Ads by Google X

رواية سر المرأة الفصل الثالث 3بقلم Lehcen Tetouani

 


 رواية سر المرأة الفصل الثالث بقلم Lehcen Tetouani


.... بعد ان تناول العرسين وجبة عشاؤهم في المنزل دخلوا إلى غرقة نومهم وتجهزو ليلة العرس الثانية فأحست إلهام بالخجل والاحراج يعود اليها مرة اخرى فلاحظ سامر ذلك على وجهها وقال هل انت متوترة يا إلهام ؟ 

لم تجب إلهام عن سؤاله وبقيت تقلب بأصابعها في حركة لا إرادية وهي قلقة فأبتسم سامر وقال : لا داعي لمثل هذه الحركات قد سألتك فأجيبني 











ادارت إلهام بوجهها الى الناحية الاخرى كأنها لا تريد ان تنظر في وجه سامر ولا تريد ان تجيب عن سؤاله فمد يديه ليمسك بوجهها لكن شيء ما قرصه في معدته وجعله يصاب بألم شديد بداخلها فصاح وهو يقول :اعطيني كأس ماء بسرعة امعائي تتقطع

نهضت إلهام مسرعة وجاءت تحمل كأس ماء فشربه سامر دفعة واحدة ولكن الالم لم يتوقف فوقع الارض وهو يصرخ من وجعه ونهضت معه إلهام وهي تصرخ قائلة : ما بك يا سامر ما الذي أصابك ؟










لم يرد سامر عليها وبقي ممسك ببطنه وهو يتوجع فأسرعت إلهام الى هاتفها واتصلت بأخيها قائلة : خالد تعالى بسرعة سامر مريض ويجب ان نأخذه الى المشفى

 جاء خالد مسرعا الى زوج أخته فوجده لا يزال قابع في مكانه وهو يتوجع من ألمه فأمسكه من يديه وأخذه معه الى سيارته في الخارج بمساعدة زوجته فصعدت معهم وتوجهو مسرعين به الى المستشفى ثم دخلوا الى غرفة العناية المشددة

فجاء طبيب وفحص جسد سامر الذي كان ممدا فوق سرير أمامه وبعد تدقيق في الاشعة ونتائج الفحص إلتفت الى خالد وإلهام وقال احسن التطواني لايوجد هناك اي اضرار جسدية او عضوية بداخله كما ان جسمه لم يتعرض لاي تسمم فما الذي حصل ؟

فقالت إلهام مجيبة : كانت كل شيء طبيعي وفجأءة صار يصرخ وهو يمسك ببطنه من ألم 

إستغرب طبيب وقال : زوجك سليم فيبدوا انه قد تعرض الى نزلة برد او انه لا يزال مجهدا من حفلة العرس على كل حال سنتركه هنا عندنا هذه الليلة فقد أعطيته إبرة مهدئة وسنقوم بحقنه بعلبة سيروم وفي صباح سنعيد الفحص مرة لنرى ماهي النتائج .

فسألته إلهام قائلة : هل يمكن ان نبقى معه هنا حتى صباح ؟
فرد عليها طبيب قائلاً : لا داعي لذلك يمكنكم ان تذهبوا الى منزل وسنتكفل به نحن وفي صباح تعالوا ليرؤيته .

خرجت إلهام واخوها وتركوا سامر وحده في غرفة العناية وعند منتصف الليل وبينما هو ممدد في فراشه وسط غرفة مظلمة الا قليلا من النور القادم من تحت باب غرفة اذا به يسمع صوت شراشف النافذة وهي تهتز وتصطدم مع بعض البعض وكأن شخص ما قد دخل منها lehcen tetouani

رفع رأسه لينظر فلم يكن هناك اي احد بدا يشعر برعشة باردة في جسده وشيء ما يلامس اقدامه وكأن شيء يلامسهم او بدا يقترب منه فضم رجليه بسرعة وهو يرتجف من البرد فاذا بهمس قادم من زاوية الغرفة وهو يقول له : سااااامر لا تقترب منها 

إلتفت سامر بسرعة نحو صوت فلم يكن هنا اي شيء فإعتقد انها هلوسة او اوهام قد عادت اليه فإذا بصرير باب غرفة يفتح ببطء ويصدر صوت مزعج فرفع رأسه لينظر من دخل إليه فاذا به يرى شبح إمراة ترتدي ثوب ابيض شفاف وينسدل شعرها طويل على مفرق ذراعيها ..

فإرتعب من منها وراح يحاول ان يدقق نظره جيدا حتى يعرف من تكون فاذا بها تخاطبه قائلة : ستموت ان لمستها سأقتلها هي الاخرى ولن تنعم بحياتك 

نهض سامر من مكانه بسرعة وصاح يقول : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم من انتي 

لكن المرأة لم ترد عليه وخرجت مسرعة وتركت الباب مفتوح فبدأ قلب سامر ينبض بسرعة وبدأ يتذكر ان هذا الشكل هو نفسه الذي شاهده في المنام وان تلك المراة هي من كانت تلاحقه فوقف من مكانه واتجه الى حيث خرجت وراح يتلفت في رواق فلم يشاهد احد










فبقي واقف هناك وهو يحاول ان يستوعب ما شاهده فهل كان ذلك حقيقي ام خيال بدأ يتعوذ مما شاهد ودخل الى غرفته وبقي جالس على طرف السرير وهو يفكر في ما يحصل معه فقد كان كل شيء طبيعي قبل ان يتزوج

فلماذا بدأ يحصل معه كل ذلك بمجرد ان تزوج من إلهام ثم ما قاله طبيب عن حالته جعلته في حيرة اكثر فقد كان جسده سليم معافى ولم يتناول اي طعام فاسد او يتعرض للتسمم فمن أين جاء الالم ولماذا يحصل معه ذلك كلما اراد ان يقترب من إلهام

وبينما هو يحلل الامر في ذهنه اذا بصوت باب الخزانة ينغلق بسرعة ويفتح لوحده

          الفصل الرابع من هنا

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-