Ads by Google X

رواية شهد الفصل السابع عشر 17 بقلم ابراهيم علي

 


 رواية شهد الفصل السابع عشر بقلم ابراهيم علي



سما : طب انتِ بتعيطي ليه دلوقتي 
مايا ببكاء : يعني انتِ متعرفيش ليه 
سما : ي حبيبتي احمدي ربنا انه كشفه قبل ما تعترفيله او تقوليله اي حاجة 
مايا : مكنتش متخيلة انه يطلع كدا يعني انا بحبه دا كله ومش راضية اتكلم ولا اقول حاجة ومستنياه هو ينطق ع كنت حاسة ان هو كمان بيحبني لكن لأ طلع متجوز ومراته حامل كمان مش قادرة اصدق بجد
سما : مايا انا مشش عاوزاكي تضعفي ولا تبينيله كدا وبعدين لو كان ليكوا نصيب في بعض اكيد ربنا كان هيخليكوا تقربوا من بعض وتكونوا من نصيب بعض لكن خلاص وربنا مبيجبش حاجة وحشة ولا ايه 
مايا : اكيد ممكن تطلعي وتسبيني لوحدي شوية
سما بتنهيدة : حاضر 












________________________

شهد : عاوز البيتزاية دي في حاجة 
فهد : دي بتاعتي حضرتك ولا انتِ مش اخدة بالك 
شهد : اخدة اخدة بس انا كنت عاوزة ادوقها بس 
فهد : ع فكرة انا ال تعبان والدكتور كان لسة هنا بيكشف عليا انا 
شهد : ايوة يعني بطنك بتوجعك 
فهد : لا 
شهد : يبقى خلاص انت زي القرد اهو وضهرك ال بيوجعك والدكتور مقالش تتغذى ولا حاجة هو كريم وهتدهنه وخلصنا وانا كمان هتبرع وادهنلك يبقى نسكت بقا وتجبلي البيتزاية بتاعتك ع انا لسة جعانة 
فهد : مانتي لسة اكلة اتنين چامبو و اتنين كريب جت ع حتة البيتزاية بتاعتي 
شهد : الله اكبر ايه قول ما شاء الله وبعدين دول مش حاجة يعني دا انا بتسلى فيهم بس ومش انت ال سايبني جعانة طول النهار
فهد : خلاص خدي حتة اهي واسكتي 
شهد بفرحة : حبيبي والله 
فهد : نعم
شهد بإحراج : لا مقصدش هي بتتقال كدا والله لأي حد 
فهد : نعم يختي لأي حد ازاي يعني 
شهد : يعني لصحباتي لأي حد هو طلع مني رد سريع ومفاجئ كدا ع فرحت بس 
فهد : طب خلصي يلا ع عاوز انام 
شهد : حاضر بس هو انا هنام فين 
فهد : هنا 
شهد : هنا ازاي يعني 
فهد : هو انتِ متعرفيش 
شهد : لا معرفش والله 
فهد : مش احنا متجوزين 
شهد : اه 
فهد : يبقى هتنامي فين 
شهد : فين 
فهد : ع السرير 
شهد : طب وانت هتنام فين 
فهد : اكيد ع السرير برضو 
شهد : نعاااام ي اخويا انت هتستهبل بقولك ايه خد البيتزاية بتاعتك اهي مش عاوزة منك حاجة 
فهد بعصبية : لأخر مرة بحذرك انك صوتك يعلى عليا 
شهد : ا اسفة بس انت ال بتقول كلام مش حلو 
فهد : انا غلطان اترمي في اي داهية 
شهد : طب انام فين الڤيلا كبيرة وشكلها يخوف 
فهد : اتصرفي 
شهد بدموع : ماشي 
فهد : استني 










شهد بفرحة وهي تمسح دموعها : ايه 
فهد : اقفلي الباب وراكي
شهد بأسف : حاضر 

________________________

طق طق طق 
مروان : مين جاي دلوقتي ونهض لفتح الباب 
اسيل : هاي 
مروان : نعم 
اسيل بمياعة : ايه ي مارو هتسبني واقفة ع الباب كدا دا انا مراتك برضو 
 مروان : جاية عاوزة ايه 
اسيل : وجشتني وعاوزة اقعد معاك شوية 
مروان : مش وقته انا عاوز انام 
اسيل : طب .....قاطعها مروان وهو يغلق الباب في وجهها 
اسيل : ماشي ي مروان الكلب انا هوريك ولم تلتفت لتلك التي كانت تقف وتستمع الحوار من البداية 
مايا لنفسها : طب ماهو بيعاملها وحش اهو يبقى ازاي اتجوزها الموضوع دا في حاجة غلط ولازم اعرفها 

_______________________ 

شهد : هي دي ڤيلا ولا بيت رعب ڤلته ترعب شبهو لا بس جامدة الصراحة الديكورد بتاعها جامد جامدة زيه برضو هعهعهع انتِ في ايه ولا ايه ي زفتة انتِ شوفي هتنامي فين بدل ما انتِ بتكلمي نفسك وهتتهبلي انا من ساعة ما جيت وانا بكلم نفسي اصلا ربنا ينتقم منك ي بعيد خلتني مجنونة ع اخر الزمن وفجأة انقطع التيار الكهربي وهي تتحدث مع نفسها 
شهد : لا لا بجد هو يوم باين من اوله اعمل ايه 
بهمس مخيف : هتعملي ال هقولك عليه وبس 
شهد برعب : انت انت مين
_مس لازم تعرفي انا مين المهم تنفذي وبس 
شهد : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اكيد دي تخيلات ع انا بخاف من الضلمة بس اكيد يارب 
_بصوت غليظ : هههههههههه 
شهد ببكاء : بس بس اسكت 
وظل الصوت يتكرر حتى عاد التيار الكهربي فجأة وكانت شهد تجلس في الارض وهي منكمشة في نفسها وكادت ان تنهض ولكن رأت خيال كبير وضخم ينزل من اعلى الدرج فسقطت ع الارض مغشيا عليها من شدة الفزع

________________________

*_في الحديقة*_

جاسر : سما 
سما : نعم 
جاسر : بتعملي ايه في الوقت دا 
سما بتنهيدة : بشم شوية هوا 
جاسر : اممم 
سما : وانت جاي تعمل ايه 
جاسر : بتمشي برضو 
سما : اممم 
جاسر : قلدونا بقا 
سما : ......
جاسر : ايه ي بنتي مالك 
سما : مستغربة 











جاسر : مستغربة من ايه
سما : من كل ال بيحصلنا دا 
جاسر : وانا اوي 
سما : ازاي شهد وفهد اتجوزوا بالسرعة دي واخدها ومشي ومش عارفين بيعملها ايه دلوقتي ومروان ال طلع متجوز ومراته حامل كمان لا وجت قعدت معانا في الڤيلا وحتى من غير ما تتأكدوا هي فعلا مراته ولا لأ افرض الورقة دي مضروبة اصلا 
جاسر بجدية : عارفه المشاكل دي كلها هتتحل امتى 
سما بإنتباه : امتى 
جاسر : لما نتجوز 
سما : عارف انا غلطانة اني بتكلم مع واحد زيك 
جاسر : فكي ي بنتي كدا الدنيا مش مستاهلة كله هيبقى تمام وبعدين انتِ ال عمالة تقولي فهد اتجوز ومروان اتجوز معتش غير جاسر الغلبان هو ال عاوز يتجوز 
سما : اتجوزتك عقربة 
جاسر : عقربة ليه وانتِ موجودة ي حبيبتي 
سما : حبك برص اوعى من وشي 
جاسر : خدي هنا ي بت طب هقولك طيب
سما : مش عاوزة اسمع تصبح ع خير 
جاسر : وانتِ من اهلي ي قمري 
سما : ي بااارد 
 

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-