Ads by Google X

رواية جنية المقابر الفصل الخامس 5 بقلم اسماعيل موسي

   


 رواية جنية المقابر الفصل الخامس بقلم اسماعيل موسي


                       بلا لف ولا دوران

روحت اسأل نفسى بنت جميله زيها ليه متجوزيتش لحد دلوقتى؟ ولقيت نفسى فى ورطه مش لاقى اجابه تناسبنى
اكيد فيها حاجه وحشه : سلوكها مش تمام وفكرت اسأل عنها
سألت أصحابى كلهم وبعض كبار النساء إلى يعرفونى معرفه شخصيه ولا واحد فيهم قدر يتعرف على البنت

قلت مفيش غيره، حارس المقابر هو الى هيدلنى على أصلها وفصلها وكل حاجه عنها وياريتنى ما سألت
حارس المقابر اقسم واكدلى مفيش بنات بتزور المقابر وان عمره ما شاف بنت بالمواصفات دى










واعدت حارس المقابر على الظهيره موعد ظهور فتاتى الغامضه كان لازم اخليه يصدق لما يشوفها بعينه
حضرت انا وكوكى فى الميعاد المعتاد لظهور البنت، الحارس كان منتظرنا، وقعدنا فتره كبيره مفيش حد ظهر، وكوكى تحلف وانا احلف لكن الحارس كان واثق من كلامه

مشيت انا وكوكى واحنا هنتجنن، وعمالين نخلق مبررات واتفقت انا وكوكى لأول مره انها ممكن تكون عفريته والحمد لله انه نجانا منها

فتحنا باب البيت الخارجى وكوكى سبقتنى على جوه وسمعت صرخه صغيره الحق يا سمسم!!









مسكت عصايه كبيره، الفأران عملوها تانى وأكلو الجبنه والعيش المره دى لازم اموتهم

فتاة المقابر الجميله كانت قاعده جوه بيتنا، وكوكى العبيطه قاعده فى حضنها

انتى ازاى دخلتى هنا والباب مقفول؟

انا اقدر ادخل اى مكان يا سمسم وبعدين دى طريقه تقابل بيها ضيوفك؟

سبت العصايه من ايدى ودخلت قعدت معاها وجسمى متلبش
اصل اى حد هيشوف بنت شابه جميله قاعده معانا هيظن فينا ظن وحش

عملت شاى واول ما قدمته ليها، اعتذرت، قالت مش هقدر اشرب حاجه
وسمعت صوتها جوه دماغى متخفش محدش يقدر يشوفنى غيرك انت وكوكى

انت مين سألتها من غير ما اتكلم وسمعت ردها بوضوح جوه عقلى من غير ما تفتح بقها

بعد ما كوكى تبعد شويه هقلك على كل حاجه



بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-