Ads by Google X

رواية لا تخبري زوجك الفصل الثامن 8 بقلم عمر راشد






رواية لا تخبري زوجك الفصل الثامن 8 بقلم عمر راشد


الحق يا باشا.. الواد هرب


= انت بتقول ايه الله يخربيت ابوك.. بتقول ايه!!


احنا ضر*بنا عليه نار واتصاب في دراعه بس قدر يهرب


= اقفل.. اقفل واهرب من عندك انت واللي معاك


" اتنفضت من مكاني وجريت على باب الشقة ونزلت بسرعة على شقة امي.. فتحت و دخلت وبدأت ازعق انادي عليها


ماما.. يا ماما انتي فين


= انا اهو يا حبيبي في ايه


البسي بسرعة احنا لازم نمشي من هنا


= نمشي ليه.. ايه اللي حصل


يوسف هرب


= هرب!!.. هرب ازاي الله يخربيتك


مفيش وقت نتناقش.. يلا البسي بسرعة


= ما تقف على بعضك كدا و انشف شوية و احكيلي حصل ايه


انا لقيت صلاح بيكلمني وبيقولي انه هرب منهم بس بيقول انه مصاب ب طل*قة في دراعه 


= طيب يعني هو دلوقتي شبه مي*ت.. خايف من ايه بقا؟


يوسف لو شاف حد فينا هيقت*لنا يا ماما.. اللي عملناه فيه مش شوية


= يا حبيب ماما انا عاملة حساب لكل حاجة.. انا ممكن انزل دلوقتي اعمله محضر واجيب شهود انه اته*جم عليا وعايز يقت*لني


وانتي فاكرة ان محضر هيخليه يقف وميعملش حاجة


= حبيبي انا ممكن ب طلقة واحدة اخلص عليه.. يوسف اللي انت خايف منه دا دلوقتي مش قدامه كتير في الدنيا 


طب قوليلي هنعمل ايه دلوقتي


= ولا اي حاجة.. احنا هنروح نقعد في شقة تانية لحد ما نشوف هيحصل ايه


و ريهام؟


= ما تتحر*ق ريهام.. دي بت مد*منة عايز منها ايه


يا ماما انا بحبها


= يا حمار افهم.. ريهام دي هي اللي هتجيبلنا يوسف لحد عندنا.. لازم نسيبهاله 


طب يلا 


" يعني يوسف كل دا كان مخطو*ف.. يعني ممكن ميكونش طلقني بجد.. انا مش مصدقة اللي انا فيه،، حاسة اني بحلم.. لقيت قدامي علبة الحبوب بتاعت حازم وواضح انه نسيها.. قومت فتحتها وخدت منها حبايتين.. رجعت ل ورا ووقعت السرير ونمت.. فوقت على صوت خبط شديد جدا على الباب.. قومت مفزوعة وجريت بسرعة فتحت الباب لقيته قدامي.. صرخت من منظره.. كان وشه تقريبا متشوه و بينزف.. كان ماسك دراعه وواضح انه مصاب فيه.. دخل الشقة وبدأ يدور يمين وشمال بعدها رجعلي وقالي 


هو فين؟


= هو مين دا


" قرب مني وقالي


حازم فين؟


= نزل.. كان عندي ونزل،، هو مش تحت


" هز راسه بالنفي.. بعدها مشي خطوتين بالعدد ناحية باب الشقة ووقع على الأرض.. جريت عليه بسرعة بدأت أحاول اسنده.. كان الموضوع صعب أوي عليا بس حاولت بكل قوتي لحد ما قدرت اخليه يقوم و ينام على الكنبة.. بعدها جريت على الحمام وجيبت شاش وقطن وكل الاسعافات اللي عندي وبدأت اعالجه.. كان مفيش مكان في وشه مفيهوش جر*ح.. كان منظره صعب أوي.. كنت بعيط ومنهارة عليه.. شيلت التيشرت اللي كان لابسه لقيت جسمه مليان علامات زرقا وفي إصابة في دراعه.. قومت بسرعة وجيبت تليفوني واتصلت ب دكتور كان صاحب بابا وعشرة عمره.. 


الو


= ايوا يا دكتور ياسر.. انا محتاجاك تجيلي حالا


ايه يا ريهام في.. هي والدتك كويسة؟


= كويسة يا دكتور .. جوزي هو اللي تعبان ، تعالى بسرعة ارجوك 


طب اديني العنوان


= هبعتهولك حالا


" بعتله العنوان في رسالة وفعلا بعد ساعة الا ربع بالظبط كان وصل.. دخل وشاف يوسف وهو نايم بنفس شكله


دا محتاج يدخل مستشفى


= لا بلاش مستشفى


مش هينفع يا ريهام.. هو حصله ايه يا بنتي؟


= معرفش هو غايب بقاله اكتر من عشرين يوم


" الدكتور قرب من يوسف وبدأ يفحصه


دا واخد طل*قة في دراعه ولازم نلحقه حالا


" الدكتور فتح شنطته و جاب منها المقص وبدأ يفتح الجر*ح وشال الط*لقة من دراعه.. بعدها بدأ ينضف الجر*ح ويخيطه


هو كدا هيبقا كويس بس هو محتاج راحة


= شكرا جدا يا دكتور.. انا مش عارفة اقولك ايه بجد


متشكرنيش يا بنتي.. انا كتبتله علاج وفيتامينات ياخدها وبإذن الله هيكون كويس


" الدكتور مشي وانا فضلت قاعدة جنبه طول الليل معرفتش انام.. قاعدة وباصة عليه بس.. يا ترى عملو فيك ايه يا يوسف.. حصلك ايه في الايام اللي فاتت دي.. يارب كتبت عليا وجع القلب طول عمري بس بلاش يوسف.. متوجعش قلبي عليه يارب،، فضلت قاعدة لحد ما الصبح طلع عليا والشمس ظهرت.. عيني كانت غفلت شوية لحد ما حسيت بيه بيتحرك قومت بسرعة و بصيتله


يوسف


= انا فين؟


متقلقش يا حبيبي انت في بيتك


" حاول يقوم لكن انا منعته


انت تعبان يا يوسف بلاش تتحرك.. انت محتاج راحة 


= مفيهاش راحة يا ريهام.. شكلها مفيهاش راحة تاني


ايه اللي حصلك.. مين اللي عمل فيك كدا؟


= كان فاكرني هخاف و اطلقك.. كان فاكر انه هيفضل خا*طفني طول العمر ومش هعرف اوصله


حازم هو اللي عمل كل دا


= و امه.. هما الاتنين جهزتلهم تصريح دفن وقريب هيحصل


طب دا حصل ازاي


فلاش باك


انا قلبي مش مطمن يا يوسف


= انا معاكي يا روح يوسف.. يا قلب يوسف 


خليك معايا متسبنيش 


= انا مش هسيبك أبدا.. يلا بقا ادخلي لمي هدومك عشان هنمشي


حاضر


" دخلتي أنتي و كنتي بتحضري الشنطة.. ساعتها لقيت رسالة من ام حازم بتقول انها عايزة تقعد معايا عشان نتفاهم وبعتتلي عنوان اروحلها فيه.. بعدها دخلت وقولتلك


ريهام


= نعم يا حبيبي


انا هروح مشوار صغير كدا و راجع


= رايح فين


لما ارجع هقولك.. لمي هدومك بس وجهزي حاجتك كلها عشان هرجع ونمشي علطول


= متتأخرش 


انا مقدرش اتأخر عليكي


" نزلت من عندك و ركبت تاكسي و روحت على العنوان.. كانت منطقة مقطوعة ومفيهاش بني آدم واحد.. اتصلت بيها


انتي فين؟


= وراك.. بص وراك هتلاقيني


" مجرد ما بصيت ورايا لقيت راجل ضر*بني ب حديدة على دماغي.. محستش بحاجة ووقعت على الأرض ولما فوقت لقيت نفسي مربوط ومتعلق في مخزن قديم


بااك


#بقلم : #عمرو راشد


وعرفت تهرب ازاي؟


فلاش باك


" كان في اتنين رجالة هما اللي مموجودين معايا دايما.. كلمت واحد فيهم


بقولك ايه انا عايز ادخل الحمام


= مفيش 









يا عم بقولك عايز ادخل الحمام


" التاني رد وقاله


ما تسيبه يدخل بدل ما يصدعنا طول الليل


" واحد منهم بدأ يفكني ونزلت دخلت الحمام وكان في واحد مستنيني برا.. مجرد ما دخلت بدأت اصرخ جوا لحد ما اللي كان واقف برا بدأ يخبط على الباب.. فتحتله وانا واقف ورا الباب واول ما دخل حطيت رجلي في الطريق عشان يقع لكن هو رفع سلا*حه.. وقبل ما يوجهه ليا كنت ضر*بته بالبوكس في وشه مرة واتنين وبكل قوتي ضر*بته للمرة التالتة وقع على الارض.. خدت السلا*ح بتاعه وخرجت لقيت الراجل اللي معاه واقف واول ما شافني بدأ يضر*ب عليا نار.. انا كمان كنت ببادله ضر*ب النار وانا بجري لحد ما وصلت عند البوابة ولسة هخرج لقيته ضر*بني طل*قة في دراعي ولكن كملت جري لحد ما خرجت من المكان


باااك


والرسالة اللي انت بعتهالي اللي بتقول فيها أنك طلقتني


" لقيته ابتسم


اكيد منه


" دخلت في حضنه


وحشتني يا يوسف.. وحشتني أوي 


= انا عايز اعرف حازم فين يا ريهام


انساه يا يوسف.. انساه وتعالى نكمل حياتنا بعيد عن كل القر*ف دا.. انا مش عايزة اخسرك


= لو انا سيبته هو مش هيسيبني.. متعرفيش ممكن يكون راح فين


" رديت بتردد وخوف


لا معرفش


" لقيته قرب مني و قالي بغضب


لو عرفت انك عارفة مكانهم ومقولتيش هعتبرك معاهم يا ريهام


= انا يا يوسف!!.. انا هكون معاهم؟؟


" زعق فيا وصوته كان عالي جدا


تعرفي مكانهم ولا لا


= هو كان قالي ان عندهم شقة في المعادي بس معرفش ممكن يكونو فيها ولا لا


قوليلي العنوان بسرعة


" مكنش لابس غير البنطلون..قام دخل الأوضة ولبس قميص وخرج 


قوليلي العنوان فين بالظبط


" كنت قاعد انا و امي قاعدين بنفطر وخلصنا و قعدنا نتفرج على التليفزيون


امسك يا حبيب ماما الشاي ابو نعناع اللي بتحبه


= ربنا يخليكي ليا يا ست الكل










ويخليك ليا يا نور عيني


= انا بصراحة قلقان على ريهام يا ماما.. هو انا ينفع اتصل بيها اطمن عليها بس


انت اتجننت!!. ماهو زمانه وصل هناك وقاعد معاها.. انت عايزه يعرف مكاننا


= مش أنتي اللي قولتي انك سايبة ريهام عشان تعرفي تجبيه لحد عندنا


بس نبقا محضرين هنعمل ايه الاول.. قولي هي ريهام عارفة حاجة عن الشقة دي


هااا.. لا معتقدش أنها تعرف


= تعرف ولا متعرفش يا حازم


تقريبا انا قولتلها


" امي رمت الكوباية من ايدها


تعرف ايه!!.. ومقولتش من الاول ليه ، اعمل فيك ياااخي دا انت غبي،، قوم البس بسرعة خلينا نمشي


" قامت تجري على الاوضة وانا لسة هقوم وراها لكن لقيت الباب بيخبط والجرس بيرن.. روحت وقربت من الباب لكن فجأه لقيت الباب اتكسر و ظهر قدامي يوسف.. رجعت ل ورا،، نظرة عنيه فيها كل الش*ر اللي في الدنيا


يوسف اعقل.


" ضر*بني ب رجله في بطني وقعت على الارض.. نزل وبدأ يضر*ب فيا لحد ما مبقتش حاسس بنفسي بعدها قام من عليا وشد*ني من على الأرض عشان اقف.. لما وقفت امي كانت واقفة قدامي وباصة ل يوسف وعنيها كلها غضب.. يوسف طلع المسد*س ووجهه ناحيتي.. 


سيب ابني يا يوسف.. لو عايز تعمل حاجة اعملها فيا انا.. انا قدامك اهو،، ملكش دعوة ب ابني


= ابنك دا انا هخليكي تترحمي عليه


" ساعتها وطيت ونزلت و بو*ست رجله 


ابوس رجلك يا يوسف ارحمني.. سيبنا نعيش


= هو دا مكانك يا حازم.. عند رجلي 


" رجع يكمل كلامه مع امي


ابنك لو كان واقف زي الرجالة انا كنت قت*لته لكن هو طلع اقل من النسو*ان 


" بعدها ضر*بني ب رجله.. بعدت عنه و زحفت ل ورا لحد ما بقيت جنب امي


انا لو قت*لتكو دلوقتي هبقا برحمكو لكن انتو متستاهلوش الرحمة.. أوعدك ان كل يوم هتعيشوه هيبقا او*سخ من اليوم اللي قبله


" بعدها رفع سلا*حه ووجهه ناحية امي وضرب طل*قة في الحيطة اللي جنبها.. بعدها كمل كلام وقال ل امي


دي الطل*قة اللي كنت هقت*لك بيها بس خلي بالك انتو معادكو قرب اوي!!!

          الفصل التاسع من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-