القطط كدا لما بتخاف على عيالها بتاكلهم.. و امي عملت كدا بالظبط


= مش مبسوطة مع حازم؟


انت عارف انا متجوزة بقالي قد ايه؟


= قد ايه


ست شهور تقريبا


= ست شهور و طلقك 3 مرات.. ايه ابن الجا*حدة دا


شوفت بقا ان امي عملت زي القطط بالظبط


= وهو كان بيطلقك ليه


عشان عايز يثبت انه راجل.. امه متحكمة في كل حاجة حتى فيه هو شخصيا.. ف شخصيته ملغية ولما اتجوز حب يعمل زي اللي كانت بتعمله امه 


= وانتي ليه مشتكتيش لامك على اللي هو بيعمله دا


امي مش هاممها اي حاجة غير اني مينفعش اتطلق عشان الست المطلقة محدش بيسيبها في حالها.. امي من ضمن الأسباب اللي كسرتني قدامه.. تخيل لما يبقا ضهرك وسندك في الدنيا هو اللي يكسرك.. زي ما قولتلك امي من كتر خوفها عليا قت*لتني وخلتني اتجوز واحد مبحبوش ومش بس كدا.. بقا قاعد يهين فيا هو وامه


" دموعي نزلت ومعرفتش امسك نفسي وانهارت من العياط


حتى لما طلقني تالت مرة مهانش عليها تحافظ على اللي باقي من كرامتي واجبرتني اني ارجعله


" لقيته قرب مني وبيطبطب عليا.. وبدون سابق إنذار بدأ يسحبني ل حضنه بهدوء لحد ما دخلت فيه.. حضنه كان دافي جدا ولأول مرة احس بالأمان بعد حضن ابويا.. حتى حازم في المرات القليلة اللي كان بيحضني فيها عمري ما حسيت منه بحاجة،، شوية وبدأت اهدى وكنت أدركت الوضع اللي احنا فيه ف خرجت من حضنه 


محدش فيهم يستاهلك يا ريهام.. انتي خسارة فيهم كلهم


= عارفة ان ربنا هيجيبلي حقي في يوم من الأيام


عندك حق.. هو فعلا بعتلك اللي ياخد حقك


" فضلت افكر في كلامه شوية لحد ما هو قاطعني


خلاص بقا مش هنقضي الليل كله في الأحزان دي


= طب نعمل ايه


اعمليلنا فشار وتعالي نشغل فيلم حلو نتفرج عليه










" ابتسمت وقومت بسرعة جهزت الفشار و عملت جنبه عصير وخرجت.. كان هو اختار فيلم وشغله،، اول ما شافني اخد مني الصنية بسرعة وحطها على الترابيزة قدامنا


تسلم ايديكي وعنيكي كمان


" ابتسمت وقعدت جنبه والفيلم اشتغل،، كان فيلم رومانسي لذيذ جدا.. فضلنا نتفرج لحد ما لقيته بيقرب مني وبيحضني،، متكلمتش وكملنا الفيلم لحد ما جه مشهد البطل كان بيبو*س البنت اللي بيحبها.. ساعتها انا وهو بصينا لبعض وسرحنا.. بعدها قرب مني بهدوء و بدأ يبو*سني.. كنت دايبة ومش حاسة بأي حاجة حواليا.. لحد ما لقيته قرب اكتر لحد ما بقيت نايمة على الكنبة وهو بيكمل.. كنت مستمتعة جدا و حاسة ب حاجات عمري ما حسيتها قبل كدا.. شوية وبدأت اندمج أكتر معاه وبقيت انا كمان ببادله نفس اللي بيعمله.. حسيته بدأ يندمج أكتر من الأول لحد ما لقيته شالني و دخل بيا الأوضة.. حطني على السرير،، كنت انا قل*عت الروب اما هو راح قفل الشبابيك


انت بتعمل ايه


= مش عايزين حد يسمعنا


متقلقش كدا كدا الأوضة مدهونة بمادة عازلة للصوت يعني مهما عملنا محدش هيسمعنا


#بقلم : #عمرو راشد


" قرب مني وقل*ع كل هدومه ونام على السرير.. كنت مستمتعة معاه جدا جدا و حاسة كأنها اول جوازة ليا.. فرق كبير بينه وبين حازم،، يوسف كان قريب مني في السن شوية دا غير شكله ولبسه.. كان جذاب جدا عكس حازم،، صحيت من النوم لقيتني في حضنه وهو صاحي وباصصلي


صباح الخير يا حياتي


= يا صباح الورد والفل.. اخيرا صحيتي


وحشتك؟


= جدا


لحقت اوحشك؟


= مجرد ما تغيبي عن عيني هتوحشيني علطول


مش مصدقة اني مش هبقا معاك تاني


= لو كان عليا نفسي اكمل معاكي عمري كله


ايه رأيك لو نزود يوم كمان


= و دا ازاي


هنقولهم انك معملتش حاجة عشان كنت مكسوف ومش متعود عليا وبكدا هيسبونا يوم كمان


= ممكن يكون حد سمع صوتنا واحنا مع بعض امبارح


= قولتلك متقلقش محدش بيسمع اي حاجة من برا


حيث كدا يبقا انا محتاج اعمل مكالمة دلوقتي قبل ما يطلعو


= مكالمة ازاي مش فاهمة


" شد البطانية علينا


تعالي هفهمك


بااك


" لما صحيت من النوم كنا الساعة 10 بليل.. كان يوسف لسة نايم جنبي.. قومت بهدوء ودخلت الحمام خدت دش وخرجت وواقفة قدام المراية بسرح شعري لقيته صحي وقام وقف ورايا وبيحضني


زي القمر


= انت اللي عيونك حلوة


مفيش اجمل من عيون حبيبي♥️


" با*سني من خدي


يوسف اتلم بقا عشان انا مش كل شوية هاخد دش


= " ضحك وقال " حاضر بس يلا البسي عشان هنخرج


" فرحت وقولتله


بجد.. هنرح فين


= مفاجأه


" بدأت اجهز نفسي.. لبست فستان بيبي بلو و حطيت ميكب وبرفيوم وظبطت شعري.. اما هو كان اختار بدلة من عند حازم ولبسها 


حلوة البدلة عليك؟


= هتبقا احلى لما تبقي جنبي


" مسك ايدي وبا*سها.. بعدها خدني في حضنه ونزلنا.. اتفاجأت ان في عربية تحت مستنيانا،، ركبنا فيها ومشينا لحد ما وصلنا ل مطعم مكنش فيه اي حد،، دخلنا وقعدنا على ترابيزة 


ايه رأيك؟


= حلو أوي


مبسوطة؟


طول مانا معاك


= طبعا مستغربة ان مفيش حد في المكان


" ضحكت وقولت " بصراحة اه


= المكان دا كله انا حجزته عشانك.. عشان نبقا لوحدنا ومشوفش حد غيرك


" اتكسفت وقولتله بدلع


يوسف!!


= عيون يوسف


ممكن بقا كفاية عشان انا بتكسف


= ولما انا هسكت مين يتغزل فيكي وفي جمالك وحلاوتك دي كلها


قولت الكلام دا ل كام واحدة قبلي


= ولا واحدة وحياتك


بجد والله


= وحياتك أنتي اول واحدة اقولها كدا


امممم يعني كنت بتعمل الموضوع دا من غير ما تقول كلمة حلوة حتى


= حتى لو قولت كانت بتبقا ملهاش طعم لانها مش من قلبي.. كنت بقولها بس عشان اليوم يعدي وتاني يوم اكون مطلقها و ارجعها ل جوزها


انت اصلا بتعمل الموضوع دا ليه


= يااااه يا ريهام دي حكاية قديمة أوي.. وانا صغير كنت مش لاقي آاكل ومش معايا جنيه في جيبي واهلي على قد حالهم.. كان في ايام بنام من غير اكل وفضلت على الحال دا سنين كتير لحد ما جالي واحد جارنا وقالي ان واحدة اتطلقت من جوزها وعايزين شخص كويس يكون محلل هيتجوزها يوم واحد بس وقصاد دا هياخد مبلغ كويس.. الظروف اللي انا كنت فيها خلتني اوافق خصوصا انها مش حاجة حرام.. وفعلا روحت واتجوزتها و تاني يوم كنت طلقتها وخدت الفلوس ومن هنا بدأت حكايتي.. مرة ورا مرة بدأت اجمع مبلغ كويس و أجرت شقة وعيشت فيها بعيد عن اهلي وكل اول شهر ببعتلهم مبلغ.. قابلت ستات كتير في الشغل.. التخينة والرفيعة والسمرا والبيضا بس محدش فيهم عرف يدخل قلبي زيك يا ريهام.. من اول ما شوفتك وانا اتمنيت اني اتجوزك واعيش معاكي طول العمر مش ليلة واحدة بس


" لقيته قام و مد ايده ليا.. مسكت ايده وبدأنا نرقص سوا 


انا بحبك أوي


= انا اللي بحبك أوي يا يوسف اوي.. معرفش ازاي عرفت تدخل جوايا بالشكل دا.. لقيت فيك حاجات ملقتهاش حتى في اهلي.. كفاية اني مطمنة وأنا معاك 


" دخلت في حضنه اكتر.. بعدها قعدنا ناكل و خرجنا من المطعم ولفينا في الشوارع وفضلنا نتكلم ونضحك لحد ما روحنا البيت كانت الساعة 3 بعد نص الليل.. نمت في حضنه،، صحينا تاني يوم على صوت جرس الباب... قومت لبست الروب وفتحت باب الشقة لقيته حازم و امه


اهلا يا طنط اتفضلو


" دخلو من غير ما يتكلمو.. قفلت الباب و روحت قعدت معاهم.. حازم اتكلم وقال


هااا الموضوع خلص ولا لسة


= والله يا حازم مش عارفة اقولك ايه


تقوليلي ايه يعني ايه


= اصلها بصراحة جاتلي امبارح


هي مين دي


= ما تفهم بقا يا حازم


و دي قدامها قد ايه


= 5 ايام تقريبا


لسة هستنا كمان 5 ايام.. لا دا كتير جدا


= معلش يا حازم هنعمل ايه بقا 


" امه اتكلمت وقالت


اومال فين يوسف


= نايم اصله كان سهران امبارح طول الليل يعملي كمادات مية سخنة


كمادات اه.. لا الف سلامة عليكي ابقي اشربي نعناع يا حبيبتي


" قامت هي و حازم ومشيو.. وبقا هو دا الوضع فضلنا انا وحازم طول الخمس ايام مع بعض.. نخرج ونسهر ونتكلم،، بنعمل كل حاجة مع بعض لحد ما اتعلقت بيه أكتر.. حسيته جزء من روحي بل بالعكس هو روحي فعلا 


" بعد مرور أسبوع " 


" صحينا من النوم على صوت خبط شديد جدا على الباب.. قومت مفزوعة ولسة هروح افتح الباب.. يوسف مسك ايدي وقالي


استني انتي.. انا هفتح


" قام لبس هدومه وخرج يفتح الباب،، سمعت صوت امي و حازم و امه.. حازم كان داخل بيزعق


انا جايبك اهو يا حماتي عشان تشهدي على الوضع دا.. دلوقتي اهو بقالهم أسبوع متجوزين... انا عايز دلوقتي احط حد للي بيحصل دا


" بص ل يوسف


انت ياابني ناوي تطلق امتا


" ساعتها أنا لبست و خرجت وقفت معاهم


اهي الهانم شرفت


" رجع بص ل يوسف تاني


ناوي تطلق امتا؟


= مين قالك اني هطلق يا حازم


يعني ايه


= يعني ريهام مراتي ومش هطلقها!!!

            الفصل الخامس من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-